فضل صيام يوم تاسوعاء وعاشوراء , موضوع عن يوم تاسوعاء , 2016 , فضل صيام يوم تاسوعاء وعاشوراء , موضوع عن يوم تاسوعاء

يوم عاشوراء من الأيام المباركة عند اليهود والنصارى ، حيث أنجى الله بني إسرائيل من قوم فرعون ، ومن جنودهم بعد أن إنفلق البحر تحت ضربة عصا موسى بأمر الله ، وبعد أن مروا العباد المؤمنين بالنبي موسى الكليم عليه السلام كان آل فرعون في وسط البحر فإرتطم عليهم فلم ينجو منهم أحداً ، فصام موسى يومها شكراً لله أن نجاه من فرعون وجنوده ونصره عليهم . فكان من الرسول صلى الله عليه وسلم في أيام المدينة المنورة أن وجد اليهود صياماً يوم عاشوراء فقال لهم الرسول ماهذا اليوم الذي تصومونه ؟ قالوا هذا يوم عظيم أنجى الله فيه موسى وقومه وغرق فرعون وقومه فصامه موسى شكراً فنحن نصوم فقال رسول الله فنحن أحق وأولى بموسى منكم فصامه رسول الله وأمر بصيامه . ومما يعرف عن عاشوراء أنه العاشر من شهر محرم وتاسوعاء هو الشهر التاسع من شهر محرم . وقد قال الشافعي وأصحابه وأحمد وآخرون من العلماء : “يستحب صوم التاسع والعاشر جميعاً ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم صام العاشر ، ونوى صيام التاسع” . وكانت قصة أن نوى الرسول صلى الله عليه وسلم صيام تاسوعاء أن النبي حينما صام عاشوراء وأمر بصيامه فقالوا ” يارسول الله ، إنه يوم تعظمه اليهود والنصارى ” ، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم : “فإذا كان العام المقبل إن شاء الله صمنا اليوم التاسع .” ولم يأت العام المقبل إلا وتوفي رسول الله . ولقد قال العلماء بأ، صيام عاشوراء على مراتب أدناها أن يصام عاشوراء وحده ، وفوقه أن يصام التاسع معه ، وكلما كثر الصيام في محرم كان أفضل وأطيب . وكانت الحكمة في أن نوى الرسول صلى الله عليه وسلم الصيام هي مخالفة اليهود والنصارى فنحن نؤمن بالنبي موسى عليه السلام ولكن يجب أن يحدث مخالفة لعقائد اليهود الضالة والمحرفة لذلك أمر الرسول بمخالفتهم وصيام تاسوعاء زيادة عنهم . وكان من الممكن أن الصيام في التاسع يكون من إحتياط في صوم العاشر خشية نقص الهلال ، ووقوع غلط فيكون التاسع في العدد هو العاشر في نفس الأمر .” والمراد في المخالفة هو وصل يوم عاشوراء بصوم ، كما نهى أن يصام يوم الجمعة وحده ، ويجوز أن يصام الحادي عشر من شهر محرم . وقد قال إبن عباس عنه قال : مارأيت النبي صلى الله عليه وسلم يتحرى صيام يوم فضله على غيره إلا هذا اليوم ، يوم عاشوراء ، وهذا الشهر يعني شهر رمضان. ومما ذكر عن فضل صيام عاشوراء هي رحمة الله بعباده أن جعل لهم يوماً يستطيعون أن يصوموه بطاعة وعبادة فيجازيهم الله على صيامهم وقيامهم خير جزاء وهو أن يغفر لهم ذنوب عام من قبل ، فالصغائر من الذنوب تمحى وتغفر في يوم عاشوراء

likeheartlaughterwowsadangry
0


0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *