مقارنات بين عاصفة 2013 الثلجية، ونظيرتيها في العامين 1992 و2003

ليكسا

بعد أن خفت تأثيرات المنخفض الجوي وعاصفة الثلوج القوية التي أثرت على الأردن في الفترة ما بين 11 و 14 كانون الأول الجاري، بدأت المقارنات بين عاصفة 2013 الثلجية، ونظيرتيها في العامين 1992 و2003، من حيث الثلوج التي غطّت المملكة ودرجات الحرارة المسجلة.

وبحسب دائرة الأرصاد الجوية، فإن ثلجة 12-2013، كسرت أرقام ثلجة 1992 في عدّة نواحي، إذ سجلت الفترة الماضية أقل درجة حرارة في تاريخ المملكة، فقد أظهرت أرقام محطة الرصد الجوي في الشوبك تسجيل المدينة 16 درجة مئوية تحت الصفر، وذلك صباح يوم الأحد 15-12-2013، في حين أن أقل درجة حرارة في المملكة قبل ذلك كانت قد سُجلت يوم 7-1-1992 في الشوبك أيضاً حين وصلت وقتها إلى 14 درجة مئوية تحت الصفر.

وذكرت الأرصاد أن الحالة الجوية التي أثرت على المملكة تُعتبر غير مسبوقة بالنسبة لهذاالوقت من العام، حيثُ تُعتبر الأعنف في السجل المناخي الأردني، فقد بلغ تراكم الثلوج في محطّة رصد صويلح التابعة للأرصاد الجوية الأردنية 85 سنتيمتر، في حين كان أعلى تراكم سابق للثلوج خلال شهر ديسبمر قبل ذلك في نفس المحطة (محطة صويلح) قد بلغ 15 سنتيمتر وذلك في سنة 1992.

كما وصل تراكم الثلوج الرسمي إلى 85 سنتيمتر في صويلح، وإلى 80 سنتيمتر في الجامعة الأردنية، وفق دائرة الأرصاد.

وبحسب قياسات موقع طقس العرب، تُشير قياساته، في السياق ذاته، إلى وصول تراكم الثلوج إلى 183 سنتيمتراً في منطقة راس منيف في عجلون.

أما في العاصمة عمّان، فقد وصلت تراكمات الثلوج إلى 85 سنتيمتر في صويلح، وإلى 82 سنتيمتراً في تلاع العلي، وإلى ما بين 40-70 سنتيمترا في عموم غرب عمّان

وفي مرتفعات البلقاء، وصل تراكم الثلوج أقصاه إلى متر في بعض المناطق وخاصة في منطقة زي.

أما في جنوب المملكة، وصلت أقصى سماكات الثلوج المتراكمة في محافظة الكرك وعموم جبال الشراه إلى ما بين 50 سنتيمتر و150 سنتيمترا في بعض المناطق.

أرقام قياسية أخرى

كما كانت سجلت العاصفة الثلجية أرقاماً قياسية من ناحية الارتفاع الذي وصلت إليه التساقُطات الثلجية، إذ وصل التساقُط الثلجي إلى ارتفاع قليل بلغ 300 متر في بعض مناطق مُحافظة العقبة في حالة غير مسبوقة بالنسبة لشهر كانون الأول، في حين تساقطت الثلوج على ارتفاع 400 -500 متر عن سطح البحر في عدد من مناطق شمال المملكة وتحديداً في محافظة إربد.

likeheartlaughterwowsadangry
0


0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *