الهند India الهند رسمياً جمهورية الهند، هي جمهورية تقع في جنوب آسيا. تعتبر سابع أكبر بلد من حيث المساحة الجغرافية، والثانية من حيث عدد السكان، وهي الجمهورية الديموقراطية الأكثر ازدحاماً بالسكان في العالم. يحدها المحيط الهندي من الجنوب، وبحر العرب من الغرب، وخليج البنغال من الشرق، وللهند خط ساحلي يصل طوله إلى 7,517 كيلومتر

الهند India

رئيس الوزراء: ناريندرا مودي متداول
العاصمة: نيودلهي
رمز الاتصال: ‎+91
عدد السكان: 1.353 مليار (2018) البنك الدولي
الرئيس: رام نات كوفيند
العملة: روبية هندية

الهند رسمياً جمهورية الهند (بالهندية: भारत गणराज्य)، هي جمهورية تقع في جنوب آسيا. تعتبر سابع أكبر بلد من حيث المساحة الجغرافية، والثانية من حيث عدد السكان، وهي الجمهورية الديموقراطية الأكثر ازدحاماً بالسكان في العالم. يحدها المحيط الهندي من الجنوب، وبحر العرب من الغرب، وخليج البنغال من الشرق، وللهند خط ساحلي يصل طوله إلى 7,517 كيلومتر (4,700 ميل). تحدها باكستان من الغرب. وجمهورية الصين الشعبية، نيبال، وبوتان من الشمال، بنغلاديش وميانمار من الشرق. كما تعدّ الحكومة الهندية أن حدود جامو وكشمير مع أفغانستان هي ضمن حدود دولة الهند وذلك بحكم الأمر الواقع نتيجة السيطرة الهندية على جامو وكشمير. تقع الهند بالقرب من سريلانكا، وجزر المالديف وإندونيسيا على المحيط الهندي.

تعد الهند مهد حضارة وادي السند ومنطقة طريق التجارة التاريخية والعديد من الإمبراطوريات. كانت شبه القارة الهندية معروفة بثراوتها التجارية والثقافية لفترة كبيرة من تاريخها الطويل.
وقد نشأت على الأراضي الهندية أربعة أديان رئيسية هي الهندوسية والبوذية والجاينية والسيخية، في حين أن الزرادشتية، اليهودية، المسيحية والإسلام وصلت إليها في الألفية الأولى الميلادية، وشكلت هذه الديانات والثقافات التنوع الثقافي للمنطقة. تاريخياً، أسندت إدارة الهند إلى شركة الهند الشرقية البريطانية في وقت مبكر من القرن الثامن عشر، ثم استعمرت من قبل المملكة المتحدة في الفترة من منتصف القرن التاسع عشر إلى منتصف القرن العشرين، ثم استقلت الهند في عام 1947 بعد حركة الكفاح من أجل الاستقلال التي تميزت على نطاق واسع بالمقاومة غير العنيفة على الصعيد الإداري تعد الهند جمهورية فيدرالية، تتألف من 28 ولاية وسبعة أقاليم اتحادية مع وجود نظام برلماني ديموقراطي.الاقتصاد الهندي هو سابع أكبر اقتصاد في العالم وثالث أكبر قوة شرائية. وبعد الإصلاحات المستندة على اقتصاد السوق عام 1991، أصبحت الهند واحدة من أسرع اقتصادات العالم نمواً كما أنها تصنف ضمن الدول الصناعية الجديدة . رغم ذلك، ما زالت البلاد تواجه تحديات الفقر والفساد وسوء التغذية وعدم كفاءة أنظمة الرعاية الصحية العامة. في الجانب العسكري تعد الهند قوة عسكرية إقليمية كما تصنف ضمن الدول المالكة للأسلحة النووية. الجيش الهندي يتم تصنيفه على أنه ثالث أكبر جيش في العالم في حين تحتل الهند المرتبة السادسة في الإنفاق العسكري بين الدول. نظراً للكثافة السكانية الهائلة تملك الهند مجتمعاً متعدد الديانات، كما أنه متعدد اللغات والأعراق، وتعدّ الهند أيضاً موطن التنوعات في الحياة البرية بأنواع عديدة من المحميات.

اشتق اسم الهند من كلمة ” أندوس ” والتي بدورها مشتقة من اللغة الفارسية القديمة التي كانت تستخدم كلمة ” هندوس ” لوصف الهنود. في اللغة السنسكريتية كانت تطلق على الهند تسمية ” سيندو ” وهي التسمية التاريخية لنهر أندوس . اليونانيون القدامى أطلقوا عليها اسم أندو، وأشاروا أيضاً إلى شعبها أحياناً بشعب أندوس. على الصعيد الرسمي، وبسبب عدم وجود لغة مركزية رسمية للبلاد، فقد أقر الدستور الهندي اسم ” بهرات ” كاسم رسمي للبلاد ومنحه المساواة القانونية الكاملة في الاستخدام إلى جانب تسمية الهند. الاسم بهرات مشتق من اسم لملك هندي أسطوري. تستخدم أحياناً كلمة هندوستان وهي الترجمة الفارسية المباشرة لاسم أرض الهندوس كوصف لبلاد وهي تستخدم أحياناً كمرادف لاسم الهند. رغم أنها تاريخياً كانت تشير إلى شمال الهند

تعود أقدم دلالة على وجود الحياة البشرية في الهند إلى العصر الحجري، حيث عثر على رسوم في مأوى صخري في بهيمبكتا في منطقة ماديا براديش. أما أول المستوطنات البشرية الدائمة فقد ظهرت منذ أكثر من 9000 سنة، وتطورت هذه المستوطنات بدورها تدريجيا إلى حضارة وادي السند، التي يعود تاريخها إلى سنة 3300 قبل الميلاد في الهند الغربية. وأعقب ذلك العصر الفيدي والذي أدى إلى تأسيس الهندوسية وبعض الجوانب الثقافية الأخرى في بدايات المجتمع الهندي، وانتهت في سنة 500 قبل الميلاد. في سنة 550 قبل الميلاد تقريبا، تأسست في جميع أنحاء البلاد العديد من الممالك المستقلة والجمهوريات التي عرفت بـ ماهاجانابادا.
= الرسم في كهف “اجانتا” في “اورانجاباد ماهاراشترا” في القرن السادس

وفي القرن الثالث قبل الميلاد توحدت معظم جنوب آسيا بداخل الإمبراطورية الماورية عن طريق تشاندراغبت ماوريا وازدهرت في عهد أشوكا الأكبر.
وفي القرن الثالث الميلادي، أشرفت سلالة جوبتا على ذلك العصر الذي اشير إليه قديماً بـ “العصر الذهبي للهند”. وقد شملت امبراطوريات جنوب الهند إمبراطورية تشالوكيا وأسرة تشولا وفيجاياناغارا وبفضل رعاية هؤلاء الملوك ازدهر العلم والتكنولوجيا القديمة والهندسة والفنون والمنطق واللغة والأدب والرياضيات وعلم الفلك والدين والفلسفة. أعقب ذلك الفتح الإسلامي في شبه القارة الهندية بين القرن ال 10 والقرن ال 12، ليصبح جزءاً كبيراً من شمال الهند تحت حكم سلطنة دلهي، ثم سقطت البلاد لاحقاً تحت احتلال وحكم سلطنة مغول الهند. وتحت حكم جلال الدين أكبر تمتعت الهند بتقدم ثقافي واقتصادي وكذلك بانسجام ديني. وبالتدريج قام أباطرة المغول بتوسيع إمبراطورياتهم لتصبح أجزاء كبيرة من شبه القارة الهندية تحت حكمهم، وكان من أهم حكام المغول في القارة الهندية هو الحاكم المغولي المسلم شاه جهان الذي ترك آثاراً عظيمة لا زالت خالدة حتى الآن تشهد مدى تقدم البناء في عصره ومن أعظم الآثار هو تاج محل في أغرا الذي يزوره الملايين سنوياً. بينما كانت القوة المهيمنة في شمال شرق الهند لمملكة “أهوم” في آسام، وهي من بين الممالك القليلة التي لم تخضع للحكم المغولي. وكان أول تهديد كبير واجه الإمبراطورية المغولية في الهند من قبل الملك الراجبوتي ومهارانا براتاب في القرن 14 وبعد ذلك من إمبراطورية هندوسية كانت تعرف بإمبراطورية ماراثا والتي سيطرت على جزء كبير من الهند في منتصف القرن ال 18. منذ القرن الـ 16 أسست القوى الأوربية مثل البرتغال، وهولندا، وفرنسا، والمملكة المتحدة محطات تجارية استغلت لاحقاً النزاعات الداخلية لتأسيس مستعمرات في البلاد. وبحلول سنة 1856 أصبحت معظم الهند تحت سيادة حكم شركة شرق الهند البريطانية.

وبعد مرور عام، حدث في جميع أنحاء البلاد عصيان مسلح من قبل متمردين من قوات حربية ومن الممالك، وعرف ذلك بالثورة الهندية (1857) أو ب”تمرد الجندي الهندي” كمصطلح متداول أكاديمياً، وكانت هذه الثورة تشكل تحدياً خطيراً لسلطة الشركة ولكن هذه الثورات فشلت عسكرياً في النهاية. ونتيجة لعدم الاستقرار، أصبحت الهند تحت السيادة المباشرة للإمبراطورية البريطانية.
المهاتما غاندي (علي اليمين) وجواهر لال نهرو سنة 1937 الذي أصبح فيما بعد أول رئيس للوزراء للهند في سنة 1947
القرن العشرين
في القرن ال 20، وعلى الصعيد الوطني قاد المؤتمر الوطني الهندي إضافةً إلى العديد من المنظمات السياسية حركة الكفاح الوطنية من أجل استقلال الهند . وبرز الزعيم الهندي موهانداس كارامشاند غاندي قائداً للملايين من الناس في حملات وطنية للقيام بالعصيان المدني الغير عنيف. وفي 15 أغسطس 1947، حصلت الهند على استقلالها من الحكم البريطاني، ولكن في الوقت نفسه تم فصل مناطق الأغلبية المسلمة عن البلاد لتكوين ولاية منفصلة أطلق عليها باكستان. وفي 26 يناير 1950، أصبحت الهند جمهورية وأصبح الدستور الجديد حيز التنفيذ. واجهت الهند تحديات جمة بعد الاستقلال أبرزها التعصب الديني والعنف الطبقي، والناكسالية، والإرهاب ومتمردي الانقسمات المحلية وخصوصاً في ولاية جامو وكشمير وتمرد شمال شرق الهند. ومنذ هجمات 1990 الإرهابية التي طالت العديد من المدن الهندية لم تقم الهند بحل النزاع الإقليمي بينها وبين الصين، والذي تصاعد في عام 1962 إلى حرب بين الصين والهند، وباكستان أيضاً، الأمر الذي أدى إلى حروب 1947، 1965 و1971 و1999. تعدّ الهند أحد الأعضاء المؤسسين للأمم المتحدة وذلك (عندما كانت تسمى الهند البريطانية)، وحركة عدم الانحياز. في عام 1974، أجرت الهند أول تجربة نووية تحت الأرض ، وخمس تجارب أخرى في عام 1998، وبتلك التجارب أصبحت الهند دولة نووية. على الصعيد الاقتصادي حدثت إصلاحات كبيرة ابتداءً من عام 1991 أصبح اقتصاد الهند واحداً من أسرع الاقتصادات نمواً في العالم، وهو ما أدى إلى زيادة نفوذها على الصعيد العالمي

تتكون الهند من ثماني وعشرين ولاية وسبعة أقاليم اتحادية. جميع الولايات واثنين من الأقاليم الاتحادية هما بونديشيري واقليم العاصمة الوطني دلهي ينتخبون الهيئات التشريعية والحكومات على غرار نموذج وستمنستر. اما الأقاليم الاتحادية الخمسة الباقية فهي تحت الحكم المركزي المباشر من خلال مدراء معينيين.في عام 1956، في إطار حركة إعادة التنظيم الخاصة بالولايات. تم تشكيل الولايات بناءً على أساس لغوي. ومنذ ذلك الحين، ظل هذا الهيكل إلى حد كبير بدون تغيير. تم تقسيم كل ولاية أو إقليم اتحادي إلى مقاطعات إدارية. وتم تقسيم المقاطعات بدورها إلى تعلقة وتحصيل وأخيراً إلى قرى

أندرا براديش
أروناتشال براديش
أسام
بيهار
تشهاتيسغار
غوا
كجرات
هاريانا
هماتشال براديش
جامو وكشمير
جارخند
كارناتاكا
كيرالا
ماديا براديش
ماهاراشترا
مانيبور
ميغالايا
ميزورام
ناجالاند
أوريسا
بنجاب[؟]
راجستان
سيكيم
تاميل نادو
ترايبورا
أترأنتشال
أترا براديش
بنغال الغربية

