النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الملك يضيىء الشمعة 46 فـي مسيرة العطاء والبناء

  1. #1
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Thu Jan 2008
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    318

    الملك يضيىء الشمعة 46 فـي مسيرة العطاء والبناء

    الملك يضيىء الشمعة 46 فـي مسيرة العطاء والبناء




    حاتم العبادي - يضيء جلالة الملك عبدالله الثاني (اليوم) الشمعة السادسة والأربعين من عمره المبارك، وقد نذر نفسه، عبر مسيرته قائدا للوطن، لأجل تراب وطنه وامته و شعبه المخلص الذين يحتفلون بهذه المناسبة الوطنية بفخر واعتزاز، مجسدين ذلك بمزيد من العمل والإصرار والبناء.
    ففي الثلاثين من كانون الثاني من عام 1962 ولد جلالة الملك، وهو الابن الأكبر للمغفور له بإذن الله جلالة الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه.
    وبانتمائهم المخلص للأرض وللقائد يحتفل الأردنيون (اليوم) بعيد مليكهم الشاب مؤكدين ثقتهم وايمانهم بقيادتهم الهاشمية الفذة التي حققت الانجازات الرائدة من اجل رفعة الوطن وصون استقلاله ومنعته.
    والأردنيون إذ يحتفلون بهذه المناسبة الغالية على قلوبهم ليحدوهم الامل في صياغة مستقبل مشرق وواعد لوطنهم الاغلى الذي يقود مسيرته جلالته نحو مزيد من البناء والعطاء تحقيقا للتنمية الشاملة وتعزيزا لنهضة اردن العدالة والمساواة واحترام حقوق الانسان في مجتمع يعتز بقيم الانتماء والولاء النابعة من عطاءات الهاشميين الموصولة وتضحياتهم الجسام في مواجهة مختلف التحديات والظروف الاقليمية والدولية.
    ...في ميلاد الملك يتداخل الخاص والعام في علاقة تلاحم ، لا تجد لها سوى عدد محدود من النظائر، وشواهد العلاقة ماثلة للعيان في كل مكان... في البادية والريف والمخيمات والمدن.. فارملة في قرية شقيرة تشاطر عجوزا في منطقة عجلون وشابا في منطقة المفرق الإحساس بحميمية العلاقة التي تربطهم بجلالة الملك..
    تلك العلاقة التي ارادها الملك أن تختصر المسافات بينه وبينهم لتكون قريبة ... وبعيدة كل البعد عن جميع مظاهر المجاملات والرسميات.. لانه ومنذ تسلمه سلطاته الدستورية.. قالها أن اسرتي أصبحت تزيد عن خمسة ملايين''... وعلى ارض الواقع جسدها، ليكون صديقاً ونصيراً الفقراء.
    كبرت الاسرة وكبرت احلامها في بلد ''بحجم الورد'' انتصر فيه التاريخ على الجغرافيا ويمتد عطاؤه بعد أن وصل القاصي والداني الى اشقاء انهكتهم الصراعات والحروب في اصقاع الدنيا.. فالأردن كما هو تاريخه معطاء بقيادته التي تستمد شريعتها من ارث تاريخي وديني مرتبط بسيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم.
    هو الملك في عيد ميلاده يتسع قلبه لكل شعبه ويؤسس لخطاب متنور في مخاطبة الاخر ..يعتمد العقل ورؤية الممكن للواقع لاستشراف القادم .. وها هي خطاباته في المحافل الدولية والعالمية وفي مراكز صنع القرار ماثلة في ذاكرة الجميع معبرة عن رؤية جلالته.
    ولأنه الملك القائد ظل دوما وما زال مستمرا يشحذ الهمم ويبشر بالخير والعطاء سائرا على نهج الاجداد..فالاردن الذي بناه الهاشميون تخطى التحديات وتجاوز الصعوبات وبنيت فيه المؤسسات ليكون بحق وطن الاحرار.. وطن الاردنيين من شتى الأصول والمنابت وملاذ الهاربين من الخوف الباحثين عن الامن والاستقرار.
    على جبين الوطن ''الاسمى والاغلى'' كانت بيوت الخير الهاشمي كاللؤلو المنثور لتنهي معاناة اسر ودعت بيوت صفيح وخيم لا تقي من برد قارص ولا صيف قائظ .. ولسان حال ساكنيها يلهج بالدعاء عرفانا وشكرا لملك حمل همهم ووعد وأوفى ...وارتضى أن تكون هدية ميلاده ابتسامة طفل وفرحة عجوز انتصر لهم الملك في محنهم.
    الاحتفال بالعيد كما اراده القائد يكون بالعمل والانجاز .. وهو ما أكد عليه جلالته العام الماضي ممارسةً، حينما آثر أن يحتفل بعيد ميلاده الخامس والأربعين بتدشين مشاريع تنموية في لواء دير علا ...والرسالة الملكية ماثلة وواضحة بأن الاردن وبما يحمله من طموح وافكار يحتاج الى سواعد وعقول معطاءة.



    الملك عبدالله الثاني

    ينتمي صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني إلى الجيل الثالث والأربعين من أحفاد النبي محمد صلى الله عليه وسلم. وقد تسلم جلالته سلطاته الدستورية ملكا للمملكة الأردنية الهاشمية في السابع من شهر شباط 1999م، يوم وفاة والده جلالة الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه.
    ولد جلالة الملك عبدالله الثاني في عمان في الثلاثين من كانون الثاني 1962م، وهو الابن الأكبر لجلالة الملك الحسين طيب الله ثراه وصاحبة السمو الملكي الأميرة منى الحسين. تلقى جلالته علومه الابتدائية في الكلية العلمية الإسلامية في عمان عام 1966م، بداية، لينتقل بعدها إلى مدرسة سانت إدموند في ساري بإنجلترا، ومن ثم بمدرسة إيجلبروك وأكاديمية ديرفيلد في الولايات المتحدة الأمريكية لإكمال دراسته الثانوية.
    في إطار تدريبه كضابط في القوات المسلحة الأردنية التحق جلالة الملك عبدالله الثاني بأكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية في المملكة المتحدة عام 1980م، وبعد إنهاء علومه العسكرية فيها قلّد رتبة ملازم ثان عام 1981م، وعيّن من بعد قائد سرية استطلاع في الكتيبة 13/18 في قوات الهوسار (الخيالة) الملكية البريطانية، وخدم مع هذه القوات في ألمانيا الغربية وإنجلترا، وفي عام 1982م، التحق جلالة الملك عبدالله الثاني بجامعة أوكسفورد لمدة عام، حيث أنهى مساقا للدراسات الخاصة في شؤون الشرق الأوسط.
    ولدى عودة جلالته إلى أرض الوطن، التحق بالقوات المسلحة الأردنية، برتبة ملازم أول، وخدم كقائد فصيل ومساعد قائد سرية في اللواء المدرّع الاربعين. وفي عام 1985م، التحق بدورة ضباط الدروع المتقدمة في فورت نوكس بولاية كنتاكي في الولايات المتحدة الأمريكية. وفي عام 1986م، كان قائدا لسرية دبابات في اللواء المدرع 91 في القوات المسلحة الأردنية برتبة نقيب. كما خدم في جناح الطائرات العمودية المضادة للدبابات في سلاح الجو الملكي الأردني، وقد تأهل جلالته قبل ذلك كمظلي، وفي القفز الحر، وكطيار مقاتل على طائرات الكوبرا العمودية.
    وفي عام 1987م، التحق جلالة الملك عبدالله الثاني بكلية الخدمة الخارجية في جامعة جورج تاون في واشنطن العاصمة، ضمن برنامج الزمالة للقياديين في منتصف مرحلة الحياة المهنية، وقد أنهى برنامج بحث ودراسة متقدمة في الشؤون الدولية، في إطار برنامج ''الماجستير في شؤون الخدمة الخارجية''.
    واستأنف جلالته مسيرته العسكرية في وطنه الاردن بعد انهاء دراسته، حيث تدرج في الخدمة في القوات المسلحة، وشغل مناصب عديدة منها قائد القوات الخاصة الملكية الاردنية وقائد العمليات الخاصة. خدم جلالته كمساعد قائد سرية في كتيبة الدبابات الملكية/17 في الفترة من كانون الثاني 1989م وحتى تشرين الاول 1989م، وخدم كمساعد قائد كتيبة في نفس الكتيبة من تشرين الاول 1989م وحتى كانون الثاني 1991م، وبعدها تم ترفيع جلالته الى رتبة رائد. حضر جلالة الملك عبدالله الثاني دورة الاركان عام 1990م، في كلية الاركان الملكية البريطانية في كمبربي في المملكة المتحدة. وفي الفترة من كانون الاول عام 1990م وحتى عام 1991م، خدم جلالته كممثل لسلاح الدروع في مكتب المفتش العام في القوات المسلحة الاردنية.
    قاد جلالة الملك عبدالله الثاني كتيبة المدرعات الملكية الثانية في عام 1992م، وفي عام 1993م اصبح برتبة عقيد في قيادة اللواء المدرع الاربعين، ومن ثم اصبح مساعداً لقائد القوات الخاصة الملكية الاردنية، ومن ثم قائداً لها عام 1994م برتبة عميد، وفي عام 1996م اعاد تنظيم القوات الخاصة لتتشكل من وحدات مختارة لتكون قيادة العمليات الخاصة. ورُقِّى جلالته الى رتبة لواء عام 1998م، وفي ذات العام خلال شهري حزيران وتموز حضر جلالته دورة ادارة المصادر الدفاعية في مدرسة مونتيري البحرية.
    بالاضافة لخدمة جلالته العسكرية كضابط، فانه قد تولى مهام نائب الملك عدة مرات أثناء غياب جلالة الملك الحسين طيب الله ثراه عن البلاد. وقد صدرت الارادة الملكية السامية في 24 كانون الثاني 1999م، بتعيين جلالته ولياً للعهد، علما بأنه تولى ولاية العهد بموجب إرادة ملكية سامية صدرت وفقاً للمادة 28 من الدستور يوم ولادة جلالته في 30 كانون الثاني 1962م ولغاية الأول من نيسان 1965م.
    ومنذ تولي جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين العرش، وهو يسير ملتزما بنهج والده الملك الحسين طيب الله ثراه، في تعزيز دور الأردن الإيجابي والمعتدل في العالم العربي، ويعمل جاهدا لإيجاد الحل العادل والدائم والشامل للصراع العربي الإسرائيلي. ويسعى جلالته نحو مزيد من مأسسة الديمقراطية والتعددية السياسية التي أرساها جلالة الملك الحسين طيب الله ثراه، والتوجه نحو تحقيق الاستدامة في النمو الاقتصادي والتنمية الاجتماعية بهدف الوصول إلى نوعية حياة أفضل لجميع الأردنيين. وقد عمل جلالة الملك منذ توليه مقاليد الحكم على تعزيز علاقات الأردن الخارجية، وتقوية دور المملكة المحوري في العمل من أجل السلام والاستقرار الإقليمي. وقد انضم الأردن في عهد جلالته، إلى منظمة التجارة العالمية، وتم توقيع اتفاقيات تجارة حرة مع ست عشرة دولة عربية، وتوقيع اتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة الأمريكية، واتفاقية الشراكة بين الأردن والاتحاد الأوروبي، مما أرسى أساسا صلبا لإدماج الأردن في الاقتصاد العالمي.
    وشارك جلالة الملك عبد الله الثاني بصورة شخصية في إرساء قواعد الإصلاح الإداري الوطني، وترسيخ الشفافية والمساءلة في العمل العام. وقد عمل دون كلل على تقدم الحريات المدنية، جاعلاً الأردن واحدا من أكثر البلدان تقدمية في الشرق الأوسط. كما عمل باهتمام على سن التشريعات الضرورية التي تؤمن للمرأة دورا كاملا غير منقوص في الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية في المملكة.
    وقد اقترن جلالة الملك عبدالله الثاني بجلالة الملكة رانيا في العاشر من حزيران 1993م، ورزق جلالتاهما بنجلين هما سمو الأمير حسين الذي ولد في 28 حزيران 1994م، وسمو الأمير هاشم الذي ولد في 30 كانون الثاني 2005م، وبابنتين هما سمو الأميرة إيمان التي ولدت في 27 أيلول 1996م، وسمو الأميرة سلمى التي ولدت في 26 أيلول 2000م. ولجلالته أربعة أخوة وست أخوات.
    ويحمل جلالة الملك عبدالله الثاني العديد من الأوسمة من الدول العربية والأجنبية. وهو مؤهل كطيار، وكمظلي في مجال الهبوط الحر بالمظلة. ومن هواياته سباق السيارات (وقد فاز ببطولة سباق الرالي الوطني الأردني)، وممارسة الرياضات المائية والغطس خاصة أنه قد تدرب على أعمال الضفادع البشرية، ومن هواياته الأخرى اقتناء الأسلحة القديمة


