حنان الكسواني

عمّان- بددت ثلاث فتيات جديدات صمت الجناح النسائي في المركز الوطني لتأهيل المدمنين التابع لوزارة الصحة بعد أن كان خاليا من النزلاء منذ أكثر من ستة شهور.

وتتعالج فتاة في مقتبل العمر نتيجة ادمانها على مادة الهيروين. اما الفتاتان الأخريان فتتعالجان من حبوب الفاليومات، وفق مدير المركز الوطني لتأهيل المدمنين الدكتور جمال العناني الذي توقع ان يتخرجن الاسبوع المقبل من المركز بعد ان تلقين العلاج المجاني والسري والعناية النفسية الحثيثة لحالتهن.

واحتضن المركز في شفا بدران اكثر من أربعين فتاة مريضة منذ تأسيسه العام 2001، تقبلن بإرادتهن فكرة العلاج المجاني بمقتضى قانون الصحة الأردني لتأهيل المدمنين الذي يضمن العلاج المجاني والسرية التامة.

ووجه العناني عدة رسائل توعوية تمكن الأب او الأم من اكتشاف أن"احد ابنائهما في المنزل مدمن" من خلال التعرف على علامات الإدمان المسلكية.

وتشير تلك العلامات، بحسب العناني، إلى أن المدمن يلجأ إلى الكذب والمراوغة، بالإضافة إلى المطالبة بمصروف زائد عن الحاجة والسرقة من البيت او الهروب منه



3 tjdhj djgrdk hgugh[ td hglv;. hg,'kd gjHidg hgl]lkdk