اذا المرءُ لا يرعاكَ الا تَكلُّفاً
فدعهُ ولا تُكثر عليه التأسُف

ففي الناسِ ابدالٌ وفي التركِ راحةُ
وفي القلبِ صبرٌ للحبيبِ ولو جَفَا

فما كل من تهواهُ يهواك قلبُهُ
ولا كُلُ من صافيتهُ لَكَ قد صَفَا

اذا لمْ يكن صفوا لودادِ طبيعةً
فلا خيرَ في ودّ يجيء تكلفا

ويُنكِر عَيشاً قد تَقادَمَ عَهدُهُ
وَيُظهِرُ شَراً كانَ بالأمس قَد خفا

سلامٌ على الدُّنيا اذا لم يَكُن بها
صَديقٌ صَدُوقٌ يَصْدُق المُوعْدَ مُنْصِفَا


lk il hghw]rhx?