صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 26

الموضوع: إعدام يمنية رفض أبناؤها السبعة العفو عنها

  1. #1
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Tue Oct 2007
    الدولة
    بقلـــب ابي وامي
    المشاركات
    15,848

    إعدام يمنية رفض أبناؤها السبعة العفو عنها


    لم أصدق وأنا أقرأ الخبر حرفا حرفا ... وبعد الفراغ من قراءته كدتُ أبكي ، وخنقتني العبرة ... أهكذا يكون البر والإحسان بالأم التي حملت وأرضعت وتحملت ... ما هذا الزمن القاسي ؟! ... لنفترض أنها أذنبت وتابت وآبت فكيف يكون هذا الموقف من الأبناء في حق أمهم ؟! ... قصة مبكية محزنة ! ... إنه زمن النكران والعصيان نعوذ بالله من الخذلان !
    رحم الله هذه الأم رحمة واسعة ، ولا أدري كيف سيكون حال أولادها بعد أن حضروا إعدام أمهم ؟! ...
    لا حول ولا قوة الا بالله



    إعدام أم السجينات عائشة الحمزي قبل ايام رمياً بالرصاص في ساحة السجن المركزي

    أعدمت عائشة الحمزي (40 عاماً) المدانة بقتل زوجها يحيى الشريف، والتي كانت تنتظر حكم الإعدام منذ ست سنوات داخل ساحة السجن المركزي، رغم مناشدة منظمات محلية ودولية وقف تنفيذ الحكم
    ونقل موقع منظمة هود عن شهود عيان قولهم أنه تم إعدام الحمزي بإطلاق الرصاص عليها في الساعة الحادية عشرة والنصف صباحاً
    وكانت منظمات دولية ومحلية ناشدت الأيام الماضية الرئيس وقف تنفيذ الحكم، وفي بيان لها أمس قالت المنظمة الحقوقية الأشهر "هود" انها تأمل من جميع المهتمين المساهمة في إيقاف عقوبة الإعدام ضد الحمزي، إذ أن المطالبين بالدم هم أبناؤها السبعة الذين رفضوا العفو عنها رغم محاولات المحامين من مؤسسة علاو للحصول على العفو
    كما دعت في وقت سابق منظمة العفو الدولية وقف تنفيذ الحكم، وفي رسالة لها موجهة إلى الرئيس علي عبد الله صالح قالت منظمة "هيومان رايتس ووتش" إن عائشة الحمزي المتهمة بقتل زوجها قد حوكمت دون محام وأنها لم تتح أمامها الفرصة الكافية لتقديم دفاع قانوني، وأن ذلك قلل من قدرتها على تقديم ادعاءات مقنعة إلى المحكمة بأنها قتلت زوجها في حالة دفاع عن النفس وغيرها من الظروف المخففة
    وانهمرت دموع السجينات اللائي كن يعشن مع السجينة عائشة طوال السنين الماضية ودخلن في نوبة بكاء فور تنفيذ حكم الإعدام، وقالت مصادر لـ"المصدر أونلاين" ان إحدى السجينات لا تزال حتى الآن في حالة إغماء منذ علمها بالنبأ
    وكانت الفقيدة عائشة الحمزي تحظى بحب كبير في أوساط السجينات اللاتي كن يلقبنها بـ"أم السجينات" نظراً لتعاملها الإنساني مع بقية السجينات
    وقد حضر إعدام الحمزي اثنان من أولادها الكبار فيما كان البقية وبينهم بناتها في السيارة خارج ساحة الإعدام، وقد قمن بسد آذانهن عند سماع إطلاق الأربع الرصاصات

    وذكر شهود عيان أن عائشة الحمزي أرادت احتضان أبنائها قبل الإعدام، لكنهم رفضوا وقاموا بدفعها وأصروا على إعدامها رغم محاولات النيابة ووساطات قبلية إقناعهم بالعدول، بحجة أن أمهم أساءت لسمعتهم حينما قالت أن والدهم كان يسيء لهم
    وقد أوصت الحمزي بربع أموالها للأعمال الخيرية والمبالغ النقدية لأولاد عمها لأنهم كانوا يتابعون القضية، وعلمت "المصدر أون لاين" أنه جرى نقل جثمان الفقيدة إلى عمران حيث كانت تعيش، لدفنها هناك
    وأشار المحامي عبد الرحمن برمان من مؤسسة علاو للمحاماة أن قضية عائشة الحمزي ليست أول قضية يكون أولياء الدم هم الأبناء، وقال: رغم أن المطالبة "بالقصاص" هو حق شرعي وقانوني إلا أنه يلاحظ استخدامه ضد النساء فقط، وأضاف أن هناك أربع حالات في السجن المركزي محكوم عليهن بالقصاص، ويملك أبناؤهن الحق بالعفو عنهن، لكن يتم الضغط على جميع الأولاد من قبل الأسر للمطالبة بالقصاص لأنه يكفي لإسقاط القصاص عفو أحد أبنائها. وقال برمان: "أنا متأكد أن عائشة لو كانت الأب لتم العفو عنها
    وكانت هيومن رايتس أشارت في رسالتها إلى أن ابنتها أكدت في التحقيقات الأولية الإساءات التي كانت تتعرض لها من والدها (تتحفظ المصدر عن ذكرها)، وبعد ضغط عليها عادت وسحبت شهادتها، لكن أسرة القتيل ادعت أنها قتلت زوجها خوفا من أن يتزوج بأخرى، وهو ما كانت تنفيه عائشة الحمزي
    وقال المحامون إن نقص الدفاع القانوني ودفن المقتول من دون تشريح الجثة لإثبات صحة أو كذب رواية عائشة يعتبر قرينة لصالح المتهمة. وهو ما لم يحدث
    الجدير بالذكر أن عائشة الحمزي قتلت زوجها في 2002 وتم تسليمها في أكتوبر من ذات العام إلى نيابة جنوب شرق حيث كان أهلها وأهل زوجها يعتزمون "قتلها" في المنزل، لكن أحد جيرانهم استنكر ذلك وسلمها للنيابة
    وحكم على عائشة الحمزي بالإعدام في 19 أكتوبر 2003 من محكمة جنوب شرق الابتدائية، وأقرت محكمة الاستئناف الحكم في 2007 و لوحظ أن الحكم صدر فجأة وفي غير الوقت المعلن وبالمثل صادقت المحكمة العليا على الحكم، حسب قول محامي الفقيدة عائشة الحمزي



    الله يرحمها
    اولادها قتلوها مو الرصاص
    شي بيفج الراس يا لطيف يا لطيف
    الله يسترنا من الاعظم



    Yu]hl dlkdm vtq Hfkhcih hgsfum hgut, ukih


  2. #2
    Senior Member
    تاريخ التسجيل
    Sat Mar 2009
    الدولة
    الزرقاء
    العمر
    58
    المشاركات
    23,268
    أختي ماريا
    لا يوجد عدلٌ على هذه الارض ، والله وحده أعلم بهذه المرحومه وأحوال أبنائها ولكننا نقول انا لله وانا اليه راجعون
    والعدل كل العدل عند صاحب العدل الذي سنقف جميعاً أمامه يوم الحساب وسيأخذ كل صاحب حقٍ حقهُ حتى الحيوانات ستأخذ حقها من بعضها البعض
    ورحمة الله على هذه الام .

  3. #3
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Tue Oct 2007
    الدولة
    بقلـــب ابي وامي
    المشاركات
    15,848
    و نعم بالله
    كل الشكر لتواجدك وتعليقك اخي سمير

  4. #4
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Sat May 2007
    الدولة
    أم الدنيا وارض الكنانه
    العمر
    33
    المشاركات
    141,644
    انا لله وانا اليه راجعون

    الله يرحمها

    بيكفى انها كان الحاكم فى الامر هم اولادها

    مش القانون وبس

    بصراحه هى اعدمة قبل من اولادها لا من الحكم ذاته

    رحمة الله عليها

    اشكرك ماريا

  5. #5
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Wed Jun 2008
    الدولة
    صانعة رجال البواسل رجال الهيه المملكة الهاشمية
    المشاركات
    170,326
    لا حول ولاقوة الا بالله
    شكرا لنقل الخبر اختي

  6. #6
    Senior Member
    تاريخ التسجيل
    Sun Mar 2009
    المشاركات
    3,787
    ماريا حسبنا من اعلم باحوالنا
    لاحول ولا قوه الا به

    اشكرك اختي

  7. #7
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Sat Jun 2008
    الدولة
    في عصر المتنبي
    المشاركات
    20,971
    والله شي محزن


    مشكورة ماريا

  8. #8
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Mon Sep 2008
    الدولة
    In the world
    العمر
    29
    المشاركات
    3,097
    بس مهما كان ظلم أبناءها ..
    هي كمان قتلت .. لا ننكر قسوة قلوب أبناءها ..
    والظلم والحقد اللذي يكنونه ..
    لكن قتل زوجها جريمة ..
    نسأل الله أن يغفر لها ..


    أشكرك على الخبر ..
    دمتي بخير ..

  9. #9
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Thu Nov 2008
    الدولة
    فـيْے كـَــنـَــــــفِ الله (^_^)
    العمر
    35
    المشاركات
    37,452
    على رأي الشاعر

    عزائي من الظلام ان مت قبلهم ........ عموم المنايا مالها من تجامله


    وعزائنا ان الجميع قادمون يوم القيامة بين يدي رب العباد ..

    فينصر المظلوم ...ويرد اليه مظلمته ...

    الدنيا اخر وقت ...

    حسبنا الله ونعم الوكيل ..

    ولا حول ولا قوة الا بالله ..



    الله يرحمنا برحمته ..

    مشكورة ماريا للخبر ..

    احترامي ، مع دحنون اربد 00(

    اللهُمّ اجعَلْ لِي عِندَكَ بيتاً فِي الجَنّة


  10. #10
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Sun Jul 2008
    المشاركات
    11,356
    انا لله وانا اليه راجعون

    الله يرحمها ويغفر لنا ولها

    مشكورة

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
معجبوا منتدي احباب الاردن على الفايسبوك