النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: نواب وعلماء دين يرفضون بناء أمانة عمان "مرقصا" للأردنيين

  1. #1
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Sat May 2007
    الدولة
    أم الدنيا وارض الكنانه
    العمر
    33
    المشاركات
    141,644

    Lightbulb نواب وعلماء دين يرفضون بناء أمانة عمان "مرقصا" للأردنيين

    يعتبرون " الاوبرا" فسادا أخلاقيا و"بطرا" زائدا لا ينسجم والفقر والبطالة التي يرزح تحت وطأتها المجتمع
    نواب وعلماء دين يرفضون بناء أمانة عمان "مرقصا" للأردنيين

    نواب وعلماء يرفضون بناء أمانة
    المكان الذي سيتم بناء دار الاوبراء عليه
    ■ الخرابشة: مشاريع بالأمانة تخدم مصالح أشخاص لهم أهداف معينة

    ■ الخليلي: الوقت غير مناسب لإقامة مثل هذه المشاريع

    ■ الفتياني: هناك علامات استفهام كبيرة حول مثل هذه الدور لدورها في إفساد الأخلاق ونشر قيم دخيلة بعيدة عن ديننا

    ■ منصور: بعض المسؤولين يتحدون مشاعر الناس جهارا بألوان يسمونها فنا

    ■ الداوود: المجتمع الأردني لا يقف ضد الفن والحركة الثقافية وقضايا الأمة ولكنه يقف ضد استخدام مشبوه لقيم هابطة



    الحقيقة الدولية ـ عمان ـ نعمت الخورة



    رفضت شخصيات نيابية واقتصادية وعلماء دين قرار أمانة عمان الكبرى بناء دار للأوبرا لتعزيز الحركة الثقافية في المملكة، معتبرين إنشاء مثل هذه الدور إفسادا للأخلاق، لافتين إلى قضايا أكثر أهمية تستوجب معالجتها أبرزها مشكلة الفقر التي يعاني منها الكثير من أبناء المجتمع.




    في حين قال المكتب الإعلامي في أمانة عمان الكبرى وانه وضمن دور الأمانة الداعم للثقافة اشترت الأرض التي ستقام عليها "دارة الملك عبد الله الثاني للثقافة والفنون" التي تعد المنبر الثقافي المركزي لكافة مدن المملكة، وأنها طرحت مسابقة معمارية عالمية لمشروع دار الأوبرا للثقافة والفنون، أسفرت عن فوز تصميم متطور من قبل المستشارة العالمية زها الحديد وهي بريطانية من أصل عراقي.





    وفي هذا الصدد قال النائب محمود الخرابشة ان "الجميع مع الثقافة وتشجيعها ومع جميع المؤسسات والدوائر في المملكة".



    وبين أن أمانة عمان بدأت تعد العدة من اجل بناء دار للثقافة بوقت غير مناسب، فهي تعلم أن المملكة تمر بظروف اقتصادية صعبة وحالة ركود من اثر البورصة والأزمة المالية العالمية، لافتا إلى وجود عجز مالي كبير في ميزانية الأمانة.



    واعتبر المشاريع التي تقوم بها أمانة عمان إضافة إلى البلديات "لا تخدم مصلحة البلد وإنما تخدم مصالح أشخاص لهم أهداف معينة"، مشيرا في ذات الوقت إلى أن "المطلوب من الأمانة في الوقت الحالي المزيد من المشاريع التنموية وزيادة فرص العمل خاصة لسكان عمان الشرقية لكونهم الاحوج إلى توفير سبل الحياة الكريمة مؤكدا أن ما تقوم به الأمانة هو نوع من البطر".



    وبين الخرابشة أن هذا المشروع يظهر أن المسؤولين في أمانة عمان لا يعرفون مقدار المعاناة التي يعيشها المواطن الأردني، الأمر الذي يستدعي منها ضرورة إعادة النظر بجميع الإجراءات التي تشير الكثير منها إلى أنها غير رشيدة وتلهث وراء المصالح الشخصية.



    ومن جانبه قال الخبير الاقتصادي هاني الخليلي في تصريح خاص لـ "الحقيقة الدولية" ان دار الأوبرا كمشروع ثقافي يشجع الحركة الفنية في الأردن وهو ضرورة وطنية لا بد من وجودها، لافتا في ذات الوقت إلى أن "الحركة الثقافية في الأردن لم ترتق بعد إلى مستوى إيجاد دار للأوبرا وإنما تحتاج إلى نظرة ثقافية وتطوير البنية التحتية للثقافة".



    وأضاف الخليلي انه وفيما يتعلق بالظروف الاقتصادية التي تمر بها المملكة لفت إلى وجود أولويات كثيرة تستدعي من الجميع التفرغ لها أكثر من إقامة دار الأوبرا مشيرا في ذات الوقت إلى أن أمانة عمان تتطور وتقوم بتطوير مناطق عمان الواقعة تحت إداراتها وان أن الموارد المادية لعام 2009 موارد ضعيفة وان أمانة عمان ستواجه مشكلة في إيجاد التمويل المحلي.



    وأكد الخليلي ان على الحكومة استخدام ذكائها لجعل المشروع "عالميا" بحيث "يمول من قبل حكومات غنية"، كونه "مشروعا حضاريا عالميا" معتبر في ذات السياق بأن الوقت غير مناسب لإنشاء مثل هذه المشاريع كون ما يهم الشعب الأردني اليوم هو الخبز اليومي وليس الخبز الثقافي".

    ومن جهته قال أستاذ الشريعة الإسلامية في جامعة العلوم التطبيقية النائب السابق الدكتور تيسير الفتياني ان هناك علامات استفهام كبيرة حول مثل هذه الدور لدورها في إفساد الأخلاق ونشر قيم دخيلة وبعيدة عن ديننا ومجتمعنا الإسلامي.



    وتساءل في ذات الوقت هل من الممكن لوجود مثل هذه الدار أن يساعد في سد عجز موازنة الأمانة؟



    وأضاف ان "هناك العديد من المشاريع التنموية التي تحتاج إليها الكثير من مناطق عمان وخاصة الفقيرة منها" معتبرا انه من الأولى بأمانة عمان حل مشاكل الأزمات المرورية وحدائق الأطفال وغيرها من المرافق المهمة التي تحتاج إليها العاصمة".



    وأكد أن المواطن يدفع مبالغ مالية كبيرة من الضرائب مقابل توفير الخدمات الجيدة له موضحا أن "الدول العربية لم تجن من دور الأوبرا سوى المزيد من الاختلاط وسوء الأخلاق والابتعاد عن الدين".



    وطالب الفتياني الحكومة بضرورة توجيه أموال الدولة إلى مشاريع تخدم المواطن الأردني وتحافظ على الأخلاق والعادات والالتفات إلى المواطنين الفقراء خاصة الذين يعيشون منهم في مناطق نائية يصعب في بعض الأحيان الوصول إليها.



    ومن جانبه قال النائب حمزة منصور ان "الأولويات غائبة كما أن الأردن يعاني من بطالة وفقر وعجز مالي، إضافة إلى تهديم مستمر من العدو الصهيوني الطامع في الأردن وفلسطين.



    وبين أن "بعض المسؤولين يتحدون مشاعر الناس جهارا بألوان يسمونها فنا"، معتبرا الأموال التي تنفق في مثل هذه المشاريع ينبغي أن تسد جوع الفقراء وتأمين فرص العمل للمحتاجين.



    ويرى أن المطلوب من الحكومة احترام الدستور الأردني وهوية الدولة والعمل على توفير ابسط ضرورات الحياة للمواطن كونه ليس جائعا للأوبرا وإنما لرغيف الخبز والكسوة وابسط مقومات الحياة".



    ومن جانبه قال أستاذ الفقه الإسلامي في الجامعة الأردنية الدكتور هايل داوود إن "المجتمع الأردني لا يقف ضد الفن والحركة الثقافية وقضايا الأمة وهمومها ولكنه يقف ضد استخدام مشبوه لقيم هابطة تخالف القيم الإسلامية والعادات والتقاليد السائدة في المجتمع الأردني".



    وشدد على أهمية الحفاظ على أبناء المجتمع من الانحلال الأخلاقي الذي يتم استيراده من الغرب.



    وأوضح المكتب الإعلامي لأمانة عمان انه من المتوقع ان تضع الأمانة حجر الأساس لدار الأوبرا للفنون خلال النصف الثاني من العام المقبل في موقع شركة الدخان القديمة مقابل مركز الحسين الثقافي في منطقة رأس العين.



    وستتيح مرافق الدار تقديم عروض واسعة للحفلات الموسيقية والعروض والمسرحية، بالإضافة إلى عروض الأوبرا المستقبلية التي ستقدمها المجموعات المحلية، فضلاً عن العروض الأوبرالية العالمية.



    ويحتوي المشروع على قاعتين الأولى تضم 1600 مقعد والثانية 400 مقعد في وقت تعد العدة للتجهيزات الخاصة للفرق السيمفونية التي تعتمد على الأعداد الضخمة. بحيث سيتم دعمهما بأنظمة صوتية متطورة بتقنيات عالية ومناطق للتدريب ومرافق عامة.



    وستوفر دار الأوبرا للثقافة والفنون البرامج التعليمية والتدريبية لفئة الأطفال والشباب والكبار في مختلف التخصصات الفنية بحسب المكتب الإعلامي التابع للأمانة.



    وستكون الدار حال إنجازها ملتقى للحراك الثقافي، وان موقع المشروع الذي سيرى النور خلال السنوات الثلاث المقبلة يمتاز بحيويته لارتباطه بمركز الحسين الثقافي ومبنى الأمانة وسبيل الحوريات وصولا للمدرج الروماني وجبل القلعة.



    وصمم المبنى ليكون مركزا رئيسيا لمختلف فعاليات المؤسسات الريادية في مجال الفنون بما في ذلك مركز الفنون الأدائية، وأوركسترا عمّان السيمفوني، والمعهد الوطني للموسيقى، وفرقة أمانة عمّان للفنون الشعبية.



