النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: دية المسيح

  1. #1

    دية المسيح

    دية المسيح

    بقلم : الداعي بالخير

    صالح صلاح شبانة
    ****************
    يحكى ان احد الولاة الطماعين تولى ولاية خلفا لوالي فاسد أتى على كل شئ في الولاية وأرهق الناس بالضرائب وبالظلم ، فضج الناس للخليفة وولى آخر عليهم ، هو مثل كل الطامحين للمناصب العليا لسرقة كل ما تطاله يديه من المال العام(اللي حيطته واطيه) ، وهذا تقليد في العالم الثالث وللعرب يد طولى وسبق ، قلما يبلغه غيرهم ، لأنهم عندنا مقدسين ومنزهين وفوق القانون ، ولا يجرؤ احد أي كان على نقدهم الا إذ أجيفوا وفاحت روائحهم المنتنة ولم يعد من الممكن حبس تلك الروائح ، ولا يحدث ذلك الا قليلا ، وحتى لو ثبت تورطه فيحبس في سجن سوبر ستار ، وتكون ملاينه تنتظره خارج البلاد ريثما يخرج ويستمتع بتلك الملايين التي اختلسها من المال العام تحت بند (اسغلال المنصب الرسمي)......

    والحكاية أن الوالي ذهب الى الولاية المحروقة ، وشعبها مرهق من الظلم والجوع ، والوالي الجديد يريد ان يستولي على أموال تكفيه ، فالولاية فرصة تاريخية قد لا تتكرر , والحصيف من يغتنم الفرصة إذا واتته..

    وهنا طلب الوالي خازن بيت المال ، الذي أطلعه على الحقيقة المؤلمة وهي أن خزائن الولاية خاوية ، وهنا اقترح الوالي فرض ضرائب جديدة على الناس ، ولكن العقلاء حذروه بشدة لأن الناس ينتظرون شرارة واحدة لينفجروا مرة واحدة .....!!!!

    ولأن الوالي لا يهدف لتحقيق أمجاد وفتوحات مثل زميله الحجاج الذي أخضع كل العصاة وحكم بالحديد والنار ، وهدفه هو تأمين حياة مريحة للأبد ، فهو لا يحكم مزاج الخليفة ، متى يبقيه ومتى يعزله ، فأخذ بمشورة العقلاء وصرف النظر عن الضرائب ....!!

    وهنا تفتقت عبقريته ولجاجة الحاجة لتحقيق الهدف ، فلا يملك المال الا اليهود ، لأن مهمتهم مص دماء الناس ، وعدم الإنفاق وكنز الذهب حتى أن شعارهم (إخفِ ذهبك ومذهبك) ، فطلب إحضار شيوخهم ليتحدثوا مع الوالي في أمور الدين ، ولأن المال ليس في الموضوع ذهبوا اليه ، وصاروا يتناقشون في أمور الدين ، وتحدثوا عن السيد المسيح عليه السلام ، لقد ضربناه وآذيناه ، وهو يظهر الموافقة على ما فعلوا به عليه الصلاة والسلام حتى قال أحدهم بكبرياء وتشفي : ونحن الذين صلبناه ..!!!

    وهنا استنفرت حواس الوالي النصاب وقال : أوصلبتموه حقا ؟؟؟

    قالوا معا : نعم صلبناه!!

    قال: وهل دفعتم ديته؟؟

    وهنا امتقعت وجوههم وقالوا: ولمن ندفع ديته ؟؟

    قال : أوما علمتم ان رسولنا عليه الصلاة والسلام وريث المسيح في الرسالة ، وأمير المؤمنين وريث رسول الله صلى الله عليه وسلم في الأمة ، وأنا وريث أمير المؤمنين في الولاية ؟؟

    اذن عليكم دفع دية المسيح لي ، وأمر بزجهم في السجن ريثما دفعوا المال الذي طلب ....

    وهذا ضرب من ضروب الأحتيال والنصب واستغلا النفوذ..!! وهذا الوالي السافل وأمثاله هم الذين أوصلوا الأمة الى الحضيض ....!!!

    تلك رواية تاريخية أشبه بالطرفة أو النكتة ، لا ندري مدى صحتها ، وما قادنا اليها الا ورود حكاية مثلها بالضبط ، البطولة فيها لمستشفى الأمير فيصل بن الحسين في الرصيفة ...!!

    وأن الضحية فيها زوج أبنتي ، والذي هو من أبناء غزة ، فله إبنة تبلغ ستة شهور من العمر وهذه الفئة مؤمنة تأمينا صحيا شاملا من قبل جلالة الملك ، الذي يرعى الطفولة بكل ما يستطيع من جهد ، ورعايته مثل الشمس تشمل كل ما تشرق عليه ، وتأمين الأطفال من عمر يوم إلى ست سنوات ، تأمين شامل ، ولكن الذين ينفذون هذه الأوامر الملكية السامية يسيئون للمعاني الملكية ، تحت مظلة اسمها القانون هم أبعد ما يكونون عن نصه وروحه.....!!!

    أما أين وجه الشبه بين مستشفى الأمير فيصل والوالي الفذ صاحب دية المسيح ، فهو أن التأمين ساري المفعول وأوامر سيد البلاد على الراس والعين ، ولكن لأن جواز سفر الأب منتهي الصلاحية فعليه أن يدفع (80) دينارا مقابل مكوث الطفلة لثلاث ليالي في قاعة أشبه بأسواق البسطات الشعبية ، منها ليلة لم تكن التدفئة تعمل سمع المستشفى (إلا مسؤوليه) جماعة والي دية المسيح ، صراخ الأطفال من شدة البرد ، إذ أن الرصيفة في تموز وآب يكون الجو في الليل باردا ، فكيف في آذار ...؟؟؟؟

    ولأن صهري يلتقط رزقه يوم بيوم ، و(كحيان أكثر من عمه ، اللي هو أنا ) ، فقد أدخل جاهات وتم تخفيض المبلغ الى 40 دينارا ، وهذا السبب وحده يظهر المزاجية وقانون (بدري أبو كلبشة) في حارة (كل من ايده الو ) ، لأن القانون قانون ، وعندما يكرم الموظف أو المسؤول عليه أن يكرم من جيبه ، وليس من المال العام ، ويدل هذا التصرف على واحدة من إثنتين ، الأولى ان هذا القانون من ابتكار المستشفى ، ويمكن تطبيقه حسب المزاج ، واما أنه قانون فعلي ،(ولا أحسب) ذلك صحيحا ، وهم بكرمهم سرقوا المال العام، وكلاهما مر...!!!

    لي تجربة أخرى قبل هذه المرة مع نفس المستشفى ، كنت قد كتبتها ونشرتها قبل هذه المرة مع أم الطفلة التي جعلتنا نرتكب اثم نشر غسيل هذا المستشفي الوسخ ، ربما قرأها دولة معروف البخيت قبل هذه المرة ، وزار المستشفى زيارة مباغتة ...،وأرجو أن لا يخيب ظني بدولته ون زيارته كانت لذلك السبب.!!

    المهم شعرت إبنتي بضيق تنفس مفاجئ ،وطلبت لها اسعاف الدفاع المدني الذي جاء خلال دقائق ، وكان الوقت تبديل الدوام بين الشفتين ، ولم يكلف أحدهم نفسه بالنظر الينا وكأننا صراصير ، وأدركت يومها لماذا يعتدي بعض المواطنين على الطواقم الطبية ، مع أن لا مبرر لذلك ، في ظل القانون ، وهناك ادارة للمستشفى ووزارة للصحة ونقابة للأطباء وأخرى للممرضين ، وهناك الشرطة والمحاكم ، فإذا لم يأخذ المواطن حقه هناك فهناك وسائل النشر والإعلام وهي كثيرة وسيأخذ كل صاحب حق حقه ....!!

    وعندما رفعنا صوت الأحتجاج وانحقنا بالغضب تكرموا بالنظر الينا ، وطلبوا لها فحص دم أخذته الى المختبر ، طالبوا بأربعة دنانير ونصف رسوم الفحص الذي تجريه في أي مختبر خاص بدينار واحد ..!!

    ولأنني ركبت مع سيارة اسعاف الدفاع المدني دون فرصة لأحمل النقود أو الهوية او أي شئ فلم يكن من الممكن تنفيذ ذلك الطلب ، ذهبت الى أحد المسؤولين في قسم الطوارئ وشرحت له الأمر ، فقال لي : عليك أن تدفع ، ومن باب الغلبة قلت له : افرض ان أحدهم وقع في الشارع ، وجاء به الأسعاف ربي كما خلقتني ، ماذا تفعل ؟؟؟

    قال : نبحث عن أحد يأتي ويدفع لنا لننقوم على علاجه..!!

    قلت : وإذا لم تجدوا ؟؟

    قال ببرود: نتركه يموت ..وهااااااااااااااااذا هو القااااااااااااااااااااااانون..!!!!!!

    واستفزني ذلك الطبيب جدا جدا ، ولو كنت من النوع العدواني لشججت رأسه ، فهو لا يحمل أخلاق طبيب ولا موظف حكومي مسؤول ، ولا مواطن أردني ...!!!

    ولم أجد مناصا من الكتابة عن ذلك المستشفى الذي يشكل دولة لوحده ، كما أكتب اليوم بعد أن تكشف لنا منظر آخر لوجه مستشفى الأمير فيصل البشع ...

    لعل صوتنا يبلغ آذان أولي الأمر ، وينهي سادية ومزاجية هذه الأدارات ، أو بيان قوانين وزارة الصحة للملأ ، ويريحون ويرتاحوا ، والله من وراء القصد................!!!


    ]dm hglsdp


  2. #2
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Wed Jun 2008
    الدولة
    صانعة رجال البواسل رجال الهيه المملكة الهاشمية
    المشاركات
    170,327
    عن نفسي اول مرة اسمع بهاي القصة
    لا تعليق عفوا

  3. #3
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Sat May 2007
    الدولة
    أم الدنيا وارض الكنانه
    العمر
    33
    المشاركات
    141,645
    لا تعليـــــــــق

    اشكرك

  4. #4
    لا تعليق على القصة ، فهي من التراث العربي كنت قد قرأتها من سنين طويلة ، ولكنها تقاطعت مع ما حدث في المستشفى من احتيال على القانون ، وهنا يجب التعليق لمحاسبة الفاسدين الذين يعيثون في أردننا الجميل الفساد
    مع التحية

  5. #5
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Wed Jun 2008
    الدولة
    صانعة رجال البواسل رجال الهيه المملكة الهاشمية
    المشاركات
    170,327
    اخي مثل هكذا قصص علينا وضع المصدر لتجنب الاخطا
    والفاسدين الذين لا نستطيع محاسبتهم
    هناك رب كبير يحاسب كل من بالارض مهما علي مرتبة
    ما كبير غير الله سبحانه وتعلى
    تقديري

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
معجبوا منتدي احباب الاردن على الفايسبوك