النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: المؤتمر الصحفي الختامي لقمة دمشق.. هروب من الواقع الاليم و "تنفيس" بروح الفكاهة

  1. #1
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Sat May 2007
    الدولة
    أم الدنيا وارض الكنانه
    العمر
    33
    المشاركات
    141,645

    Lightbulb المؤتمر الصحفي الختامي لقمة دمشق.. هروب من الواقع الاليم و "تنفيس" بروح الفكاهة

    الحقيقة الدولية" تنشر "قفشات" من كواليس قمة "التضامن العربي"
    المؤتمر الصحفي الختامي لقمة دمشق.. هروب من الواقع الاليم و "تنفيس" بروح الفكاهة


    المؤتمر الصحفي الختامي لقمة دمشق..

    بدأ المؤتمر الصحفي الذي عقده الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى ووزير الخارجية السوري وليد المعلم في قاعة فندق "إيبلا الشام" والذي تقيم فيه الوفود العربية الرسمية، بروح الفكاهة إلا أن نهايته عكست حالة الشرود الذهني والضبابية التي تميز الوضع العربي الراهن بها، ما أضطر المتحدثين إلى إدخال عناصر المرح بين الفينة والأخرى للتخفيف من آلام الشعب العربي الذي لم تخيب قمة دمشق أمله في أن تكون كمثيلاتها مما سبقها من القمم والاجتماعات التي دخلت عقدها الثالث.

    عناصر الفكاهة والمرح، المغاير تماما لحالة الحزن والتشرذم والدمار في العالم العربي، بدأ حينما ألقى الوزير السوري تحية الإسلام على مئات الصحفيين، تبعه عمرو موسى بإلقاء ذات التحية بطريقة "الروح المرحة" قائلا "أنا كمان"، وبكلمات موجزة للمتحدث المضيف أكد فيها على نجاح القمة، بينما فضل زعيم المؤسسة العربية الأولى (عمرو موسى) الدخول باشتباك فوري مع الصحفيين التواقين لرمي سهام أسئلتهم، بدأ المؤتمر الصحفي الذي يشاهده ملايين المواطنين العرب والحكومات والشعوب الأخرى غير العربية المتربصة بنا.

    إلى متى تبقى اليد العربية ممدودة للسلام والصهاينة يرفضون؟

    السؤال الأكثر إثارة كان حول التصريحات التي سبقت المؤتمر الصحفي بدقائق من العدو الأزلي لأمتنا العربية (الصهاينة) حينما وصف قادته إعلان دمشق بأنه لا يستحق الحبر الذي كتب به، بطريقة تستخف بأمتنا، فجاء السؤال "القنبلة" أين الخطوات المؤلمة التي أعلن عنها الأمين العام لجامعة الدول العربية ضد إسرائيل في كلمته الافتتاحية لأعمال القمة يوم أمس (السبت) في حال عدم التزام إسرائيل بعملية السلام؟.. إلى متى سنبقى هكذا؟ ألا يوجد سقف زمني؟

    عمرو موسى، رد بقسوة بأن قرارات قمة دمشق لم تترك الأمور بدون سقف زمني مشيرا إلى أن اليد العربية الممتدة لإسرائيل لن تطول كثيرا، حيث أوضحت قرارات القمة بأنه سيكون هناك إجراء تقييم ومراجعة شاملة للإستراتيجية العربية للسلام لإقرار التحرك العربي القادم.. وحينما وجه إليه سؤال هل من سقف زمني؟ أجاب عمرو موسى بأنه بالتأكيد خلال عام 2008 وهو العام الذي تعهد به الرئيس الأمريكي جورج بوش كحد أعلى لإقامة الدولة الفلسطينية ولإقامة سلام شامل وعادل، بحسب أمين عام جامعة الدول العربية، إلا ان عمرو موسى لم يوضح ما علاقة بوش وقراره بالموقف العربي الذي يفترض أن يكون عربيا صرفا.

    العزل والغزل يفجران المواهب الأدبية

    سؤال آخر حول اللغة الهادئة تجاه دمشق التي ميزت تصريح وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل في مؤتمره الصحفي الذي عقد في العاصمة الرياض، حيث وصفت بأنها حالة من الغزل السعودي- السوري، أو كما وصفه الصحفي بين (س و س) وليست محاولة عزل سعودية لسوريا عن محيطها العربي.. فما هي حقيقة هذا الغزل؟