    يذكر أن التصميم الفائز اختير من بين ستة أعمال (تصاميم) وافقت لجنة التحكيم على مشاركتها من بين 30 معماريا تم استبعاد مشاركاتهم لعدم تحقيقها متطلبات أمانة عمان والخبرة الكافية للمشروع المطلوب، وذلك من خلال مسابقة معمارية عالمية دعت إليها الأمانة معماريين بارزين وذوي خبرات معروفة في مجال إنشاء المسارح ودور الأوبرا لانتقاء أجمل وأنسب تصميم لهذا المعلم الثقافي.



    وكانت لجنة التحكيم قد جمعت في عضويتها محكمين تقنيين في مجال المسرح والموسيقى والفنون الأدائية ومحكمين معماريين إضافة إلى خبراء دوليين في مجال الصوتيات والإضاءة والمؤثرات.



    وكان أمين عمان المهندس عمر المعاني أوضح خلال لقائه عددا من الصحفيين مطلع الشهر الجاري ردا على ما كتبه أحد الكتاب في مقال ينتقد فيه إنشاء دار أوبرا في عمان أنه ليس هناك دار أوبرا، وإنما هناك مشروع ثقافي متميز هو دارة الملك عبد الله الثاني للثقافة والفنون.

    المصدر : الحقيقة الدولية ـ عمان ـ نعمت الخورة- 22.4.2009




    k,hf ,uglhx ]dk dvtq,k fkhx Hlhkm ulhk "lvrwh" ggHv]kddk


  2. #2
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Wed Jun 2008
    الدولة
    صانعة رجال البواسل رجال الهيه المملكة الهاشمية
    المشاركات
    170,326
    شكرا لنقل الخبر بيننا
    لك خالص التقدير

  3. #3
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Fri Apr 2009
    الدولة
    عمان
    العمر
    34
    المشاركات
    202
    ليش عادي شو فيها يعني بدنا نرقص الحمد لله لا فقر ولا بطاله ولا غلاء اسعار ولا شي والرغيف كبييييير والمواصلات فاضيه وكل شوية يقولو فكو الحزام ما ظل غير نهز

    بعدين المراقص الي بعمان لمين مش للاردنيين ولا لمين هههههههههه

    اما بالنسبة للاوبرا فمن متى والشعب الاردني سميع اوبرا يعني احنا بنسمع ام كلثوم بننعس كيف لما نسمع اوبرا هذا اذا سمعناها ؟ اما اذا مسوينها عشان السياح فالسياح قرفانين الاوبرا ببلادهم جايين عندنا يسمعو اوبرا كمان

    والله حرام هذي الفلوس تروح لشي مثل هذا والله العظيم حرام يا امانة عمان قبل الاوبرا روحو شوفو انارة الطرق والشوارع المكسرة الي خربت بيوت سياراتنا قبل الاوبرا والمراقص

    الله يكون بعون الشعب بس

  4. #4
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Thu Apr 2009
    المشاركات
    336
    الف الف الف الف الف الف الف الف شكر على الخبر .


    لا اكيد نحن دولة اسلاميه .


    ولا نبني المعاصي بأيدينا .

  5. #5
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Sat May 2007
    الدولة
    أم الدنيا وارض الكنانه
    العمر
    33
    المشاركات
    141,644
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الاسطورة مشاهدة المشاركة
    شكرا لنقل الخبر بيننا
    لك خالص التقدير

  6. #6
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Sat May 2007
    الدولة
    أم الدنيا وارض الكنانه
    العمر
    33
    المشاركات
    141,644
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فتىا العمور مشاهدة المشاركة
    ليش عادي شو فيها يعني بدنا نرقص الحمد لله لا فقر ولا بطاله ولا غلاء اسعار ولا شي والرغيف كبييييير والمواصلات فاضيه وكل شوية يقولو فكو الحزام ما ظل غير نهز

    بعدين المراقص الي بعمان لمين مش للاردنيين ولا لمين هههههههههه

    اما بالنسبة للاوبرا فمن متى والشعب الاردني سميع اوبرا يعني احنا بنسمع ام كلثوم بننعس كيف لما نسمع اوبرا هذا اذا سمعناها ؟ اما اذا مسوينها عشان السياح فالسياح قرفانين الاوبرا ببلادهم جايين عندنا يسمعو اوبرا كمان

    والله حرام هذي الفلوس تروح لشي مثل هذا والله العظيم حرام يا امانة عمان قبل الاوبرا روحو شوفو انارة الطرق والشوارع المكسرة الي خربت بيوت سياراتنا قبل الاوبرا والمراقص

    الله يكون بعون الشعب بس

  7. #7
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Sat May 2007
    الدولة
    أم الدنيا وارض الكنانه
    العمر
    33
    المشاركات
    141,644
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة C.RonaldO مشاهدة المشاركة
    الف الف الف الف الف الف الف الف شكر على الخبر .


    لا اكيد نحن دولة اسلاميه .


    ولا نبني المعاصي بأيدينا .

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
معجبوا منتدي احباب الاردن على الفايسبوك