دعا سمو الأمير الحسن بن طلال، رئيس مجلس أمناء المعهد الملكي للدراسات الدينية إلى الانتقال من ثقافة الحرب إلى ثقافة السلام عبر بناء الاحترام والفهم بين الشعوب وتعزيز التعددية والتنوع وقبول الآخر.

وقال سموه، خلال محاضرة ألقاها في معهد وولف في المملكة المتحدة بعنوان 'نحو مستقبل مشرق: ما بعد النزاعات'، إن التحدي الذي يواجهنا اليوم هو كيفية بناء السلام وتعزيز التنمية في عالم سريع التغير.

وأكد سموه أهمية بناء شراكات إنسانية في ظل ما نواجهه اليوم من تحديات لا يمكن التصدي لها إلا عبر العمل القائم على الإنسانية وتعزيز أخلاقيات التضامن الإنساني؛ وإيجاد ثقافة المشاركة وثقافة السلام؛ والحوار ووضع الرفاه البشري في صميم صنع السياسات على الصعيدين الوطني والدولي.

ودعا سموه ممثلي القيادات الدينية إلى ممارسة مسؤوليتهم تجاه نهضة إنسانيتنا الجماعية، لأن التجربة الإنسانية هي التي تشترك فيها الطوائف الدينية جمعاء؛ مؤكدا الحاجة للعمل معا على بناء عالم يتجاوز التمييز، ويكون لكل فرد فيه الحق في أن يتطور دون أي تحيّز أو تعصّب من أي نوع.

وأشار إلى أن النهضة العربية تجاوزت الخطوط الطائفية حيث شملت المساواة والمواطنة للجميع، وجاءت من أجل تحقيق حلم توحيد العرب في كيان تعددي لهوية عربية موحدة، مؤكدا أن مشاركة الأردن في التوصل إلى حلٍّ عادل ودائم للقضية الفلسطينية، يفضي إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة أمر ضروري وملح في الوقت الراهن.

وأضاف سموه، 'عند الحديث عن السلام فإن هذا السلام لن يدوم إن لم يكن بين الشعوب، وأن ما تحتاجه المنطقة ليس حلاً سريعاً، وإنما عملية تستند إلى المصالحة وتعلم كيفية العيش والتعايش السلمي بين شعوبها، ويقتضي ذلك إعادة النظر في مفهوم الأمن ليتجاوز تعريفه العسكري إلى المفهوم الاجتماعي والاقتصادي أيضا'.

وأكد ضرورة تعزيز التعاون الإقليمي ومواجهة تحديات عجز المياه وضعف مصادر الطاقة الطبيعية حيث لا يمكن لدولة في منطقتنا حل مشاكلها منفردة، مضيفا أن التغييرات الاقتصادية والسياسية إذا أُجريت دون التركيز على الثقافة الإنسانية وبخاصة تعزيز كرامة الإنسان واحترامه لذاته، فإنها لن تتمكن من تحقيق الهدف المنشود من تحسين حياة الناس وتحقيق الرفاه والتنمية.

وأشار مدير معهد وولف الدكتور إدوارد كيسلر بجهود سمو الأمير الحسن خاصة في مجال الحوار بين أتباع الديانات والبحث عن القيم المشتركة بين الأديان السماوية ما يؤدي إلى التقليل من النزاعات وبناء الثقة ويساعد في بناء مستقبل أكثر إشراقا من الحاضر.

وتحدث عميد كلية ماجدلين في جامعة كيمبريدج، الدكتور روان ويليامز، عن الحاجة إلى بناء سلام حقيقي بين الشعوب يسبقه جهود لبناء الثقة بينها حيث أن الحاجة لها أصبحت ضرورية اليوم أكثر من أي وقت مضى.

HRH Prince Hassan has delivered a lecture at the Woolf Institute in the United Kingdom proposing ways in which Palestine, Israel and Jordan could move from a culture of war to a culture of peace, according to a statement.

The lecture, titled “A positive future? The aftermath of conflict” was chaired by Lord Ian Blair and included responses from Lord Rowan Williams and Ed Kessler MBE, the founder director of the Woolf Institute, the statement from the Prince’s office said on Saturday.

Prince Hassan, who has over 40 years of experience working with dialogue, cooperation and peace relations within Jordan and the Levant, spoke about the importance of pursuing a vision of a world beyond discrimination, prejudice, intolerance or oppression of any kind, the statement said.

Moving on to the present, he mentioned that it was in the Jordanian interests to support Palestinian reconciliation as fundamental to building regional stability. “The engagement of Jordan in any hope of achieving the internationally recognised solution of a Palestinian state on Palestinian soil thus is now necessary, and equally urgent,” he stated.

Yet, he emphasised, there is a gulf between the “aftermath of conflict” and the achievement of a warm peace, as he said after the signing of the peace treaty between Jordan and Israel in 1994. “Unless this becomes a warm peace, a people’s peace, it will not last,” the prince said.

Post conflict resolution and reconciliation can not be achieved through a quick fix, but is rather a “long, slow, gruelling process of rehabilitation; of truth and reconciliation”, he noted, adding that people need to relearn how to live with each other.

“No single country in the Levant can solve its problems on its own. We have to work together to manage our regional commons,” the prince highlighted.

The prince stressed that in order to really change anything, “we have to transcend the noise of politics… to think creatively, to rediscover an inclusive narrative to manage post twentieth century politics and to believe in its possibility… But if economic and political changes are made without reference to human culture — and especially the fostering of human dignity and self-worth for all human beings, then they can not succeed in improving people’s lives and they lose credibility.”

He called on all faith leaders to exercise their responsibility “towards a renaissance of our collective humanity, for the human experience is what the faith communities have in common, whereas the divine is diversely understood”.

Edward Kessler MBE said that “Prince Hassan talked about something absolutely central to our future and to living peaceably together: trust.”

“At the Woolf Institute, with nearly 20 years’ experience in fostering better relations between religion and society through education, we have learnt that the biggest single contributor to poor relationships alongside a lack of knowledge is a lack of trust,” he argued.

For his part, Rowan Williams, master of Magdalene College noted that: “This is an exceptionally timely moment for a message like this stressing that real peace has to be built up from the longings of ordinary people and so must rest upon the long job of creating deeper trust.”



]uh sl, hgHldv hgpsk fk 'ghgK vzds l[gs Hlkhx hglui] hglg;d gg]vhshj hg]dkdm Ygn hghkjrhg lk erhtm hgpvf hgsghl ufv fkhx hghpjvhl ,hgtil fdk hgau,f Hl,hg l[gs hgHldv hglg;d hglui] hghpjvhl hghkjrhl hg]dkdm hgpvf hgpsk hgsghl hgau,f fdk fkhx erhtm p/h vzds .lk ufv