[COLOR="Lime"]
fghfgh
[/COقالت:
بي شوق إلى الساعة الواحدة
ذات الخامس من خريف كان
وقبل سنتين وقبلة من الآن
بي شوق أن أصفها...
قبلتنا التي لم تحدث...
وسأظل أكتبها...
كي أبلغ شفتيك...
من قبل أن تقبلاني...
كي أطال فمك...
من قبل أن يقول:
<لاأمرأة سواك>


قبلتك التي لم تكن...
ماتركت لي يداً لكتابتها...
لكأنها بدأت بتقبيل أصابعي...
ثم التهمتني...
وهي على ركبتيها تطلب يدي!


قال:
الوردة تسأل:
لمن أقدم عطري؟
العنب يسأل:
لمن تم عصري؟
الغيوم المسافرة:
لمن أهدي مطري؟
الدواة:
لمن يسيل حبري؟


وحدي أدري...
فاجعة الأجوبة...
عندما لاتكون للكائنات قرابة بك....


شفتاك عباءتي
الرجل المترقب هاتفي..
القلق في أنتظار صوتي..
هاتف جوال في جيبة..
وقلبة في جيبي..


رجل لايدري
أن حبة معطفي..
يسأل:
<ماذا ترتدين حين تخلعين شفاهي؟LOR]



td uwfm rfgJJJJJJJJJJJJJJJJJJJJJJJJJm gl jp]e >