النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: التنوع الّلغوي والّلهجات في الجزائر:

  1. #1

    التنوع الّلغوي والّلهجات في الجزائر:

    لقد عرفت الجزائر الّلغة العربية بقدوم الفتح الإسلامي إلى شمال إفريقيا وكانت البربرية اللهجة السائدة، ولما دخل البربر الإسلام واختلطوا بالّلغة الفاتحة، لغة الدين والتعامل، فمن الطبيعي أن ينال هذه الّلهجة شيء من التغيير والتحريف لأن ألسنتهم لم تتعود على أصوات العربية وطرائق النطق والتعبير بها، وقد تعدى هذا الانحراف إلى العرب أنفسهم الذين تأثروا بها، فإذا عربيتهم يشوبها التحريف واستحال مع مرور الزمن إلى لون لغوي خاص متميز في نطاق العربية الواسع.

    يقول ابن جني: "أعلم أن العرب تختلف أحوالهم في تلقي الواحد منها لغة غيره، فمنهم من يحف ويسرع فيقول ما يسمع، ومنهم من يستعصم فيقيم على لغته البتة، ومنهم من إذا طال تكرار لغة غيره عليه ألصقت به ووجدت في كلامه"( 7) وهذا ما حدث في لغة الجزائري من تأثير وتأثر بين العرب والبربر. وقد شهدت الجزائر في عصور ما قبل التاريخ، عدة غزاة، من رومان، ووندال، وبيزنطيين، وكان لهذا الأثر على سكان الجزائر، كما شهدت وجود الفينيقيين وخير دليل على ذلك المعالم والآثار الموجودة إلى يومنا هذا بأسمائها: "تيمقاد، أوراس، فتيمقاد تعني في الّلغة الليبية القديمة المدينة"( 8). وقد استمرت اللهجات البربرية أو المتنوعة: من القبائلية صغرى وكبرى والشاوية والترقية والزناتية والميزابية... كجزء من شخصية الجزائر ما تزال تحتفظ بألفاظ ودلالات تعود إلى ما قبل الميلاد.

    يقول المقدسي الرحالة العربي (ت 380 ه): عندما نزل بالمغرب في القرن الرابع الهجري: "وفي المغرب الأفريقي عامة لغتهم عربية غير أنها منغلقة مخالفة لما ذكرنا في الأقاليم.( ولهم لسان آخر يقارب الرومي"(9) يذكر لنا المقدسي لهجة المغرب والأندلس، أّنها لغة منغلقة مخالفة لبقية الأقاليم التي زارها، ونعتها بأنها ركيكة وهي تقارب لسان الروم، ولم يفهم لسان البربر. كما لا ننس الأثر الواضح الذي بصمه الاستعمار الإسباني في سواحل الغرب الجزائري، والاستعمار الفرنسي في لهجتنا الجزائرية. ورغم الصراع والمقاومة لرد سياسة فرنسا في محو الشخصية من تقاليد ودين ولغةإلا أّنه نجح على مدى عدة أجيال في جعل الجزائريين يتعاملون في حياتهم اليومية بالّلغة الفرنسية، وذلك لأسباب عديدة؛ تجعل التعليم مقتصرا على الفرنسية وحدها، وطول مدة الاستعمار، وعدم وجود نهضة حديثة كما حدث في المشرق. فسادت بذلك الّلهجات المحّلية مع الفرنسية كلغةمشتركة وكانت هذه سياسة فرنسا الّلغوية.

    ولذلك استمت الّلهجة الجزائرية بالدخيل الفرنسي، واستعمال كلمات أجنبية من بقايا الفرنسية التي مازالت حية في عاميتنا، وسنثبتها في المستوى الدلالي. وعملية التأثر شملت أيضا حّتى الّلغة الفرنسية وكثيرا من الّلغات العالمية التي تأثرت بالسامية، فقد قدم "بيار جيرو"( 10 ) قائمة طويلة من كلمات عربية دخلت الفرنسية في عصور مختلفة. مع إقامة الدليل العلمي في المعاجم الفرنسية. كما أن للتجاور المكاني دوره في التبادل الثقافي بين الشعوب المتجاورة، وما يتركه ذلك من آثار في لغاتهم فلا تلبث أن تصبح ظواهر لغوية تميز إقليما تمييزا لغويا عن غيره، وتأخذ دور الاقتراض الّلغوي( 11 ) اّلذي يتجاوز الألفاظ إلى الصيغ والتراكيب. وبهذا وصف سوسير الّلهجة الواحدة بالتميز والتفرد حيث يقول: "ولكل لغة لهجاتها وليس لواحدة منها السيادة على الأخريات.( وهي في العادة متفرقة مختلفة.


    المستوى الّلغوي في الّلهجة الجزائرية:
    إن الظواهر الّلهجية وعلاقته بالفصحى، وبالدخيل الفرنسي أو الإسباني أو التركي وغيره باعتبار أن العامية هي لغة قائمة بذاتها؛ بنظامها الصوتي، والصرفي والتركيبي والدلالي وقدرتها على التعبير.


    أ - المستوى الصوتي:
    الإبدال: ويتجلى في الاختلافات التي تبدو من تغير الأصوات، فتختلف بنية الكلمة ومعناها عن طريق ما سماه الّلغويون بالإبدال "وهو جعل حرف مكان حرف آخر مع إبقاء سائر أحرف الكلمة"( 13 )، ويشترط فيه أن يتقارب الصوتان مخرجا أو صفة( 14 ) أي في المخرج أو يتحد في الصفة ماعدا الأطباق (سراط - صراط) وهو ظاهرة تكشف عن أوجه التشابه والاختلاف بين الّلغات.
    الصوامت:
    أصوات لغتنا نوعان، صامتة وصائتة وهي تختلف نطقا وسمعا وهي غالبا ما يصيب التغيير كلا النوعين، فالصامت تتغير بإحلال صوت محل صوت آخر يشبهه في المخرج، كنطق الذال دالا في لهجتنا، وكثير من الّلهجات العربية.

    أما الصوائت فتتغير بتحويل الصائت القصير إلى صائت طويل أو العكس أو إبدال الفتحة بكسرة وهذا يندرج ضمن الإمالة.

    الإبدال بين السين والصاد والزاي والصاد، وبين القاف والكاف والجيم القاهرية؛ أما الجيم المعطشة فهي تنطق من وسط الّلسان بينه وبين وسط الحنك( 15 ). وهناك جيم بين الشدة والرخاوة، والجيم الخالصة الرخاوة وهي المعطشة وكلاهما من وسط الحلق وهي كثيرة الاستعمال لهجة في الفرنسي. "J"

    إبدال الهمزة ياء، ويسمى في "الّلغة بالهمز والهت والضغط والنبر"( 16 ). وإبدال الهمزة عينا والعين همزة، وهي ما تسمى بالعثعنة؛ عندما تبدل الهمزة عينا: قرآن يقال في عاميتنا "قرعان"؛ آذان - عذان. وحرف العين هو حرف حلقي، متوسط بين الشدة والرخاوة عند سيبويه، وهو صوت حلقي احتكاكي مجهور عند المحدثين( 17 ). كما تنطق العين الهمزة خاصة في الألقاب تماثلا مع الّلغة الفرنسية.

    إبدال الهمزة واوا أو فاء والميم باء، والذال والظاء والضاد دالا: ومثال على ذلك: هذا - هدا، بيض - بيد، ظلمة - دلمة. وقع الإبدال بينهما من الناحية الصوتية؛ فالدال صوت سني انفجاري، والذال تنطق بين الثنايا، وهو احتكاكي مجهور، ويشتركان في الانفجار( 18 ). كما أن الظاء تخرج من الثنايا وهو حرف إطباق؛ أي تقعر الّلسان إلى أسفل في مقابل الحنك الأعلى فيحدث رنين أو تفخيم( 19 )، والضاد إطباقي أيضا، وتكاد الذال لا تنطق في عاميتنا مع الظاء والضاد، فكأننا ننطق الدال مفخمة في ضرب وضوء.

    إبدال الثاء تاء، والقاف همزة؛ والكاف شينا وتسمى بالشنشنة حيث جعل الكاف شينا أو الهاء شينا، وهنا يتعلق الأمر بالوظيفة النحوية في تركيب جملة النفي وهي كثيرة في اللهجة الخليجية وتستعمل للتفريق بين المذكر والمؤنث فتبدل الكاف شينا؛ كما تقلب الواو ياء أو العكس وهو تعاقب الواو مع الياء وتسمى بالمعاقبة أو الضمة مع الكسرة بالنسبة للصوائت. كما تبدل لام التعريف ميما وتسمى بالطمطانية (أمبارح أي البارحة)، وتبدل الشين سينا.

    الصوائت:
    إن نطق الصوائت يقوم على شكل ممر الهواء المفتوح فيما فوق الحنجرة، فالصائت هو صوت مجهور لا يسمع له انفجار أو احتكاك( 20 )، والصوائت هي الكسر والضم والفتح وهي قصيرة، والواو والياء والألف وهي طويلة وهي أصوات مد ولين أيضا، الكسر والضم؛ كسر حرف المضارعة. وفي المقاطع الممدودة في بعض الأفعال عند التصريف.


    ب- المستوى الصرفي:
    الأفعال: في الفعل الثلاثي المجرد: يكتب - يشرب، بالكسر والفتح، وبالضم في الأمر
    والماضي "رحت" - "روح" هذا بالنسبة للمبني للمعلوم، أما صيغة المبني للمجهول فلا توجد في لهجتنا. في التصريف لا توجد صيغة المثنى، كما أن الضمير "أنتما" يستعمل مع الفعل كالآتي: أنتما كتبوا وليس "أكتبا" للمثنى والجمع المذكر والمؤنث.


    ج - المستوى النحوي:
    المتتبع للمستوى النحوي في الّلهجات يجد صعوبة وذلك لوجود اختلافات بينها، ولكّنها اختلافات قليلة وخاصة في بناء الجملة، ولهذا لا يمكن أن نطلق كلمة نحو على هذه الّلهجة أو أخرى، إلا ما ورد من أبواب النحو المعروفة بصورة عامة. إن أغلب ما ورد في اللهجة الجزائرية لا يخرج عن الكون العام للقاعدة النحوية العربية، فليس ث مة خصائص لّلهجة واضحة، ونلمس في تراكيب لهجتنا في غرب الجزائر أّنها تشترك مع معظم مناطق الجزائر، وحتى بعض لهجات العربية.


    د - المستوى الدلالي:
    يتصل هذا المستوى بالألفاظ ودلالاتها، وتنوع معانيها من منطقة لأخرى، بل حّتى في المنطقة الواحدة، وقد نشأ عن هذا التنوع المشترك والمتضاد والترادف وعرف ذلك قديما في لغات القبائل، كما تتصف بعض الألفاظ بالانتقال أو المجاز في معناها تخصيصا أو اتساعا. ومن ألفاظ العامية الجزائرية ما نجد أصوله عربية فصحى، أو من الدخيل إسباني أو فرنسي أو تركي، أو غيرها من اللغات. وقد حصرنا بعض من هذه الألفاظ بين أسماء وأفعال وصفات واّلتي شاعت على لسان الجزائري في منطقة الغرب خاصة وقد تكون مشتركة في كل .( مناطق الجزائر( 21 وهناك عدد لا حصر له من الدخيل في لهجتنا إلى درجة أن أهل المشرق يعتبرون لهجتنا فرنسية أكثر منها عربية لشدة ورود هذه الكلمات في تكلمات العامية. فلهجتنا جزء من الفصحى وإن دخلت عليها أصول لهجية ولغوية قديمة أو حديثة، فهي تشكل جانبا جديرا بالنظر والدراسة.


    الهوامش:
    - أنطوان صباح: دراسات في الّلغة العربية الفصحى، دار الفكر اللبناني، بيروت 1995 ، ص 76،
    - محمود أحمد نحلة: آفاق جديدة في البحث الّلغوي المعاصر، دار المعرفة الجامعية، مصر 2002
    ص 125

    - ابن منظور: لسان العرب، ج 3، بيروت 1956 ، ص 183
    - عبد الغفار حامد الهلالي: الّلهجات العربية نشأة وتطورا، دار الفكر العربي، القاهرة 1998 ، ص 27
    - المرجع نفسه، ص 26
    - إبراهيم السمرائي: التطور الّلغوي التاريخي، دار الأندلس، ط 3، بيروت 1983 ، ص 34
    - ابن جني: الخصائص، ج 1، تح. محمد علي النجار، دار الكتب، القاهرة، ص 383
    ، ص 11 ، - بوساحة محمد: أصول أقدم الّلغات في أسماء أماكن الجزائر، دار هومة، ج 1
    ص 2003 - المقدسي: أحسن التقاسيم في معرفة الأقاليم، ج 7
    - عبد الصابور شاهين: دراسات لغوية، مكتبة شباب، القاهرة 1978 ، ص 279
    - محمود أحمد نحلة: آفات جديدة في البحث الّلغوي المعاصر، ص 136
    - دروس في الألسنة،
    - ابن جني: الخصائص، ج 1، ص 265
    - عبد الغفار حامد هلال: لّلهجات العربية، ص 103
    - سيبويه: الكتاب، ج 4، ص 433
    - عبد القادر عبد الجليل: البنية الّلغوية في الّلهجة الباهلية، دار صفاد، الأردن 1997 ، ص 57
    - حلمي خليل: دراسات في الّلسانيات التطبيقية، دار المعرفة الجامعية، 2002 ، ص 249
    - ينظر، المرجع نفسه، ص 245
    - ينظر، المرجع نفسه، ص 244
    - ينظر، المرجع نفسه، ص
    - إبراهيم السمرائي: درس تاريخي في العربية المحلية، عالم الفكر، القاهرة 2000 ، ص 21- يهدر : يتكلم(المهذار هو كثير الكلام).

    التحريفات أخرى في بنية اللهجة الجزائرية:
    في صيغ الأفعال مثل (دخل، يدخل و خرج، يخرج وسمع، يسمع) وهذا كله بتسكين الحرف
    التنوع الّلغوي والّلهجات في الجزائر:
    لقد عرفت الجزائر الّلغة العربية بقدوم الفتح الإسلامي إلى شمال إفريقيا وكانت البربرية اللهجة السائدة، ولما دخل البربر الإسلام واختلطوا بالّلغة الفاتحة، لغة الدين والتعامل، فمن الطبيعي أن ينال هذه الّلهجة شيء من التغيير والتحريف لأن ألسنتهم لم تتعود على أصوات العربية وطرائق النطق والتعبير بها، وقد تعدى هذا الانحراف إلى العرب أنفسهم الذين تأثروا بها، فإذا عربيتهم يشوبها التحريف واستحال مع مرور الزمن إلى لون لغوي خاص متميز في نطاق العربية الواسع.

    يقول ابن جني: "أعلم أن العرب تختلف أحوالهم في تلقي الواحد منها لغة غيره، فمنهم من يحف ويسرع فيقول ما يسمع، ومنهم من يستعصم فيقيم على لغته البتة، ومنهم من إذا طال تكرار لغة غيره عليه ألصقت به ووجدت في كلامه"( 7) وهذا ما حدث في لغة الجزائري من تأثير وتأثر بين العرب والبربر. وقد شهدت الجزائر في عصور ما قبل التاريخ، عدة غزاة، من رومان، ووندال، وبيزنطيين، وكان لهذا الأثر على سكان الجزائر، كما شهدت وجود الفينيقيين وخير دليل على ذلك المعالم والآثار الموجودة إلى يومنا هذا بأسمائها: "تيمقاد، أوراس، فتيمقاد تعني في الّلغة الليبية القديمة المدينة"( 8). وقد استمرت اللهجات البربرية أو المتنوعة: من القبائلية صغرى وكبرى والشاوية والترقية والزناتية والميزابية... كجزء من شخصية الجزائر ما تزال تحتفظ بألفاظ ودلالات تعود إلى ما قبل الميلاد.

