صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 12

الموضوع: درس في الذكاء العاطفي(ضرورة التعبير عن مشاعرنا بامان داخل الاسرة)

  1. #1

    درس في الذكاء العاطفي(ضرورة التعبير عن مشاعرنا بامان داخل الاسرة)

    [mark=FFCC33]درس في الذكاء العاطفي(ضرورة التعبير عن مشاعرنا بامان داخل الاسرة)

    --------------------------------------------------------------------------------

    تشير الدراسات العلمية الى ان العواطف والمشاعر صممت أساسا لمساعدة أجسادنا على أن تستعد للفعل المناسب قصير الاجل واذا تم قمع هذا الفعل ( أي التعبير عن المشاعر) فان المخ سوف يميل الى الاستمرار في افراز الهرمونات المولدة للفعل المناسب لذلك الشعور، وينتج عن ذلك ان الجسم يظل ف حالة إثارة فسيولوجية لمدة طويلة اكثر مما ينبغي.

    مثال إذا لم نسمح بإخراج مشاعر الحزن بعد حادثة محزنة فان قلبنا يظل يخفق بسرعة وتظل عظلات الوجه في وضع العبوس وتظل أكتافنا مقوسة، لفترة طويلة بعد أن يكون المثير الذي تسبب في الحزن وكل ذلك النشاط يسبب اجهاد لجهازنا الفسولوجي ( وتؤكد الدراسات أن الإجهاد لجهازنا الفسيولوجي يحدث ضرراً هائلاً على المدى البعيد كما يؤثر على قدرة نظام المناعة على محاربة الفيروسات والإصابات المعدية.

    أن تغير طريقة التفكير تمكننا من إيقاف الاستجابة العاطفية للمخ وخاصة في المراحل المبكرة من الاستجابة العاطفية والمخ يتطلب التعبير الجسدي المناسب عن الشعور والعواطف حتى يتوقف عن نشاطه ويمكن لنا في مرة أخرى أن نتحدث عن كيفية تغيير تفكيرك والتعبير الجسدي الآمن عن مشاعرك.

    وهذا ما تؤكده الابحاث العلمية من ارتبط العواطف والمشاعر وطريقة التعبير عنها بالجهاز المناعي من خلال اثر الهرمونات التي تفرز تحت ضغط التوتر هرمونات " الأدرينالين" و" النوراجينالين" و" والكورتيزوك" كلها تفرز في أثناء استثارة التوتر، ولكل من هذه المواد اثر شديد في الخلايا المناعية والأثر الرئيسي انه عندما تزدد نسبة هذه الهرمونات داخل الجسم فان عمل الخلايا المناعية يكون إبطاء، فالتوتر والقلق يقلل المقاومة المناعية وإمام كثير من الحقائق العلمية حول العلاقة بين الصحة النفسية والجسمية فان د/ كامران نزهات طبيب النساء البارز والجراح المختص في المناظير بجامعة ستانفورد قال "" إذا أبلغتني سيدة في اليوم المحدد لإجراء العملية أنها خائفة ومتوترة فإنني ألغي العملية" فالأشخاص المذعورين والمتوترين ينزفون كثيراً ويتعرضون للعدوى والمضاعفات ويحتاجون للشفاء إلى وقت أطول. والسبب صريح واضح فالذعر والقلق يرفعان ضغط الدم والأوردة المتسعة بسبب ضغط الدم تنزف بغزارة اشد إذا قطعها مبضع الجراح. والنزف أكثر المضاعفات الجراحية خطورة، وقد يؤدي إلى الوفاة، ومن تحليل نتائج ( 101) دراسة صغيرة جمعت نتائجها في دراسة اكبر تضم ألاف الرجال والنساء، تؤكد الدراسة إن العواطف والانفعالات المشوشة ضارة بالصحة، وتبين إن من يعانون من قلق وتوتر مزمن وفترات طويلة من الحزن والتشاؤم وتوتر دائم أو عدواة لا تفتر أو طباع حادة وشكوك هولا يتعرضون ثلاثة إضعاف ما يتعرض له غيرهم لخطر الإصابة بالأمراض مثل الربو والتهاب المفاصل والصداع وقرحة المعدة ومرض القلب وهذه النتائج تجعل الانفعالات والعواطف المزعجة، تماثل سموما خطرة ( أي أنها خطر كبير على صحة الجسم)
    مما سبق يضح لنا إن كل من يعيش هذه المشاعر المزمنة سيقع فريسة الإمراض بسهولة أكثر. وهذا يؤكد الدور الذي تلعبه العواطف المسمومة في الإصابة بالأمراض، من هنا يأتي الأثر الايجابي في التعبير السليم عن المشاعر والعواطف في الصحة النفسية والجسمية، فالعواطف والمشاعر الايجابية تساعد على الشفاء فالضحك والسعادة والتفاؤل وحدها يمكن إن تغير مجرى اخطر الإمراض.[/mark]



