وفاق سطيف ( 2 ) الفيصلي ( 1 ) فـي دوري ابطال العرب لكرة القدم

خسارة الفيصلي امام وفاق سطيف


- خسر الليلة الماضية الفيصلي امام وفاق سطيف الجزائري 1 - 2 ليجمد مسألة انتقاله الى الدور قبل النهائي لبطولة دوري ابطال العرب لكرة القدم الى الاربعاء المقبل موعد الجولة الاخيرة للقاءات دور الثمانية وشهدت المباراة التي جرت على ستاد 8 مايو في مدينة سطيف ضمن المجموعة الثانية ونقلتها شاشة أ ر تي تقلبات مثيرة خاصة بعدما هبت في الشوط الثاني عاصفة ثلجية غطت ارضية الملعب باللون الابيض وترافقت بعاصفة من الاهداف استهلها الفيصلي بهدف فادي لافي ( 85 ) لكن الرد جاء ثنائياً من الوفاق عبر فريد طويل ( 86 ) واديكو في الوقت المبدد.
وبات الفيصلي الذي لا يزال يتصدر المجموعة بمشاركة الوفاق 8 نقاط بحاجة الى التعادل في المباراة المقبلة امام الرجاء البضاوي المغربي ليضمن تأهله الى الدور قبل النهائي.
وكان الرجاء تعادل سلباً الليلة الماضية مع ضيفه المجد السوري ليرفع رصيده الى 6 نقاط مقابل ثلاث للمجد الذي خرج من دائرة المنافسة.

انتشار وتهديد
امسك الفيصلي منذ بداية اللقاء بخيوط السيطرة الميدانية بفضل الانتشار المثالي للاعبيه وقدرتهم على ممارسة الدفاع المتقدم الذي برزت ملامحه بشكل واضح في منطقة المناورة بعدما انضم الظهيران عبد الامير ومطالقة للثلاثي حسونة وبهاء ومؤيد في الوقت الذي شكل شريف عمقاً دفاعياً الى جانب تناوبه مع منير على تغطية الاطراف.
تهديد الفيصلي لمرمى الحارس حجاوي جاء مبكراً عندما نفذ مطالقة ركنية احدثت دربكة وتهادت الكرة امام خميس الذي سددها لترتد من دلهوم لركنية نفذت لتصل لحسونة الذي سدد بجسد المدافع شادي.
مشهد التهديد الذي اعلن عنه الفيصلي اسهم بمضاعفة العبء النفسي على لاعبي الوفاق الذين لجأوا الى التسديد من خارج منطقة الجزاء دون تسجيل خطورة تذكر على مرمى العمايرة.
أخذ الفيصلي يرفع وتيرة الاداء واتضح التركيز على الاطراف في ظل انطلاقات مطالقة وعبد الامير وتعددت الكرات العرضية ليرسل سليم كرة بالمقاس لرزاق الذي وضعها فوق العارضة فيما ارسل عقل كرة امامية ماكرة من ركلة ثابتة غمزها رزاق برأسه في الزاوية البعيدة تطاول حجاوي وابعدها بإطراف اصابعه لركنية وتواصل الزخم الهجومي للفيصلي بعرضية مطالقة ليحولها رزاق برأسه امسكها الحارس بصعوية قبل ان تتجاوز خط المرمى، ليأتي رد الوفاق بكرة وحيدة عبر رأسية زياية التي علت العارضة.

ظروف استثنائية
تبدلت الصورة في الشوط الثاني بعدما اكتست ارضية الملعب الصناعية باللون الابيض في ظل التساقط الكثيف للثلوج، لتبرز تحديات جديدة امام لاعبي الفريقين، وتحديداً لاعبي الفيصلي الذبن واجهوا في الشوط الاول ميزتي الارض والجمهور لتصبح المعادلة في الشوط الثاني الارض والسماء .
وبدا في المشهد الجديد والاستثنائي ان لاعبي الوفاق يملكون قدرة افضل للعب في مثل هذه الاجواء، فهم عمدوا الى ابقاء الكرة في ملعب الفيصلي من خلال ارسال الكرات الطويلة التي ارهقت مدافعي الفيصلي واسهمت بظهور اكثر من فرصة وفي مقدمتها رأسية زياية فوق العارضة ورأسية اديكو ابرز لاعبي الوفاق التي مرت بمحاذاة القائم الايسر واخرى لزياية بنفس السيناريو فيما توغل اديكو من ميسرة الفيصلي واقتحم المنطقة المحرمة ليسدد بقوة ردها العمايرة لركنية، فيما كاد مؤيد ان يفتتح باب التسجيل عندما غاص خلف عرضية مطالقة لكن الكرة اختارت القائم الايسر لحجاوي.
غزارة تساقط الثلوج دفعت الحكم اللبناني طلعت نجم لايقاف اللقاء بعدما غابت خطوط ليتم التدخل من قبل المشرفين لاظهار الخطوط مرة اخرى لتستانف المباراة مجدداً ويشرك الوفاق الثنائي الحاج عيسى وفريد طويل ومن الفيصلي اشترك ابو كشك ولافي ليبرز الاخير في مشهد له عندما تسلم الكرة البينية لعبد الامير وتوغل بسرعة ليواجه حجاوي ويسدد في الزاوية اليسرى هدف السبق ( 85 ) لكن رد الوفاق جاء ريعاص وبعد دقيقة واحدة عندما ارسل الازهر كرة شرخت عمق دفاع الفيصلي ووضعت طويل في المواجهة ليسدد لحظة خروج العمايرة هدف لتعديل، وفي الوقت المبدد ارسل بن شعيرة كرة ساقطة داخل منطقة الجزاء ليغمزها اديكو برأسه في الزاوية البعيدة مستغلاً خروج العمايرة ليمنح فريقه نقاط المباراة كاملة.
ومثل الفيصلي : لؤي العمايرة و حاتم عقل ومحمد منير محمد زهير محمد خميس وحيدر عبد الامير وعلاء مطالقة وشريف عدنان وبهاء عبد الرحمن وحسونة الشيخ ومؤيد سليم مويد ابو كشك ورزاق فرحان فادي لافي



oshvm hgtdwgd hlhl ,thr s'dt fkjd[i 2 - 0 td ],vd hf'hg hguvf