حكومة المُلقي الثانية “اقتصادية” بـ (6) وزراء جدد “فقط” .. و من خرج منها عُين في مجلس الأعيان

حكومة المُلقي الثانية “اقتصادية” بـ (6) وزراء جدد “فقط” .. و من خرج منها عُين في مجلس الأعيان

%d8%ad%d9%83%d9%88%d9%85%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%84%d9%82%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%ab%d8%a7%d9%86%d9%8a%d8%a9

اظهرت التشكيلة الجديدة لحكومة الدكتور هاني المُلقي ‘الثانية’ التي صدرت الإرادة الملكية السامية اليوم الاربعاء بالموافقة عليها ، عدم وجود تغييرات كبيرة في التشكيلة.

 

التجديد و التغيير طال (6) حقائب وزارية و استحداث عدد من الحقائب الوزارية ، وهي : وزير دولة للشؤون الخارجية ، و استحداث حقيبة ‘وزير دولة للشؤون الإقتصادية’ ، و حقيبة نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية ووزير دولة لشؤون الاستثمار.

 

المُسميات الجديدة اظهرت نية المُلقي تحويل التوجهات المستقبلية القادمة الى الاقتصاد ، و إحداث تغييرات استثمارية و اقتصادية ، في محاولة لإنقاذ ما يمكن انقاذه من الاقتصاد الاردني الذي لازال الدين العام فيه يتزايد كل عام ، فكل الاشارات تدل على انه يجب تطبيق رؤيا و سياسات رسخها الملك عبدالله الثاني في خطاباته الموجة للحكومات.

 

اما اسماء الوزراء الجدد و الحقائب التي تسلموها :نبيه جميل شقم وزيرا للثقافة،و الدكتور يوسف محمد ذيب منصور وزير دولة للشؤون الاقتصادية ،بشر هاني الخصاونة وزير دولة للشؤون الخارجية ،يعرب فلاح القضاة وزيرا للصناعة والتجارة والتموين ،الدكتور عوض أبو جراد مشاقبة وزيرا للعدل ،مالك بولس حداد وزيرا للنقل.

 

و جرى تعيين الوزراء الذين غادروا حكومة الملقي في مجلس الاعيان و هم : وزير التعليم العالي والبحث العلمي د. وجيه عويس ، و وزير الزراعة د. رضا الخوالدة ، وو ياسرة غوشة وزير تطوير القطاع العام ، و وزير العدل بسام التلهوني .

 

و بدا ظاهرياً عدم وجود اي تغيير جذري على الاسماء من حكومة الدكتور هاني المُلقي  ، و جرى التغيير على نحو 25% من التشكيلة الإجمالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.