    يقول المقدسي الرحالة العربي (ت 380 ه): عندما نزل بالمغرب في القرن الرابع الهجري: "وفي المغرب الأفريقي عامة لغتهم عربية غير أنها منغلقة مخالفة لما ذكرنا في الأقاليم.( ولهم لسان آخر يقارب الرومي"(9) يذكر لنا المقدسي لهجة المغرب والأندلس، أّنها لغة منغلقة مخالفة لبقية الأقاليم التي زارها، ونعتها بأنها ركيكة وهي تقارب لسان الروم، ولم يفهم لسان البربر. كما لا ننس الأثر الواضح الذي بصمه الاستعمار الإسباني في سواحل الغرب الجزائري، والاستعمار الفرنسي في لهجتنا الجزائرية. ورغم الصراع والمقاومة لرد سياسة فرنسا في محو الشخصية من تقاليد ودين ولغةإلا أّنه نجح على مدى عدة أجيال في جعل الجزائريين يتعاملون في حياتهم اليومية بالّلغة الفرنسية، وذلك لأسباب عديدة؛ تجعل التعليم مقتصرا على الفرنسية وحدها، وطول مدة الاستعمار، وعدم وجود نهضة حديثة كما حدث في المشرق. فسادت بذلك الّلهجات المحّلية مع الفرنسية كلغةمشتركة وكانت هذه سياسة فرنسا الّلغوية.

    ولذلك استمت الّلهجة الجزائرية بالدخيل الفرنسي، واستعمال كلمات أجنبية من بقايا الفرنسية التي مازالت حية في عاميتنا، وسنثبتها في المستوى الدلالي. وعملية التأثر شملت أيضا حّتى الّلغة الفرنسية وكثيرا من الّلغات العالمية التي تأثرت بالسامية، فقد قدم "بيار جيرو"( 10 ) قائمة طويلة من كلمات عربية دخلت الفرنسية في عصور مختلفة. مع إقامة الدليل العلمي في المعاجم الفرنسية. كما أن للتجاور المكاني دوره في التبادل الثقافي بين الشعوب المتجاورة، وما يتركه ذلك من آثار في لغاتهم فلا تلبث أن تصبح ظواهر لغوية تميز إقليما تمييزا لغويا عن غيره، وتأخذ دور الاقتراض الّلغوي( 11 ) اّلذي يتجاوز الألفاظ إلى الصيغ والتراكيب. وبهذا وصف سوسير الّلهجة الواحدة بالتميز والتفرد حيث يقول: "ولكل لغة لهجاتها وليس لواحدة منها السيادة على الأخريات.( وهي في العادة متفرقة مختلفة.


    المستوى الّلغوي في الّلهجة الجزائرية:
    إن الظواهر الّلهجية وعلاقته بالفصحى، وبالدخيل الفرنسي أو الإسباني أو التركي وغيره باعتبار أن العامية هي لغة قائمة بذاتها؛ بنظامها الصوتي، والصرفي والتركيبي والدلالي وقدرتها على التعبير.


    أ - المستوى الصوتي:
    الإبدال: ويتجلى في الاختلافات التي تبدو من تغير الأصوات، فتختلف بنية الكلمة ومعناها عن طريق ما سماه الّلغويون بالإبدال "وهو جعل حرف مكان حرف آخر مع إبقاء سائر أحرف الكلمة"( 13 )، ويشترط فيه أن يتقارب الصوتان مخرجا أو صفة( 14 ) أي في المخرج أو يتحد في الصفة ماعدا الأطباق (سراط - صراط) وهو ظاهرة تكشف عن أوجه التشابه والاختلاف بين الّلغات.
    الصوامت:
    أصوات لغتنا نوعان، صامتة وصائتة وهي تختلف نطقا وسمعا وهي غالبا ما يصيب التغيير كلا النوعين، فالصامت تتغير بإحلال صوت محل صوت آخر يشبهه في المخرج، كنطق الذال دالا في لهجتنا، وكثير من الّلهجات العربية.

    أما الصوائت فتتغير بتحويل الصائت القصير إلى صائت طويل أو العكس أو إبدال الفتحة بكسرة وهذا يندرج ضمن الإمالة.

    الإبدال بين السين والصاد والزاي والصاد، وبين القاف والكاف والجيم القاهرية؛ أما الجيم المعطشة فهي تنطق من وسط الّلسان بينه وبين وسط الحنك( 15 ). وهناك جيم بين الشدة والرخاوة، والجيم الخالصة الرخاوة وهي المعطشة وكلاهما من وسط الحلق وهي كثيرة الاستعمال لهجة في الفرنسي. "J"

    إبدال الهمزة ياء، ويسمى في "الّلغة بالهمز والهت والضغط والنبر"( 16 ). وإبدال الهمزة عينا والعين همزة، وهي ما تسمى بالعثعنة؛ عندما تبدل الهمزة عينا: قرآن يقال في عاميتنا "قرعان"؛ آذان - عذان. وحرف العين هو حرف حلقي، متوسط بين الشدة والرخاوة عند سيبويه، وهو صوت حلقي احتكاكي مجهور عند المحدثين( 17 ). كما تنطق العين الهمزة خاصة في الألقاب تماثلا مع الّلغة الفرنسية.

