احباب الاردن التعليمي

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 23

الموضوع: للمراهقين (حبّ في الجامعة )

  1. #1
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Thu Apr 2015
    الدولة
    الاردن الحبيبة
    العمر
    27
    المشاركات
    23
    معدل تقييم المستوى
    0

    للمراهقين (حبّ في الجامعة )

    مرحبا شباب وبنات.. hgg


    انا جديدة بالمنتدى وهاد اول موضوع رح اكتبو واول قصة كتبتها للمراهقين (حبّ الجامعة

    قبل ما ابلّش حابة احكيلكم انو القصة كتير عفوية وبصراحة انا ما عندي فن في التعبير وطريقة معيّنة بالكتابة واشعار وابصر شو :P

    وبرضو لغتي العربية الفصحى مش قوية كتير للمراهقين (حبّ الجامعة

    فا بحكيلكم من هسّا الرواية مافيها اي فنون بالكتابة او التعبير.. بس انتو اقرؤوها عشان المعنى.. وانشالله تعجبكم للمراهقين (حبّ الجامعة

    ملاحظة: شخصيات القصة واحداثها خيالية ومن الممكن ان تكون بعض الامور غير منطقية فهذا مقصود وليس ضعف بالرواية

    رح ابلّش بالبارت الاول وهو

    التعريف بالشخصيات:


    نور هي فتاة في غاية الجمال..ولكن جمالها فريد من نوعه.. عيناها ناعستان ورموشها سوداء كثيفة وطويلة جدا.. ولون اعينها ازرق غامق يميل الى الرمادي.. انفها متوسط الحجم وناعما جدا.. شفاهها ممتلئة ورسمتهم جميلة جدا.. وفمها صغير واسنانها ايضا صغيرة وناعمه.. بشرتها بيضاء جدا.. شعرها طويل واسود كالليل.. وبه غرّه كثيفة تغطي صباحها والقليل من حاجبيها.. وبه أيضا خصل مكونة من خيوط وخرز تصنعهم بنفسها.. وتصدر صوت خرخشة عندما تتحرك او تمسك شعرها..
    متوسطة الطول.. صوتها ناعم جدا جدا.. لا تعرف ان تنطق بعض الحروف بطريقة صحيحة.. تتحدث العربية ولكن بصعوبة.. لانها عاشت معظم عمرها في امريكا.. نحيفة.. ولكن مفاتن جسمها الانثوي ممتلئة قليلا..
    طريقة لبسها غريبة قليلا.. فمن الممكن ان تقول عنها تلبس كالاولاد.. ولكن بطريقة تعطيها انوثة رائعة.. تميل الى لبس اللون الغامق.. والاساور الكثيرة الغريبة في شكلها.. وتحب ان تلبس الاحذية الرياضية والرباطات الملونة.. فهي مراهقة بعمر ال17 ولبسها يليق بعمرها كثيرا..
    نور هي فتاة خجولة جدا.. فهي تخجل حتى ان تظهر تعابير وجهها.. لذلك فهي غامضة قليلا وهادئة.. ولكن لطيفة جدا.. وتحب الابتسام كثيرا.. مع ان بداخلها حزن لا يوصف.. متواضعة جدا.. لديها العديد من الهوايات الجميلة.. كالرسم والعزف والغناء.. تحب اللعب بالسكيت كثيرا وهي بارعة به جدا.. ولكن لا تستطع ان تلعب به لاوقات طويلة بسبب مرضها اللذي يمنعها من الكثير من الاشياء.. فهي تعاني من مرض القلب والربو ايضا.. تحب الحيوانات كثيرا لدرجة الهوس بقراءة المواضيع التي تتكلم عن الحيوانات وصفاتها واشكالها ووووالخ.. تؤامن بالروحيات كثيرا وتحب هذه المواضيع لدرجة كبيرة.. هي من ديانة مسيحية ولكنها ليست متدينة ابدا.. وهي اردنية الاصل ..تحب الاستمتاع وتحب الاصدقاء وتحب مساعدة الاخرين.. هي فتاة مميزه وفريدة من نوعها.. ولكن لا احد يلاحظها..
    سأحدثكم الان عن حياتها.. نور هي من عائلة غنية.. وابوها رجل معروف جدا وناجح جدا في حياته العملية.. ولكن العكس تماما في حياته الاجتماعيه.. فهو سيء الاخلاق.. يشرب ويزني ويفعل كل الامور السيئة.. وامها امرأة امريكية .. تزوج امها وابوها ولكن سرعان ما اختلفو وتطلقوا.. ورجعت امها الى امريكا..بعدها اكتشفت انها حامل.. ولكنها لم تكترث لجنينها ابدا.. فقد كانت تشرب وتدخن وتتعاطى المخدرات.. لذلك ولدت نور بأمراض القلب والربو.. وبعد ان انجبتها لم تكترث لتربيتها ايضا.. وكانت تعاملها بطريقة سيئة.. الى ما اصبح وضعها المادي سيء جدا.. فتخلت عنها وارغمت ابوها على اخذها.. مهددتاً اياه بأنها ستخرب سمعته بأن لديه طفلة لا يعرف عنها ولا يعتني بها.. ولأن ابوها يخاف على سمعته كثيرا.. اضطر ان يأخذها.. ولكنه كان يكرهها كثيرا.. ويعاملها معاملة سيئة جدا.. حتى انه كان يضربها وبطريقة مؤذية ايضا.. ظنا منه انها السبب في انه لم ينجب الى الان.. فقد حاول بشتى الطرق مع زوجته ان ينجب اطفال ولكن لم يجدي ذلك نفعا.. عاشت نور مع ابوها من عمر ال12 الى ال17.. كانت لا تعرف ان تتكلم العربية ابدا.. ولكن مع الوقت تعلمت واصبحت تتكلم وتفهم كل شيء.. ولكن اي احد يسمعها يعلم انها كانت تعيش في دولة اجنبية.. هذه هي حياتها بشكل عام..

    لنتكلم الان عن الشخصيات الرئيسية الاخرى والثانوية بالقصه..

    (فارس) هو شاب في عمر ال22 عاما.. عيناه صغيرتان وممدودتان قليلا.. ولونهم عسلي وبهم لمعة جميلة ورموشه طويله.. انفه كبير قليلا ولكنة يليق بوجهه كثيرا.. شفتاه ممتلئتان واسنانه كبيره قليلا وناصعة البياض.. لديه غمازة واحده على خده الأيسر.. فكاه بارزان قليلا.. به شعر خفيف على وجهه يعطيه جمالا ورجولة.. حاجباه كثيفان وبشرته حنطية.. شعره فاتح متوسط الطول.. ومعرّج قليلا.. جسمه متوسط الطول.. ومفصل جدا لانه يلعب الحديد.. طريقة لبسه جميلة جدا.. فهو يحب ان يلبس التيشيرتس الضيقة التي تفصل عضلاته.. وبناطيل الجينز الدارجة.. مع الاحذية الرياضية الجميلة والغالية في سعرها.. وهو يحب الساعات كثيرا.. فكل لبسة عنده لها ساعه تليق بها وبلونها..

    شخصيته جميلة جدا.. فهو بالرغم من ان شكله يوحي بأنه شاب سطحي وغير مسؤول.. ولكنه عكس ذلك تماما.. فهو يدرس ويعمل في نفس الوقت.. ومستقل عن اهله تماما.. وعنده منزل له وحده.. لديه سيارته الخاصه.. وحياته الخاصه.. ابوه توفي وهو صغير.. ولديه اخ اكبر منه واخت اصغر منه.. اوضاعهم الماديه عادية جدا.. هو مسلم الديانه.. وفلسطيني الاصل.. يحب الغناء كثيرا وصوته رائع. ويحب العزف ايضا على اكثر من اله موسيقيه.. اجتماعي جدا.. ومتكلم ايضا.. واثق من نفسه لأبعد الحدود.. وهو ابعد ما يكون عن الخجل.. بعكس نور تماما.. كريم جدا ويحب الاسراف كثيرا.. لديه طموح كبير بعمله ويحلم ايضا بالزواج والاستقرار.. هو محبوب جدا في الجامعه ومن اكثر الشباب شهرة.. كل الفتيات يحبونه ولكنه لا يعطيهم اي اهتمام ابدا.. ويعامل الفتيات بتكبّر.. حتى انهم يلقبونه (الشايف حاله).. فهو فعلا متكبر على الفتيات جدا ويعاملهم بقسوة قليلا ولا تعجبه اي فتاة..

