كانت كلما تلد بولدٍ يموت ، فأشارت عليها أحدى العجائز بأنها يجب عليها أن تسمى اولادها بأسماء شاذة وغريبة حتى يعيشوا ، وهذا قديماً كان متبعاً فى البادية والريف، فنجد فى الريف من بسمى ابنه ” خيشه أو الجحش ” أعتقاداً منهم بأن هذا الأسم يبعد عنه الحسد والموت…..نرجع إلى جدتنا والتى أرزقها الله بعد ذلك بثلاثة صبيان ، فسمت الأول : شرّ والثانى غضب الله ، والثالث تعب السر …فمرت الأيام وكبروا أولادها ، فمات الشرّ الأبن الأكبر وسافر غضب الله سفرة طويلة ولم يعد….فكانت المُعزيات لها فى موت أبنها الشر يرددن ويقولن :
ياأم الشرّ أفداكىّ الشر
ويجيب لكىّ غضب الله
ويخلىّ ليكىّ تعب السر


0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *