النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: الأب رفعت بدر: هذه ليست المرة الأولى

  1. #1
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Sat May 2007
    الدولة
    أم الدنيا وارض الكنانه
    العمر
    33
    المشاركات
    141,644

    Lightbulb الأب رفعت بدر: هذه ليست المرة الأولى

    رسم كاريكاتيري يحدث جدلا في الأردن
    الأب رفعت بدر: هذه ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها هذا الرسام إلى الرموز المسيحية... موقع"أبو محجوب": يجب قراءة الكاريكاتير دون استدعاء سوء النية

    الأب رفعت بدر: ليست المرة


    الحقيقة الدولية – عمان


    احدث رسم كاريكاتيري لرسام الكاريكاتير المعروف عماد حجاج حالة من الجدل في الأردن، ويظهر الكاريكاتير في لقطتين شخصية كاريكاتورية للمهندس رائد ابو السعود وزير المياه وهو يقول "المياه الملوثة ما وصلت لمياه الشرب... حولنا مجراها... وكبيناها كلها في نهر الأردن" فيما تظهر اللقطة الثانية صورة أبو محجوب وهي الشخصية الأكثر شهرة في رسومات عماد حجاج وهو يصب الماء على رأس توني بلير رئيس الوزراء البريطاني السابق في موقع "المغطس" – حيث يعمد المسيحيون- ويقول له"يا هلا "بظيف" الأردن الكبير اشرب وأتعمد وأتبرك هلا عمي".

    هذا الرسم دفع الأب رفعت بدر الناطق باسم الكنيسة الكاثوليكية في الأردن إلى الرد على الرسام حجاج من خلال موقع الطائفة الكاثوليكية على الانترنت "موقع أبونا" اتهم فيه حجاج بالإساءة المتكررة إلى الرموز الدينية المسيحية من خلال رسوماته، وجاء في الرد:

    حضرة رئيس تحرير جريدة الغد اليومية، الأستاذ موسى برهومة المحترم،

    فقد تفاجأت ومعي كثيرون بالرسم الكاريكاتوري المنشور في الصفحة الأخيرة من الغد الغراء يوم الخميس 26 آذار 2009، لما فيه من إيحاءات ورموز بالصورة، فجاءت جارحة إلى حد كبير في مشاعر، ليس المسيحيين، فحسب، بل من كل إنسان ذي إرادة صالحة، يؤمن بقدسية الشعور الديني لدى المواطنين كافة. فان الكاريكاتير المرسوم قد أثار استياء العديد من المؤسسات والمواطنين الذين رأوا في الرسم، إساءة إلى مشاعرهم الدينية، وبذات الوقت إلى موقع أردني سياحي هام هو موقع معمودية السيد المسيح في نهر الأردن.

    وانها ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها الرسام ذاته إلى الرموز الدينية المسيحية، حيث رسم بتاريخ 21-1-2008 رسما ساخرا، علقنا عليه في حينها.

    ان الاتحاد الكاثوليكي للصحافة الذي يرأس تحرير موقعه الالكتروني "أبونا" الأب رفعت بدر، ليؤكد من جديد أن الديانة ليست ضد أن يذهب الخيال البشري إلى الإبداع في التصوير والفن. وإنّما ليس كل ما هو ممكن بالخيال أو بريشة فنان كاريكاتوري يحترمه الناس، أو غيره، مسموحا به أدبيا أو أخلاقيا. وكذلك، فانّ كل ما يخدش الشعور الديني، وهو أقدس المشاعر البشرية على الإطلاق، يعتبر من الأمور المهينة والمسيئة. واني لا أتصوّر ديانة سماوية، تسمح باستخدام رموزها الأكثر قدسية، تحت ذريعة الإبداع في الفن وغيره من أساليب التعبير البشرية.

    جاء في بيان الكرسي الرسولي (الفاتيكان)، في 4-2-2006، حول الرسومات الدانماركية المسيئة للمشاعر الدينية ما نؤكد عليه اليوم:

    - أوَّلا: إنَّّ الحقَّ في حرية التفكير والتعبير الذي ينص عليه الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، لا يستطيع أن يتضمَّن حق الإساءة إلى الشعور الديني للمؤمنين. وهذا المبدأ يُطبّق على أيِّ دين.

    - وثانيًا: إنَّ التعايش الإنساني يتطلَّب مناخًا من الاحترام المتبادل لتعزيز السلام بين البشر والأمم. وبعض أشكال الانتقادات المفرطة والاستهزاء بالآخرين تعكس غيابًا للحس الإنساني، وقد تكون في بعض الحالات تحريضًا غير مقبول.

    ان الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة في الأردن، وفيما يشارك كافة الجهات الرسمية والمدنية التحضير لاستقبال "ضيف الأردن الكبير" قداسة البابا بندكتس السادس عشر، في أيار المقبل، وزيارته المرتقبة الى موقع المعمودية (المغطس)، قد شاهد في الرسم المنشور، اساءة الى هذا الموقع السياحي والديني الهام، فضلا عن مساسه بالطقوس الدينية التي يحتويها سر المعمودية المسيحية، وهو سر من أسرار الكنيسة السبعة المقدسة.

    فضلا عن ذلك، ان السيد توني بلير لم "يدشن مغطس نهر الأردن"، كما يرد في الرسم، وانما قد شارك في احتفال للأخوة في الجماعات المعمدانية من الأردن وخارجها، وقد كان لهم طقوسهم الخاصة، التي اغفل الرسام عن احترامها".

    هذا الرد استدعى من الرسام حجاج أن يصدر توضيحا على موقع "ابو محجوب" تحت عنوان "توضيح هام" جاء فيه:

    هذا الرسم لا يستهدف من قريب أو بعيد الإساءة للديانة المسيحية وأتباعها. ومن المهم هنا التأكيد على القضية الأساسية التي يبرزها الكاريكاتير وهو إعلان وزير المياه أن جميع المياه الملوثة قد تم التخلص منها في نهر الأردن بعد أيام من تدشين معمودية مغطس نهر الأردن بحضور السيد توني بلير. أي أن حل مشكلة التلوث كان بتلويث النهر المقدس الذي يتعمد فيه الحجاج المسيحيين من كل العالم، وهذا ما يرفضه رسام الكاريكاتير شكلا وموضوعا.

    في البعد الثاني أو في القراءة الثانية للكاريكاتير توجد رسالة سياسية مفادها أن مجرم حرب كتوني بلير لن تغسل خطاياه وجرائمه بحق أطفال العراق أي مياه مقدسة، وهو في محاولاته اليائسة للظهور كصانع سلام يعجز عن إخفاء صورته الكاريكاتيرية كمجرم حرب يحاول التطهر فيجد نفسه وسط القاذورات.
    إن مراجعة سريعة لأعمال الفنان عماد حجاج تكفي لنعرف أنه ينحاز دائماً للمواطن الأردني مهما كانت ديانته أو معتقده ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن يسيء إلى أتباع الديانات السماوية وهو المهنئ لهم دائما في أعيادهم من خلال رسوماته، وهو المنافح عن قدسية معتقداتهم في أزمة الرسومات الدنمركية المسيئة وأثناء ممارسات قوات الاحتلال الإسرائيلي في بيت لحم وغيرها الكثير، ولذا اقتضى التنويه.
    راجين من جميع الأخوة ألا يمضوا في تأويل الكاريكاتير المنشور في جريدة الغد وعلى الموقع الإلكتروني لشركة أبو محجوب بصورة تستهدف استدعاء سوء نية هو غير موجود أصلا، وإبقاء الرؤية في مستوى التعامل مع كاريكاتير سياسي بالدرجة الأولى يقف ضد تدنيس المقدسات ويرفضه بصورة مبدئية وصريحة غير قابلة للمساومات أو المزايدات.

    المصدر : الحقيقة الدولية – عمان 27.3.2009




    hgHf vtuj f]v: i`i gdsj hglvm hgH,gn


  2. #2
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Wed Jun 2008
    الدولة
    صانعة رجال البواسل رجال الهيه المملكة الهاشمية
    المشاركات
    170,326
    والله هذا الخبر امس عمل ضجة كبيرة
    مشكورة اختي لنقل الخبر

  3. #3
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Sat May 2007
    الدولة
    أم الدنيا وارض الكنانه
    العمر
    33
    المشاركات
    141,644

  4. #4
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Thu Jan 2010
    الدولة
    ارض النشاما (jordan)
    العمر
    20
    المشاركات
    6,248
    شكرا عال موضوع المتألق

  5. #5
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Thu Jan 2010
    الدولة
    ارض النشاما (jordan)
    العمر
    20
    المشاركات
    6,248

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
معجبوا منتدي احباب الاردن على الفايسبوك