    وقبل أن يكمل المعلم أولى الكلمات الثلاث في رده، تدخل عمرو موسى بطريقة غلب عليها الإبداع الأدبي، قائلا: "الغزل والعزل لا يفرقهما إلا تحريك النقاط فقط" فأجابه المعلم، المعروف بحنكته الدبلوماسية وأسلوبه الهادئ اللاذع، بأن الفرق بينهما هو "شعرة موسى" في إشارة إلى أن تدخل حكمة الأمين العام لجامعة الدول العربية (عمرو موسى) الذي وصفه بالمجد والمجتهد، ستتمكن من تقريب المواقف بين الدول العربية.. إلا أن تدخل ذات الصحفي السائل أثار موجة "ضحك عارمة" من المتحدثين والصحفيين والمراقبين ورجال الأمن المنتشرين بكثافة في القاعة وما حولها، حينما قال: "وماذا عن عصاة موسى؟" فقال موسى "العصاة موجودة ولكنها مخبأة حاليا" مسترسلا "وقد أخرجها" في إشارة إلى استخدام كافة الوسائل الأخوية للتقريب بين الفرقاء العرب.

    إعلامي عراقي يستصرخ السؤال ويحرم الكلام وآخرون يتكلمون بـ "انتقائية" دون حرمان.

    أحد الإعلاميين العراقيين باغت الجميع، بعد أن تم التنبيه على الصحفيين أنه نظرا لكثافة عدد وسائل الإعلام فسيكون "المبخوت" ممن سيقع عليه "الحظ" في طرح سؤاله عليه التقييد برفع اليد دون صوت والتكلم جالسا، فأطلق الإعلامي "المحروق على وضع قومه" صرخة دوى صداها في القاعة الفاخرة، حديثة التجهيز والتقنيات قائلا: "من حقي أن أكون أول السائلين، فالعراق ينزف وتم إقصاؤه" مشيرا إلى معاناة الشعب العراقي وما يمر به من ضيق وتدمير يستدعي أن توضع قضيته كأولوية بين القضايا.

    المفارقة أنه على الرغم هذا الصريخ، إلا أنه حرم من السؤال، ووقف بين الفينة والأخرى لإنتزاع الميكروفون المسيطر عليه بعناية من "عرفاء" المؤتمر الصحفي الختامي، إلا أن كافة محاولاته باءت بالفشل، وفي المقابل استحوذ الإعلام السوري والمصري وخاصة جريدة "الأهرام" على أغلبية الأسئلة، ما دفع العديد من الإعلاميين إلى إطلاق صيحات احتجاج لم تلق آذانا صاغية، أما كبرى وسائل الإعلام فكان الميكرفون يقع بأيدي مراسليها "بقدرة قادر" دون أن يحركوا ساكنا.

    إعلامية عراقية توقف جو المرح وتعيد الجميع إلى المعاناة "الفاجعة" للشعب العراقي

    وما أن حقق مدير "الانتقاء" الموكلة إليه مهمة اختيار الصحفيين المصرح لهم بطرح الأسئلة في المؤتمر، أمنيات إحدى الصحفيات العراقيات، التي انتزعت دورها للحديث، حتى ساد القاعة جو من "الواقعية" حينما أبرزت معاناة المهجرين أو (اللاجئين) العراقيين في دول الجوار والمآسي التي يتعرضون لها ومصيرهم المجهول، ما دفع الأمين العام لجامعة الدول العربية إلى إظهار تعاطفه معها قائلا "إنني أتفهم ما تقولين تماما" كما أن الوزير السوري أكد على أهمية هذه القضية مشيرا إلى أن الجامعة العربية لا تتدخل في سيادة أي دولة، فقضية المهجرين هي قضية سيادية، بحسب قوله.

    انهاء المؤتمر وما زال في الجعبة الكثير

    وعلى الرغم من أن المؤتمر استغرق ما يزيد عن الساعة، إلا أن الأيادي التي ما زالت مرفوعة مستجدية السؤال، وحالة الاستياء التي بدت على وجوه الصحفيين من عدم تمكنهم من الحصول على إجابات، لم تحل دون الإعلان عن إنتهاء المؤتمر وإغلاق باب الأسئلة والطلب من الحضور بالتزام أماكنهم لحين إصدار أوامر التحرك إلى بهو فندق "إيبلا الشام" للالتقاء مع بعض الوزراء.

    المصدر : الحقيقة الدولية - دمشق | 30.3.2008 |



    hglcjlv hgwptd hgojhld grlm ]lar>> iv,f lk hg,hru hghgdl , "jktds" fv,p hgt;him


  2. #2
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Fri Sep 2006
    الدولة
    الاردن
    العمر
    29
    المشاركات
    10,526
    اشكرك اختي لانه على الخبر الصباحي الجميل


    مشكوووووووووووووور

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
معجبوا منتدي احباب الاردن على الفايسبوك