    إبدال الهمزة واوا أو فاء والميم باء، والذال والظاء والضاد دالا: ومثال على ذلك: هذا - هدا، بيض - بيد، ظلمة - دلمة. وقع الإبدال بينهما من الناحية الصوتية؛ فالدال صوت سني انفجاري، والذال تنطق بين الثنايا، وهو احتكاكي مجهور، ويشتركان في الانفجار( 18 ). كما أن الظاء تخرج من الثنايا وهو حرف إطباق؛ أي تقعر الّلسان إلى أسفل في مقابل الحنك الأعلى فيحدث رنين أو تفخيم( 19 )، والضاد إطباقي أيضا، وتكاد الذال لا تنطق في عاميتنا مع الظاء والضاد، فكأننا ننطق الدال مفخمة في ضرب وضوء.

    إبدال الثاء تاء، والقاف همزة؛ والكاف شينا وتسمى بالشنشنة حيث جعل الكاف شينا أو الهاء شينا، وهنا يتعلق الأمر بالوظيفة النحوية في تركيب جملة النفي وهي كثيرة في اللهجة الخليجية وتستعمل للتفريق بين المذكر والمؤنث فتبدل الكاف شينا؛ كما تقلب الواو ياء أو العكس وهو تعاقب الواو مع الياء وتسمى بالمعاقبة أو الضمة مع الكسرة بالنسبة للصوائت. كما تبدل لام التعريف ميما وتسمى بالطمطانية (أمبارح أي البارحة)، وتبدل الشين سينا.

    الصوائت:
    إن نطق الصوائت يقوم على شكل ممر الهواء المفتوح فيما فوق الحنجرة، فالصائت هو صوت مجهور لا يسمع له انفجار أو احتكاك( 20 )، والصوائت هي الكسر والضم والفتح وهي قصيرة، والواو والياء والألف وهي طويلة وهي أصوات مد ولين أيضا، الكسر والضم؛ كسر حرف المضارعة. وفي المقاطع الممدودة في بعض الأفعال عند التصريف.


    ب- المستوى الصرفي:
    الأفعال: في الفعل الثلاثي المجرد: يكتب - يشرب، بالكسر والفتح، وبالضم في الأمر
    والماضي "رحت" - "روح" هذا بالنسبة للمبني للمعلوم، أما صيغة المبني للمجهول فلا توجد في لهجتنا. في التصريف لا توجد صيغة المثنى، كما أن الضمير "أنتما" يستعمل مع الفعل كالآتي: أنتما كتبوا وليس "أكتبا" للمثنى والجمع المذكر والمؤنث.


    ج - المستوى النحوي:
    المتتبع للمستوى النحوي في الّلهجات يجد صعوبة وذلك لوجود اختلافات بينها، ولكّنها اختلافات قليلة وخاصة في بناء الجملة، ولهذا لا يمكن أن نطلق كلمة نحو على هذه الّلهجة أو أخرى، إلا ما ورد من أبواب النحو المعروفة بصورة عامة. إن أغلب ما ورد في اللهجة الجزائرية لا يخرج عن الكون العام للقاعدة النحوية العربية، فليس ث مة خصائص لّلهجة واضحة، ونلمس في تراكيب لهجتنا في غرب الجزائر أّنها تشترك مع معظم مناطق الجزائر، وحتى بعض لهجات العربية.

    د - المستوى الدلالي:
    يتصل هذا المستوى بالألفاظ ودلالاتها، وتنوع معانيها من منطقة لأخرى، بل حّتى في المنطقة الواحدة، وقد نشأ عن هذا التنوع المشترك والمتضاد والترادف وعرف ذلك قديما في لغات القبائل، كما تتصف بعض الألفاظ بالانتقال أو المجاز في معناها تخصيصا أو اتساعا. ومن ألفاظ العامية الجزائرية ما نجد أصوله عربية فصحى، أو من الدخيل إسباني أو فرنسي أو تركي، أو غيرها من اللغات. وقد حصرنا بعض من هذه الألفاظ بين أسماء وأفعال وصفات واّلتي شاعت على لسان الجزائري في منطقة الغرب خاصة وقد تكون مشتركة في كل .( مناطق الجزائر( 21 وهناك عدد لا حصر له من الدخيل في لهجتنا إلى درجة أن أهل المشرق يعتبرون لهجتنا فرنسية أكثر منها عربية لشدة ورود هذه الكلمات في تكلمات العامية. فلهجتنا جزء من الفصحى وإن دخلت عليها أصول لهجية ولغوية قديمة أو حديثة، فهي تشكل جانبا جديرا بالنظر والدراسة.


    الهوامش:
    - أنطوان صباح: دراسات في الّلغة العربية الفصحى، دار الفكر اللبناني، بيروت 1995 ، ص 76،
    - محمود أحمد نحلة: آفاق جديدة في البحث الّلغوي المعاصر، دار المعرفة الجامعية، مصر 2002
    ص 125

    - ابن منظور: لسان العرب، ج 3، بيروت 1956 ، ص 183
    - عبد الغفار حامد الهلالي: الّلهجات العربية نشأة وتطورا، دار الفكر العربي، القاهرة 1998 ، ص 27
    - المرجع نفسه، ص 26
    - إبراهيم السمرائي: التطور الّلغوي التاريخي، دار الأندلس، ط 3، بيروت 1983 ، ص 34
    - ابن جني: الخصائص، ج 1، تح. محمد علي النجار، دار الكتب، القاهرة، ص 383
    ، ص 11 ، - بوساحة محمد: أصول أقدم الّلغات في أسماء أماكن الجزائر، دار هومة، ج 1
    ص 2003 - المقدسي: أحسن التقاسيم في معرفة الأقاليم، ج 7
    - عبد الصابور شاهين: دراسات لغوية، مكتبة شباب، القاهرة 1978 ، ص 279
    - محمود أحمد نحلة: آفات جديدة في البحث الّلغوي المعاصر، ص 136
    - دروس في الألسنة،
    - ابن جني: الخصائص، ج 1، ص 265
    - عبد الغفار حامد هلال: لّلهجات العربية، ص 103
    - سيبويه: الكتاب، ج 4، ص 433
    - عبد القادر عبد الجليل: البنية الّلغوية في الّلهجة الباهلية، دار صفاد، الأردن 1997 ، ص 57
    - حلمي خليل: دراسات في الّلسانيات التطبيقية، دار المعرفة الجامعية، 2002 ، ص 249
    - ينظر، المرجع نفسه، ص 245
    - ينظر، المرجع نفسه، ص 244
    - ينظر، المرجع نفسه، ص
    - إبراهيم السمرائي: درس تاريخي في العربية المحلية، عالم الفكر، القاهرة 2000 ، ص 21- يهدر : يتكلم(المهذار هو كثير الكلام).

    التحريفات أخرى في بنية اللهجة الجزائرية:
    في صيغ الأفعال مثل (دخل، يدخل و خرج، يخرج وسمع، يسمع) وهذا كله بتسكين الحرف
    في صيغ الأفعال مثل (دخل، يدخل و خرج، يخرج وسمع، يسمع) وهذا كله بتسكين الحرف
    الأخير وفتح العين في المضارع بدل ضمها.

    حذف نون الرفع في مثل (يدخلون، يخرجون، يأكلون ويشربون) فهم يقولوا يدخلوا يخرجوا ياكلوا .( يشربوا مع فتح الفاء وتسكين العين. وإن كان هذا الاستعمال قد ثبت في كلام العرب( 16 تسهيل الهمز وهذا في مثل قولهم (جيت، مومن، بير، قرا...)

    في اسم الفاعل: يأتون باسم الفاعل من المعتل على الأصل ودون إبدال ففي باع يقولون بايع بدل بائع وفي سال سايل بدل سائل وفي صام صايم بدل صائم وكلها اشتقا قات صحيحة الأصل. كما نراهم يدخلون عليه نون الوقاية. ومعلوم أن هذه النون تدخل في العربية لتقي الفعل من الكسر نقول: سامحني خاصمني لكنهم يقولون مسامحني، مخاصمني. والسبب كما هو ظاهر أنهم لما سكنوا (اللام) التقى ساكنان ففرقوا بينهم بهذه النون. وقد ذكر ابن هشام( 17 ) أنه يجوز أن تلحق هذه النون اسم الفاعل أيضا تشبيها له بالفعل كما في قول الشاعر:

    فما أدري وكل الظن ظني أمسل مني إلى قومي شراحي (شراحيل)

    في الأسماء الخمسة: لا تلتزم العامة هنا بقاعدة هذه الأسماء بل تأتي بها مرفوعة في كل الحالات مثل: مشى خوه، ضربت خوه، كتاب خوه.

    في أسماء الإشارة: يبدلون الذال دالا يقولون داك الرجل وقد يلحقون الهاء أيضا هداك الرجل. في الاسم الموصول: تعوض الأسماء الموصولة (الذي، التي اللذان، اللتان، الذين، اللاتي وغيرها) بلفظ (اللي). وحينما ننظر إلى تركيبة هذا اللفظ نجده يأخذ القسم الأول من تلك الأسماء (ال) بالإضافة إلى الحرف الأخير أحيانا. وقال الكوفيون أن: الألف واللام قد تقام مقام (الذي) لكثرة الاستعمال طلبا للتخفيف قال الفرزدق:

    ما أنت بالحكم الترضى حكومته ولا الأصيل ولا ذي الرأي والجدل


    بعض المفردات الجزائرية
    - يهدر : يتكلم(المهذار هو كثير الكلام).

    - بركا : توقف(بمعنى لقد حصلت البركة و لا داعي للإضافة).

    - بزاف : كثير (من أصل كلمة بالجزاف وأبدلت الجيم ياءا وكثير من الكلمات الجزائرية كالمسيد ومعناها المسجد ).

    - واش الدعوة : مهناه وأي شيء كيف الأحوال.

    - صحا/صحيتو : شكرا(و هي اختصار لعبارة "الله يعطيك الصحة" أي الدعاء للشخص من أجل شكره).

    - الهدرة : الكلام.

    - وجع/سْطَرْ=ألم/وجع.

    - وينتا/وقتاش : في أي وقت .

    - اللابه/منقبيلات، بكري شوية : منذ قليل.

    - ضرك، درك = هي إختصار هذا الوقت ومهناها الآن.

