خطوة واسعة للاخضر فـي الاسبوع السادس عشر للدوري الممتاز لكرة القدم

الوحدات شباب الاردن بنتيجة ومباريات


- استنجد امس الوحدات بمدافعه فادي شاهين لهز شباك شباب الاردن ويكون الحل وكلمة الفصل في المناظرة التي دارت على ستاد عمان وانتهت بفوز متصدر الدوري 1/0 المباراة وهي الاولى التي تسند لطاقم تحكيمي من الخارج (بحريني) استعصت الشباك فيها على المهاجمين لاسباب عديدة برز فيها التركيز الدفاعي من الجانبين واستبسل الحارس معتز ياسين في الذود عن مرمى شباب الاردن وهو يحبط محاولات الوحدات وخاصة من رافت علي.
هذا الفوز رفع رصيد الوحدات الى 43 نقطة موسعاً الفارق عن مطارده الفيصلي 37 وللاخير مباراة مؤجلة مع الجزيرة نهاية الشهر الجاري.
اليوم وعند الخامسة مساء تقام مباراتان يلتقي في الاولى على ستاد عمان البقعة والحسين وفي الثانية العربي والاهلي على ستاد الامير محمد بالزرقاء.

فـي سطور
النتيجة : فوز الوحدات على شباب الاردن بهدف سجله فادي شاهين (48).
الحكام: طاقم عربي بقيادة جاسم محمود، خالد العلال، سمير عبدالله والاردني سليمان دلقم. مثل شباب الاردن: معتز ياسين، وسيم البزور، كمال محمدي، رأفت محمد، عمار الشرايدة (بسام الخطيب)، عصام ابو طوق، احمد الداوود (مهند محارمة)، صالح نمر، حازم جودت، مصطفى شحدة، عدي الصيفي.
مثل الوحدات: عامر شفيع، هيثم سمرين، حيدر جبار، فادي شاهين (محمد المحارمة)، باسم فتحي، محمد جمال، عيسى السباح (خليل فتيان)، عامر ذيب، حسن عبدالفتاح، رأفت علي، بامبا (مصعب الرفاعي).
دفاعات محصنة
وضع مدافعو الفريقين المهاجمين تحت الاقامة الجبرية لتنوب القوات المساندة والمحمولة بالتسديد من خارج المنطقة ولكنها طاشت لاكثر من سبب في الوقت الذي اكد فيه معتز حارس شباب الاردن حضوره على اكمل وجه.
الوحدات استهل اللقاء بهجمة مبكرة لجس النبض الا ان البزور ورفاقه محمدي والشرايدة وصالح نصبوا لوحة ممنوع المرور عندما استقبلوا كرة بامبا بالاحضان ليرد ابو طوق بتسديدة زاحفة.
التحصين الدفاعي على الجبهتين ابقى حماس اللاعبين في ثلاجة الشوط ليأخذ شباب الاردن البناء في المنطقة الخلفية مع تحركات مدروسة في منطقة المناورة قادها ابو طوق والداوود وصالح وجودت ولكنهم اصطدموا بانقطاع الكرات عن الصيفي وشحدة فقد كانت الرقابة والمعاملة بالرقابة بالمثل من قبل سمرين وجبار مع تراجع فادي وباسم بعد تنفيذ مهامهما على الاطراف.
بدوره تأثر دور الوحدات في فرض القوة الهجومية بعد ان قام رأفت بالتقدم من بامبا لتفقد منطقة العمليات جهود الاخير في صناعة الالعاب وان حاول عامر وحسن والسباح وجمال فرض سيطرتهم الا انهم اضطروا لنقل الكرات على الاطراف وتحويلها الى عرضية ليتولى رأفت الكرات العالية وهو يسددها عالطاير علت مرمى معتز بمظاهر راقية لو اسعفه الحظ بالتسجيل لاحتل اجمل اهداف الدوري.
ومع مرور الوقت ظهرت مسحة من الجمالية لشباب الاردن في بناء هجماته ولكنها افتقدت للنهايات فقد كانت الزيادة العددية على الصيفي مؤكدة كما احدث الانتقال الهجومي الى مرمى معتز ارتباكا في الدفاع لم يطل، بعد ان مرت بسلام تسديدة رأفت التي اخرجها الحارس من اقصى الزاوية اليمنى والتقط رأسية حسن بالمقابل التقط شفيع عرضية الصيفي من اسفل الزاوية كان تلقاها منافسه من الداوود.
هدف الشرف
رد الوحدات على الهجوم المبكر للشباب بصاروخ ارض ارض وجهه المدافع فادي اصاب المرمى بدقة ليفتح جبهة الاحداث على اتساعها مع تركيز دفاعي.
الهدف دفع شباب الاردن لاجراء تبديل سريع حيث اشرك مهند بدلا من الداوود لتفعيل الدور الهجومي ولكن ظلت المسافات بين شحدة والصيفي بعيدة مما سهل الرقابة عليهما.

المناورات الهجومية
سارت دون تأثير ولكن كان بمقدور شباب الاردن تسديد الهدف عندما كسر شحدة مصيدة التسلل التي حاول بناءها جبار فتقدم شحدة وسدد بالشباك من الخارج، قبل ان يحول شفيع تسديدة ابو طوق الزاحفة لركنية.
اختراق الدفاعات بدأ بعد هذه الفرصة بهدف محقق للوحدات عندما ضربت كرة رأفت المدافعين الذين ظنوا ان بامبا في موقع التسلل الا ان معتز انقذ الموقف.
لم يكن امام شباب الاردن الا ان يلقي بأخر ورقة فدفع بالخطيب مكان الشرايدة ليسدد الصيفي بمحاذاة القائم تلتها تبديلات للوحدات شملت محمد المحارمة والرفاعي بدلا من فادي وبامبا.
التحول الهجومي وان مال لشباب الاردن الا ان الترابط كان مفقودا وخاصة في العمق وبذل شحدة جهدا مضاعفا وهو يعود للخلف لاستلام الكرات والتقدم بها.
اثارة الوقت بدل المبدد غالطت هجمات شباب الاردن بسبب التسرع والصمود الدفاعي للوحدات الذي وجد ان الهدف مهر مقدم للقب الذي يسعى للحفاظ عليه فقد كانت المباراة صعبة على المتصدر.

