صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 11

الموضوع: غاية الاسلام من تحرير النفس البشرية

  1. #1
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Sat May 2007
    الدولة
    أم الدنيا وارض الكنانه
    العمر
    33
    المشاركات
    141,645

    غاية الاسلام من تحرير النفس البشرية

    غاية الاسلام تحرير النفس البشرية

    إن أسمى صورة للنفس الانسانية، صورتها وهي متحررة من كل لون من ألوان الخضوع والعبودية، ما عدا الخضوع والعبودية لله. وقد حرص الاسلام على أن يصل بالنفس إلى هذا التحرر الكامل وإلى هذه الصورة المثالية الفريدة:
    فحررها أولاً، من ذل الخضوع وعبودية السيطرة.
    وحررها ثانياً، من الخوف والقلق والاضطراب.
    وحررها ثالثاً، من عبودية القيم الزائفة.
    وحررها رابعاً، من الهوى والشهوة والمتاع الزائل.
    أما تحريرها من الخضوع وعبودية السيطرة، فذلك بالقضاء على الوثنية في كل لون من ألوانها وفي كل مظهر من مظاهرها. فالله وحده هو الذي يملك الحياة والضرر والنفع والعطاء والمنع، وعلى البشر أن يتصلوا به مباشرة؛ فليس ثمة حجاب يحجب عنه أو مانع يحول دون الوصول إليه. وكل ما في السماوات وما في الأرض مسخّر له، والناس جميعاً سواء في العبودية، لا يتميز واحد منهم عن غيره إلا بالعافية والعمل الصالح.
    وكما أوضح الاسلام هذه الحقيقة وعمّق جذورها في النفس أراد أن يبرزها في واقع الحياة لتكون مشهداً منظوراً يراه الناس. فرسول الله (ص) وهو المعلم والقدوة بدأ بنفسه ليقضي على المخلفات التي شغلت حيزاً كبيراً في نفوس الناس وقلوبهم، فيقول: "احفظ الله يحفظك. احفظ الله تجده أمامك. إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله. واعلم أن الأمة لو اجتمعوا على أن ينفعوك لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك. ولو اجتمعوا على أن يضروك لن يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك. رفعت الأقلام وجفت الصحف".
    ودخل عليه رجل فارتاع من هيبته، فقال له الرسول (ص): "هوِّن عليك، فلست بملك ولا جبار، وإنما أنا ابن امرأة من قريش كانت تأكل القديد بمكة".
    ونهى الذين أرادوا أن يسجدوا له عن السجود وقال لهم: "ما كان لبشر أن يسجد لبشر، ولو صح لبشر أن يسجد لبشر لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها لعظم حقه عليها".
    وحذّر من كل شيء من شأنه أن يعطي للعظماء أكثر مما يستحقون، ولو بعد الوفاة، فقال: "لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد. اللهم لا تجعل قبري بعدي عيدا".
    وأعظم الناس منزلة من البشر هم الأنبياء والرسل، وأكرم الخلق في الملأ الأعلى هم الملائكة ومع ذلك فلا ينبغي ولا يحل أن يتجه إليهم بأي معنى من المعاني التي تُشعِر معنى العبودية والخضوع.
    وأما تحريرها من الخوف والقلق والاضطراب فقد حاول الاسلام أن يقضي على هذه المخاوف بعلاج أسبابها، فقد يكون الخوف على الحياة أو الرزق أو المنزلة أو الوظيفة. فإذا كان الخوف على الحياة فإن ذلك يتنافى مع عقيدة الإيمان، فإن الله هو واهب الحياة وهو الذي يسلبها، وقد جعل لكل انسان أجلاً لا يستأخر عنه ولا يستقدم: "وما كان لنفس أن تموت إلا بإذن الله كتاباً مؤجلاً".
    وكل ظن يثار حول هذه القضية فهو من ظنون الجاهلية التي تبرّأ منها الاسلام.
    ومهما حاول المرء أن يفلت من قدر الله فهو ليس بقادر على ذلك ولا يستطيع إليه سبيلاً: "أينما تكونوا يدرككم الموت ولو كنتم في بروج مشيدة"..
    إذاً فلا معنى للخوف على الحياة ما دامت الأعمار في يد الله وحده.
    وإذا كان الخوف على الرزق ولقمة العيش، فإن ذلك لا يجمل بمؤمن يعتقد أن الله هو الرزاق ذو القوة المتين، فالرزق لا يسوقه حرص حريص ولا يرده كراهية كاره: "وما من دابة إلا على الله رزقها ويعلم مستقرها ومستودعها كل في كتاب مبين".
    "وكأي من دابة لا تحمل رزقها الله يرزقها وإياكم".
    وإن الأرض لم تمنع خيرها يوماً وإنما جهل الناس سنة الله من جانب، وظلموا غيرهم من جانب آخر، فضاقت الأرزاق بين الجهل والظلم.
    وإذا كان الخوف والاضطراب والقلق على المكانة الرفيعة والمنزلة التي بلغها الانسان وهو يخشى أن تنتزع منه، فإن مصير الأمور إلى الله: "ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك لها، وما يمسك فلا مرسل له من بعده وهو العزيز الحكيم".
    وأما تخليصها من عبودية القيم الزائفة فذلك أن الناس درجوا على تقديس الأنساب والأحساب، وعلى كبار الجاه والشهرة، وعلى إجلال المال والثروة وإعطاء هذه القيم أكثر مما ينبغي لها من التوقير والإعزاز. فعمل الاسلام على وضع هذه القيم في وضعها الصحيح؛ فهي ليست قيماً ذاتية، والاتصاف بها لا يرفع من قدر الخسيس، وفقدها لا يحط من شأن الرفيع.
    فقيمة الانسان في عمله النافع، وعمله الصالح، وأدبه العالي، وخلقه المتين، وصلته بالله، ونفعه للناس. فهذه هي فضائل النسان الذاتية التي تصل به إلى الذروة من الكمال النفسي والسمو الروحي.
    أما الحسب والنسب، والجاه والمال، فهي أعراض زائلة لا تكسب النفس زكاة، ولا تهب القلب طهراً، ولا تفيض على الروح سمواً ولا تزيد العقل نوراً. يقول الرسول (ص): "مَن بطؤ به عمله لم يسرع به نسبه".
    فالعمل إذا أخّر صاحبه فإن النسب لا يضعه في المقدمة ولا يسرع به إلى مركز التوجيه والقيادة، ويقول: "لا فضل لعربي على عجمي ولا لعجمي على عربي إلا بالتقوى". فالتفاضل بين الناس إنما هو بتقوى الله، والمحور الذي تدور عليه التقوى هو فعل الخير وترك الشر.
    وبقدر ما يقدمه الانسان من الخير. وبقدر ما يتجنب من الشر بقدر ما يحقق من التقوى التي تصل بالمرء إلى منزلة الكرامة عند الله والوجاهة في الناس: "إن أكرمكم عند الله أتقاكم".
    والناس فريقان: فريق يتجه إلى الناحية الشكلية فيهتم بها ويحرص عليها. يقول الرسول (ص): "كلكم لآدم وآدم من تراب. مؤمن تقيّ كريم على الله. وفاجر شقي، هيِّن على الله. إن الله قد أذهب عنكم عُبَّيةَ الجاهلية وفخرها بالآباء. لينتهين أقوام عن فخرهم بالآباء أو ليكونن أهون عند الله من الجعلان التي ترفع بأنفها النتن".
    والمال ليست له قيمة إلا من حيث أنه وسيلة للمطالب التي يحتاج إليها الانسان في قطع مرحلة هذه الحياة، فإذا تحول إلى غاية وأخذ حيزاً من تفكير الانسان وعاطفته، فإنه حينئذ يكون قد خرج عن وظيفته الأساسية وشغل النفس بما لا ينبغي أن تشغل به.
    وقد عمل الاسلام على أن يوجه نظر الانسان إلى هذه المعاني، فقال الرسول: "إن الله لا ينظر إلى صوركم وأموالكم ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم".
    والله سبحانه وتعالى يقول: "وما أموالكم ولا أولادكم بالتي تقربكم عندنازلفى إلا مَن آمن وعمل صالحاً فأولئك لهم جزاء الضعف بما عملوا وهم في الغرفات آمنون".
    وللغرائز والميول نزوات عاتية، وكثيراً ما حالت بين الانسان وبين مثله العليا وأهدافه النبيلة. وقد حرر الاسلام النفس منها بالتزهيد في الشهات، وحبب إليها التقليل في الرغبات، وحذره من مغبة اتباع الهوى، وأن على الانسان أن يعلو على كل رغيبة من الرغائب التي لا تحقق نفعاً ولا يتبعها مصلحة: "مَن كان يريد الحياة الدنيا وزينتها نوف غليهم أعمالهم فيها وهم فيها لا يبخسون. أولئك الذين ليس لهم في الآخرة إلا النار وحبط ما صنعوا فيها وباطل ما كانوا يعملون".
    "إنما أموالكم وأولادكم فتنة والله عنده أجر عظيم".
    إن الغاية التي يريدها الاسلام من الانسان هي أن يحقق العبودية لله وحده؛ والعبودية لله هي أشرف وصف يوصف به العبد. ولا تتحقق العبودية لله إلا إذا تحرر الانسان من عبودية السيطرة وعبودية الخوف والاضطراب، وعبودية الحسب والنسب والجاه والمال، وعبودية الهوى والشهوة وأصبح عبد الله وحده.
    هذه هي روح الاسلام وحقيقته: "ومَن أحسن ديناً ممن أسلم وجهه لله وهو محسن



    yhdm hghsghl lk jpvdv hgkts hgfavdm


  2. #2
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Tue Aug 2007
    المشاركات
    68
    الاخت رمز الوفاء
    اشكرك على الموضوع الرائع بارك الله فيكى
    ويجعلة فى ميزان حسناتك

  3. #3
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Tue Aug 2007
    المشاركات
    1,804
    جزاك الله خيرا على طرحك الرائع

  4. #4
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Fri May 2007
    الدولة
    بالقرب منك..
    العمر
    73
    المشاركات
    12,495
    الحمد لله الذي ما جعلنا عبيدا لغيره

    رمز الوفاء بارك الله بك

  5. #5
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Sat May 2007
    الدولة
    أم الدنيا وارض الكنانه
    العمر
    33
    المشاركات
    141,645
    أختى صابرين

    مشكوره على مرورك

    الرائع

  6. #6
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Wed Sep 2006
    المشاركات
    7,234

  7. #7
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Sat May 2007
    الدولة
    أم الدنيا وارض الكنانه
    العمر
    33
    المشاركات
    141,645
    الريان


  8. #8
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Sat May 2007
    الدولة
    أم الدنيا وارض الكنانه
    العمر
    33
    المشاركات
    141,645
    رعد 2


  9. #9
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Sat May 2007
    الدولة
    أم الدنيا وارض الكنانه
    العمر
    33
    المشاركات
    141,645
    اختى وهج


  10. #10
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Tue Dec 2006
    الدولة
    الاردن
    العمر
    40
    المشاركات
    4,893
    اختي العزيزه
    جزاكي الله كل خير

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. من غبت عني
    بواسطة ابو هديل08 في المنتدى منتدى الشعر والشعراء
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 10-10-2009, 11:00 PM
  2. طَيْفُ عبْلة ---------------- عنتر بن شداد
    بواسطة HATIMDS في المنتدى منتدى الشعر والشعراء
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 26-09-2009, 11:07 PM
  3. ابداء الراي
    بواسطة عاشق التانجو في المنتدى الحوار الجاد - حوار الاحباب الساخن
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 12-08-2009, 06:54 PM
  4. رياح الشتاء
    بواسطة حر البدو في المنتدى منتدى الشعر والشعراء
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 28-07-2008, 05:41 AM
  5. ما معنى كلمه(سحليه) بالتفصيل الملل !!!
    بواسطة m3tezoo في المنتدى منتدى سوالف وسعه صدر
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 01-04-2008, 09:11 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
معجبوا منتدي احباب الاردن على الفايسبوك