    - وحد الشوية/شوية هكة : بعد قليل.

    - خطرة : مرة.

    - واحد الخطرة : ذات يوم.

    - برك : حصلت البركة فقط.

    - بصح : لكن (تفيد كلمة بصح معنا كلمة لكن، عند الشرح، و تفيد أيضا كلمة صحيح. و يمكن أن يكون معناها استفهاميا عند قول بصاح( منك بالصح )؟ و تعني "هل هذا صحيح؟).

    -وشنهي/واشيا بكسر حرف الشين/واش واشتا:وأي شيء هو ماذا.

    -وين=و أين. أين

    -هنايا=هنا.

    -لهيه=هنالك.

    -هادايا=هذا.

    -هاداك=ذلك.

    -هادي=هذه.

    -هاديك=تلك.

    -هادو=هؤلاء.

    -هادوك=اولائك.

    -صاحبي=صديقي

    -ما كالاه =ما كن له داعي : لا داعي

    -اقعد=اجلس

    -يزي/بركاوتفيد كلمة اقعد علينا =يزي أصلها يجزي توقف عن فعل شئ ما


    [عدل] بعض المفردات الأخرى
    واش راك لا باس...| كيف حالك هل انت بخير

    في لامان ، تبقي علي خير| الي اللقاء

    واش بيك|ما بك

    صح باسكان الحاء|صحيح

    صحا بفتح الحاء مع المد |اهلا

    صحة| صحة

    ما كانش منها| هذا التعبير فيه معني عدم التصديق مثلا .... غير ممكن او لا اصدق

    صار ..صرا | حدث. مثال نقول واش صرالك بمعني ماذا حدث لك

    وليت..صرت| اصبحت..مثال وليت ندير كذا بمعني اصبحت افعل كذا

    درت| فعلت او قمت..من أهم الافعال

    دور| استدر..فيها هذا المعني حرفيا و مجازيا

    دورة| جولة..مثلا اقول درت دورة في المدينة أي قمت بجولة

    تقلب بفتح التاء و اللام و القاف تنطق بثلاث نقاط | انقلب . فيها ايضا معني سقط

    طاح طيحتو | سقط اسقطته

    شاف اخزر | نظر

    القايلة و تنطق القاف بثلاث نقاط| القيلولة

    قدامك | بحذائك ، بجانبك

    خلص| تستعمل في الجزائر بمعني دفع المال.

    منع بشد النون مع الفتح| انقذ

    حوس، قلب بفتح اللام| لها معني ابحث عن الشيئ
    حوس| لها ايضا معني اتجول، اتنزه

    البوسطة| مركز البريد.

    البلاصة| المكان، الموقع.

    اكحل | اسود

    عطش| عطش

    اسكت| اسكت

    ازي| انتهي عن الامر. مثال ازي من الهدرة أي نوقف عن الكلام

    أحبس بفتح الباء و اسكان الحاء | توقف عن الامر

    باش| حتي

    بركة كما في الفصحي و ايضاتنطق باسكان الراء | كفاية

    يزعف، يتغشش| يغضب

    زعاف، ما تزعفش| غضب، لا تعضب

    خلاصت | انتهت

    نستعرف، ما نستعرفش| اعترف، لا اعترف. فيها ايضا معني اصدق، لا اصدق و احترم ، لا احترم، اؤمن، لا اؤمن

    جو| عصير و اصلها فرنسي

    تسحق و السين تنطق مثل الصاد | تحتاج، تريد

    تستاهل| تستأهل، تستحق

    عندي، ما عنديش| لدي، عندي، ليس لدي

    صعيبة| صعبة

    مليح..باهي...| جميل

    بزاف..ياسر..|كثير

    درك بضم الدال| الان

    الشتا..المطر..النو (في الشرق)|.مطر

    عياط..|صراخ

    بكا| بكاء

    كاين..|موجود..من أهم الافعال

    نستنا فيك| انتظر فيك... مثال يستناونا في البلاصة الفلانية بمعني ينتظروننا في المكان الفلاني

    ما زال| ليس بعد..لا يزال

    واش اسمك..واسمك ..واش سمايتك..|ما هو اسمك

    واش الكنية تاعك ..واش لقمتك...|ما هو لقبك..ماهو اسم عائلتك

    روح لهيك.امش لهيك...|اذهب الي هناك

    ارواح هنا..امشي هنا|تعال الي هنا

    واش ادير...واش تعمل...واش درت..واش عملت|ماذا تفعل..ماذا فعلت

    الخدمة..|العمل..الوظيفة

    واش تخدم..|ماذا تعمل

    نسقسي| أسأل ..استقصي

    نسقسيك...نجاوبك| اسألك..اجيبك

    راهو يحكي...|هو يحكي..||كلمة راهو اصلها اراه و فيها ايضا معني التسويف مثال راه رايح يجيب الدراهم بمعني سوف ياتي بالمال

    يجيب بكسر الجيم و الياء..|يجلب

    الجنان| الحديقة او البستان

    راجل..مره..طفل بضم الطاء و الفاء..طفلة بضم الطاء و اسكان الفاء| رجل..امرأة..ولد..بنت

    دري بكسر الراء وشدها..دراري بفتح الراء | اولاد ..اطفال|فيها ايضا معتي الشاب الطائش و المتهور

