النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: نساء من التاريخ المشرق- زبيدة بنت جعفر-

  1. #1

    نساء من التاريخ المشرق- زبيدة بنت جعفر-

    المعروفة بساقية الحجيج:زبيدة بنت جعفر (... ـ 216هـ) اسمها العُزَيّز بنت جعفر المنصور ، الخليفة العباسيّ ، وزوجة الخليفة هارون الرشيد وابنة عمه ، وأمّ الخليفة المأمون. وسميت "زبيدة" لبياضها ، وكانت عظيمة الجاه والمال ، قال عنها ابن تغري بردي في وصفها: أعظم نساء عصرها ديناً وأصلاً وجمالاً وصيانة ومعروفاً ، واشتهرت بإحسانها. ومن أعمالها الجليلة أنها مهّدت طريقاً للحجاج من بغداد إلى مكة ، ورصفته في بعض المواضع الوعرة، وأنشأت في هذا الطريق مرافق ومنافع ظل يفيدُ منها حجاج بيت الله الحرام منذ أيامها إلي وقت قريب. وإليها تنسب "عين زبيدة" في مكة ، التي جلبت إليها الماء من أقصى وادي النعمان شرقي مكة. توفيت ودفنت في بغداد.



    قال ابن بردي في وصفها: أعظم نساء عصرها ديناً وأصلاً وجمالاً وصيانة ومعروفاً، لقد كانت زبيدة سيدة جليلة سخية لها فضل في الحضارة والعمران والعطف على الأدباء والأطباء والشعراء، ومن صفاتها أيضا أنها كانت ذات عقل وفصاحة ورأي وبلاغة، عرفت باهتمامها بالعمران، فقد بنت المساكن والنزل على امتداد طريق مكة المكرمة، وكان أهم ما قامت به هو ( عين زبيدة ) ففي أثناء حجها إلى مكة المكرمة سنة186 هـ أدركت زبيدة مدى الصعوبات التي تواجه الحجاج خلال طريقهم إلى مكة من نقص المياه، و ما يعانونه من جراء حملهم لقرب الماء من آلام وإرهاق، وكان الكثير منهم يموتون من جراء ذلك، ولذا فقد أمرت بحفر نهر جار يتصل بمساقط المطر،
    وأنفقت الكثير من أموالها وجواهرها لتوفر للحجاج الراحة وتحميهم من مخاطر الموت، وبعد أن أمرت خازن أموالها بتكليف أمهر المهندسين والعمال بإنشاء هذه العين، أخبرها خازن أموالها بعظم التكاليف التي سوف يستنفذها هذا المشروع، فقالت له:"اعمل ولو كلفتك ضربة الفأس دينارا". فأحضر خازن المال أكفأ المهندسين، ووصلوا إلى منابع الماء في الجبال، ثم أوصلوه بعين حنين بمكة، فأسالت الماء عشرة أميال من الجبال ومن تحت الصخر، ومهدت الطريق للماء في كل خفض وسهل وجبل وعرفت العين باسم عين الشماش، وأقامت الكثير من البرك والمصانع والآبار والمنازل على طريق بغداد إلى مكة أيضاً، كما بنت المساجد والأبنية في بغداد كذلك.
    وقد وصف اليافعي عين الشماش في القرن الثامن للهجرة فقال: إن آثارها باقية ومشتملة على عمارة عظيمة عجيبة مما يتنزه برؤيتها على يمين الذاهب إلى منى من مكة ذات بنيان محكم في الجبال تقصر العبارة عن وصف حسنه، وينزل الماء منه إلى موضع تحت الأرض عميق ذي درج كثيرة جداً لا يوصل إلى قراره إلا بهبوط كالبئر، ولشدة ظلمته يفزع بعض الناس إذا نزل فيه وحده نهاراً فضلاً عن الليل.
    كما قال عنها ابن جبير في طريقه إلى مكة:"وهذه المصانع والبرك والآبار والمنازل التي من بغداد إلى مكة، هي آثار زبيدة ابنة جعفر، انتدبت لذلك مدة حياتها، فأبقت في هذا الطريق مرافق ومنافع تعم وفد الله تعالى كل سنة من لدن وفاتها وحتى الآن، ولولا آثارها الكريمة في ذلك لما سلكت هذه الطريق الهم اكثر من امثالها


    kshx lk hgjhvdo hglavr- .fd]m fkj [utv-


  2. #2
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Fri May 2007
    الدولة
    بالقرب منك..
    العمر
    74
    المشاركات
    12,495
    اشكرك على المعلومات

    وارجو ان نعلم الاطفال هذه القصص

    افضل من قصص هيفاء وتامر

  3. #3
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Tue Oct 2007
    الدولة
    بقلـــب ابي وامي
    المشاركات
    15,848
    جزاك الله خيرا اخي

  4. #4
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Wed Jun 2008
    الدولة
    صانعة رجال البواسل رجال الهيه المملكة الهاشمية
    المشاركات
    169,808
    بارك الله فيك ,,وجعل ماسطرته يمناك
    في ميزان حسناتك يوم القيامه
    ولاحرمك الاجر والمثوبه ,,

  5. #5
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Sat May 2007
    الدولة
    أم الدنيا وارض الكنانه
    العمر
    34
    المشاركات
    141,562

  6. #6
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Mon Oct 2008
    المشاركات
    4,816

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
معجبوا منتدي احباب الاردن على الفايسبوك