محمود الحويان يفسر ما جرى بالاساءه المنسوبة لة للمتقاعدين بالتفصيل

نفى الاعلامي محمود الحويان الاساءة للمتقاعدين العسكريين عبر الاذاعة خلال اتصال احد المتقاعدين مع برنامجه الاذاعي عبر الهاتف الاسبوع الماضي، مؤكدا انه إذا اسيء فهمه بهذه الصورة فهو لم يقصدها.

محمود الحويان قال لـ عمون

وقال الحويان لـ عمون ردا على ما يثار حول الاتصال الهاتفي الذ انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إن رجلا اتصل في برنامجه الصباحي الاسبوع الماضي، وعرف بنفسه بـ “ابو محمد متقاعد عسكري عمره 46 عاما”، مطالبا بمساعدة لحاجة ماسة لشراء مادة الكاز لابنائه.

وأكد محمود الحويان، “حينها اخذتني الحمية على القوات المسلحة ورفضت أن يطلب متقاعد عسكري الكاز على الهواء، وقلت له ما تمنيتها منك يا ابو محمد”.

ويضيف الحويان ، “ذكرت له معاناة اشخاص اخرين، ظروفهم اكثر صعوبة وانا اعرفهم، ورغم ذلك يعملون”.

وبين الحويان، أن ذكره لهؤلاء كان بهدف تحفيز الرجل على العمل وايجاد الفرصة المناسبة لتحسين اوضاعه ما يغنيه عن الخروج لعرض حاجته على الهواء مباشرة، مؤكدا أنه لم يرد “كسر خاطر الرجل”.

وقال إن الموضوع ترك ليومين او ثلاثة، لنفاجأ بأن هناك من كان “يطبخ بالأمر”، مشيرا الى أنها جهات لا يعرفها، اقتطعوا فيديو المكالمة وتناقلوه، ثم شتموا الحويان ونسيو كل ما قدم للناس عبر البرنامج ذاته.

وأكد الحويان، “لم اسيئ للمتقاعدين العسكريين وكل الاحترام لهم، ومجنون من يسيء للقوات المسلحة متقاعديها وعامليها، هم سياج الوطن وحماته، وقدموا له ما يستحق أن يكرموا عليه”.

وأضاف، “ارسلت تقريرا صوتيا مسجلا لمدير مؤسسة المتقاعدين العسكريين، ووزعه هو ليصل كافة المتقاعدين، أكدت فيه أن ما يحدث اساءة للفهم، وتم استغلاله”، مشيرا إلى أن ذلك طيب خواطر الآلاف.

وبين أنه هذا التقرير احتوى على توضيح لحقيقة ما جرى، وكيف تم استغلاله، طالبا تفهم ذلك اذا اسيء فهمه، وأنه لم يكن يوما يقصد الاساءة للمتقاعدين العسكريين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.