    تليفيزيون..طوموبيل|تليفيزيون..سيارة|هاتان الكلمتيان من الكلمات المقبولة في رأيي كدارجة رغم الاصل الفرنسي

    سبيطار..جادارمية..بوليسية او لابوليس حيث تنطق الباء مثل الاصل الفرنسي..ديوانة|مستشفي..درك...شرطة..جمارك

    شرطة..لادوان|شرطة..جمارك

    نسا| نساء

    فرانسا..لانجليز حيث تنطق الجيم مثل الاصل الفرنسي| فرنسا ..انجلترة

    الماريكان..ماصر..لالمان|أمريكا..مصر..ألمانيا

    دزاير..الجزائر|الجزائر

    والو ..حتى حاجة ..حتاشي| ولا شيء

    الشر| الشر ..فيه ايضا معني الجوع. مثال اقول أنا ضعت بالجوع بمعني انا جائع جدا

    بحرت ..ودرت | اضعت

    الجامع| المسجد

    نحب..نبغي ..نشتي | احب اود ارغب

    نكره| اكره

    تاعي.. انتاعي ..ديالي | تبعي..من أهم الافعال و فيه معني الملكية

    ايحل بفتح الحاء | يفتح..مثلا نقول الباب محلول بمعني مفتوح و حل الباب بمعني افتح الباب.. في الدارجة نستخدم ايضا الفعل يفتح

    نهدر| اتكلم

    ادي باسكان الدال| خذ

    غدوا..البارح| غدا ..البارحة

    السمانة ..الشهر| الاسبوع..الشهر..السمانة كلمة ذات اصل فرنسي

    بكري.. روطار ..متوخر| مبكر..متأخر

    نوض| انهض و ايضا معني ابتعد..مثلا نقول غدوا نوض بكري..اي غدا سانهض باكر. مثال اخر نقول نوض من تم بمعني ابتعد من هناك.

    رقد| نام

    شطح| رقص

    ننسي| ننسي

    عييت عيان| تعبت متعب

    مدقدق..مهتك| متعب جدا..منهك القوي

    برية بفتح الراء والباء و اسكان الياء| رسالة

    برا| الخارج

    خبي| اخف..مثال نقول واين تخبيت بمعني اين اختفيت..خبينا عليهم الورق أي اخفينا عنهم الوثائق

    خلي يخلي| ترك يدع..مثال خليني أ روح بمعني دعني اذهب..خليك منها بمعني دعك منها

    نحكم باسكان الحاء و فتح النون | امسك اخذ حكم..من أهم الافعال. مثلا نقول احكم مليح الحيل من تم أي امسك الحبل بشدة من هناك ..حكمتهم

    ما خلينهمش يروحو بمعني امسكتهم و لم اتركهم يذهبوا

    أهبل باسكان الهاء مهبول يهبل باسكان الهاء| جن مجنون يجنن.قد يكون.فيها معني الجمال الاخاذ مثلا نقول الطفلة هديك تهبل بمعني هذه المرأة الشابة جميلة جدا. الطفلة تنطق هنا بفتح الطاء.

    يرفد ...يهز | يرفع يحمل

    يعبز| يضغط
    يرمي .. يطيش | يرمي يتخلص من

    ما تعاودش| لا تعيد

    بعدني..خليني .. قيلني| ابتعد عني..مثلا اقول قيلني منك بمعني دعني منك

    يتيري | يرمي

    جايح| غبي ..ابله

    طاير| مشاكس

    تخلعت|فوجئت مع الخوف الشديد

    بالاك| ربما

    سباط| حذاء

    قمجة| قميص

    تقاشر| جوارب

    يعيف باسكان الياء| يقرف

    قيس بكسر القاف التي تنطق بثلاث نقاط| المس

    ما بقاش| لم يعد
    الكلمة باللغة العربية لهجة الشرق لهجة الوسط لهجة الغرب لهجة الجنوب ملاحظات
    بالكامل كامل قع قع قع ق=g
    غاضب مغشش زعفان زعفان زعفان ---
    كثير بزاف - ياسر - برشة بزاف بزاف بزاف - ياسر ---
    البيض العضام - البيض البيض - ولاد الجاج - - ---
    الطماطم طماطم طوماطيش - - ---
    يا أخي ياخويا ياخويا - آخو - - ---
    أحبك نشتيك - نحبك نحبك نبغيك - نحبك - ---
    جميل باهي - مليح شاب شاب - ---
    الجزائر (بلد) الجزاير - دزاير دزاير - الجزاير - دزاير - الجزاير ---
    تبعي|ملكي تاعي - ديالي ديالي - تاعي ديالي - ... - ---
    نعم هيه - ايه ايه واه ايه ---
    لا آها - لا - لالا لا - لالا - - ---


    hgjk,u hg~gy,d ,hg~gi[hj td hg[.hzv:


  2. #2
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Sat May 2007
    الدولة
    أم الدنيا وارض الكنانه
    العمر
    33
    المشاركات
    141,645
    اشكرك على المعلومات القيمه

    احترامى

  3. #3
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Wed Jun 2008
    الدولة
    صانعة رجال البواسل رجال الهيه المملكة الهاشمية
    المشاركات
    170,327
    مشكور اخي لكل جديد

  4. #4
    Thank you for the beautiful story, even if I would like to go back to the reality of Japan Ktmi.00(

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
معجبوا منتدي احباب الاردن على الفايسبوك