منتخب كرة السلة يمضي بثقة نحو ذهبية الدورة العربية




الاسكندرية -الوفد الاعلامي
توجه قطار منتخبنا الوطني لكرة السلة إلى محطة نصف النهائي ضمن منافسات الدورة العربية الـ11 بعد الفوز أمس على السعودية 64-46 في صالة مركز مبارك الاولمبي في سموحة بالإسكندرية، حيث تصدر لاعبونا فرق المجموعة الأولى بانتصارين متتاليين.
وفي مباراة سبقت ضمن نفس المجموعة تمكن المنتخب القطري من تحقيق فوز سهل على شقيقه الليبي ليعود للمنافسة على بطاقة التأهل الثانية متجاوزا خسارته أمام المنتخب الوطني في الجولة الأولى 53-71، وستقام الجولة الثالثة والأخيرة غدا الاثنين حيث يلتقي المنتخب الوطني مع ليبيا عند الخامسة تليها مباراة السعودية وقطر عند السابعة مساء.

الأردن (64)
السعودية (46)

للمرة الثانية وقع المنتخب الوطني في شرك الشد العصبي فبدأ لاعبوه المباراة بتسرع رافقه سوء تركيز منح المنتخب السعودي فرصة للتقدم بثلاثيتين لأيمن بلال وفهد القبصي، وجاء الرد عن طريق زيد الخص من خلال الرميات الحرة، فيما افتقرت اختراقات راشيم رايت وأسامة دغلس للحجز والتفريغ داخل المنطقة، وارتقى زيد عباس للتسجيل في ظل دفاع سعودي ضاغط حرمه من الوصول إلى غايته.
ومع التقدم السعودي (15-11) طلب المدرب ماريو بالما وقتا مستقطعا شدد من خلاله على ضرورة استغلال فارق الطول وزج بإسلام عباس بدلا من شقيقه زيد وتقلص الفارق إلى سلة واحدة مع انتهاء الفترة الأولى (15-13)، لتعلن الفترة الثانية عودة أداء لاعبي المنتخب للمستوى المعهود من خلال التركيز في الواجبات الدفاعية والهجومية وكان أنفر شوابسوقة الأكثر مثالية، ومع إشراك فضل النجار ووسام الصوص وتألق راشيم والخص في التسجيل فرض التعادل نفسه (17-17) ثم تقدم لاعبو المنتخب بسرعة ونجحوا في فرض طوق دفاعي محكم للمنطقة تجمد على أسواره الرصيد السعودي عند 20 نقطة، فيما ارتفع معدل التسجيل لدينا عن طريق راشيم بالذات بمساعدة من فضل والصوص، دون أن يؤثر الخطأ الشخصي الثالث الذي ارتكبه إسلام على التصاعد الملحوظ في الأداء الهجومي للمنتخب والذي وسع الفارق إلى 15 نقطة 35-20.
وقبل انتصاف المباراة بدقيقة واحدة أفلت السعوديون من الطوق الدفاعي ونجحوا في التسجيل مقلصين الفارق إلى (12) نقطة (35-23) لصالح.
واعتمدت التشكيلة السعودية على أيمن بلال وجابر الكعبي وفهد القبيصي حول الدائرة فيما تعاون احمد سمتر وهاشم محمد في منطقة العمق قبل أن يشارك لفترة محدودة لاعب الارتكاز علي المغربي دون أن يقدم دورا ايجابيا بسبب عدم شفائه التام من الوعكة الصحية التي مر بها مؤخرا، وقد ارتكب كل من هاشم وجابر 3 أخطاء شخصية فسنحت الفرصة لمحمد صقر للمشاركة لكنه لم يكن مؤثرا.
أما المنتخب الوطني فظهر هدوء ألعابه في الربع الثالث وفرض أسامة دغلس الرتم المطلوب لكبح جماح الاندفاعي السعودي، خصوصا وأن المباراة تعتبر مصيرية بالنسبة للأشقاء وسجل لهم القبصي ثلاثية جديدة رد عليها أنفر مسجلا لأول مرة من خارج القوس، ومع ارتخاء الطوق الدفاعي للاعبي المنتخب وجد المغربي الفرصة لاكتساب الأخطاء والتسجيل من الرميات الحرة مقلصا الفارق إلى (7) نقاط (38-45)، قبل أن يرفع رايت رصيده النقطي إلى (17) ويوسع الفارق نسبيا مع نهاية الفترة 49-40.
وبدأ المنتخب الربع الأخير بطريقة سليمة حيث تم إدخال الكرات إلى عمق المنطقة فسجل زيد الخص وسميه عباس على التوالي ليرتفع الفارق إلى 13 نقطة 53-40 ويطلب المدرب السعودي وقتا مستقطعا، إلا أن سيطرة المنتخب استمرت في عمق المنطقة فسجل الصوص من الرميات الحرة ودخل اسلام عباس في الوقت المناسب محكما سيطرته على المتابعات ليرتفع الفارق إلى 16 نقطة 59-43 قبل النهاية بدقائق قليلة، ليدرك المنتخب السعودي أن المهمة أصبحت مستحيلة ويقضي إسلام على الأمل السعودي الأخير فتنتهي المباراة لصالح المنتخب الوطني64-46.



lkjof ;vm hgsgm dlqd ferm kp, `ifdm hg],vm hguvfdm