مقال طه عبدالوالي شوابكه الى الحويطات وقضية الجفر

كل الشكر للقائد الكبير طه عبدالوالي شوابكه على هذا المقال الرائع ….

اخوات صالحة
الى ملح الارض وزهرها ونوارها.الى دحنونها ونفلها واقحوانها الذي لا ينضب معين اريجه.
الى النشامى الحويطات. حويطات البداية والمنتصف الى ما لانهاية .والنعم والله.
كنتم اول طلائع الفتح واهل العقد والحل والمشورة في بناء صرح الوطن.
كنتم وستبقون على عهد الوفاء مع الارض والانسان والقيادة.
حويطات العز والنخوة
الكبير لن يصغر يوما. والكريم لن يبخل ولن يشح ابدا مهما ضاقت به الحال والاحوال.
كنتم ولا تزالون اول الوسم في سقاية الارض العطشى فارتوت هيمانة بدامائكم السهول والجبال والاودية حتى صرنا بعون الله وصنيعكم وطنا استثنائيا عز نظيره بين سائر الامصار والاوطان.
الاهل والربع والسند. اقسم بمن رفع السماء بلا عمد وارسى الجبال رواسيا بلا وتد وسير السحاب مزنا ترهج بالخير وصافي المدد.اني احبكم. اعشقكم وابوس الارض التي على سهوبها وطئ اجدادكم. احبكم ليس هوى مزاجيا اجتاح فؤاد الصادي ولست والله ممن قالوا عنه (دوار جمل خالته) كما انني غير مقيد تحت قيد المزاج معاذ الله وحاشى. احبكم خضوعا تحت جبروت جمالكم وطهركم واناقتكم. تماما كما خضعت الخلائق لهيبة الريح والنار قبل الرسالات. قناعتي بكم كما هي قناعة التلميذ النجيب بالحقائق الكونية واصدع كما صدعت الانوف لتعاليم الشرائع السماوية والنصوص الرسولية. كيف لي ان اتغاضى وانتم اهل الحب والعشق والاحترام والكرامة. وهل بعد التجربة الشخصية من دليل دامغ على ما اقول؟
الاهل والربع من ابناء العمومة والخؤولة والاصدقاء. الوطن بحاجة الى وفائكم الذي جبلتموه مزيجا طيبا بارواحكم ايقاعا يشنف الاذان من خلجات قلوبكم التي عزفت لحن الخلود في كل الامكنة من الازرق الى الجفر الى المدورة مرورا بالحسينية واذرح والديسة والطويسة وقطر ووادي عربة حتى تناغت تباريح الفزعة والنخوة فوق سيناء ووادي الطور لتعانق الحجاز والعراق عناق الاحبة بعد طول نأي ولأي يا قبيلة القبائل يا ام الفضائل
لست والله الا مدينا يحاول تسديد ما قدر الله له من دين في رقبته. فانتم من علم الدنيا الوفاء. انتم من علم الدنيا ان الشرف كلمة على لسان حر من احراركم لا رعدا من رعود جنيدح. انتم من علم الدنيا ان الحياة موقف صادق وشهامة لا تخضع لحكم الضرورة ولا الى ثغاء الثغائين بلا فعل اصيل. ومن يشكك في بوحي العفوي هذا فليسل العارفين عن ( معشي الذيب).انتم واسطة العقد في البيت المنيف الذي لم يكن ليتهادى شراعا وبيرقا رفرافا يؤذن بالسؤدد والظفر فوق سفينة الوطن ليطوف بالخير والبركات فوق كل الاراضين لولاكم.
انتم يا من يقصر اللسان عجزا عن بلوغ مدحكم وثنائكم فكل الالسنة تصغر وتقصر امام عظيم انجازاتكم ووقفاتكم.
الاهل والربع الحويطات :
اذكركم ولو كنتم في غير حاجة الى من يذكركم ان مواكب الشهداء الابطال من قبيلتكم الكريمة الاصيلة هي من اسست وارست ودكت صروح و ركائز الوطن الذي يتنعم فيه كل منعم وانا حتما منهم. واذ انتم هكذا ايها الاهل فاني اطلقها مدوية مجلجلة من هنا من عمان من الطفيلة من مادبا من الكرك من اربد م


0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *