النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الايمان بالله000

  1. #1
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Tue Jul 2007
    المشاركات
    46

    Post الايمان بالله000

    الايمان بالله000   الايمان بالله000   الإيمان بالله



    شعور جدُ جميل بات يتهافت إلى ذهني كل صباح ... في مثل ذلك الوقت ...


    أحمد الله أولاً لأن سعادتي نابعة من تقربي منه ومواصلتي لأداء فريضته


    أحبابي كل منا له آلامه وأحزانة وأنا اولكم .. لا يوجد من هو خال البال ..


    فهمناك من عذبته الأيام .. وهناك من خانته


    الناس .. وهناك من يأس من الحياة وهناك الفقير المحتاج .. وهناك المبتلي .. و و و و


    في كل منزل تكمن حكايه .. وفي كل خطوة تعيشها وتخالط بها الناس روايه ..


    أجناس واجناس مختلفة في مالقياس .. في الحياة .. في الحاجة ...


    كل منا يعتقد بأنه هو الوحيد الذي عانى في الحكايه .. الوحيد الذي يحمل مآسي الدنيا وهمومها ...


    مصيبته أبلغ من أن بتحدث عنها .. أي كانت حالته .. حاله يأس .. حاله دمار ........... الخ


    إذا بلغت حالتك إلى النفور من من حولك .. مع احزانك ... مشاكلك ..


    من حطامك الذي بات يحرق جسدك .. بسبب تعاستك ..


    فلا تيأس فقط حاول أن تستشف معي هذه الحوادث علك تستطيع الوصول لحاله الرضى لما أنت عليه

    الايمان بالله000
    الآن في طبيعة عملي أقابل عدة أجناس من الناس .. كل منهم له قصه وحكايه سأسطر البعض منها


    لكم لتستشعروا بنعم الله التي منحكم إياها ...


    هناك إمرأة تزوجت في سن مبكرة من العمر .. لم تعش طفولتها .. قضت مع زوجها عذاب السنين


    والألم ولكنها كانت صابرة رغم صعوبة الحياة ووضعها الإجتماعي التعيس


    لم يكن لها سوا أمها كانت يتيمه الأب وفي أحد السنين توفاها الله ( للأم) وأتضح أن المرأة عاقر


    لا تنجب أولاد


    أتت ألي وهي في سن الخمسين من عمرها تقريباً .. روت لي قصتها وهي في حالة مرض !!


    تقطن وحدها بلا زوج ( طبعاً توفاه الله) بلا ولد .. بلا سند .. حدثتني بحرقة والدموع تملأ عينيها


    بأنها أحياناً تشتهي شربه ماء ولا تجد من يعينها لشربها ...


    عاشت حزينة .. فقدت والديها .. لم يهبها الله الأولاد ... عاشت هكذا في الحياة وحيدة حتى أخواتها ..


    لم تجد أحد قربها وفي نهاية جلستي معها نظرت اليها وقد أغرق الدمع عيني .. نظرت الي وضمتني


    بيديها وقبلتني .. حاولت أن أمنحها بعض الكلمات لكي تصبر في تلك الحياة وبأن الجنه ستكون


    مآواها لأنها صابرة ودائمة الحمد لله ..


    أخرى أتتني في سن الخامسة عشر من عمرها ... تزوجت في سن 12 سنه لم تكن تعي شيئاً ومازالت


    طفلة .. ولدت في حي شعبي .. الأب عاشق للمال .. باعها بأبخس الأثمان .. لها اخوة كالوحوش


    عاشت في كنف عائلتها من المحرومات .. المظلومات ... عاشت معاناه حقيقية من منزل اسرتها ..


    ثم جاء من يطرق بابها ليخطبها .. والدها بلا تردد باعها وتمتع بمهرها .. وها هي اليوم تشكي من


    تسكع زوجها .. معاملته القاسية .. وحشية لم يشعرها بأنوثتها .. عاشت مضطهدة .. جائتني وهي في


    مراحلها الأخيرة من الجنون .. حسناء فاتنة .. إذا نظرت لها خُيل لك أنك تنظر إلى البدر في ليلة


    التمام ... ولكنها صابرة على ما ابتلت به في هذه الحياة وحامدة وطائعة لله




    أخرى جائتني تبكي وتشكي من قله الحال .. لا يوجد قوت في بيتها .. زوجها هجرها وأطفالها صغار ..


    الجشع كان من صفاتهم .. رافقوا اصحاب السوء .. يخرجون عابسون .. عائدون بنظرات الكره لها ..


    تبحث عن من يعيلها وقد كان لها إرث كبير .. وقد أمضاها أخاها الكبير على عدة أوراق لم تكن تدري


    ما بداخلها لأنها أميه لا تعرف القراءة ولكنها لم تشكل باللحظة لأنه أخاها .. الآن أخاها في نعيم وهيه


    في جحيم مرميه في حجرة صغيرة يطلق عليها اسم منزل او يمعنى أصح غرفة مقرفة في منطقة قذر


    كل ما فيها .. وأخاها من الأثرياء .. كانت تروي لي القصه وتبكي فقط وتقول حسبي الله ونعم الوكيل ..



    بعد عودتي إلى البيت وانتهاء عملي .. استعرضت تلك القصص في ذاكرتي واحدة تلوى الأخرى ..


    عجبت من هذه الحياة أمعقول !!!! يوجد هذه الوحشية والقسوه والحرمان


    نظرت إلى نفسي أولاً : ماذا يقول هؤلاء إذا تمردنا نحن على الحياة ؟؟؟


    بأي شيء سيعبرون عن صخبهم وضجرهم من الحياة ؟؟؟


    إذا كان علينا البكاء !!! فماذا سيفعلون هم ؟؟ ايقتلون أنفسهم ..


    هاهم واحدة تلوى الأخرى في نهاية جلستي معها كانت تحمد لله إلى ما آلت إليه الآن ..


    صابرة راضية .. هكذا كتب الله لها ... ولكنهم ما زالو يحمدونه على جميع نعمه التي انعم عليها ...


    إذا أحبائي كيف حالنا نحن !!


    هل مررت أنت بهكذا ظروف ؟؟ هل تألمتي عزيزتي وحدث لك تلك الأمور ؟؟؟


    السعادة ليست بوجود المال ولكنها بوجود الإيمان في قلبك ..


    لماذا صبرت هذه الفتاة صاحبة الـ 15 عاما .. لماذا لم تضرخ وتتمرد على الحياة ؟ لماذا رضخت


    واحتسبت الله في مصيبتها .؟؟


    وتلك التي عانت من الحرمان .. حنان الوالدين .. الزوج وحتى الأولاد لم يمنحها الله اياهم ..


    ماذا فعلت هل عابت الزمن والحياة ؟؟ هل قلت ثقتها بالله ؟؟



    هذه بعض الصور ولسيت كلها من مجتمعنا الحالي الذي نعيش به .. طبعاً ليست حكراً علينا وإنما في


    كل الدول والبلدان يوجد من يعاني ويتألم .. ولكن ما الفرق بيننا وبينهم ، الفرق بأن من يتوكل على الله


    لن يجد للكدر مكان في حياته ، ايمانه سيكبر يوما بعد يوم .. سيمنحة الله الصبر والعزيمة ..


    توكل على الرزاق ماذا ستجني إن تخليت عن اخلاقك ومعتقداتك واصبح بلا ضمير ؟؟


    قف أرجوك للحظة مع نفسك وتذكر بأنه هو الرزاق ، هو من يقّدر لكل انسان رزقه ، خذها بالحلال


    لأنها مكتوبة لك بكل الأحوال ، وان تخليت عن اخلاقك فلن تجني سوى أحتقار الناس لك والحساب


    من العزيز الجبار ..


    هل بسبب ترف الحياة بات كل منا يمل منها ... ومن قال لك بانه اذا توفرت لك كل الأشياء التي تتمناها


    ستفرح ؟؟ ستبقى تشعر بالنقص وستزيد طلباتك ولن تكن راضي ابداً ، ستمل وستعلم بالنهاية بأن


    راحة البال لا تأتي بالمال او الترف او الحياة الرغيدة .


    دائماً وفي كل وقت ومكان نلوم الحياة والدهر لما فعل بنا .. الا يجدر بنا تصليح انفسنا من الداخل ..


    لا تعلقو فشلكم او اخطائكم على الزمن او غدر الأيام يقول الله تعالي


    ( لا يغير الله قوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ) صدق الله العظيم


    أنظر إلى وجهك في المرآة قبل كل شيء .. استعرض لحظات حياتك في كل كبيرة وصغيرة ...


    أسأل نفسك ماذا فعلت في حياتي .. ماذا خبأت ليوم مماتي ؟؟؟ جميعنا نسمع كل يوم ينادي الفاتحة على


    روح فلان ... ألم تفكر بأنك يوماً من الأيام صاحب ذاك الأسم !!!!


    لماذا لا نسارع إلى الرحمن .. إلى المغفرة .. التوبة لله من الضجر من حالنا وأحوال الدنيا ؟؟


    راجع حساباتك مع الله .. أحضر ميزان ، ضع أعمالك بكفه ونعم الله التي منحك إياها بكفة ....


    ترى أي الكفتين سترجح !!!


    أسرع قبل أن يفوت الآوان .. جاهد نفسك لأنها أمارة بالسوء .. تمل مع الهوى .. كن صارماً .. حازماً .


    إعقل وتوكل لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد لأننا بالغدر نملك أعمال اخرى علينا القيام بها


    أستعن بالله .. أطلب منه العفو على التقصير بالطاعة .. أسألة الرحمة والعون على طاعة والداك ..


    أسألة التوفيق لما يحب ويرضى .. ساعد نفسك لأنك لم تجد من يساعدك بعد فوات الآوان ..



    في الختام أتمنى أن أكون قد استطعت ايصال ما اود البوح به عن الفرق بين من يثق بالله ويتبلور


    الإيمان في قلبه... وبين الذي يعيش بدون ايمان .. ستلاحظ حتماً الراحة الفكرية التي ستحصدها من



    هذا التأمل ..



    جلسة صغيرة مع نفسك .. تحليل كامل تصرفاتك .. وضع أهداف .. إصرار



    ليكن لنا مبدأ في الحياة وهو حب الله



    أجعلة المركز الأول في حياتك ..



    لا أطلب منك أن تهمل حياتك ونشاطاتك الإجتماعية عش الإثنين معاً



    تمتع بالحياة ولكن بطريقة صحيحة وبما يرضي الله



    أعمل لحياتك كأنك تعيش أبداً وأعمل للآخرتك كأنك تموت غداً

    الايمان بالله000


    hghdlhk fhggi000


  2. #2
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Sat Aug 2007
    العمر
    33
    المشاركات
    19
    الف شكر وجزاكم الله كل خير تحياتي



    احسان الضمور

المواضيع المتشابهه

  1. من غرائب الدماغ
    بواسطة نشمية في المنتدى منتدى الطب والصحة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 24-01-2011, 04:37 PM
  2. دور الزائدة الدودية في الجسم ....
    بواسطة زهر الربيع في المنتدى منتدى الطب والصحة
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 09-03-2010, 06:08 PM
  3. حالات تصيب الطالبات ........
    بواسطة ranoosh94 في المنتدى منتدى سوالف وسعه صدر
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 02-03-2010, 06:21 PM
  4. (شنط لاحباب الاردن حصريأ )
    بواسطة رمز الوفاء في المنتدى منتدى جمال المرأة
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 05-01-2009, 10:17 AM
  5. الجنة ببلاش(قصة أعجبتنى)
    بواسطة zakaria في المنتدى المنتدى الاسلامي العام
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 21-12-2008, 04:12 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
معجبوا منتدي احباب الاردن على الفايسبوك