النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: توليد الدوران عكس عقارب الساعة والمتسارع جذب للأعلى يرمز للتقرب لله

  1. #1
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Mon Apr 2009
    المشاركات
    12

    توليد الدوران عكس عقارب الساعة والمتسارع جذب للأعلى يرمز للتقرب لله

    الفكرة التالية من نسبية انشتاين والتي تقول أن تسارع مادة يكافئ جذب الثقالة لكتلة ما فالراكب بالمصعد لحظة تسارع المصعد يشعر بقوة إضافية عند الصعود أو انخفاض الوزن عند الهبوط ثم كما أن أي اضطراب وتغيير بالكتلة يتولد عنه قوة جذب
    وبالتالي نقول بأن أي تغيير في التسارع يسبب توليد أمواج جذب ثقالة أيضا كما في الموضوع التالي:

    الأمواج الثقالية
    يعتبر التنبؤ بالأمواج الثقالية احدى أهم النتائج والبراهين على النسبية العامة . و لتبسيط الموضوع يمكننا تشبيه القوة الثقالية بالقوة الكهربائية : حيث تقابل الكتلة Mass في الثقالة الشحنة charge في القوة الكهربائية . و أي اضطراب في هذه الشحنات يحدث في الجوار أمواجا كهرمغناطيسية تنتشر بسرعة تساوي سرعة الضوء ، بشكل مماثل يحدث اضطراب الأجسام ذات الكتل الضخمة نشوء أمواج تنتشر في حقل الثقالة المحيط بها, لكن أمواج الثقالة خلافا للأمواج الكهرمغناطيسية هي اضطراب يطرأ على الفضاء نفسه ( نتذكر أن الثقالة في النسبية هي تعبير عن تشوه الزمكان نفسه ) وهكذا تبدو أمواج الثقالة كاضطراب زمكاني ينتشر بعيدا عن موقع الاضطراب
    و قد استند اينشتاين في الواقع على حقيقة معروفة منذ غاليليو ألا وهي تماثل الكتلتين الثقالية و العطالية للأجسام ، مما يؤكد ان التسارع الحركي و الثقالة(gravity)هي مظاهر لأمر واحد . و يفترض أنه لا وجود لأي تجربة يمكن ان تميز بين حقل ثقالي-جاذبية-و تسارع منتظم .
    بالتالي أقول أضطراب كتلة يشبه اضطراب التسارع الحركي في توليد أمواج ثقالة أي أن أي تغيير في التسارع يتولد عنه أمواج جاذبية
    وأما سر مثلث برمودا كما قرأت في إحدى الجرائد الرسمية بناء على ما سبق فهو كالتالي :
    1- أنه في مثلث برمودا الناشئ عن تغيرات في تسارع أو تباطؤ دوران دوامات مائية حول المثلث لكميات كبيرة من المياه حوله نتيجة برودة القطب وحرارة الاستواء ويؤدي دوران هذه الكتلة الكبيرة من المياه إلى توليد حقل جاذبية كتلية إما مع الجاذبية الأرضية أو عكسها مما يسبب أحياناً ارتفاع أعمدة من الماء إلى الأعلى إلى عدة أمتار في تلك المناطق وإغراق السفن بإغراق الطائرات بنفس الطريقة من الجذب للأسفل أو للأعلى عدة أمتار مما يؤدي لتحطم أجنحتها وذلك التفسير العلمي للظاهرة وقد ذكر ذلك في إحدى الجرائد مع صور لحطام الطائرات والسفن التي صورتها الروبوتات الآلية التي نزلت لأعماق المحيط
    2- وعليه فتغيير التسارع بالدوران او الطواف من الإنسان حول الكعبة او الأجرام السماوية أو الجسيمات الذرية يدخل في آية :" وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم " إذ الدوران بعكس عقارب الساعة يولد قوة جذب كتلي للأعلى ترمز إلى الرغبة بالارتقاء إلى الله جل جلاله وهو رمز فقط لأن الله سبحانه لا يوصف بالمكان او بالزمان " ليس كمثله شيء وهو السميع العليم " وكان أصل العبادة الطواف حول العرش

    1- طالما تغيير التسارع بحركة دورانية يولد أمواج جاذبية كما في تغيير الكتلة فالسؤال هل يمكنني توليد أمواج جاذبية ترفع المراكب الفضائية بدوران كتلة داخلها بشكل متسارع
    2- هل أتمكن من توليد قوة دفع ترجع الاجسام المتقدمة إلي إلى الوراء بمسكي لحلقة فيها جسم يدور بشكل متسارع كان أمنع جسم من التقدم
    3- الأمر يتعلق بسرعة الجسم الدائر وكتلته فما رأيكم
    4- طائرة متجهة غربا تتحرك في دوامة من الهواء يرتفع الهواء عند خط الأستواء للأعلى لحرارته ويتحرك بالطبقات العليا باتجاه القطب وفوق القطب ينزل عند تبرده ليتجه على سطح الأرض عائدا لخط الأستواء كتلة هائلة متحركة من الهواء سببت قوة دفع للطائرة للأمام فوصلت قبل موعدها ب 10 دقائق فما رأيكم
    ومما يؤكد الفكرة :أن الجسم المتحرك تنقص كتلته ويزداد حجمه بنسبية انشتاين وأن الكتلة الناقصة تتحول لأمواج جاذبية وكهرطيسية بدليل
    أن العلماء يتوقعون أن حركة الجسيمات المعتدلة كالنترونات بسرعة الضوء في الفضاء الخارجي يتولد حولها أمواج جاذبية يسعون لكشف عنها كتلك الأمواج الكهرطيسية التي تتولد حول الشحنات التي تتحرك
    إن قوة الجذب الناشئة تتناسب طردا مع الكتلة المتحركة ومع تغيير السرعة (تغيير التسارع) مما يعني أنها تتناسب مع الكتلة الناقصة وفي مثلث برمودا الكتلة الدائرة هائلة من مياه المحيط فلو نقص من حركتها من كل طن نتيجة الحركة بضع غرامات لتحولت لطاقة جاذبية هائلة كافية لرفع مساحة من المياه عدة امتار ثم اسقاطها

    رأيي بالموضوع بما ان الجسيم الأولي الذري مكون من موجتين كهرطيسية وجذبوية فحركته بسرعة ثابتة تسبب أمواج جذب ثابتة كالكرة الأرضية تولد حولها شد مع جهة دورانها لوسط المطاط الجذبوي حولها حسب نسبية انشتاين لكن هذا الشد ثابت وما كان شده ثابتا نتيجة ثبات سرعة الدوران لا يغيير تأثيره على الاجسام المحيطة فلن تشعر بقوة جذب إضافية حتى يتسارع في حركة دورانه فتؤثر بقوة جذب إضافية نشعر بها كما في مثلث برمودا ولأن التسارع يسبب تغيير بالكتلة على شكل أمواج جذب
    أما على نطاق الجسيمات الأولية الذرية المكونة من اتحاد موجة كهرطيسية مع موجة جذب فإن زيادة السرعة يعني رمزيا عودة الأمواج إلى حركتها وبالتالي نقص سكونها وهذا ما نسميه نقص الكتلة التي هي سكون أمواج الجذب إلى الصفر هو توزعها على الوسط المحيط بعد تحللها عن امواج الكهرطيسية الفوتونية من داخل الجسيمات الأولية وبالتالي الجسم المتسارع يتحلل منه أمواج جاذبية وتنقص كتلته
    أما الاحتمال الثاني أن الجسيم عند سيره بسرعة الضوء تنقص قوة جذب أمواجه الكتلية الجذبوية للصفر ولاتتحلل وتبقى مرتبطة بالأمواج الكهرطيسية للجسيم وغنما فقط تسبب شد متسارع أثناء الحركة للغرافيتونات (جسيمات الجذب ) في الوسط مولدة أمواج جذب أثناء التسارع


    j,gd] hg],vhk u;s urhvf hgshum ,hgljshvu [`f ggHugn dvl. ggjrvf ggi


  2. #2
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Tue Feb 2009
    الدولة
    خالد عبدالرحمن(صدقيني قــــلبي يحـــــكي لك حــــقيقه)
    العمر
    29
    المشاركات
    990
    شكرا لك

    يعطيك العافيه

  3. #3
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Wed Jun 2008
    الدولة
    صانعة رجال البواسل رجال الهيه المملكة الهاشمية
    المشاركات
    169,808
    يسلمـك ربـي على المجهود...
    يعـآفيـك ربـي ولآيحرمنـآ جديـدكــ...
    تقديري

  4. #4
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Sun Mar 2009
    الدولة
    مكان
    العمر
    30
    المشاركات
    1,270
    الله يعطيك العافية

    شكرا لك

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
معجبوا منتدي احباب الاردن على الفايسبوك