    لديه حبيبته التي ستصبح خطيبته قريبا.. وهي من اجمل الفتيات بالجامعه.. ولكن ظاهريا فقط.. تلك الفتاة التي يحبها فارس اسمها سالي.. وهي ايضا من اكثر الفتيات شهرة بالجامعه.. تلبس اللبس الضيق والقصير و الالوان الفاقعه وتلاحق الموضه بيومها وتشتري من اشهر الماركات.. جسمها نحيف وطويلة.. شعرها اشقر ومعرّج وطويل ايضا.. بشرتها حنطية مائلة الى البياض.. عيناها خضراوتان.. وانفها متوسط الحجم ولكنه طويل قليلا وبه عضمه بارزه قليلا.. وجهها بيضاوي مائل الى الطويل.. شفاهها ممتلئة واسنانها كبيرة.. حاجباها رفيعان جدا.. دائما تضع في اذنيها حلق كبير جدا.. وتضع الكثير من الماكياج.. صوتها متوسط النعومه ولكنها تتكلم بدلع كثير.. كثيرة الكلام وعصبية جدا.. تغضب من اتفه الامور.. تحب المظاهر وتحب ان تشعر انها اجمل فتاة في الجامعه.. وضعها المادي جيد جدا.. لديها 3 اخوات.. كلهم يشبهونها الى حد كبير.. عندها سياره جميلة.. تحب اللبس والرقص الشرقي.. تحب فارس كثيرا ولكن الجانب الاكبر من حبها له هو شكله الخارجي ولانه محبوب لدى الفتيات.. تنتظر منه ان يخطبها.. علاقتهم متوترة في معظم الاحيان لانهم دائما ما يتشاجرون على اتفه الاسباب بسبب عصبيتها التي لا تستطيع ان تسيطر عليها.. ولان فارس ايضا عصبي الى حد ما ولا يسيطر على اعصابه ابدا..

    أما (لمى) فهي صديقة فارس المقرّبة جدا منذ ايام الطفولة.. الى الان.. هي فتاة طيبة القلب.. شكلها جميل ولكنه عادي.. عيناها كبيرتان.. ولونهم بني فاتح.. بشرتها بيضاء.. انفها متوسط الحجم ويليق بوجهها.. شفتاها صغيرتان قليلا ولكن جميلتان.. شعرها متوسط الطول ولونه مائل الى البني الغامق.. ودائما ما تربطه بطرق مختلفة.. مره الى الاعلى مره الى الجنب ومره تفعل به كعكه جميلة.. فهي تحب التسريحات كثيرا وتحب التنويع بها.. طريقة لبسها عادية.. لديها الكثير من الصديقات..

    وايضا لدينا الكثير من الشخصيات الثانوية وهم اصدقاء فارس وسالي.. لانهم شلّة واحده كبيره وهي الشلّة المشهوره بالجامعه والتي يحسدها الجميع.. ومن ضمن الاصدقاء الشاب (احمد) و (طارق) و (رامي) والفتاة (دانا) و (فرح) و (تمارا)..

    يتبع...






  2. #2
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Thu Apr 2015
    الدولة
    الاردن الحبيبة
    العمر
    27
    المشاركات
    23
    معدل تقييم المستوى
    0

    رد: للمراهقين (حبّ في الجامعة )

    البارت الثاني: القصة

    ساعة المنبه ترن.. والغرفة معتمة قليلا.. صوت عصافير جميل جدا.. وصوت الماء التي تسقي الزرع.. اطفأت (نور) المنبه وقامت من نومها.. فتحت الستائر ونظرت الى الجو قليلا.. كان مائلا الى البارد.. وكان غائما.. نظرت الى نفسها بالمراه.. كانت خائفة ومتوترة قليلا.. فاليوم هو اول يوم لها في الجامعه.. ذهبت الى الحمام وغسلت وجهها جيدا واسنانها.. لبست وخرجت من المنزل مع الشوفير اللذي كان ينتظرها.. بينما كانت السيارة تمشي بالطريق.. كانت نور تنظر من نافذة السيارة بخوف وقلق.. وكانت تتسائل عما اذا كانت ستتعرف على اصدقاء ام لا.. كلما اقتربت من الجامعه كلما زاد توترها.. وقف السائق امام باب الجامعه ونزلت نور من السيارة.. دخلت الى الجامعه وكانت تحاول ان لا تنظر حولها.. فقد كانت مليئة بالطلاب.. وكان معظمهم ينظر اليها ويتكلم عنها.. لانها جديده والجامعه صغيرة فقد كان الكل يعرف الاخر.. لم تتكلم مع احد ولم يكلمها احد.. جلست نور قليلا واخذت ورقة الجدول الدراسي من حقيبتها.. ثم قامت لتبحث عن مكان اول محاضرة لها.. وهي محاضرة (علم النفس)..في هذه الاثناء.. كان الشاب (فارس) جالسا في تلك المحاضرة التي تبحث عنها.. وكان يحب ان يجلس بالخلف في معظم محاضراته.. كان ينظر الى كل من يدخل القاعه.. وبينما هو ينظر.. دخلت نور التي لفته حذائها جدا.. فأخذ ينظر اليها بالتدريج من حذائها الى سترتها الى وجهها.. وعندما رأى وجهها للمرة الاولى.. سُعق من شكلها.. فهو لم يرى في حياته فتاة تشبهها.. ولكنه لم يدقق في وجهها كثيرا.. بينما هي تمشي لا تعرف اين تجلس.. وهو ينظر اليها بتعجب.. نظرت اليه هي للمرة الاولى ولاحظت طريقة نظرته اليها.. لم تستطع ان تنظر اليه اكثر من ثانية واحده واحمرت وجنتاها وانزلت عيناها على الارض.. ثم جلست امامه بدرجين وعلى شماله.. تعجب فارس من شكلها وطريقة لبسها.. وقال في عقله: ( شو هالبنت هاي ! كتير غريبه ! ).. ولكن لم يعطي الموضوع اهتماما كبيرا.. انتظر الطلاب الاستاذ طويلا.. ثم جاء الاستاذ واعتذر منهم لانه لن يعطي محاضرة في هذا اليوم.. قام الطلاب وقام فارس ولم ينظر الى نور ابدا.. حتى انه نسي وجودها ! قامت نور وكانت تشعر بالحزن لانها ستضطر ان تجلس وحدها فترة اطول لتنتظر المحاضره التالية.. مشت في الممرات وخرجت الى الساحة الخارجيه.. ثم جلست في احدى الكراسي واخذت تنظر من حولها.. وتنظر الى اشكال الطلاب وكيف يتكلمون ويمشون والى اخره.. في هذه الاثناء جاءها شاب ليتعرف عليها.. واصدقاءه ينتظرونه من بعيد ليرون ماذا سيحصل.. وقف الشاب امامها
    وقال: ( كيفك يا حلوه ؟ شو جديده شكلك؟ )
    لم تجاوبه نور بكلمة واحده..
    فخجل الشاب وقال لها : ( اسفين يختي ) ثم ذهب..
    كان نور قلبها يدق بقوة.. وكانت خائفة من ان يضايقها شاب اخر.. تمالكت نفسها وبقيت جالسة في مكانها.. في هذه الاثناء.. كان فارس جالسا مع سالي والشلّة يشربون القهوة ويتحدثون ويضحكون..
    فجأة قال (احمد) صديقهم في الشلّة: (شوفوا شوفوا هاي البنت شكلها جديدة)..
    نظر فارس اليها ونظر الجميع.. ثم اخذت سالي تستهزأ من طريقة لبسها..واخذوا الفتيات يضحكون.. كان فارس ينظر اليها بصمت.. شاعرا بشعورها وهي وحيدة وخائفة.. اكمل الشباب والفتيات احاديثهم ولكن بقي فارس ينظر اليها ويتمعن فيها.. في هذه الاثناء جائها 3 شباب واحدا تلو الاخر ليتعرفو عليها.. ولكنها كانت ترفض او تبقى صامتة.. وكان فارس ينظر ويتمنى ان ينقذها من الوضع التي هي فيه.. بالنهاية جاءها شاب وجلس بجانبها.. خافت نور كثيرا ونظرت اليه نظرة تعجب..
    وقال لها: (شو حبيبتي ليش خايفة ؟ تعالي اعرفك عالجامعه)
    لم تقل نور أي كلمة وقامت لتمشي مبتعده.. كان فارس ينظر اليها بشفقه.. ولكن سرعان ما تكلم معه الشباب والفتيات ونسي امرها.. مرت الساعات وانتهى الدوام دون ان تتعرف نور على اي احد.. وذهبت الى المنزل حزينة.. في اليوم الاخر.. كان فارس واقفا في احد الممرات ينتظر قدوم استاذ لمحاضرة ما.. واذ به يرى نور تمشي من بعيد باتجاهه وكانت ملامح وجهها وكأنها منزعجة جدا.. وكانت تنظر الى الارض طوال الوقت.. تسائل فارس بنفسه عمّا يزعجها.. وسرعان ما لاحظ ان هنالك شابان يلاحقانها ويتكلمان معها.. وهي تحاول ان تبتعد عنهم ولكن دون جدوى.. تصرف فارس بسرعه ووقف أمامها وامسك بيدها ورفعها قليلا امام صدرها..
    وقال لها : ( ما تخافي ).
    كانت نور تنظر اليه بتعجب وتنظر الى يده التي تمسك يدها .
    نظر فارس الى الشابان وقال بصوت عالي: ( في اشي؟) .
    وقف الشابان وسكتوا قليلا.. ثم قال احدهم: (بتعرفها للبنت؟).
    قال فارس بصراخ: ( اه بعرفها ايش بدك؟ ) وكانت ملامحه غاضبة..
    خاف الشابان وقال احدهم: (لا خلص ولاشي).
    واكملوا طريقهم مبتعدين عن فارس ونور.. نظر فارس الى نور.. وكانت تنظر اليه بتعجب وخوف.. ووجهها محمرّ من الخجل.. في تلك اللحظه كان وجهها قريب جدا من وجه فارس.. فنظر فارس الى شكلها وبالاخصّ عيناها.. وكان مصدوما ممّا يرى.. فقد كان يرى اجمل فتاة في حياته كلها.. نظروا الى بعضهم البعض قليلا.. ثم انزلت نور عيناها ورجعت قليلا الى الوراء. فترك فارس يدها.. وقالت نور لفارس: (شكرا).. ثم اكملت طريقها وابتعدت عنه.. في هذه الاثناء كان فارس واقفا ومصدوما.. فقد سمع صوتها الناعم العذب.. وشم رائحتها الجميله.. ورأى عيناها الناعستان ورموشها الطويلة ولون عيونها الغريب عن قرب.. ورأى الضربة الجميلة التي على انفها.. ورأى شفتاها الرائعتان.. واعجب كثيرا بخجلها.. وباحمرار وجهها.. فلم يعد يرى هذا الخجل البريء كثيرا.. فقد اصبح شبه معدوم.. كانت جميع الفتيات تنظر اليه نظرات اعجاب.. وتطيل النظر اليه.. بعكس نور التي لم تنظر اليه مطولا ولم تبدي اي ملامح اعجاب بوجهها.. فقد اعجبه هذا الشيء كثيرا.. واخذ ينظر اليها وهي تمشي من بعيد.. في هذه اللحظه امسك الاستاذ بكتف فارس وقال وهو مبتسم : (ايش فارس؟ يالله عالمحاضره) .. ابتسم فارس له ودخل المحاضرة.. وبينما الاستاذ يشرح.. كان فارس سارحاً في عالم اخر.. يتذكر شكل نور عن قرب.. ويتذكر الموقف مرارا وتكرارا.. وينظر الى يده التي مسكت يدها.. كانت هذه اول مرة في حياته يشعر بهذا الشعور.. فهو لم يشعره مع سالي ابدا.. ولا مع غيرها.. وهو لا يبدي اي اهتمام للفتيات ابداا.. وحتى لو كانت فتاة رائعة الجمال.. لا تحرك شيء من مشاعره.. لانه زهق كثيرا من هذه المواضيع.. ومن كثرة معجباته والفتيات التي يحاولن التحدث اليه.. ولانه تكلم مع الكثير من البنات فأصبح لا يدق قلبه لأحد بسرعه.. ولكن هذه الفتاة كانت مختلفة تماما.. فقد دق قلبه من اول ما رآها.. لم يكن حب.. ولكنه كان اعجابا غريبا.. والسبب انه غريب بأنه لا يحب الفتيات الاتي يلبسن هكذا عادة.. ولا يحب الفتيات الاصغر سناً.. ولكن مع ذلك كان يشعر بشعور غريب كلما رآها.. انتهت المحاضرة وخرج فارس ليرى حبيبته سالي.. ولكنه كان ينظر حوله يحاول ان يجد نور ليطمئن عليها.. خرج فارس الى الساحة الخارجيه.. وذهب الى الكافيتيريا ليجلس مع سالي.. وكان يبحث ويبحث.. ومن ثم راها اخيرا جالسة مع فتاة يتحدثون ويضحكون.. في هذه اللحظه ارتاح كثيرا وفرح لأنها تعرفت على احد.. ثم جلس مع سالي ولم ينظر اليها مرة اخرى.. كانت نور جالسة مع فتاة اسمها (ريم) وكانت هذه الفتاة هي من ذهبت لتتعرف على نور.. فجلسوا يتحدثون وكانت نور سعيدة لأنها ليست وحدها..

    يتبع..

  3. #3
    الاداره
    تاريخ التسجيل
    Tue May 2009
    الدولة
    الرايه الهاشميه حفظها الله
    المشاركات
    267,755
    معدل تقييم المستوى
    21475115

    رد: للمراهقين (حبّ في الجامعة )

    اشكرك على جهودك الرائعه
    يعطيكي الف عافيه
    ليس من الصعب ان تصنع الف صديق فى سنة
    لكن من الصعب ان تصنع صديقا لألف سنة
    يكفيني فخرا انني ابن الرايه الهاشميه

  4. #4
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Thu Apr 2015
    الدولة
    الاردن الحبيبة
    العمر
    27
    المشاركات
    23
    معدل تقييم المستوى
    0

    رد: للمراهقين (حبّ في الجامعة )

    محمد الدراوشة.. الله يعافيك

    شكراً

  5. #5
    Banned
    تاريخ التسجيل
    Wed Nov 2014
    المشاركات
    118
    معدل تقييم المستوى
    0

    رد: للمراهقين (حبّ في الجامعة )

    قصة جميلة ورائعة
    ف انتظار المزيد

  6. #6
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Thu Apr 2015
    الدولة
    الاردن الحبيبة
    العمر
    27
    المشاركات
    23
    معدل تقييم المستوى
    0

    رد: للمراهقين (حبّ في الجامعة )

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة MOOOODY مشاهدة المشاركة
    قصة جميلة ورائعة
    ف انتظار المزيد
    شكرا كتييير

  7. #7
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Thu Apr 2015
    الدولة
    الاردن الحبيبة
    العمر
    27
    المشاركات
    23
    معدل تقييم المستوى
    0

    رد: للمراهقين (حبّ في الجامعة )

    البارت الثالث:

    في اليوم الاخر كان اول محاضرة هي محاضرت (علم النفس) التي يجتمع فيها فارس ونور.. دخل فارس القاعه وجلس بمكانه بالخلف.. وكان ينظر الى الباب ينتظر دخول نور.. بينما هو ينظر دخلت نور القاعه.. وكانت تلبس جينز غامق وبوت لونه اسود وبه رباطات باللون الزهري.. وسترة خفيفة جميلة لونها اسود وبها رسمة جمجمة بلون الزهري الفاتح.. وكانت تلبس اساور جميلة.. وكان شعرها كالعادة.. طويل واسود وبه غرّة كثيفة وخصل مكونة من خيوط وخرز.. تعجب فارس عندما رآها كالعاده.. وكان ينظر الى لبسها والخصل التي بشعرها ويتسائل بداخله لماذا تلبس بهذه الطريقة.. لم يكن يحب هذا الستايل.. ولكنه كان يجده جذابا ورائعا عليها.. وقد بدأ يحبه ويثير اهتمامه.. نظرت نور اليه ولكنها لم تطيل النظر كالعاده وانزلت عيناها على الارض وجلست في نفس مكانها السابق.. بعد قليل دخل الاستاذ القاعه.. كان الاستاذ شاب بأواخر العشرينات.. وكان لطيفا جدا.. وصدوق مع الطلاب.. اسمه استاذ (أنس).. وكان جميلا جدا.. دخل الاستاذ مبتسما وقال للطلاب: (مرحبا شباب وصبايا.. انا اسمي استاز انس اكيد في منكم بعرفوني.. رح اعطيكم مادة علم النفس.. خلينا نتعرف عليكم بالاول لانو في اكتر من واحد جديد.. كل واحد يحكيلي اسمو وعمرو.. نبلش من هون..) واخذ الطلاب واحدا تلو الاخر يقول اسمع وعمره .. كان فارس متحمسا يريد ان يعرف ما اسم الفتاة (نور) وكم عمرها.. فهو لم يعرف اسمها وكان فضوله يقتله ليعرف..
    وصل الدور الى نور وقالت: ( اسمي نور وائل , عمري 17)..
    نظر فارس وتعجب انها تتكلم بلهجة غريبة.. وايضا تعجب لان عمرها 17 فقد كان يعتقد انها اكبر بقليل.. وفرح من ان اسمها نور لانه يليق بها.. كانت نور الفتاة الوحيده في الجامعه التي تتكلم باللهجة الاردنية.. فمعظم البنات يتصنّعون ويتكلمون باللهجة المدنية.. ولكن اللهجة الاردنية كانت جميلة عليها جدا.. فقد كان صوتها ناعم جدا جدا.. وكانت تتكلم بدلع قليلا.. وقد اعجب فارس بذلك كثيراً.. انتهت المحاضرة وخرج الطلاب جميعا..

    مرت الايام وكان فارس يرى نور في محاضرة علم النفس فقط.. وكان نادرا ما يراها في الساحة الخارجية عندما تكون جالسة مع صديقاتها.. لم يفكر بها كثيرا.. ولكن ما زالت تثير اهتمامه.. ومازال ينظر اليها كلما دخلت محاضرة علم النفس وينظر الى طريقة لبسها ومشيتها وطريقة كلامها التي تعجبه اكثر واكثر كلما سمعها تتحدث..

    في يوم من الايام.. كان فارس يمشي بالساحه.. واذ به يرى نور جالسة مع صديقته المقربة (لمى) التي هي صديقته منذ الطفولة.. وكانت تجلس معهم (ريم) التي تعرفت عليها نور في اولى ايامها بالجامعه.. تفاجأ فارس وذهب مسرعا بلا تفكير ليسلم على (لمى).. عندما اقترب فارس منهم.. نظرت نور اليه بتعجب.. ولاحظ فارس نظرتها.. كانت نور لا تعرف ما الذي يريده فارس منهم فهي لا تعلم بأنه صديق (لمى)..

    وصل فارس عندهم وقال : (ايش يا لولو؟ كيفك؟؟)
    قالت لمى: (يا اهلاااا فارس ولك زمان عنننك)..
    فقال فارس: ( شو زمان عني كل يوم منحكي بس انتي ما بتبيني بالجامعه)..
    ضحكت لمى وقالت : ( اعرفك عصحباتي.. ريم..)
    قال فارس : (اهلا ريم كيفك؟)
    قالت ريم وهي تنظر اليه باعجاب : ( تمام.. والله سمعت كتير عنك ههههههه )
    قال فارس : (انشالله اشي كويس)..
    قالت : ( لا كلو تمام ) وغمزته.. ابتسم فارس..
    وقالت لمى : (وهاي صحبيتنا نور)..
    نظر فارس الى نور وقال : (مرحبا)..
    قالت نور بخجل اهلا) وانزلت عيناها على الارض كالعادة ..
    قالت لمى : (تعال اقعد شوي قبل ما تروح عند شلتك)..
    جلس فارس واخذ يتحدث مع لمى وريم.. وكانت نور تنظر اليه وتنظر الى صديقاتها.. وكان فارس ينظر اليها كل قليل منتظرا منها ان تقول شيء.. ولكنها لم تقل كلمة واحده.. في هذه الاثناء جاء شابان ونادوا على ريم ولمى..
    قالت ريم : (عن ازنكم شوي هيني جاية)
    وقالت لمى : ( استني جايه معك ) ثم نظرت الى نور وقالت : ( اسمعي 5 دقايق وجايه اوك خليكي مع فارس ) .
    قالت نور : (اوك)
    وكانت نور خجلانه جدا من فارس.. ذهبت لمى وريم وبقي فارس ونور جالسان لوحدهم.. وكانت نور تنظر الى الارض دون ان تتكلم..
    قال فارس : (شو كيف عرفتي لمى ؟)
    ابتسمت نور وقالت : ( ريم عرفتني عليها ..وانت من وين بتعرفها؟)
    قال فارس: ( انا وياها تربينا مع بعض طول عمرنا جيران وبنفس المدرسة.. فا كتير صحبه)
    قالت نور بتعجب: (وااو حلو كتير) ..
    ضحك فارس وقال (اه شايفة)..
    سكتوا قليلا ثم قال لها: ( شو كيف شايفة الجامعه لهلأ؟)
    قالت نور : (منيحة احسن من اول ما جيت )..
    قال فارس: (اه منيح انك تعرفتي على ناس)..
    ابتسمت نور وانزلت عيناها..
    ثم قال لها فارس: ( لهجتك غريبة شوي انتي كنتي عايشة برا شكلك؟)
    قالت نور: (اه كنت عايشة بامريكا)
    تعجب فارس وقال : (والله حلو.. مع اهلك يعني؟)
    قالت نور: (اه مع أُمي)..
    قال فارس: (حلو)..
    في هذه اللحظه جاؤوا لمى وريم وجلسوا.. واخذوا يتحدثون مع فارس..
    ثم بعدها بقليل قال فارس: ( طيب يا صبايا انا لازم اروح .. يلا بدكم شي؟) ووقف..
    قالت لمى: (لا سلامتك بس خلينا نشوفك)..
    ضحك وسلم على لمى بقوة.. وقال لها: ( يلا منشوفك يا حلوه)..
    وقالت لمى : (حبيبي انت)..
    ثم سلم على ريم بقوة ايضا وقال: (يلا سلام)..
    قالت ريم : (بااااي تشرفنااا)..
    ثم نظر الى نور وسلم عليها برقّة.. وابتسم ثم قال لها : (باي)..
    وابتسمت نور وقالت: (باي)..
    ثم ذهب.. تعجبت نور من طريقة سلامه عليها التي كانت مختلفة عن صديقاتها.. ومن هنا بدأت مشاعرها تتحرك قليلا.. ولكنها تناست الامر لانها لم تكن تنوي ان تتحدث مع اي شاب ابدا..

    بعدما ابتعد فارس قليلاً قالت ريم: ( يا الله بجنن بجنن ولك كيف متحملة تكوني صاحبيتو بدون ما يكون في حب بيناتكم؟؟!!)
    قالت لمى: (يعني تربيت معو واصلا هوي كل شوي كان يصاحب وحده شكل فا ما كان في الي مجال افكر فيه ههههه.. بعدين مش لهدرجة حلو اصلاً)..
    قالت ريم : ( ايش؟؟؟ مش لهدرجة حلو؟؟ جد ما عندك زوء انتي!!)
    قالت لمى : (لا والله عادي بس هوي شايف حالو عالفاضي)..
    قالت ريم: ( والله لاحكيلو انا بفرجيكي.. طيب نور احكيلي شو رأيك صح بجنن؟؟)..
    ابتسمت نور واحمر وجهها وقالت: (اه امّور)..
    في هذه الاثناء كان فارس جالساً لوحده يتكلم على الهاتف.. واذ بفتاة تأتي وتجلس بالقرب منه.. لم ينظر فارس اليها ابداً.. انتظرته تلك الفتاة الى ان انهى مكالمته.. ثم اغلق الهاتف ولم ينظر اليها ايضا..
    قالت الفتاة: (مرحبا فارس.. انا اسمي زينة معك بمحاضرت الهندسة المدنية..).
    لم ينظر اليها فارس لمدت ثانيتين ثم نظر اليها وقال: (اهلا.. تفضلي؟)..
    قالت له زينة: ( بس عفوا بدي اسألك ازا كتبت كل الاشياء اللي حكاها الاستاز عشان ازا بنفع اخد دفترك اصورو ؟)..
    قال فارس: (خديه ازا بدك بس ما كتبت كل شي حكاه)..
    قالت زينة : (مو مشكلة باخدو)..
    نظر اليها فارس بتعجب وبكبرة.. ثم ضحك وقال : ( انتي متأكدة انو بدك الدفتر عشان تصوريه؟)
    قالت بتوتّر : (اه..).
    ثم نظر اليها بنظرة قرف ولفّ وجهه الى امامه ثم اعطاها الدفتر وقال لها دون ان ينظر اليها: (تفضلي.. وخليه معك ما بحتاجو)..
    اخذته زينة وقالت: (شكرا) ثم ذهبت..
    بعد قليل جلست بجانبه سالي.. وقالت : (هااااي بيبي).. ثم قبّلته على خده..
    ابتسم وقال لها : (اهلين حبيبتي) ..
    ثم اكملوا جلستهم وهم يتحدثون ويضحكون.. في هذه الاثناء كانت زينة واقفة مع صديقتها بحمامات الجامعه.. وكانت تشم رائحة دفتر فارس وتقبلة وتحضنه.. وكأنها تقبل فارس وتحضنه.. وصديقتها كانت متعجبة مما تراه.. وقالت لها : (لهدرجة معجبة فيه؟)..
    قالت زينه : (لا مش معجبة فيه بحبو بحبو بحبووو)..
    ضحكت صديقتها وقالت: (ولك مهو تقريباً خاطب حرام عليكي)..
    امسكت زينة بأكتاف صديقتها بقوة وقالت: ( لا مش خاطب.. اوعي تحكي هالكلمة مش خاطب.. بعدين ما بتلبقلو هاي البنت ما بتلبقلوا.. انا بفرجيها..)..
    يتبع..

  8. #8
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Thu Apr 2015
    الدولة
    الاردن الحبيبة
    العمر
    27
    المشاركات
    23
    معدل تقييم المستوى
    0

    رد: للمراهقين (حبّ في الجامعة )

    البارت الرابع:

    في يوم من الايام خرجت نور لتلعب السكيت في حديقة القصر الضخمة.. وبينما هي تلعب.. دخل ابوها في سيارته.. ورآها تلعب
    ثم قال لها : (ادخلي جوا رح يجي عنا ناس مهمين ما بدي يشوفوا حدا برا الدّار)..
    قالت نور : (اوك هسّا بدخل)..
    واكملت لعبها ونسيت ما قاله لها والدها.. ثم بعد قليل دخلت سيارة اخرى.. وخرج منها رجل وامرأه انيقين جدا.. وخرج ابو نور من المنزل ليستقبلهم.. وقفت نور ونظرت الى ابوها بخوف.. فقد نسيت ان تدخل المنزل قبل ان يأتي الزوّار.. نظر ابوها اليها نظرة مليئة بالغضب.. فذهبت نور مسرعة الى المنزل.. ودخلت غرفتها وجلست في سريرها خائفة..

    بعد ساعتان غادر الناس منزل نور واغلق ابوها الباب.. ثم نظر الى اعلى بغضب ومشي الى غرفة نور.. كانت نور ممدده في سريرها وخائفة.. دخل ابوها الغرفه وسحبها من شعرها.. واخذت نور تصرخ وهو يجرّ بها بالمنزل من شعرها.. ثم امسك بخيزرانه واخذ يضربها بقوة في كل مكان بجسمها.. وهي تبكي وتصرخ.. ثم اخذ يلكم وجهها بيديه.. وينزل الدم من فمها وانفها.. وهي تبكي بشدّة.. بعدما انتهى من ضربها
    قال لها: (هاي عشان تسمعي كلامي).. وذهب..

    وكانت هي ممدّدة على الارض ووجهها مليء بالدماء.. كان ابوها قاسٍ جداً معها.. ويضربها لأتفه الاسباب.. وفي اليوم التالي..كان فارس جالساً بمحاضرت علم النفس ينتظر الاستاذ.. وكان ينظر باتجاه الباب كالعاده.. دخلت نور المحاضرة.. و صُدم فارس مما رآه.. فقد كانت آثار الضربات لا زالت في وجهها.. وكانت تحاول ان تغطي هذه الآثار بشعرها.. وتنظر الى الارض بخجل.. تعجب فارس مما رآه وبدت على وجهه ملامح الحزن.. دخل الاستاذ وبدأ يعطي المحاضرة.. وكان فارس ينظر الى نور ويراها من الخلف.. وكان منزعجاً جدا.. في هذه الاثناء نظر الاستاذ الى نور واقترب منها
    ثم قال لها : (سلامتك نور ايش صاير معك؟)..
    قالت نور : (وقعت من الدرج)..
    لم يصدق فارس كلامها فقد بدت الاثار وكأنها آثار ضرب.. انتهت المحاضرة ثم قام جميع الطلاب من اماكنهم.. وبينما فارس يمشي باتجاه الباب..
    قال الاستاذ لنور: ( نور لو سمحتي بدي اياكي بمكتبي)..
    قالت نور: (اوك استاذ)..
    خرج فارس من القاعه وكان منزعجاً جداً ويشعر بالحزن على نور.. ويتسائل بداخله عمّن ضربها بهذه القوة.. ثم التقى بأصدقائه وذهب معهم.. كان الاستاذ أنس يجلس في مكتبه.. ثم دقت نور الباب ودخلت..
    قال لها الاستاذ: (يا اهلاً نور اتفضلي اقعدي)..
    جلست نور وقالت: (كنت بدك اياني استاذ)..
    قال لها: (اه.. شوفي نور.. انا عارف انك ما بتعرفيني منيح بس انا استازك وبدرسك مادة كتير مهمة ومتل ما انا وظيفتي اعلّم علم النفس برضو وظيفتي كأستاز اني اعرف مشاكل طلابي ونفسياتهم والّا انا وجودي عالفاضي.. صح ولا لأ؟)
    قالت نور: (اكيد استاذ)..
    ثم قال الاستاذ: (فا رح اسألك مرة تانية وياريت تجاوبيني بصراحة.. ايش صاير معك؟)
    سكتت نور قليلا وقالت: (استاذ بصراحة انا مش حابة احكيلك.. ياريت ما تزعل)..
    قال الاستاذ: (انا ما بزعل انا مش متضرر انتي الي متضررة يا نور.. انا استازك وبدي اساعدك.. وصدقيني أي اشي بتحكيلي ياه رح يكون سر بيني وبينك.. ما حدا رح يعرف فيه.. معلش نور انا مصرّ انك تحكيلي)..
    وقفت نور وقالت: (اسفة استاذ صعب كتير اني احكيلك)..
    ثم مشت بسرعه وخرجت من المكتب.. نظر الاستاذ اليها ولم يتكلم.. ثم اكمل عمله..

    كان فارس جالساً مع اصدقائه.. وبينما هم يتحدثون ويضحكون.. مرّت نور من امامه ولكنه لم ينتبه لها.. فجأة سمع صوت لمى تمشي باتجاه نور
    وتقول لها: (نووور حبيبتي سلامتك! شو صار معك شو في!).
    نظر فارس الى نور وكانت لمى ممسكه بيديها وتُبعد شعرها عن وجهها وتقول: (حبيبتي شو مالك احكيلي شو صار؟) ابعدت نور يدي لمى عنها وقالت: (ولاشي).. وذهبت مبتعدة عن لمى.. وقفت لمى تنظر الى نور متعجّبة.. قام فارس مسرعاً ووقف بجانب لمى وكان ينظر الى نور وهي تمشي مبتعدة
    ثم قال: (مين عامل فيها هيك نفسي افهم!)..
    قالت لمى: (معقول يعني حدا ضاربها؟)..
    نظر فارس الى لمى وقال: (مش شايفة كيف وجهها؟ مش معقول وقعة اكيد حدا ضاربها)
    ثم نظر باتجاه نور وقال: (بس مين هيك ضربها وليش؟)
    قالت لمى: (يا حبيبتي يا نووور شو مسكينة هالبنت)..

    واخذوا ينظرون الى نور بتعجب..

    بعد عدّة ايام.. كان يمشي فارس في احد ممرات الجامعة.. فجأة أتت زينة ومشت بجانبه.. نظر اليها بطرف عينه ثم نظر الى امامه واكمل مشيه..
    قالت زينة: (مرحبا فارس)..
    قال فارس: (هلا)..
    قالت زينة: (حبيت ارجعلك الدفتر تاعك) واعطته الدفتر ثم قالت: (شكرا كتير)..
    اخذ فارس الدفتر دون ان ينظر اليها وقال: (هلا)..
    ثم اكمل مشيه وبقيت زينة تمشي بجانبه.. لم يقل فارس اي كلمة.. وكأنها غير موجوده..
    ثم قالت زينة: (فارس)..
    قال فارس: (انتي لسّا هون؟ تفضلي)..
    قالت: (بصراحة انا مو شاطرة كتير بالاوتوكاد وحابه حدا يساعدني.. وبحسك كتير شاطر فيه.. معلش تفهمني كم شغلة مش فاهميتهم؟)..
    قال فارس: (بصراحة انا ما معي وقت ابداً اني افهم حدا.. في كتير غيري شاطرين بالمادة اسألي اي حدا وبساعدك)..
    وقفت زينة وقالت بغضب ودلع بنفس الوقت: (انت ليش هيك بتعاملني؟)..
    وقف فارس ونظر امامه ثانيتين وابتسم ابتسامة استهزاء ثم نظر اليها وقال: (عفواً يعني كيف بدك اعاملك؟)..
    قالت زينة : (يعني كتير دفش بالحكي معي.. وانا ما بتحمّل هيك صراحة)..
    اقترب فارس كثيرا منها وقال: (شوفي زينة.. انا عارف ايش بدك مني وانا ببساطة ما رح اعطيكي اللي بدك ياه.. فا ياريت تختصريني وتريحي راسك مني.. وانا ما بعامل حدا بدفاشة انا بعاملك زيّك زي اي حدا تاني.. مافي شي بيناتنا عشان اعاملك بطريقة تانية.. فا لو سمحتي التهي بدراستك وبحياتك واتركيني بحالي شوي.. يلا.. باي).. ثم ذهب مبتعداً..

    وقفت زينة تنظر اليه بحزن.. ثم تغيرت ملامح وجهها وبدت وكأنها سعيدة جدا ووضعت يديها على قلبها ثم قالت: (عرف اني بحبو! عرف اني بحبو! يا حبيبي ما ازكاااااه) ثم ذهبت مسرعة وكانت سعيدة جداً..

    بعد عدة ساعات كانت نور جالسة مع لمى وريم وصديقاتهم على الارض في الساحة الخارجية.. وكانت زينة واقفة مع صديقتاها تتحدث

    وتقول : (يا الله لو تشوفو كيف قرّب علي كتييير شكلوا بجنن من قريب ونظراتو بتجنن.. وكان عارف اني بحبّو قعد يلمحلي بالحكييي!!)
    ثم فجأة قالت صديقتها : (هشششش اسكتي اسكتي) ونظروا بجانبهم..

    فقد كان فارس يمشي مع حبيبته سالي واضعاً يده على خصرها ويضحكون.. وبينما نور وصديقاتها يتحدثون.. نظروا الفتيات الى فارس وسالي

    وقالت احداهم: (شوفوا شوفوا كيف ماسكها بخصرها)..

    وكان جميع الفتيات ينظرون بغيرة.. نظرت نور وانصدمت بأنها رأت فارس مع سالي.. لم تكن تعلم انهم على علاقة ببعضهم.. ذهب فارس وسالي مبتعدين.. وبدؤوا الفتيات يتحدثون عنهم.. وكانوا يقولون عن انهم سيخطبون قريباً.. في هذه اللحظه سرحت نور واخذت تفكر باللحظة التي مسك يدها عن قرب.. واللحظة التي سلّم عليها بطريقة مختلفة عن صديقاتها.. وبنظراته لها عندما تدخل المحاضرة.. ظنّت لبرهة انه معجباً بها.. ولكن سرعان ما اكتشفت انها على خطأ.. وانه لا يحمل لها اي مشاعر.. نظرت اليه مرّة اخرى وهو يمشي من بعيد مع حبيبته.. ثم كلمتها احدى صديقاتها واكملت حديثها معهم..

    في نهاية الدوام.. كان فارس جالساً مع اصدقائه الشباب.. وبينما هو ينظر امامه.. رأى مجموعة من الشباب يتحدثون وينظرون الى احد ما.. اخذ ينظر على من ينظرون ثم رأى نور ولمى واقفتان يتحدثون.. ثم نظر مرة اخرى على الشباب.. وعرف انهم ينظرون الى نور ولمى ويخططون لشيء ما.. ودّعت نور لمى وذهبت لتمشي.. في هذه اللحظه ذهب احد الشباب ليمشي خلفها.. شعر فارس بأنها ستتعرض للمضايقة مرة اخرى..
    ثم قال لاحد اصدقائه: (هيني جاي)..

    ثم قام وذهب خلف ذلك الشاب.. كانت نور بالعادة تأخذ طريقاً مختصرة الى باب الجامعة الرئيسي.. وكانت هذه الطريق مليئة بالاشجار ولا يوجد بها طلّاب.. بينما كانت نور تمشي وكان الشاب خلفها.. كان فارس يمشي بين الاشجار ويراقب الشاب ونور.. اسرع الشاب في مشيه واقترب من نور.. لاحظت نور ان هناك احد خلفها واسرعت في مشيها.. ثم اسرع الشاب اكثر
    وقال : (يابنت.. يابنت.. يا حلوة ردي علي.. ليش خايفة؟)
    لم تجاوبه نور ابداً واسرعت في مشيها..
    ثم اقترب منها الشاب كثيرا وقال : (يا حلوه ردي علي.. بدي احكيلك شغلة بس)..
    وقفت نور وقالت: (ايش بدك؟)..
    اقترب منها الشاب كثيرا وبدأت نور ترجع الى الوراء ببطىء.. وقف فارس خلف احدى الاشجار واخذ ينظر اليها ليرى كيف ستتصرف في هذا الموقف..
    قال الشاب لنور: (بصراحة انا معجب فيكي وحاب احكي معك)..
    قالت نور: (انا مش معجبة فيك.. ولو سمحت ما تلحقني)..
    ثم لفّت واخذت تمشي.. في هذه اللحظه مسكها الشاب من يديها ولفّها بقوة باتجاهه.. نظرت نور اليه وكانت مرتعبة وبدأت تتنفس بقوة والخوف يملىء وجهها..
    لم يتحمّل فارس وذهب مسرعا للشاب وقال: (هي هي هي !! ايش بتسوي!)..
    خاف الشاب وترك يديها ثم حاول الهرب ولكن فارس مسكه بقوة ولكمه على وجهه.. وقع الشاب على الارض ورجعت نور الى الوراء.. ثم اقترب فارس من الشاب ونزل بركبته على الارض
    وقال: (اذا بشوفك مرة تانية بتحكي معها يا حيوان ما تلوم الّا حالك!)..
    قام الشاب وهرب مبتعداً من المكان.. وقف فارس ونظر الى نور.. كانت نور واقفة عند احدى الاشجار واضعة يديها على قلبها وخائفة جداً..
    اقترب فارس منها وقال لها : (انتي منيحة؟ صارلك اشي؟)
    لم تجاوبه نور وكانت واقفة تنظر اليه وتتنفس بقوة.. حزن فارس عليها ومسك بيديها
    وقال لها : (ما تخافي هيو راح ما في شي بخوّف..تعالي اوصلك عالباب)..
    مشت نور مع فارس وكان فارس مستغرباً لانها لم تقل ولا كلمة واحده.. وصلوا عند باب الجامعه
    وقالت نور بتردد: (انا رح اقعد استنى السوّاق هون)..
    قال فارس: (اوك بقعد معك)..
    جلسوا في احد الكراسي.. وسكتوا قليلاً..
    ثم قالت نور: (شكرا لانك ساعدتني)..
    نظر اليها فارس وقال: (نور.. انتي لازم تدافعي عن حالك.. ما بصير تكوني هيك.. بالمرة ما بتعرفي تدافعي عن حالك.. يعني لو انا ما كنت موجود كان ابصر شو سوّا فيكي هاد الحيوان)..
    انزلت نور عياناها على الارض وقالت: (اه معك حق)..
    قال فارس: (يلا معلش حصل خير.. بس ما تاخدي هاد الطريق مرّة تانية حاولي تضلي بأماكن فيها ناس.. اوك؟)..
    قالت نور: (ماشي)..
    وكانت تنظر الى يديها وتلعب بأساورها.. نظر فارس الى اساورها وابتسم..
    ثم امسك بيدها وقال: (غريبين كتير اساورك.. بس حلوين)..
    نظرت نور اليه بخجل واحمرّوجهها.. ثم قالت : (شكرا)..
    وبينما هو ينظر الى اساورها ويحرك بهم.. لاحظ ان هناك جروح بمعصمها وساعدها.. وكأنها جروح سكّين.. اوقف اللعب بأساورها ونظر بتعجّب.. لاحظت نور نظرته ثم نظرت الى يدها وعرفت انه رأى جروحها..
    قال فارس: (ايش هاد؟)..
    ابعدت نور يدها عن يده وانزلتها.. ونظرت امامها..
    نظر فارس اليها ثم قال: (شو ليش ما جاوبتيني؟)..
    سكتت نور قليلا ثم رنّ هاتفها.. وقفت نور بسرعه وقالت له: (الشوفير وصل وانا لازم اروح.. شكراً مرة تانية لانك ساعدتني.. باي)..
    ثم ذهبت مسرعة باتجاه الباب.. نظر فارس اليها وهي تمشي.. وقال في نفسه : (ايش عم بصير مع هاي البنت!.. في اشي مش مزبوط..) ثم قام وذهب..

    كانت نور جالسة في السيارة تنظر الى يدها.. وكانت حزينة جداً.. واصبحت تتذكر نفسها عندما كانت تجرح نفسها بالسكين كلّما حزنت.. ثم غطّت جروحها بالاساور.. واخذت تنظر من النافذة.. ثم تذكرت عندما فارس مسك بيدها واخذ يلعب بالاساور.. واخذت تنظر الى يدها مرّة اخرى وتمسك بالاساور.. كانت تشعر بشعور غريب.. فقد كان قلبها يدق بسرعه.. وكانت تتذكر وجهه عن قرب وهو يتحدث اليها.. بدأت مشاعرها بالتحرك مرة اخرى.. ولكنها سرعان ما تذكرت انه على علاقة مع سالي.. وحاولت ان تتناسى الامر وان تفكر بشيء اخر.. في هذه اللحظة كان فارس جالساً بسيارته ذاهباً الى منزله.. وكان يتذكّر الموقف الذي حصل مع نور.. ويداها المليئتان بالجروح.. وكان يفكّر ويفكّر
    ويقول في نفسه: (ليش انا كتير مهتم لهالبنت؟ في اشي غريب فيها! معقول تكون بتجرح حالها؟ او انو في حدا بيضربها وبيجرح ايديها... افففف خلص بكفي تفكر فيها)..

    ثم رنّ هاتفه فجأة.. ومسك هاتفه ثم اجاب وقال: (اه حبيبتي)..
    كانت سالي تصرخ وتصرخ وتقول: (شو ليش كاين قاعد مع هديك البنت المعفنة اللي اسمها نور اه ؟ ايش بدك منها ؟ لتكون عاجبتك ؟)
    قال فارس: (حبيبتي طولي بالك.. بعدين مين حكالك؟)..
    قالت سالي: (ما الك دخل مين حكالي.. انا بفرجيك يا فارس.. خلص اتركني وروح صاحبها)..
    قال فارس: (انتي مالك؟؟ ليش لهدرجة مكبرة الموضوع.. البنت بتعرف لمى وعرفتني عليها.. ما صار اشي.. بعدين انتي عارفة اني ما بحب هاي النوعية من البنات.. يعني مستحيل تعجبني اكتر منك.. انتي كلك انوثة امّا هيي بتلبس زي الولاد صح ولا لأ.. انتي نفسك حكيتي عنها هيك ولا ناسية)..
    هدأت سالي وقالت بدلع : (اه بس انا بغار عليك حبيبي.. ما بحب اشوفك مع غيري.. بعدين هاي صحبيتك لمى انا بطلت تعجبني.. يعني فهمنا انكم تربيتو مع بعض بس بحسّها بتخرب فيك.. بكفي تحكي معها)..
    ضحك فارس وقال: (يسعدلي اللي بغار انا.. بعدين حبيبتي انتي عارفة شو اتفقنا عموضوع لمى.. قلتلك ما رح ابطل احكي معها البنت زي اختي.. ما يروح فكرك لبعيد.. انا ما بحب غيرك وانتي عارفة).. قالت سالي: (طيب ماشي) قال فارس وهو مبتسم: (احكيلي يا روحي شو عاملة الليلة؟)...

    في اليوم التالي.. وفي الصباح الباكر.. كان فارس مع صديقه احمد ذاهبون ليشربوا القهوة في كفيتيريا الجامعه.. وفي هذه الاثناء كانت نور تنتظر ان يعطيها الكاشير النسكافيه التي طلبتها.. وضع الكاشير النسكافيه التي طلبتها نور عند الكاش لكي تأتي وتأخذها.. وكان المكان مليء بالشباب.. فقد كانت نور تحاول ان تقترب بصعوبة من الكاش.. في هذه اللحظة نظر احمد اليها
    وقال لفارس: (شوف هاي البنت مستحية تقرب عالكاش من الشباب)..
    نظر فارس اليها ثم ذهب احمد واخذ النسكافيه ليعطيها اياها.. ثم لحقه فارس.. وقف احمد امامها واعطاها اياها.. نظرت نور الى احمد لمدة نصف ثانية ثم نظرت الى فارس وبقيت تنظر اليه لمدة ثانيتين..
    ثم قالت لاحمد : (شكرا) وابتسمت له واخذت النسكافيه.. ثم ذهبت..
    لاحظ فارس نظرتها له التي كان فيها القليل من المشاعر.. فقد بدأت نور تلاحظه اكثر.. تحركت مشاعره في تلك اللحظه واخذ ينظر اليها وهي ذاهبة..

    بعد عدّة ساعات كان فارس جالساً مع سالي.. ثم مرّت لمى من امامهم.. وقفت سالي ونادت على لمى.. ثم جاءت لمى وسلّمت عليها هي وفارس..
    ثم قالت سالي: (مين هاي البنت اللي بتمشي معها؟)
    نظر فارس الى سالي بتعجّب..
    ثم قالت لمى: (اي بنت؟)..
    قالت سالي: (البنت اللي شعرها اسود وطويل)..
    بدأت سالي تتحدث ثم قاطعها فارس وقال: (هيه هيه! ايش بدك فيها ليش بتسألي؟)..
    قالت سالي: (ولا اشي فضول)..
    ثم قال فارس للمى: (ما تجاوبي سكري عالموضوع لو سمحتي)..
    ثم نظرت سالي على فارس وقالت بغضب: (انت ليش كتير خايف اني اعرف عنها؟ اه جاوبني؟)
    صرخ فارس بوجهها ثم قال: (انتي ايش بدك بدينها اه؟! يعني عشاني قعدت معها شوي حطيتيها براسك؟)
    ثم اخذوا يصرخون على بعضهم البعض وكانت لمى تنظر اليهم بتعجّب..
    ثم قام فارس وقال: (انتي مجنونة عفكره بتعرفي هالاشي؟ مجنووونة!!) وذهب..
    سكتت سالي قليلا ثم قالت للمى: (ناديلي اياها لو سمحتي)..
    قالت لمى: (هلأ هيي بمحاضرة.. بعدين شو في شو بدك تحكيلها؟ احكيلي وانا بوصلّها الحكي).
    ثم قالت سالي: (لا حبيبتي انا بدي احكي معها)
    في هذه اللحظة رأت سالي نور من بعيد ثم قالت: (هيها.. مش بمحاضرة)..
    وذهبت تمشي باتجاهها.. لحقت بها لمى ثم وصلوا الى نور..
    اقتربت سالي من نور وقالت: (مرحبا.. بدي احكي معك بموضوع لو سمحتي)..
    قالت نور بتعجّب: (اهلاً.. تفضلي)..
    نظرت سالي الى لمى وقالت: (معلش تتركينا شوي؟)
    قالت لمى: (اوك)..
    كانت لمى تخاف قليلا من سالي وكان الجميع في الجامعه يخاف منها ايضا.. في تلك اللحظة اخذت لمى هاتفها لتتكلم مع فارس وتقول له عمّ يجري..
    قالت سالي لنور: (اسمعي حبيبتي.. انتي بتعرفي فارس.. كنتي قاعده معو مبارح صح)
    قالت نور: (اه بعرفوا.. ايش في؟)
    قالت سالي: (انتي عارفه انو انا حبيبتو.. وقريباً خطيبتو.. وما بسمح لأي بنت تقرّب منو.. واللي بتقرّب منو باكلها بسناني.. فا ازا بشوفك معو مرة تانية ما رح تتخيلي ايش ممكن اعمل.. فا ابعدي عنو احسنلك اوك حبيبتي؟)..
    قالت نور بغضب: (لو سمحتي ما تهدديني.. انا ما بقرّب منو ومافي اشي بينّا هوا صاحب صحبيتي وبس.. وانا ما بخاف منك ومن اشكالك)..
    قالت سالي: (نعم نعم؟ هههههههه ما بتخافي مني.. حبيبتي بس تجربيني رح تخافي مني.. وشكلك حابة تجربيني)..
    في هذه اللحظة جاء فارس مسرعاً.. ووقف هو ولمى بجانبهم.. كانت نور تنظر الى فارس بغضب..
    ثم قال فارس: (ايش في؟).. ونظر الى سالي..
    قالت سالي: (لا حبيبي بس حبيت اعرفها عحالي لأنها جديدة وما بتعرف انّا مصاحبين.. فا بس حبّيت اعرفها)..
    نظر فارس الى نور وقال: (ايش حكتلك؟)..
    قالت سالي: (ايش يعني ليش بتسألها؟؟)..
    وضع فارس يده بقوّة على فم سالي.. وكان يكاد ينفجر من الغضب.. ثم قال لنور بصراخ: (ايش حكتلك؟؟؟؟؟؟)..
    كانت نور تنظر بتعجّب من انه يضع يده على فمها..
    ثم قالت والحزن يملأ وجهها البريء: (ولا شي عرفتني عن حالها وحكتلي انكم مصاحبين.. بس)..
    ثم ذهبت مسرعة.. ولحقت بها لمى..
    نظر فارس الى سالي وكانت نظراتها وكأنها فرحة لما فعلته..
    ثم قال: (انتي وحدة ما بتستحي)..
    ثم دفَشها بيديه وذهب..بعد ذلك كلّم فارس لمى وقالت له عمّ قالته سالي لنور.. غضب فارس ولم يكلّم سالي لعدّة ايام.. ولكنه رجع لها كالعادة وكأن شيئاً لم يكن.. وقال لها انه ليس غاضباً ابداً مما جرى وان نور لا تهمه ابداً.. وفي هذه الايام كان كلما وقعت عينا نور وفارس ببعضهم كانت نور تلفّ وجهها بسرعه وتبدو عليها ملامح الغضب.. لم يذهب فارس ليعتذر منها او يكلّمها.. لأنه شعر ان هكذا افضل.. فقد بدأ يشعر بالاعجاب تجاهها.. وهذا الموقف من الممكن ان ينسيه امرها.. ولكن سالي لم تنساها ابداً.. وكانت تخطط لشيء يحرجها امام كلّ الجامعه..

    يتبع..

  9. #9
    الاداره الصورة الرمزية HIRAN
    تاريخ التسجيل
    Sat Sep 2006
    الدولة
    السعودية
    العمر
    38
    المشاركات
    31,639
    معدل تقييم المستوى
    10

    رد: للمراهقين (حبّ في الجامعة )

    روايه رائعه

    سلمت يمناكي

    ننتظرك

    حسبنا الله ونعم الوكيل
    اللهم اكفنا بحلالك عن حرامك
    اللهم اني اسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى
    ولا حول ولا قوه الا بالله الواحد الاحد الفرد الصمد
    اللهم صلي على حبيبنا وخاتم الانبياء والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

  10. #10
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Thu Apr 2015
    الدولة
    الاردن الحبيبة
    العمر
    27
    المشاركات
    23
    معدل تقييم المستوى
    0

    رد: للمراهقين (حبّ في الجامعة )

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احباب الاردن مشاهدة المشاركة
    روايه رائعه

    سلمت يمناكي

    ننتظرك

    شكراً كتيير

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. من هو كريستين لاغارد , مسيرة كريستين لاغارد , نشاة كريستين لاغارد
    بواسطة ريحانة الوادي في المنتدى شخصيات عامة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 29-01-2018, 05:01 PM
  2. رنة موبايل أشواق بلا أشواك
    بواسطة godman في المنتدى منتدى عالم الموبايلات والاجهزة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 01-01-2012, 01:18 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
معجبوا منتدي احباب الاردن على الفايسبوك