تسليم مساكن المكرمة الملكية للأسر


عمان - بترا - رامي البشتاوي

تنفيذاً لتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني بتوفير سبل الحياة الكريمة للمواطنين والتخفيف من معاناتهم، جرى امس الثلاثاء، تسليم مساكن من المكرمة الملكية لعدد من الأسر المستفيدة بمنطقتي ماركا وصافوط.
وكان جلالة الملك عبدالله الثاني قد أمر، اثر زيارات ميدانية تفقدية سابقة لعدد من الأسر في منطقتي خالد بن الوليد في ماركا وصافوط، والاطلاع على احتياجات هذه الاسر، ببناء مساكن تليق بها، وتوفر حياة كريمة لأفرادها وتخفف من معاناتهم جراء ظروف معيشية صعبة.
وقالت وزيرة التنمية الاجتماعية ريم أبو حسان ان اختيار الاسر المستفيدة تم بعد إجراء دراسات اجتماعية وميدانية كاملة من قبل الوزارة وممثلي عدة من الجهات الحكومية المعنية.
وبينت أهمية توفير المساكن للأسر العفيفة، كونها من أهم الاحتياجات الأساسية للمواطن، وتسهم تلبيتها في تعزيز ميزة الأمن والأمان، والتي هي تفرض مسؤولية اجتماعية على مختلف الأفراد والمؤسسات الحكومية والخاصة.
وأكدت أبو حسان أن نعمة الأمن والاستقرار، على مختلف المستويات ومنها الاجتماعي، تحققت للأردنيين بفضل القيادة الحكمية لجلالة الملك عبدالله الثاني، صاحب النظرة الثاقبة في مختلف المجالات، وفي مقدمتها الأمن الإنساني، الذي تعززه مبادرة المساكن للأسر العفيفة.
وأكد أمين عام الديوان الملكي الهاشمي رئيس لجنة متابعة تنفيذ مبادرات جلالة الملك يوسف العيسوي، أنَّ التوجيهات المستمرة من جلالة الملك عبدالله الثاني ومسعاه ليلاً ونهاراً، ومبادراته السامية، إنما هي لتحسين الظروف المعيشية للمواطنين.
وقال ان إحدى هذه المبادرات هي توفير السَّكن الكريم لشريحةٍ واسعةٍ من المواطنين في مختلف محافظات المملكة، إلى جانب العديد من المبادرات السكنية الأُخرى لذَوي الدَّخل المحدود، وللعاملين في القوات المسلحة الاردنية / الجيش العربي وللمعلّمين، والتي تصب جميعها في تحقيق الأمن الاقتصادي والاجتماعي للمواطن الأُردني.
وشدد العيسوي على أن الديوان الملكي الهاشمي، وبالتنسيق مع مختلف الوزارات والمؤسسات المعنية، يسعى لترجمة المبادرات والمكارم الملكية الإنسانية النبيلة على أكمل وجه، والمتمثلة بتمكين عدد من الأسر العفيفة في مختلف أرجاء الوطن، من امتلاك مساكن مناسبة، وتوفير سبل العيش الكريم لها.
وفي كلمة ألقاها عن نفسه وبالنيابة عن النائب مريم اللوزي، قال النائب الدكتور موسى ابو سويلم إن المبادرات الملكية ما زالت مستمرة على أرض الواقع لتدخل البهجة والسرور على نفوس المستفيدين، من ذوي الدخل المحدود والأسر العفيفة بهدف التدرج بالوصول إلى أردن خال من اناس لا يملكون المأوى، إلى جانب تعزيز كرامة الإنسان الأردني، كمبادئ طالما اكدتها القيادة الهاشمية.
وأكد محافظ العاصمة خالد أبو زيد أن الرؤية الملكية المتطورة عملت على احداث تنمية اقتصادية مستدامة، من خلال تبني مواطن القوة في المجتمع على اساس الالتزام بالقيم والبناء على الانجازات، والسعي الطموح نحو تمكين المجتمعات المحلية في مختلف مناطق المملكة من تجاوز التحديات والمعيقات بهمة وعزيمة وبالعمل الجاد المخلص.
و قال رئيس اللجنة المحلية لمنطقة شفا بدران فالح الحجاج، ان بني هاشم عودوا الأردنيين على مكارم ومبادرات لمد يد العون والمساعدة لكل صاحب حاجة.
واعرب عدد من المستفيدين من المكرمة الملكية عن سعادتهم الكبيرة بالحصول على مساكن تأوي اسرهم وتوفر لهم الحياة الفضلى، حيث قال المستفيد عايد علي من لواء صافوط وهو عامل وطن، لـ(بترا) إن جلالة الملك زار صافوط واطلع على اوضاعهم الصعبة التي يعيشونها، وأمر بعدها ببناء مساكن لهم لتأويهم وتبعد عنهم حرارة الشمس وبرد الشتاء.
واعرب المستفيد محمد أحمد الغوانمة من لواء ماركا عن شكره العميق لجلالة الملك عبدالله الثاني، وسعادته البالغة بهذه المكرمة الملكية.
كما أعرب مستفيدون آخرون عن تقديرهم لهذه المبادرة الملكية التي شكلت نقلة نوعية في حياتهم المعيشية، من خلال توفير مساكن كريمة وملائمة لهم، بما يسهم في صون كرامتهم الإنسانية والارتقاء بمستوى معيشتهم.