قصة من البادية كان فية زمان شايب له بنت وابناخ رباة وهو صغير

كان فية زمان شايب له بنت وابناخ رباة وهو صغير فكانوا ابيسرحوا مع بعضهم البنت بالغنم وهوة بالابل وكبروا ونشأ بينهم حب طاهر شريف وفي يوم من الأيام قال الشايب ل ابناخة ودية اعقد لك علي بنت عمك قبل ما اموت فوافق الشاب ولم يخبر الشايب بنتة المهم مرحوا وسرحوا الصبح وعند المقيل جاهي تحت سياله وكانت نايمه وقام طلع اقرونهي وربطهن في الغصن فقامت وقالت ايش سويت قال ليهي أنتي الحين أمرأتية ابوك عقد لي عليكي المهم هية ما صدقتة وابتحسابه بيدور العيب معهي وكان معهي بارودة تناولتي وطختة في رأسة ولنة ميت ولمت النياق والغنم وروحت بيهن ولن الحريم ابيستقبلنهي بالزغاريت وبيقولن مبروك فرحكوا قالت فرح ايش قالن ليهي فرحك انتي وولد عمكي فحزنت حزنا شديدا وتندمت بعد فوات الأوان ونامت مهمومة حتي أذا طلع الصباح قامت وأخذت النياق والغنم وطلعت علي رأس رجم عالي كانت تجلس علية هي وولد عمهي من أيام ماكانوا أصغار وهاهي اليوم تجلس وحيدة بلا أنيس غير أغنامها وقصدت وقالت
===
نطيت أنا المرقاب من طلعة الشمس *** وأقول ياشمس الضحي وين خلي
٠٠٠٠٠***٠٠٠٠٠٠
خلي عقد لي عقدتين بلا لمس *** وأناعقدت له عقدتن ما تحلي
٠٠٠٠٠***٠٠٠٠٠٠٠٠
كان أمس مثل اليوم واليوم مثل امس *** وكان باكر مثلهن زاد غلي
#وتقصد عقدتين بلا لمس يعني عقدة الحب الشريف وعقدة الزواج اللي عقدهن ولد عمهي وهية عقدت له عقدة ما تحلي هي عقدة الموت

المعلم الاردني على الواتساب
اهم ما يهم المعلم حلول دورات اسئله امتحانات واختبارات وامتحانات تنافسية مقابلات
رابط الانضمام
https://chat.whatsapp.com/DiUCaookyvQ9Wdu4ArtvsQ

المجموعة خاصة ومخفية للارقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *