المنتخب الوطني يحقق ظهوره السابع بتصفيات كاس العالم لكرة القدم اليوم .. كأس العالم .. حلم تنمو معه الأجيال




عمان - مفيد حسونة - بقي التأهل لنهائيات كاس العالم حلما تنمو معه كل أجيال الكرة الاردنية وهو اليوم يتجدد مع الظهور السابع على التوالي بعد الاولى عام 1986 والاخيرة عام 2006 .
وتاريخنا بتصفيات كاس العالم لا يتناسب مع تاريخ الكرة الاردنية والذي يسبق بسنوات طويله تاريخ الكرة في العديد من الدول العربية ذلك ان الاتحاد الاردني لكرة القدم انتسب للاتحاد الدولي الفيفا عام 1958 والاتحاد الاسيوي عام 1975 فيما انطلقت اول بطولة رسمية للدوري عام 1944 وعلى ذلك فان الكرة الاردنية تاخرت كثيرا في الظهور بتصفيات كاس العالم ولم يتحقق ذلك الا ظهر يوم الجمعة الخامس عشر من شهر آذار/ مارس من عام 1985 حينما امتلات مدرجات ستاد عمان الدولي لمتابعة مباراة الاردن مع قطر في افتتاح مباريات المجموعة الثانية من التصفيات والتي ضمت العراق ايضا.

مواجهة بنظام جديد

ومباراة اليوم امام قيرغيزستان لها هي الثانية بتاريخ لقاءات الفريقين بعد الاولى هنا في عمان يوم 23 ايار - مايو - من عام 2000 بافتتاح النسخة الاولى من مباريات بطولة غرب اسيا ويومها فاز الاردن 2/0 سجلهما عبد الله ابوزمع - المدرب المساعد حاليا مع المنتخب الوطني - من ركلة جزاء وبدران الشقران الهداف المعتزل دوليا .
ولاول مرة بتاريخ التصفيات تخوض الفرق دورا تمهيديا قبل ان تصعد الفرق الى دوري المجموعات والتي تضم المنتخبات المتاهله بمجموع مباراتي الذهاب والاياب من الدور التمهيدي لتنضم الى المنتخبات المصنفة اولا ومن هنا تاتي اهمية مباراتي قيرغيزستان والتي وصفها المدير الفني البرتغالي للمنتخب فينجادا بانها تشكل نقطة الانطلاقة نحو تصفيات كاس العالم . ولان الحلم وردي وصعب يقول فينجادا الذي كانت الرأي اول من حاورته بعد ايام من استلامه المهمة بدلا من الجوهري : الامر يتطلب مزيدا من الوقت للعمل معا فالقارة الاسيوية تضم منتخبات على مستوى عال من الكفاءة الفنية العالية وفي مقدمتها استراليا والسعودية واليابان وكوريا الجنوبية وغيرها ويجب ان نجتاز قيرغيزستان اولا ثم نبحث عن احد المركزين الاول او الثاني في الدور الثاني من التصفيات لنلامس الحلم في المنافسة على احدى بطاقات الوصول الى نهائيات كاس العالم .

العودة الى التاريخ

و لاننا في الرأي ندعي باننا كنا في طليعة من ساهم بارشفة تاريخ الكرة الاردنية واصدر العديد من الزملاء في الرأي كتبا وثائقية عنها فاننا نغوص في عمق تاريخ المشاركة الاردنية بتصفيات كأس العالم لنجد ان المنتخب خاض 34 مبارة وحقق الفوز في 12 وتعادل في سبعه منها وخسر 15 وسجل 46 هدفا ودخل شباكه 46 هدفا .

ففي المشاركة الاولى لتصفيات كاس العالم 1986 سجل ثلاثة اهداف بمرمى العراق وقطر وحقق الفوز الاول والوحيد على قطر بهدف من راس المدافع الدولي عصام التلي ويومها خرجت الراي بالمانشيت الشهير الذي كتبه الزميل سمير جنكات مدير تحرير الدائرة الرياضية حاليا اول الغيث قطر .
ونالت العراق بطاقة التاهل الى الدور الثاني ومن ثم المضي نحو بلوغ نهائيات كاس العالم - مكسيكو 1986 وسجل الاردن هدفين بمرمى الفريق العراقي انذاك قبل ان يخسر امامه في عمان 2/3 .

