اخر اخبار الطفلة لمى الروقي 19/1/2014 دفن لمى الروقي

اخر اخبار الطفلة لمى الروقي 19/1/2014 دفن لمى الروقي

 

لمى الروقي 19.1.2014

اخر اخبار الطفلة لمى الروقي 19/1/2014 دفن لمى الروقي

بعد أن تأكد بما لا يدع مجالا للشك، أن الطفلة لمى الروقي التي سقطت في بئر قبل 27 يوما، قد وافتها المنية وصعدت روحها إلى بارئها، وذلك بعد الإعلان اليوم أن الأشلاء التي تم العثور عليها في البئر قبل 10 أيام تعود للطفلة بعد إجراء اختبارات الحمض النووي DNA، يظل السؤال الملح الآن متى يتم استخراج الجثة لدفنها ؟ أيعقل ان ينتظر ذويها نحو 40 يوما أخرى حتى يتم استخراج الجثة؟ أليس هناك وسيلة أو طريقة لاختصار هذه المدة الزمنية الطويلة إكراما لجثمانها ورحمة بذويها؟

إن والدها الذي ظل فترة بعد سقوطها في البئر يرمي عبوات الماء وقطعها المفضلة من البسكويت لها في البئر على امل أنها مازالت على قيد الحياة، وانها ستخرج حية، أصبحت أسمى أمانيه اليوم أن يتم استخراج جثمان ابنته حتى يتم دفنها ، فهل أصبح من المستحيل أن يتم تحقيق أمنية رجل يريد ان يدفن ابنته بعد وفاتها؟

الجميع في انتظار الإجابة على هذا السؤال، والأمل يداعب الجميع ألا يطول الانتظار.

وكان المركز الإعلامي لمديرية الدفاع المدني لمنطقة تبوك قد أعلن اليوم الخميس أن تقرير الادلة الجنائية الخاص بالـ(DNA) أثبت أن أشلاء الجثة التي تم انتشالها من البئر قبل 10 ايام هي للطفله لمى ابنة عايض بن راشد الروقي.

وقال التقرير- بحسب الموقع الإلكتروني الرسمي للدفاع المدني- بأنه في يوم الاثنين الموافق 1435/3/5 تم انتشال اشلاء جثة من البئر متوقع انها تعود للطفله لمى وتم تسليمها للطب الشرعي وقد اخذت عينات من والديها لفحص اختبارات الحمض النووي الوراثي DNA وقد صدر تقرير الادلة الجنائية (DNA) صباح هذا اليوم الخميس الموافق 1435/3/15 والذي يفيد بان الطفله لمى هي ابنة عايض بن راشد الروقي.

واكد الناطق الاعلامي لمديرية الدفاع المدني بمنطقة تبوك العقيدممدوح العنزي ان النتائج التي تم التوصل اليها تدحض الافتراءات والاشاعات التي تم تداولها في الايام الماضية والتي اساءت بحق ذوي الطفله البريئة والى الجهود التي اتخذت من قبل الجهات المعنيه.

جاء هذا التقرير على وجه الخصوص، بعد أن راجت شائعات على مواقع التواصل الاجتماعي بأن الأشلاء التي تم استخراجها من البئر ليست أشلاء بشرية.

وبعيدا عن حرب الشائعات المتواصلة بين الدفاع المدني ومواقع الاجتماعي بشأن لمى الروقي، ما زالت عمليات محاولة انتشال جثة الطفلة “لمى الروقي” من البئر الارتوازية في وادي الأسمر، والتي سقطت داخلها قبل نحو 27 يوماً مستمرة، حيث تعمل آليات شركة “أرامكو” على حفر بئر جديدة جوار البئر الارتوازية التي سقطت داخلها الطفلة.

وكان المركز الإعلامي بمديرية الدفاع المدني بمنطقة تبوك، أعلن الثلاثاء قبل الماضي، التوصل إلى أجزاء من جسد الطفلة لمى الروقي.

وقال الدفاع المدني في حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” أنه بعد عمليات شفط الأتربة والصخور خلال الأيام الماضية ، تمّ التوصل إلى أجزاء من جسد الطفلة لمى – رحمها الله – ، وسلمت للطب الشرعي بالموقع.

وبعد استخراج الأشلاء، اعلن الدفاع المدني أن انتشال جثة الطفلة لمى الروقي من البئر قد يستغرق (40 يوماً) أخرى.

وتكمل الطفلة لمى الروقي اليوم (الخميس) يومها الـ27 في بئر وادي الأسمر على طريق تبوك – حقل في أجواء شديدة البرودة.

وكانت لمي، ذات الست أعوام، قد سقطت في بئر مكشوف، يصل عمقه 114 مترا، وغير محاط بأي سياج أو علامات تحذيرية، في 20 ديسمبر الماضي، وتمكن الدفاع المدني خلال الأيام الماضية من العثور على دمية الطفلة في البئر، دون ان يتمكن من العثور على الطفلة نفسها.

وواجهت عمليات الدفاع المدني صعوبة في الوصول إلى جثمان لمى بسبب ضيق فتحة البئر، إضافة إلى طبقة صخرية كانت تقف عائقاً في عمليات البحث، مادفعهم إلى حفر بئر موازية، للوصول إلى جثتها.

وتحظى قصة لمى الروقى بمتابعة واهتمام على نطاق واسع داخل وخارج السعودية، وتعاطف الكثيرون مع ذويها، كما انطلقت حملة في السعودية للإبلاغ عن الآبار المهجورة وإغلاقها حتى لا تتكرر مأساة لمى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.