منغوليا Монгол Улс نغوليا أو رسمياً جمهورية منغوليا هي دولة غير ساحلية في آسيا الوسطى. تحدها روسيا شمالاً والصين جنوباً، شرقاً وغرباً. عاصمتها هي أولان باتور وهي أكبر مدينة أيضاً، وهي موطن لحوالي 45% من السكان. النظام السياسي في منغوليا هو جمهورية برلمانية

منغوليا Монгол Улс

منغوليا أو رسمياً جمهورية منغوليا (بالمنغولية: Монгол Улс/Mongol Uls) هي دولة غير ساحلية في آسيا الوسطى. تحدها روسيا شمالاً والصين جنوباً، شرقاً وغرباً. عاصمتها هي أولان باتور وهي أكبر مدينة أيضاً، وهي موطن لحوالي 45% من السكان. النظام السياسي في منغوليا هو جمهورية برلمانية.

وقد حُكمت منغوليا من قبل مختلف الإمبراطوريات السابقة، بما في ذلك كيونغنو، إيان، عرضي، غوكتورك، وغيرها. في عام 1206، أسس جنكيز خان إمبراطورية المغول، وقام حفيده قوبلاي خان بغزو الصين لتأسيس أسرة يوان. بعد انهيار يوان، تراجع المغول إلى منغوليا واستأنفت في وقت سابق من نمط الصراع بين الفصائل والغارات أحياناً على المناطق الحدودية الصينية. في القرن السادس عشر والسابع عشر، دخل منغوليا التأثير البوذي التبتي. في نهاية القرن 17، أدرجت كل من منغوليا في منطقة يحكمها أسرة تشينغ جنباً إلى جنب مع الصين. خلال انهيار سلالة كينغ أنشأت الحكومة المؤقتة من المغول في 30 نوفمبر 1911. في 29 ديسمبر 1911 أعلن استقلال منغوليا من المانشو اسرة تشينغ في هذه الثورة والتحرير الوطني أُنْهيَ حكم المانشو التي استمر 220 عاماً.

جاءت البلاد تحت النفوذ السوفياتي، مما أدى إلى إعلان الجمهورية الشعبية المنغولية كدولة فضائية في عام 1924.

بعد انهيار الأنظمة الشيوعية في أوروبا في أواخر عام 1989، شهدت منغوليا الثورة الديمقراطية الخاصة بها في أوائل عام 1990، بل أدت إلى نظام التعددية الحزبية، والدستور الجديد لسنة 1992، والتحول إلى اقتصاد السوق.

تبلغ مساحة منغوليا 1,564,116 كيلومتر مربع (603909 ميل مربع)، ومنغوليا هي إحدى الدول الأقل كثافة سكانية في العالم، حيث يبلغ عدد سكانها حوالي 2.9 مليون نسمة. بل هو أيضاً ثاني أكبر بلد غير ساحلي في العالم بعد كازاخستان. الأراضي الصالحة للزراعة قليلة جداً في منغوليا، مثلاً الكثير من مساحتها تغطيها السهوب والجبال إلى الشمال والغرب وصحراء غوبي في الجنوب. حوالي 30% من السكان هم من البدو الرحل أو شبه الرحل. الديانة السائدة في منغوليا البوذية التبتية، وغالبية مواطني الدولة هم من المغول العرق، وتعتبر الكازاخ والتوفانز من الأقليات في منغوليا، وخاصة في الغرب. حوالي 20% من السكان يعيشون على أقل من 1.25 دولار أمريكي في اليوم الواحد. انضمت.
منغوليا لمنظمة التجارة العالمية في عام 1997، وتسعى لتوسيع مشاركتها في الأنظمة الاقتصادية والتجارية الإقليمية

المُغُول، أو المُنغُول، قوم نشؤوا في أواسط آسيا في منطقة منغوليا. يطلق هذا اللقب على كل من يتكلم اللغة المغولية بما فيهم شعب الكالميك الموجودون بشرق أوروبا.

يتوزع المنغول حالياً ما بين منغوليا والصين (منغوليا الداخلية) وروسيا وآسيا الوسطى ويوجد منهم أقلية في أفغانستان تعرف بالهزارة (أقلية شيعية تتحدث الفارسية على الحدود مع إيران)

تبلغ مساحة منغوليا حوالي 1,565،000 كيلومتر مربع. من أهم المعالم الجغرافية في منغوليا صحراء جوبي التي تمثل ثاني أكبر صحراء على مستوى العالم تغطي صحراء جوبي ثلث المنطقة الجنوبية من منغوليا وتعد موطنا للعديد من الحيوانات التي قاربت على الانقراض بصورة نهائية مثل «دب جوبي» لم يتبق منه سوى 40 حيواناً فقط والجمل البري والحمار البري ورغم قسوة البيئة واختفاء مظاهر الحياة في تلك الصحراء المترامية الأطراف كان رعاة الإبل والماشية من المغول يسكنون فيها لعدة قرون وإلى جانب هذه البيئة الصحراوية القاحلة تغطي الغابات الجبلية بأشجارها ومراعيها الخضراء حوالي 25 في المائة من مساحة البلاد ومن أشهر تلك المناطق غابة ألتاي نيورو التي توجد في أقصى الجزء الغربي من منغوليا وهي منطقة تغطيها الثلوج في معظم أيام السنة وتبلغ أعلى قمة في الجبال المنتشرة في منغوليا وهي قمة جبل كيوتن 4374 متر.
المناخ

المناخ في منطقة منغوليا الداخلية معقد متنوع نظرا لموقعها وتضاريسها. ويسود المناخ الموسمي القاري في المناطق. وفي الربيع ترتفع درجة الحرارة فجأة وتكثر فيه أيام الرياح الشديدة. والصيف هنا قصير ومعتدل، وتسقط الأمطار فيه. وفي الخريف تنخفض درجة الحرارة سريعا، ويحل الصقيع على العموم مبكرا. والشتاء طويل بارد قارس، تكثر فيه الموجات الباردة. تتراوح كمية المطر سنويا هنا بين100-500 ميليمتر، والفترة الخالية من الصقيع بين 80 ¨C150 يوما. ووقت سطوع الشمس أكثر من 2700 ساعة في السنة. وتعد جبال شينغآن الكبرى وجبال ينشان حدودا طبيعية فاصلة لاختلاف المناخ في المنطقة. فدرجة الحرارة وكمية المطر في مناطق شرق جبال شينغآن الكبرى وشمال جبال ينشان تنخفض عن مناطق غرب جبال شينغآن الكبرى وجنوب جبال ينشان بصورة واضحة.
البيئة

موارد المياه العذبة الطبيعية محدودة في بعض المناطق ؛ سياسات الأنظمة الشيوعية السابقة روجت للتحضر السريع و النمو الصناعي التي كان لها آثار سلبية على البيئة ؛ حرق الفحم الناعم في محطات الطاقة الغازية و عدم إنفاذ القوانين البيئية تلوّث الهواء بشدة في أولان باتور ؛إزالة الغابات والرعي الجائر، و تحويل الأراضي البكر في الإنتاج الزراعي زاد تآكل التربة من الرياح والأمطار ؛ التصحر وكان لأنشطة التعدين تأثير ضار على البيئة.

قال اخيم شتاينر المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، إن منغوليا تواجه ضغوطا متزايدة على الأمن الغذائي ووسائل رعي البدو التقليدية وامدادات المياه، وذلك نتيجة لتأثيرات تغير المناخ، مشيرا إلى أن منغوليا هي من بين دول العالم الأكثر تعرضا لآثار ظاهرة الاحتباس الحراري.

وتشير التقديرات إلى أن متوسط درجة الحرارة السنوي في منغوليا قد زاد بنسبة أكثر من درجتين مئويتين خلال السنوات السبعين الماضية كما انخفض معدل هطول الأمطار في معظم المناطق.

هذا ومن المقرر أن يتم إرسال بعثة من برنامج الأمم المتحدة للبيئة إلى منغوليا في ابريل/نيسان القادم بهدف مساعدة البلاد على الانتقال إلى اقتصاد أخضر في مجالات مثل الأراضي والطاقة والمياه

اتحدت عدة مجموعات من المغول تحت قيادة جنكيزخان في بداية القرن الثاني عشر الميلادي. وقد وسع جنكيزخان وحفيده قبلاي خان الإمبراطورية المغولية من كوريا والصين باتجاه الغرب حتى وصلا إلى أوروبا وكانت عاصمتهم قراقورم. وقاما أيضاً بمحاربة الدولة العباسية آنذاك بقيادة هولاو. حيث قام هولاكو باجتياح بغداد عام (656هـ). و قام بقتل آخر الخلفاء العباسيين وهو المستعصم بالله. وقام أيضاً بتدمير المساجد و المساكن. وقام بتدمير المكتبات ومحتواها وقتل سكان بغداد. حتى قيل أن نهر دجلة اصطبغ باللونين الأحمر و الأسود. فالأحمر لكثرة ما قتل هولاكو من المسلمين و الأسود لكثرة الكتب التي ألقيت في النهر وقد عقب هده الأحداث وقد انهارت الإمبراطورية المغولية في نهاية القرن الثالث عشر الميلادي.وقد أعاد أمراء المغول توحيد منغوليا في نهاية القرن الخامس عشر الميلادي، وأمروا الناس باعتناق عقيدة اللاما. وفي بداية القرن السادس عشر الميلادي، سيطر حكام شعب منشوريا المنغوليون على منغوليا الداخلية. وقد انتصر هؤلاء الحكام على الصين في عام 1644م واستولوا على منغوليا الخارجية في عام 1680 م.

ولم يكن لمنغوليا ـ كما هي الحال بالنسبة إلى الصين ـ سوى اتصالات محدودة مع الشعوب الأخرى خلال القرنين السابع عشر والثامن عشر الميلاديين. انظر: منشوريا.

وفي عام 1911م، طرد المنغوليون القوات الصينية من منغوليا الخارجية ونصبوا قديسا يدعى بوذا الحي ملكًا، وطلبوا دعمًا من روسيا.

وفي عام 1913م، وافقت كل من الصين وروسيا على إعطاء منغوليا الخارجية السيادة على شؤونها، لكنها مع ذلك بقيت مقاطعة صينية من الناحية القانونية، وفي الواقع تحت السيطرة الروسية. وخلال الحرب الأهلية الروسية عام 1920م احتلت القوات المناوئة للشيوعية منغوليا الخارجية، وحكمتها من خلال تنصيب بوذا الحي ملكًا عليها. ثم استولى المنغوليون والشيوعيون الروس على منغوليا الخارجية في عام 1921م وأنشأوا جمهورية منغوليا الشعبية في عام 1924م بعد وفاة بوذا الحي.

ساندت منغوليا الاتحاد السوفييتي أثناء الصراع السوفييتي الصيني حول قيادة العالم الشيوعي.

وفي نهاية الثمانينيات، أعطت الإصلاحات التي حدثت في الاتحاد السوفييتي ودول أوروبا الشرقية حريات لأكثر شعوب هذه الدول. وقد قاد المنغوليون مظاهرات في عام 1990م من أجل الحصول على مزيد من الحريات متأثرين بالتغيرات التي حدثت في الدول الشيوعية الأخرى. ونتيجة لذلك، تخلى الحزب الشيوعي في منغوليا عن احتكاره السلطة وتم تبني نظام التعددية الحزبية.

أجريت انتخابات حرة في شهر يوليو عام 1990م، وفاز الشيوعيون بأغلبية مقاعد البرلمان. وفي عام 1992م، أجريت انتخابات أخرى في أعقاب حل الحزب الشيوعي. وقد فاز الحزب الثوري الشعبي المنغولي ـ معظم أعضائه من الشيوعيين السابقين ـ بأغلب مقاعد البرلمان. وفي عام 1993م، شهدت منغوليا أول انتخابات رئاسية مباشرة أعيد فيها انتخاب الرئيس بونسا لماجين أرشيربات لفترة أخرى. وفي يوليو 1996م، أجريت انتخابات نيابية فاز فيها ائتلاف الاتحاد الديمقراطي على الحزب الثوري وانتخب البرلمان مندسايخاني أنخسايخان رئيسًا للوزراء

ويقدر عدد سكان منغوليا في يوليو 2007 من قبل مكتب الإحصاء الأميركي في 2.951.786 نسمة، لتحتل المرتبة 138 في جميع أنحاء في العالم من حيث عدد السكان. ولكن وزارة الخارجية الأمريكية مكتب الشؤون شرق آسيا والباسيفيك يستخدم الأمم المتحدة تقديرات (الأمم المتحدة) بدلا من تقديرات مكتب الإحصاء الأميركي. إدارة الأمم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية شعبة السكان ويقدر مجموع السكان منغوليا ( منتصف عام 2007)، و2.629.000 (11٪ أقل من الرقم مكتب الإحصاء الأميركي) تقديرات الأمم المتحدة تشبه تلك التي أدلى بها مكتب المنغولية الوطني للإحصاء (2.612.900، نهاية يونيو 2007). ويقدر معدل النمو السكاني في منغوليا 1.2٪ (تقديرات 2007). عن 59٪ من مجموع السكان تحت سن 30، 27٪ منهم دون سن 14 عاما. وقد وضعت هذه الفئة من السكان صغار السن نسبيا وتزايد الضغوط على الاقتصاد منغوليا. وأجري أول تعداد في القرن 20 من عام 1918 وبلغ عدد السكان 647,500. ومنذ نهاية الاشتراكية، شهدت منغوليا انخفاض معدل الخصوبة الكلي (طفل لكل امرأة) التي هي أكثر حدة مما كانت عليه في أي بلد آخر في العالم، وفقا لتقديرات الأمم المتحدة الأخيرة: في الفترة 1970-1975، وقدرت أن تكون الخصوبة 7.33 طفل لكل امرأة، وانخفض إلى نحو 2.1 في الفترة 2000-2005. في الآونة الأخيرة، ومع ذلك، تم إيقاف هذا الاتجاه، وذلك في الفترة 2005-2010، زادت قيمة الخصوبة يقدر فعلا إلى 2.5 واستقرت بعد ذلك بمعدل حوالي 2,2-2,3 طفل لكل امرأة. حساب المغول العرقية لنحو 95٪ من السكان، وتتألف من كالكا و المجموعات الأخرى، وكلها تتميز أساسا عن طريق اللهجات للغة المنغولية. وكالكا يشكلون 86٪ من السكان المغول العرقية. وتشمل ما تبقى من 14٪برياتس وغيرها. الشعوب التركية ( الكازاخ و توفا ) تشكل 4.5٪ من سكان منغوليا، والباقي الروسية والصينية والكورية والجنسيات الأمريكية.يتكون سكان منغوليا من 92.6 ٪ المغول، والذين يبلغ تعدادهم حوالي 2.7 مليون نسمة. من العصور الوسطى إلى أوائل العصر الحديث في Khalkha، Uriankhai وBuryats يعدون من المغول الشرقية في حين أن الأويراتية، والذين يعيشون أساسا في منطقة الطاى، ينتمون إلى المغول الغربية

قليديا، يمارس المغول الشامانية، عبادة السماء الزرقاء. وبعد ذلك، البوذية التبتية (وتسمى أيضا فاجرايانا البوذية) اكتسبت المزيد من الشهرة بعد أن تم عرضه في القرن 16. البوذية التبتية البوذية المشتركة أهداف مشتركة الإفراج الفردية من المعاناة والتناسخ. التبت الدالاي لاما، الذي يعيش في الهند، هو الدين الزعيم الروحي ‘ق، ويحظى باحترام كبير في منغوليا.

كجزء من تراثهم الشامانية، والناس يمارسون السحر الشعائرية، عبادة الطبيعة، طرد الارواح الشريرة، والتأمل، و العلاج الطبيعي. في بداية القرن 20، كان منغوليا مئات الأديرة البوذية وكان حوالي 30 في المئة من جميع الرجال الرهبان. بقيادة الشيوعيين حملة معادية للدين في 1930s، والتي دمرت ما يقرب من نظام واسع من الأديرة. تحت الحكم الشيوعي، تمت ترقيته الإلحاد وأغلقت الأديرة، على الرغم من الممارسات الشامانية نجا. من عام 1945 إلى عام 1990، وسمح دير واحد فقط (قاندان في أولان باتور) للعمل.

الإصلاح الديمقراطي التي بدأت في عام 1990 يسمح بحرية الدين، وقد فتح أكثر من 100 الأديرة، و الكازاخ المسلمين ويسمح لممارسة إسلام. كثير من الشباب يتلقون التعليم من خلال هذه المراكز التقليدية للتعلم، والناس مرة أخرى قادرة على ممارسة التقاليد العزيزة. هناك أقلية كبيرة من المسلمين السنة في المناطق الغربية حتى منغوليا، ومعظمهم من قبائل تركية الكازاخ

اللغة الرسمية في منغوليا المنغولية، و يتحدث بها 95 ٪ من السكان. ويتحدث مجموعة متنوعة من اللهجات Oirat و بوريات في جميع أنحاء البلاد، و هناك أيضا بعض المتكلمين من Mongolic Khamnigan. في غرب البلاد، و الكازاخستانية Tuvan، كلتا اللغتين التركية، ويتحدث أيضا.

اليوم، يتم كتابة المنغولية باستخدام الأبجدية السيريلية، على الرغم من أن في الماضي كانت مكتوبة باستخدام البرنامج النصي المنغولية. تم التخطيط لإعادة الرسمي لل النصي القديم لعام 1994، لكنها لم تتخذ بعد المكان كما واجه صعوبات عملية الأجيال الأكبر سنا.
يجري أعاد الأبجدية التقليدية ببطء من خلال المدارس.الروسية هي اللغة الأجنبية الأكثر استعمالا في كثير من الأحيان في منغوليا، تليها اللغة الإنجليزية، على الرغم من أن اللغة الإنجليزية قد تحل تدريجيا الروسية كلغة ثانية. وقد اكتسب شعبية و الكورية عشرات الآلاف من المنغوليين العمل في كوريا الجنوبية.الاهتمام باللغة الصينية، و لغة القوة الأخرى المجاورة، آخذة في التزايد، وفقا ل Uradyn E. Bulag، عالم الأنثروبولوجيا في كلية هنتر و مركز الدراسات العليا، جامعة مدينة نيويورك، المغول يتم عرض القلق لغوية هامة حول فقدان لغتهم و الهوية اللغوية للقوات القومية و الثقافية الصينية القوية. اليابانية تحظى بشعبية بين الشباب. وهناك عدد من المواطنين المتعلمين المنغولية القديمة تتحدث بعض الألمانية، كما درس في ألمانيا الشرقية سابقا، في حين أن قلة يتكلمون لغات أخرى من الكتلة الشرقية السابقة. وبالإضافة إلى ذلك، كثير من الناس الأصغر سنا بطلاقة في اللغات الأوروبية الغربية لأنها دراسة أو عمل فيها، من بين أماكن أخرى وألمانيا وفرنسا وإيطاليا. الصم في منغوليا المنغولية استخدام لغة الإشارة.

التصنيفات: قاره اسيا

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *