الكلالدة: النتائج النهائية للانتخابات النيابية عصر اليوم

بعد تمديد اضافي لمدة ساعتين أغلقت عند الساعة التاسعة من مساء أمس مراكز الاقتراع أبوابها في جميع أنحاء المملكة، وبنسبه تصويت وصلت إلى 9ر29 بالمئة.


وباشرت لجان الفرز في 23 دائرة انتخابية أعمالها لتحديد هوية أعضاء مجلس النواب الجديد، الذي شارك في اختياره مليونا و387 الفا و679 ناخبا، منهم 749621 ذكور، و638075 إناث.
إلى ذلك، قال رئيس مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب الدكتور خالد الكلالدة إن عملية الاقتراع لم تشهد أية حالة خرق صحي، مبينا أن الهيئة تعاملت مع كشف للمرضى من قبل لجنة الأوبئة للمرضى النشطين خلال الـ10 أيام الأخيرة، موضحا بأن الهيئة تعاملت مع خروقات وتجاوزات مشابهة مع الحالات السابقة باستثناء «انتحال الشخصية».

نتائج الانتخابات النيابية الاردنية 2020 اسماء الفائزين
يتم وضع اسماء الفائزين اول باول حسب صدورها من المصدر تابع على الرابط التالي :
https://www.jo1jo.com/8831.html
والنتائج الاولية محدثه باستمرار
https://elections.jo1jo.org/alfa2zen.htm

بالتوفيق للجميع


وأشار في مؤتمر صحفي عقده مساء أمس إلى تحويل 64 مخالفة مفترضة لقانون الانتخاب للجهات المختصة قبل يوم الاقتراع، فيما جرى يوم امس تحويل 13 حالة منها انتحال شخصية، إضافة إلى التعامل مع 13 فيديو وجرى تحويلها للجهات المختصة.
وحيّا الكلالدة جميع المقترعين والعاملين في عملية الانتخاب والمراقبين والإعلاميين الذين أسهموا جميعا في انجاح العملية الانتخابية.
واستعرض الكلالدة إجراءات الهيئة منذ تحديد موعد الاقتراع من قبل مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب وصولا إلى يوم الاقتراع في ظل الظروف الاستثنائية المرتبطة بجائحة كورونا، كما عرض لتفاصيل عمليات فرز الاصوات في مكان الاقتراع دون الحاجة لنقل الصناديق مع توفير جميع ضمانات النزاهة والحياد، لافتا إلى اللجان الخاصة الثلاث المعنية باستخراج النتائج في أقاليم المملكة الثلاثة.
وأوضح أن تمديد الاقتراع جاء نتيجة الاقبال على الصناديق، كما أن سلامة الإجراءات وحفاظها على سلامة وصحة المواطن شجعت الكثير من المواطنين على الإقبال على التصويت. ويتوقع أن تبدأ النتائج الأولية للانتخابات بالظهور خلال ساعات، فيما تعلن الهيئة النتائج النهائية مع عصر الأربعاء على ابعد تقدير.
وعن الطعون في نتائج الترشح أكد الكلالدة أن مدتها (15) يوما ولن يؤخذ من المواطن أي يوم من حقه في مدة الطعن، فيما إذا فرضت حالات حظر تجوّل، خلال الأيام القادمة.
وأشار الكلالدة إلى أن نسبة اقتراع المرأة أقل من غيرها من الدورات الماضية، مرجعا ذلك وفق تحليله الشخصي لأسباب مختلفة قد يكون وباء كورورنا أحدها.
وكانت مراكز الاقتراع قد فتحت ابوابها الساعة السابعة صباح امس الثلاثاء، لإستقبال الناخبين، ايذاناً ببدء الاقتراع لإختيار اعضاء مجلس النواب التاسع عشر.
وتنافس 1693 مترشحاً ومترشحة ضمن 294 قائمة انتخابية، على 130 مقعداً موزعة على 23 دائرة انتخابية في مختلف مناطق المملكة، منها 15 مقعداً على الأقل مخصصة للمرأة. وبحسب الهيئة المستقلة للانتخاب، فان عدد الناخبين يبلغ 4 ملايين و647 الفا و835 ناخبا وناخبة، منهم 577 الف ناخب وناخبة يقترعون لأول مرة.، ويعمل في مراكز الاقتراع والفرز أكثر من 52 الفا، بما في ذلك 18 الف متطوع، فيما يتولى نحو 53 الف رجل امن من مختلف التشكيلات والوحدات حماية العملية الانتخابية، وتأمين مراكز الاقتراع والفرز البالغ عددها 1824 مركزاً تضم 8080 صندوق اقتراع.
وكانت الهيئة المستقلة اعتمدت اجراءات تتواءم مع ظروف جائحة كورونا عند الاقتراع من خلال استخدام الحبر الخاص عن طريق رش السبابة اليسرى للناخب، واعتماد مسافة تباعد لا تقل عن متر بين المقترعين، مع الزامية ارتداء الكمامة والقفازات قبل اجراء الاقتراع، فضلاً عن استخدام قلم لكل ناخب، والتحقق من هوية الناخب بطريقة الكترونية.
وفور دخول الناخب مركز الاقتراع قدّم متطوعون قفازات وقلما خاصا للتأشير على كتيب الاقتراع يبقى بحوزة الناخب، فيما يقوم مدخل البيانات باستخدام الرمز الشريطي الكترونيا، والتحقق الكترونيا من الهوية والبيانات دون لمسها، ومن ثم التأشير على اسم الناخب في الجدول الكترونيا، ومن ثم التوقيع ورقيا على جدول الناخبين، والتوجه بعد ذلك نحو رئيس لجنة الاقتراع لتسلم الكتيب، يتخللها شرح عملية التصويت قبل الدخول الى المعزل.
وبعد وضع كتيب الاقتراع في الصندوق يأخذ الناخب القلم الخاص، ويخلع القفازات ويرميها في سلة المهملات المخصصة لذلك، ومن ثم يجري مسح السبابة لازالة اي مادة عازلة وتنقيطها بالحبر الخاص.
ومن الخطوات الجديدة التي اتبعتها الهيئة لانتخابات العام الحالي، انها استحدثت ولأول مرة، ثلاث لجان خاصة لتجميع وتدقيق نتائج انتخابات مجلس النواب التاسع عشر، تضم شخصيات عامة، وموزعة على أقاليم المملكة الثلاثة.
واوضحت الهيئة أن كل لجنة يرأسها قاض متقاعد، موزعة في عمان وإربد والكرك، تقوم كل منها بالتأكد من مدى دقة النتائج الأولية.
وجرت عملية الاقتراع وسط إجراءات أمنية مشددة، حيث تم نشر ما يقرب 45 ألف عنصر أمني في مختلف مناطق المملكة، واتخاذ الاجراءات الصحية اللازمة، كارتداء القفازات والكمامة والتباعد بين كل ناخب وآخر لمسافة مترين.
وتبلغ نسبة المترشحات بهذه الانتخابات ما يقرب من 21 بالمئة، من إجمالي عدد المترشحين، في حين تضم القوائم المتنافسة 397 مترشحًا حزبيًا، يمثلون 41 حزبًا سياسيًا، من أصل 48 حزبًا مرخصًا، بينما تُشكل نسبة الإناث منها 24 بالمئة، ما يعني وجود 97 مترشحة حزبية.
وقسّمت المملكة إلى 23 دائرة انتخابية، هي المحافظات الـ12، باستثناء محافظات: العاصمة، التي قُسمت إلى 5 دوائر انتخابية، وإربد، التي قُسمت إلى أربع دوائر، والزرقاء، التي قُسمت إلى دائرتين، إضافة الى ثلاث دوائر لأبناء البادية في أقاليم الشمال والوسط والجنوب.
وتم تخصيص صندوق اقتراع لكل 400 ناخب وناخبة، منعًا للاكتظاظ أمام مراكز الاقتراع والفرز، وبمعدل اقتراع زمني لا يتجاوز ما بين 4 و5 دقائق.
وخلال فترة الانتخابات رصدت الهيئة رصدت حوالي 867 مخالفة انتخابية، أحيل منها 20 قضية إلى القضاء والجهات الأمنية.
وبعد انتهاء آخر مراحل العملية الانتخابية، يوم أمس فيما يخص الإقتراع، بدأت لجان الانتخاب بالإعلان عن النتائج الأولية على مدار ساعات ليلة أمس، فيما يعقد رئيس مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب اليوم مؤتمرا صحفيا للاعلان عن النتائج النهائية للانتخابات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.