النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: قصص اطفال.. لين والأرنوب الأزرق.. أنا والياسمين

  1. #1
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Fri Sep 2006
    الدولة
    الاردن
    العمر
    29
    المشاركات
    10,526

    قصص اطفال.. لين والأرنوب الأزرق.. أنا والياسمين

    لين والأرنوب الأزرق

    اطفال.. والأرنوب الأزرق.. والياسمين


    - في يوم من الأيام الباردة مرضت صديقتنا دانا، وعندما ذهبت لزيارة الطبيب تبيّن أنها مصابة بالإنفلونزا، فأعطاها دواءً وإجازة لمدة أسبوع.
    حزنت دانا لأنها لن ترى صديقاتها ومعلماتها العزيزات لفترة أسبوع كامل.
    ولكن عندما قاربت على الشفاء أتت صديقاتها بعد أن أخذن موعداً منها للزيارة. وصلت الصديقات فركضت دانا إلى رنا ولينا وحضنتهما وهي تقول:.
    لقد اشتقت إليكما كثيراً يا أعزّ صديقاتي. ثمّ أدخلتهما إلى غرفة الجلوس، وبعد ذلك أخذتهما إلى غرفتها حيث لعبن واستمتعن بوقتهن.
    قالت لينا: شكراً لك على حسن ضيافتك وترحيبك بنا.
    قالت رنا: نعم يا عزيزتي شكراً لك، والآن نستأذنك للذهاب إلى بيوتنا، فقد وعدنا أمّهاتنا أن نعود إلى البيت الساعة الرابعة.
    دانا: حسناً حسناً... إلى اللقاء قريباً في المدرسة.
    وعندما ذهبت الصديقتان، لاحظت دانا وجود كيس فيه هدية على الأريكة، ففتحته ووجدت أرنباً جميلاً لم ترَ مثله في حياتها. ووجدت عليه بطاقة فضيّة كُتب عليها: ''نحمد الله على سلامتك.. نحن نحبك كثيراً.. نرجو أن يعبّر هذا الأرنوب عن حبنا الكبير لك''.
    عندما ذهبت دانا إلى المدرسة في اليوم التالي شكرت صديقاتها على الهدية الجميلة.
    عادت دانا إلى البيت ووجدت الأرنوب بيد شقيقتها الصغرى لين، غضبت كثيراً وحاولت سحبه من لين التي بدأت تبكي وتصرخ.. ولكنها في النهاية أخذته.
    في المساء عندما ذهبت دانا إلى سريرها لتنام، لم تجد أرنوبها فذهبت إلى لين التي كانت نائمة وهي تحتضن الأرنوب..
    أسرعت دانا إلى أمها، وأخبرتها بالأمر. فقالت الأم:.
    - ربّما أنها أحبّت لونه الأزرق الجميل وفروه الناعم، اتركيه هذه الليلة معها وفي الصباح أعيده لك.
    - أحست دانا أن لين تشعر بالأمان عندما تنام مع الأرنوب فأصبحت تتركه معها ليلاً، وفي أوقات كثيرة كانت لا تمانع أن تلعب به أيضاً.


    ----------------------------------------------------------


    اللغات الثلاث

    اطفال.. والأرنوب الأزرق.. والياسمين



    عاش رجل كبير السنّ مع ابنه الوحيد في إحدى القرى السويسريّة، وقد كان ابنه شديد الغباء، فقرّر أن يرسله إلى أحد المعلّمين المشهورين لعلّه يتعلّم شيئاً منه.
    سافر الابن إلى بلدةٍ بعيدة وغريبة، أمضى فيها عاماً كاملاً مع معلّمه، وعندما عاد إلى البيت سأله والده: أخبرني ماذا تعلّمت؟.
    قال: تعلّمت ما تقوله الكلاب عندما تنبح.
    قال الأب: هل هذا كلّ ما تعلّمته؟، سوف أُرسلك إلى بلدةٍ أخرى.
    أُرسل الابن إلى معلّم آخر وبقي عنده عاماً كاملاً، وعندما عاد سأله والده:.
    - ماذا تعلّمت يا ولدي العزيز؟.
    أجاب الابن: تعلّمت لغة الطيور.
    استشاط الأب غيظاً، وقال: يا لك من فاشل، لقد أهدرت الوقت الثمين دون أن تتعلّم شيئاً، سوف أُرسلك إلى معلّم ثالث.
    أمضى الابن عاماً كاملاً عند معلّمه الجديد، وعندما عاد إلى البيت سأله والده السؤال المعهود؛ فأجاب: لقد تعلمت ما تقول الضفادع.
    غضب الأب كثيرا، وأمسك بابنه وخرج به إلى الناس ونادى قائلاً:.
    - أيها الناس، هذاالشابّ ليس ولدي بعد الآن.
    اقتاد الناس الابن المسكين إلى غابة بعيدة ورموه فيها.
    تجوّل الشاب في الغابة حتى وصل إلى قلعةً؛ فتوسل سيّدها أن يبيت فيها ليلةً... فأجابه السيّد:.
    - طبعاً تستطيع أن تنام فيها، لكن عليّ أن أحذرك أنك عندما تمر بالبرج القديم فإنك تخاطر بحياتك لأنه مليء بالكلاب المتوحشة وهي تنبح طوال الليل دون توقف وفي ساعة معينة يُعطى لها رجل فتلتهمه حالاً.
    لم يبد الخوف على الشاب؛ بل قال للسيّد:.
    - سوف أذهب بنفسي إلى تلك الكلاب المتوحشة ، فقط أعطني شيئاً أرميه لها وهي لن تؤذيني .
    أعطى السيّد الشاب طعاماً للكلاب وأخذه إلى البرج.. وعندما دخل الشاب لم تنبح الكلاب عليه بل أخذت تهزّ ذيولها وهي تأكل ما قدّمه لها من طعام .
    في صباح اليوم الثاني تفاجأ الجميع بخروج الشاب سالماً ..قال الشاب لسيّد القلعة:.
    - لقد كشفت لي الكلاب سبب نزولها في هذا البرج؛ إنها كلاب مسحورة وهي مجبرة على حراسة كنز عظيم مخبّأ في أسفل البرج وهي لن ترتاح حتى يؤخذ هذا الكنز وقد أخبرتني كيف أقوم بذلك.
    - سوف أناديك إبناً لي إذا قمت بتلك المهمّة الصعبة.
    عاد الشاب إلى البرج حيث قام بعمل ما أخبرته به الكلاب وأخرج صندوقاً مملوء بالذهب، وتوقف نباحها واختفت إلى الأبد.
    بعد زمن غير قصير قرّر الشاب أن يسافر إلى روما، وبينما هو في طريقه مرّ بمستنقع فيه الكثير من الضفادع الثرثارة فأخذ يستمع إلى حديثها وعندما أدرك ما كانت تقول بدا عليه الحزن، ثم واصل طريقه إلى روما وعندما وصل توجّه حالاً إلى مقرّ الحاكم؛ فعلم أنه توفي من وقت قصير وكان الشعب يواجه مشكلة في اختيار خليفة له، وبعد نقاش طويل وافق الجميع أنّ خليفة الحاكم يجب أن تكون له علامة ما تميّزه عن غيره، وما أن تقرّر ذلك حتى حطّت حمامتان على كتفي الشاب وجلستا دون خوف؛ فقرّر الجميع أنّ الشاب يجب أن يكون الحاكم الجديد وعندما طلبوا منه الموافقة تردّد كثيراً لكن الحمامتين همستا بأذنيه تطلبان منه أن يوافق؛ فوافق الشاب وأصبح الحاكم الجديد.