وفي المشاركة الثانية لكاس العالم 1990 تجدد اللقاء مع قطر والعراق ولكن هذه المرة مع اضافة المنتخب العماني للمجموعة الاولى وسجل الفوز في مباراتين على قطر وعمان وخسر مرتين امام العراق ويومها تاهلت قطر الى الدور الثاني وكادت ان تبلغ المرحلة النهائية من التصفيات لولا تاخرها بفارق نقطة واحدة عن الامارات التي بلغت النهائيات لاول مرة بتاريخها .

وفي المشاركة الثالثة لكاس العالم 1994 اقيمت التصفيات على نظام التجمع واستضاف الاردن مباريات الذهاب لفرق المجموعة السابعة واقيمت على ستاد الحسن في اربد وهو ما يحدث لاول مرة وضمت المجموعة منتخبات العراق ، الصين، باكستان، اليمن وتاهل العراق الى الدور الثاني بفارق نقطة واحدة عن الصين التي استضافت مباريات الاياب وحل المنتخب العراقي رابعا بالتصفيات النهائية وتخلف بفارق نقطتين فقط عن التاهل لكاس العالم امام السعودية وكوريا واليابان .

وفي المشاركة الرابعة لكاس العالم 1998 خاض الاردن التصفيات خارج ارضه حيث اقيمت المبارايات على طريقة التجمع في البحرين والامارات التي نالت بطاقة التاهل الى الدور الثاني وكادت تبلغ النهائيات للمرة الثانية لولا خسارتها المفاجاة امام كازخستان .
وحقق المنتخب في التصفيات افضل نتيجه له في مبارة رسمية امام البحرين حيث فاز 4/1 .

وفي المشاركة الخامسة لكاس العالم 2002 اقيمت التصفيات على نظام التجمع فاستضافت اوزباكستان مباريات الذهاب في طشقند ويومها حقق الاردن التعادل 2/2 امام اصحاب الارض والجمهور بعدما تقدم بهدفين وتعادل 1/1 في عمان حيث اقيمت مباريات الاياب لكن ما لم يكن في الحسبان خسارة الاردن امام تركمنستان ذهابا وايابا فذهبت بطاقة التاهل الى اوزباكستان .

في المشاركة السادسة والاخيرة كانت لكاس العالم 2006 وهي المشاركة التي عاشها الجيل الحالي لكرة القدم الاردنية بكل تفاصيلها وتهيأ لها المنتخب الوطني كما لم يتهيأ من قبل بفضل برنامج الاعداد الذي وضعه محمود الجوهري وهي بكل المقاييس كانت افضل مشاركة اردنية بتصفيات كاس العالم حيث حقق الفوز في اربع مباريات وتصدر مرحلة الذهاب برصيد كامل وحقق الاردن اول فوز على ايران في قلب طهران وامام نحو 70 الف ايراني 1/0 وبالنتيجة ذاتها فاز على قطر واستهل المشوار بالفوز على لاوس 5/0 .
والتف الوطن حول نجومه في موقعة الاياب امام ايران وهو يمني النفس لتحقيق الفوز لانه يشكل بداية الاحتفال بالانجاز التاريخي وهو التاهل الى الدور النهائي من التصفيات لكن حدث ما لم يكن بالحسبان ورد المنتخب الايراني بنجومه المحترفين في اوروبا الصاع صاعين وفاز 2/0 ليحتل الاردن المركز الثاني خلف ايران التي بلغت النهائيات في المانيا .



hglkjof hg,'kd dprr /i,vi hgshfu fjwtdhj ;hs hguhgl g;vm hgr]l hgd,l >> ;Hs