مباريات اليوم

البقعة والحسين.. كسر حاجز

يهدف البقعة والحسين عندما يتقابلان الساعة الخامسة مساء اليوم على ستاد عمان لكسر حاجز التعادل الذي سيطر على لقاء الذهاب.
الفريقان يدفعان بكامل طاقتهما صوب تحقيق العلامة الكاملة نقاط اللقاء الثلاث ، وذلك بهدف التقدم نحو مركز متقدم المركزين الثالث والرابع ، خصوصا ان الوحدات ( 40 نقطة) والفيصلي (37) يتقدمان الدوري بفارق لن يقترب منه احد.
مدربا الفريقان اكد على اهمية الفوز بالنقاط، نزار اشرف، مدرب الحسين قال: البقعة من اكثر الفرق تحسنا، وظهر ذلك جيدا على انتاجية ادائة العام داخل المستطيل الاخضر ومن ثم انعكس على مرودة من النقاط .
واضاف فريقنا مر بظروف صعبة الامر الذي ادى الى هبوط في الروح المعنوية، خاصية بعد التعادل مع العربي ثم الخسارة امام الوحدات، مشيرا الى ان الظروف التي تمر بها الادارة، اثرت بشكل كبير على اللاعبين كل فريق يحتاج الى موسسة عمل متكاملة وغياب الجانب الاداري يعني فقدان عنصر هام له اثر سلبي.
ومضى قائلا وبرغم كافة الظروف فاننا اليوم سنقدم صورة مغايرة وسوف نحاول ان نسخر طاقات اللاعبين باتجاه الفوز لنحقق هدفنا باحتلال المركز الثالث ، مشيرا الى ان الفريق يفتقد اليوم لجهود عبدالله صالح وعلي عقاب للاصابة، وعلاء درايسة وحاتم بني هاني للايقاف.
وقال اسامة قاسم، مدرب البقعة المباراة مهمة ونتطلع من خلالها للتقدم خطوة هامة نحو مربع الكبار، رغم ان اللقاء لن يكون سهلا ، حيث ان الحسين يلعب باسلوب جيد وامكاناتة عالية.
واضاف الحسين يعتمد على اسلوب الكرات الطويلة، ويجيد لاعبوه اداء الكرات الثابتة التي استطاع من خلالها الفريق ان يحقق نتائج طيبة في انطلاق الدوري، لذا ووفق الاتي سنعمل على اللعب باداء يضكن لنا الحد من خطورة تلك الهجمات قبل ان نقوم باستغلال الثغرات لنحقق ما نصبوا اليه. واشار الى فريقه سيدخل اللقاء وهو متكامل الصفوف، حيث سيعود عدنان سليمان بعد ان اكمل فترة الايقاف، وعثمان الخطيب الذي تعافى من الاصابة.




العربي والاهلي .. على خيط مشدود

تسير المواجهة التي تجمع العربي والاهلي عند الخامسة على ستاد الامير محمد بالزرقاء على خيط مشدود في ظل حساسية واهمية كل خطوة لكلا الفريقين في حسابات الهروب من شبح الهبوط.
التحسن في الاداء بدا سمة مشتركة ظهرت في اللقاءت الاخيرة للفريقين، فالعربي تحت قيادة مدربه منير مصباح يؤدي بنهج سريع وبنفس الوقت متزن وممزوج بالروح العالية للاعبين وهو ما يؤكد عليه في تصريحات الاخيرة، وفي الاهلي فان مدربه السوري عبد الرحمن ادريس يراهن على لاعبيه ويؤكد دوماً ان الفرصة تبقى قائمة وليس هناك مجال لليأس.
في حسابات النقاط يبدو وضع العربي افضل بكثير من الاهلي، فهو يملك 13 نقطة مقابل 7 للاهلي، لكن الاخير يدرك ان فوزه اليوم يعني ان اوراق الهبوط ستصبح مبعثرة ما يسهم بتعزيز حظوظه.
العربي يعول على حيوية اداء لاعبي خط الوسط بقيادة يوسف الشبول ومحمود الشبول وحكم بني هاني ومحمد الابطار الى جانب اجادة المهاجم ماهر الجدع في اصطياد الفرص وخاصة الكرات العرضية في ظل تميزه في العاب الهواء، وعلى الجهة الاخرى فان الاهلي يميل الى الاداء المتزن عبر البناء الهجومي عبر حسام شديفات ورائد الزاغة وعلاء المومني ومعهم احمد نوفل الذي يتحرك دوماً على الاطراف ما يسهم بتخفيف ضغط الرقابة على محمد التوايهة والواعد محمد عمر وهذا الاخير يعد ورقة رابحة نسبة للمهارات العالية التي يتمتع بها وحسه التهديفي المرهف.
وفق ما سبق فان التشابه يبرز بوضوح لدى الجانبين في طريقة الاداء من جهة وتوفر الاوراق المهمة من جهة اخرى، ولا شك بان الفريق الذي سينجح بإستثمار الفرص سيكون الاقرب لحصد النقاط الثلاث.



t,. hg,p]hj ugn afhf hghv]k fkjd[m 1 - 0 ,lfhvdhj hgd,l