النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الرغيف الضعيف

  1. #1

    الرغيف الضعيف

    الرغيف الضعيف
    بقلم : الداعي بالخير
    صالح صلاح شبانة
    ******************
    مقالة محلية اردنية ، ولكنها شائعة عامة في كل العالم ، اين ما يوجد الطمع وقلة الدين وموت الضمير ، لذلك سمحت لنفسي بتصديرها على الشبكة العنكبوتية
    *******************************************
    ما زالت عبارة عادل إمام في مسرحية ''مدرسة المشاغبين'' (قلت له ده عيش عشان ناكله وإلا نحلف عليه)؟ وهذا هو حال الخبز هذه الأيام وهو بالنسبة للذي يباع وزناً ليس مشكلة وإنما الإشكال بما يباع عدداً، وعلى ذمة صاحب المخبز، إضافة إلى أن نسبة الرطوبة تكون عالية وذلك من أجل زيادة الوزن، وهذه قضية قديمة متجددة موجودة منذ عرف الناس شراء الخبز أيام ما كان الكيلو غرام بسبعة قروش...
    لكن ما يقال كثير، حيث عدنا و لا يعرف أحد منا طعم فمه، إن الطحين لم يعد من القمح لوحده، بل ازدادت نسبة الذرة البيضاء فيه، هي التي تستعمل كأعلاف للمواشي، وفي ظل أن دعم رأس الماشية صار أكبر من دعم البني آدم، صارت حصة الذرة ''للعنز'' أو ''للتيس'' أكثر من حصتها للإنسان، فصارت بقدرة قادر تتحول إلى رغيف خبز.
    أولا أنا معلوماتي غير موثقة ولا هي دقيقة لأني أتهم كل من لهم صلة برغيف الخبز ولا أتهم هيئة أو جماعة أو فرداً بعينه، ومعلوماتي من أفواه الناس على أساس لا يوجد '' دخان بدون نار'' وأن الدخان يشير إلى النار، فالنار قد تكون كامنة في الحجر، ونرجو أن لا تثور إلا للأغراض السلمية التي تهم حياتنا وترفع من شأنها، رغيف الخبز هو آخر معاقل الناس للحياة الكريمة، ونحن بخير ما دام الرغيف بخير ومادامت قاعدة (الكل شبعان خبز) موجودة ومظلة على رؤوسنا.
    بالأمس رفعت الحكومة أسعار الخبز الإفرنجي والكعك والحلويات وخبز الحمام والخبز المحسن والكعك ولو أنه أزعجنا لأن لدينا أطفال يشتهون الكعك ولا نستطيع تجاهله، إلا أنه لم يسبب أي خلل اجتماعي، (اللي عنده مصاري يشتري واللي ما عنده سنحه تسنحه) أو (إللي عنده حنة يحني ذيل حماره)، ولكن رغيف الخبز المدعوم الذي هو قوت ومعاش المواطن '' الكحيان'' ..المواطن المطحون قضية أخرى فهو قد يأكله ''حاف'' أو مغموساً بالماء والملح، أو بالشاي، أو بما تيسر من غموس ولكنه لا يستطيع التخلي عنه أبداً، فهو حياته وقوته اليومي ولا يستطيع أن يعيش بدونه أبداً، أنا لست ضد الذرة البيضاء فهي كانت قوت آبائنا وأجدادنا وكانت تصنع منها '' الكراديش'' ولكن تلك الأيام كانت أيام الجوع والفقر والحاجة، وهذه الأيام أيام الخير لا يعقل أن يشترك المواطن ''والعنز'' في الوجبة سيما أن هذا الغش لا يعود بالخير إلا على التجار لتزداد ثرواتهم حجماً، ونحصل نحن على القروح في المعدة والأمعاء والبواسير و.....( ياعين ياليل)، الخبز أخر خيار لنا، فإذا تم انتزاع الرغيف من حياتنا نصير إلى الهاوية!!
    اللهم لا اعتراض على ارتفاع سعر اللحم البلدي والدجاج واللحوم الأخرى، فلدينا خيار استراتيجي آخر هو ''الفول'' و''الحمص'' والعدس رغم أن أسعارها صارت بالعلالي وصرنا على وشك أن نخسر صحن ''الفول المدمس ''وصحن الحمص والفتة وهي (ملحقة بعضها)، لكن رغيف الخبز فهو كالاسم والكنية فإذا نسي أحدنا اسمه نسي رغيف الخبز لأنه أساس حياتنا كلها، لأنه القوت وهو الوحيد الذي نقدسه ونقول عنه (مصحف الله العيش)، وإذا سقطت قطعة خبز من يد مرتجفة نلتقطها ونقبلها ونضعها على جباهنا بتقدير وتكريم.
    رغيف الخبز الذي نودعه في عيوننا ونسيجه برموشنا ، ونحس بالقهر والغضب إذا ما مسه أحد بسوء ....فلماذا يصغر حجمه حتى صار أداة للحلف والقسم على رأي عادل إمام ولماذا نسرق من قوت ''العنز'' و''التيس'' ونضعه فيه لنوفر من ثمن القمح؟؟. يا رغيف الخبز، يا عماد قوتنا، أدامك الله لنا سنداً يقينا من غائلة الجوع، ففي وجودك على موائدنا بقاء الأمل يشع في نفوسنا، فابق أبقاك الله.


    hgvydt hgqudt


  2. #2
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Wed Jun 2008
    الدولة
    صانعة رجال البواسل رجال الهيه المملكة الهاشمية
    المشاركات
    169,808
    ايها الداعي بالخير
    كل شخص بعمل بضميرة ورغيف الخبز لا يذل النفس
    ان الله يرا كل الاعمال
    فلنقل حقا وننطق حقا
    مشكور اخي

  3. #3
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Sat May 2007
    الدولة
    أم الدنيا وارض الكنانه
    العمر
    34
    المشاركات
    141,562
    اشكرك على ما طرحة

    مودتى

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
معجبوا منتدي احباب الاردن على الفايسبوك