السّلام عليكم وَرحمة الله وَبركاته الحمد لله ، وَ الصلاة وَ السلام على رسول الله (مُحمّد إبن عبدالله) وَعلى آله وَ صحبه أجمعـين .....أمّا بعـد ..


منْ رحمةِ الله تعالى علينا أنْ جعـل لنا مَواسم ، فيها نفحاللهم بارك شعبان وبلغنا رمضانات لمن يتعـرّض لها وَ يغـتنمها ، يفرح بها المؤمنون وَ يتسابق فيها الصالحون وَ يرجع فيها المُـذنبون وَ يتوب الله على منْ تاب ..وَ في ذلكَ فـ ليتنافس المُـتنافسون ، لسان حالهم يقول : " وَعجلتُ إليكَ ربِّ لترضى ".
وقد أظلّـنا شهر مِنْ تلكم النفحات ..ألا وهوَ شهر شعبان ، وقد قالَ عنهُ رسول الله صلـّى الله عليه وَ سلـّم : " ذاكَ شهر يغـفلُ الناس عنهُ بين رجب وَ رمضان وهوَ شهر ترفع فيه الأعمال إلى ربّ العالمين وَ أحبّ أنْ يُرفعَ عملي وأنا صائم " رواهُ النسائى وأحمد بـ إسناد ٍ صحيح .
وَروى البخاري وَ مُسلم عنْ عائشةٍ رضيَ اللهُ عنها قالت : " كانَ رسُول الله صلـّى الله عليه وَ سلـّم يصوم حتى نقول لا يُفطر وَ يُفطر حتى نقول لا يصوم وَما رأيتُ رسول الله صلّى الله عليه وَ سلّم إستكمل صيام شهر قطّ إلا شهر رمضان وَما رأيتهُ في شهر أكثر صياماً منهُ في شعبان " .
وَلا شكّ أنّ منْ حَرَصَ على الصيام في مثل هذهِ الأوقات ..هُوَ أشدّ حرصاً على سائر الطاعات وَ الأعمال الصالحات مِنْ صلواتٍ مفروضه وَ نوافل مسنونه وَ أذكار موظـّـفه وَ قراءة للقرآن وَ صلةٍ للرحم وَ إنفاق فى وُجوه الخير وَ غير ذلكَ من الأعمال الصالحه .
وَقيل في فضل الصيام فى هذا الشهر أنهُ إستعـداد وَ تمرين لـ شهر رمضان فلا يجد المرء مشقــّـه وَ كلَـفـه فى صيامه ..وَ كذلكَ الحال في بقيّـةِ الأعمال ..فـ يُسنّ للمرء أنْ يجتهد في شهر شعـبان حتى إذا أتى رمضان كانَ أكثر إجتهاداً وَ أكثر قدره على طاعةِ الله عزّ وَ جلّ .
وأخيراً ...
أسأل الله ..العالي في سماه .. أنْ يُباركَ لنا في هذا الشهر (شعـبان) ..وَ يُبلغـّـنا وَ إيّاكم أعظم الشُهور قدراً شهر رمضان المُبارك
.

مضَى رجب وَما أحسنتَ فـيـهِ ** وَهذا شهر شعـبان المباركْ
فيا مُضيعَ الاوقات جهلاً ** بحُرْمَتِـهَـا أفقْ واحذر بواركْ
فسوف تفارق اللذات قسـراً ** وَيخلي الموت كرهاً منكَ داركْ
تدارك ما استطعـت مِنَ الخطايا ** بتوبةِ مُخلص واجعـل مداركْ
على طلب السّـلامةِ مِنْ جحيمٍ ** فخير ذوي الجرائم مَنْ تداركْ


hggil fhv; gkh td aufhk ,fgykh vlqhk hg;vdl000