    ]vs td hg`;hx hguh'td(qv,vm hgjufdv uk lahuvkh fhlhk ]hog hghsvm)


  2. #2
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Mon May 2007
    المشاركات
    166
    شكرا على المعلومات القيمة دكتور.

    ارجو ان لا تبخل علينا بكل ما هو مفيد..

  3. #3
    Banned
    تاريخ التسجيل
    Mon May 2007
    العمر
    33
    المشاركات
    677
    تشير الدراسات العلمية الى ان العواطف والمشاعر صممت أساسا لمساعدة أجسادنا على أن تستعد للفعل المناسب قصير الاجل واذا تم قمع هذا الفعل ( أي التعبير عن المشاعر) فان المخ سوف يميل الى الاستمرار في افراز الهرمونات المولدة للفعل المناسب لذلك الشعور، وينتج عن ذلك ان الجسم يظل ف حالة إثارة فسيولوجية لمدة طويلة اكثر مما ينبغي.
    بالفعل كلام سليم ومنطقي وتحليل رائع

    وتؤكد الدراسات أن الإجهاد لجهازنا الفسيولوجي يحدث ضرراً هائلاً على المدى البعيد كما يؤثر على قدرة نظام المناعة على محاربة الفيروسات والإصابات المعدية


    معلومة غريبة وجديدة علي لكنها منطقية فالتأثير سلبي يكون على الشخص

    الذي تخالطه مشاعر الحزن اما ما يتعلق بالتأثير على الجهاز المناعي فهذه جديدة

    علي جدا وبنفس الوقت ليست مستحيلة وانا متأكد ان القران او الحديث ذكر ذلك

    وكلنا يعرف ان الحزن يميت القلب والله اعلم . . . والدعاء يقول

    ( اللهم اني اعوذ بك من الهم والحزن )


    عجبا لأمر المؤمن‏..‏ إن أمره كله له خير‏,‏ وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن‏..‏ إن إصابته سراء شكر فكان خيرا له وإن إصابته ضراء صبر فكان خيرا له‏


    وما قصدت ان الحزن والفرح وكل شيء محيط بنا هو من عند الله فيجب ان نرضاه

    وان نرضي الله عز وجل . . . وبهذا يكون الحزن بعيد عنا . .


    اشكرك دكتور صالح على هذا الموضوع وهذذه المعلومات المهمة والقيمة جدا

    دمت بكل ود ولا حرمنا الله منك

    مع امنياتي لك بالخير والتوفيق

  4. #4
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Tue Jan 2007
    العمر
    36
    المشاركات
    900
    كلام جميل جدا ً ، ومنطقي ، ومفيد


    حجزت مكاني هنا ، ولي عودة قريبة ان شاء الله

  5. #5
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Tue Jan 2007
    العمر
    36
    المشاركات
    900