    ----------------------------------------------


    أنا والياسمين

    اطفال.. والأرنوب الأزرق.. والياسمين



    حكايتي مع الياسمين، حكاية قديمة.
    بدأت حين كنت في الثامنة أو التاسعة من عمري كانت الطريق الى المدرسة محفوفة بأشجار الياسمين.
    وكان الياسمين يتدلى على الحيطان، ببياضه الجميل ورائحته الزكية النفاذة، وكنت أحسدها تلك البيوت التي كانت تحتضن حيطانها شجرة الياسمين.
    أذكر جيدا.
    كيف كنت أقف مأخوذة أمام الياسمين، مأخوذة برائحته، ومسحورة بزهرته الصغيرة الرقيقة، التي ما أن تهب نسمة خفيفة، حتى تسقط على الأرض.
    في سقوطها كانت تمنح الأرصفة رونقا وبهاء.
    أذكر جيدا.
    كنت أنحني على الأرض، وألتقط بعض الزهرات.
    أضع بعضا منها في أزرار مريولي.
    وما تبقى أنثره في زاوية من مقعدي المدرسي.
    وهكذا كان الياسمين يرافقني طيلة دوامي.
    وحين عودتي الى البيت، كنت أجلب بعض الزهرات، أضعها في كأس ماء، وأركنها قريبا مني، أدرس وأمارس أعمال البيت في حضرة الياسمين.
    كبرت، وظل عشقي للياسمين كما هو.
    وحين صرت معلمة.
    كنت أنحني على الأرصفة، تحت أشجار الياسمين ( لم أكن أحب قطف الزهرات عن أمها)، وأحمل حفنة منها، أشبك بعضا منها على ياقة قميصي والباقي أضعه في كأس صغيرة، في زاوية مكتبي، يرافقني طيلة دوامي.
    دوما كان الياسمين، برائحته الزكية وبياضه الجميل، يعطر أيامي، ويمنحني احساسا غامرا بالجمال والنقاء.
    كانت الأشياء تأخذ شكل الياسمين.
    ومع الياسمين كانت الحياة تأخذ شكلا مختلفا.



    rww h'thg>> gdk ,hgHvk,f hgH.vr>> Hkh ,hgdhsldk


  2. #2
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Tue Oct 2007
    الدولة
    بقلـــب ابي وامي
    المشاركات
    15,848
    رفيق ...

    عن جد ظراف كتييير القصص...

    بيجننوا ...

    انا والياسمين عجبتني...

    يسلمووو..

  3. #3
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Fri Sep 2006
    الدولة
    الاردن
    العمر
    29
    المشاركات
    10,526
    شكلك بيحبي ايام الطفوووووووله

    مشكرو على المرور

  4. #4
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Tue Jan 2008
    المشاركات
    6,193

    يسلموا رفيق

    عجبوني كتييييييييييييييييييير

  5. #5
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Sat May 2007
    الدولة
    أم الدنيا وارض الكنانه
    العمر
    33
    المشاركات
    141,645
    واوووووووووو

    رائعه جدا القصه

    بمووووووووت فى قصص مثل هيك

    مشكووووووووووور

    عزيزى

    ورودى الك يا غالى

  6. #6
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Fri Sep 2006
    الدولة
    الاردن
    العمر
    29
    المشاركات
    10,526
    يسلمو على مروركم

    ههههههههههه انبسطو عليهم لانهم قصص اطفااااااااال

    ههههههههههههه

    تحيتي لكم

المواضيع المتشابهه

  1. السياسة وذكاء طفل...
    بواسطة إياس في المنتدى كلام في السياسة
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 08-05-2013, 08:00 PM
  2. سوء التغذية يؤثر على ذكاء الأطفال وسلوكهم الاجتماعي
    بواسطة ملكة الاحزان في المنتدى منتدى الطفل - الرضاعة - التربية
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 11-04-2010, 09:03 PM
  3. المجنون يدخل ويلحق حاله
    بواسطة قير مؤاب في المنتدى منتدى سوالف وسعه صدر
    مشاركات: 49
    آخر مشاركة: 28-11-2009, 07:01 PM
  4. التكنلوجيا اليابانية الجديدة !!
    بواسطة السرحان في المنتدى منتدى الغرائب والعجائب
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 17-02-2009, 10:00 PM
  5. *** مايكروسوفت تطرح ويندوز 7 الشهر القادم .... !!! ***
    بواسطة عدنان 22 في المنتدى منتدى عالم الموبايلات والاجهزة
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 03-11-2008, 11:17 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
معجبوا منتدي احباب الاردن على الفايسبوك