    hglg; dqdnx hgalum 46 tJd lsdvm hgu'hx ,hgfkhx


  2. #2
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Fri Sep 2006
    الدولة
    الاردن
    العمر
    29
    المشاركات
    10,526
    الف مبررررررروك يا سيدنا ابوووو حسين

    وعقباااااااااااااال الــ 100 ـــسنه

    والله يحفظك اللنا على طووووووووووووووول الناااااااا






    مشكور اخي

  3. #3
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Sat Jan 2007
    الدولة
    amman
    العمر
    28
    المشاركات
    160
    الله يديمك يا ابو حسين

    تاج للمملكه الهاشمية

    مشكور اخوي المحاشي

المواضيع المتشابهه

  1. حوار عائلة الطرمان
    بواسطة روني 94 في المنتدى منتدى كان ياما كان
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 20-08-2009, 05:14 PM
  2. تصميمي الفيصلاوي ناااااار
    بواسطة amej في المنتدى تصاميم الاعضاء , ابداع الاعضاء الشخصي , تصاميم اهداء من الاعضاء لمنتدانا
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 13-06-2009, 01:31 PM
  3. انا حزينه
    بواسطة اربداويه وافتخر في المنتدى عذب الاماكن والمشاعر
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 22-05-2009, 09:24 AM
  4. قصة لها حكمة (قصيرة)...
    بواسطة امبراطور الهكر في المنتدى القصص القصيرة
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 31-05-2008, 02:46 PM
  5. فتاوي تهم الصائم في رمضان...
    بواسطة عطر الشوق في المنتدى الفتاوي الشرعية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 29-09-2006, 01:36 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
معجبوا منتدي احباب الاردن على الفايسبوك