    تؤكد الدراسة إن العواطف والانفعالات المشوشة ضارة بالصحة، وتبين إن من يعانون من قلق وتوتر مزمن وفترات طويلة من الحزن والتشاؤم وتوتر دائم أو عدواة لا تفتر أو طباع حادة وشكوك هولا يتعرضون ثلاثة إضعاف ما يتعرض له غيرهم لخطر الإصابة بالأمراض مثل الربو والتهاب المفاصل والصداع وقرحة المعدة ومرض القلب وهذه النتائج تجعل الانفعالات والعواطف المزعجة، تماثل سموما خطرة ( أي أنها خطر كبير على صحة الجسم)
    مما سبق يضح لنا إن كل من يعيش هذه المشاعر المزمنة سيقع فريسة الإمراض بسهولة أكثر. وهذا يؤكد الدور الذي تلعبه العواطف المسمومة في الإصابة بالأمراض، من هنا يأتي الأثر الايجابي في التعبير السليم عن المشاعر والعواطف في الصحة النفسية والجسمية، فالعواطف والمشاعر الايجابية تساعد على الشفاء فالضحك والسعادة والتفاؤل وحدها يمكن إن تغير مجرى اخطر الإمراض.

    كلام سليم ، فلهذا يجب علينا ان نطلق العنان لأطفالنا للتعبير عما يجول في خاطرهم ، فلا ننهرهم عن البكاء في الوقت الذي نراهم فيه يرغبون بذلك ، ولا نلزمهم بالضحك في الوقت الذي نكون فيه معتدلي المزاج،، فأطفالنا نحن من يجب علينا ان نكون رهنا لتصرفاتهم ، لا ان يكونوا هم رهنا ً لتصرفاتنا ، وهذا لا يعني ان نطلق العنان لهم في التصرفات ، لا المقصود ، ندعهم يعبرون عن كل ما يجول في خاطرهم ، ضحكا ً وبكاء ، فرحا ً وحزنا ً ، ونحن نفعل ما نراه في مصلحتهم ، وذلك حتى لا نولد عقدة الردع لديهم ، فينشأوا عليها ، ويكون لذلك تأثير كبير على سلوكهم في المستقبل ، فنخرج للمجتمع جلا ً لا يكاد يقوى على خدمة نفسه ، فكيف به سيخدم غيره ؟!

    ليس لدي اطفال ، فلست ُ متزوج ، لهذا لن اعطي نفسي حق الكلام والاستطراد ، وسأتركه للمتزوجين ، فهم اقدر على الرد ، فليس من رأى كمن سمع .



    شكرا ً ،،،،،،،،

  6. #6
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Wed Sep 2006
    المشاركات
    7,234
    أخي الكريم الدكتور صالح البركات

    معلومات جميلة وغريبة بعض منها

    فقد استغربت بعضاً منها

    لكنني لا انكر أنني نلت منها فائدة كبيرة

    أرجو ان لا تحرمنا من المزيد

    ادام الله عليك الصحة والخير

  7. #7
    اشكر جميع الذين قاموا بالتعليق على الموضوع

  8. #8
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Sat Mar 2008
    الدولة
    قلب حبيبي إلى الأبد
    المشاركات
    4,081
    تشير الدراسات العلمية الى ان العواطف والمشاعر صممت أساسا لمساعدة أجسادنا على أن تستعد للفعل المناسب قصير الاجل واذا تم قمع هذا الفعل ( أي التعبير عن المشاعر) فان المخ سوف يميل الى الاستمرار في افراز الهرمونات المولدة للفعل المناسب لذلك الشعور، وينتج عن ذلك ان الجسم يظل ف حالة إثارة فسيولوجية لمدة طويلة اكثر مما ينبغي.

    روعه اقرأ واستمتع صراحة

  9. #9
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Fri Sep 2008
    العمر
    28
    المشاركات
    3,635
    thanks

  10. #10
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Wed Sep 2008
    العمر
    27
    المشاركات
    2,253

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
معجبوا منتدي احباب الاردن على الفايسبوك