الأقاليم الاتحادية

أندمان وجزر نيكوبار
تشانديغار
دادرا ونغر هاويلي
دامان وديو
لاكشادويب
بونديتشيري

تشكّل الهند جزءاً كبيراً من شبه القارة الهندية، تقع أعلى السهل التكتوني الهندي، وهو سهلٌ ثانويٌ بداخل السهل الأسترالي الهندي. بدأت العمليات الجيولوجية المحدِّدة للهند منذ خمسة وسبعين مليون سنة، عندما بدأت شبه القارة الهندية ثم جزء من جنوب القارة الأكبر غندوانا بالانحراف تدريجياً مستمراً لمدة خمسين مليون سنة- عبر المحيط الهندي الذي كان لم يتشكل بعد. نتيجةً لتصادم شبه القارة مع السهل الأوراسي واختفائها تحته، أدّى ذلك إلى نشأة الهيمالايا المتاخمة للهند من الشمال والشمال الشرقي. وفي قاع النهر السابق مباشرةً جنوب جبال الهيمالايا الناشئة، حيث أدّى تحرك سهل أرضي إلى حدوث غور والذي أصبح تدريجياً فيما بعد مملوءاً بالرواسب التي تحملها الأنهار، والتي تشكل الآن سهل Indo-Gangetic. إلى الغرب من هذا السهل مقطوعا بسلسلة جبل Aravalli الذي يقع في صحراء Thar. السهل الهندي الأصلي الذي أصبح الآن شبه جزيرة الهند الأقدم، وجيولوجيا الجزء الأكثر استقراراً في الهند، ويمتد إلى أقصى الشمال عند سلسلة جبال Satpura and Vindhya في وسط الهند. تبدأ تلك السلاسل الجبلية المتوازية من ساحل بحر العرب في غوجارات غرباً، إلى هضبة غوتا ناغبور الغنية بالفحم[؟] في جارخاند في الشرق. إلى الجنوب تقع بقية أرض شبه الجزيرة، هضبة ديكان التي تحدها من اليسار واليمين سلاسل الجبال الساحلية، وغاتس الغربية وغاتس الشرقية على التوالي.

تتضمن الهضبة أقدم التكوينات الصخرية في الهند إذ تعود نشأتها لأكثر من مليار سنة.
المساحة والسكان
تبلغ مساحة الهند 3287590 كيلومتراً مربعاً، كما يبلغ عدد سكان الهند حوالي 1,252,000,000 حسب إحصائية البنك الدولي لعام 2013م. وبذلك تقع الهند إلى الشمال من خط الاستواء بين ’44°6 و’30°35 شمال خط العرض و’7°68 و’25°97 شرق خط الطول.
خريطة طبوغرافية للهند.

يمتد ساحل الهند 7,517 كيلومتر (4,700 ميل)طويلاً من تلك المسافة 5,423 كيلومتر (3,400 ميل)منتميا إلى شبه جزيرة الهند وإلى 2,094 كيلومتر (1,300 ميل)لأندامان ونيكوبار، وجزر لاكشادويب. واستناداً إلى الخرائط الهيدروغرافية البحرية الهندية، يتكون البر الرئيسي للساحل من الآتي: 43% شواطيء رملية، 11% ساحل صخري بما في ذلك المنحدرات الصخرية الشاطئية و46% مسطحات من الطمي “سهل طيني” أو مستنقعات ساحلية.
الأنهار
Munnar تلة محطة الغربية Ghats في ولاية كيرالا

أنهار الهيمالايا الرئيسية التي تتدفق بشكل كبير داخل الهند بما في ذلك نهر الجانج وبراهمابوترا وكلاهما يصب في خليج البنغال.
تشمل الروافد الهامة لنهر الجانج، نهري Yamuna وKosi منخفضي الانحدار بشدة مسببين فيضانات مدمرة كل عام. من الأنهار الرئيسية لشبه الجزيرة والتي يمنع مصبها المنحدر المياه من الفيضان ويشمل ذلك نهر Godavari وMahanadi وKaveri وKrishna ويصبون أيضا في خليج البنغال، ونهر Narmada وTapti ويصبان في بحر العرب. ومن بين أبرز المعالم الساحلية في الهند مستنقعات ران كوتش في غرب الهند، والغرينية دنا سونداربانس، والتي تشترك فيها الهند وبنغلاديش. وللهند أرخبيلان هما : Lakshadweep وهي مجموعة جزر مرجانية بجانب الساحل الجنوبي الغربي للهند وجزر جزر اندامان ونيكوبار وهم سلسلة بركانية في بحرAndaman

التصنيفات: قاره اسيا

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *