صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 22

الموضوع: لحظة الوجع...لحظة توقف فيها الزمن

  1. #1
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Sat Jun 2008
    الدولة
    في عصر المتنبي
    المشاركات
    20,971

    لحظة الوجع...لحظة توقف فيها الزمن


    لم أكن بتلك الحيرة في أمري، فطريقي كان واضحا، واختياري لك كان مطمئنا له قلبي، كان الوعد بعد سنة، ولكني استعجلته بعدة أشهر، الوعد أن أتصل بأمك لأقنعها، قلت لك في إحدى أحاديثنا أنني مستعد لأن أدخل ألف حرب مع أهلك لأقنعهم بي وأنتزع موافقتهم لخطبتنا، لكنني غير مستعد أن أدخل حربا واحدة ضدك لأقنعك بي بعد كل هذه المعرفة بيننا

    خرجت لجانب البحر ، وأشعلت سيجارتي، أخذت نفسي العميق، بعدها اتصلت على هاتف منزلكم ، كنت في الجامعة حينها أعلم، وأعلم أن أمك لوحدها ، ولم يخب ظني فقد رفعت امك السماعة، عرفتها بنفسي، أنا علي، وأعتقد أن فلانة كلمتك عني وأني أنوي الكلام معك في خصوص موضوع خطوبتنا، بدت أمك منصدمة، وأعقبت ” ألم ينته الموضوع” ظننت للوهلة أنها بداية المعركة معها، ولم أفهم، قلت لها أنا هنا لأتحدث فيما حصل وشرح الأمور علها تسهم في حلحلة الأمور وتفهمون الامور كما هي كمقدمة لكي يكون دخولي لبيتكم مرحب به، وبدأت اسهب وهي تستمع وتقاطع وكأنها لا تفهم ما يدور، ولكنها أخبرتني، بلهجة حنونة، أحسست أنها بمثابة أمي،” ولكن يا ولدي هي من أخبرتني أن الموضوع انتهى، بل هي من طلبت مني عند اتصالك أن أخبرك أن لا تعاود الاتصال، إنه قرارها، نحن لا دخل لنا به صدقني، هي التي تقول بأن الموضوع انتهى”

    هنا توقف الزمن، هي ؟؟؟ كيف ذاك، بالأمس فقط تحادثنا ولم تذكر لي هذا، لسنة خلت كنا نتحدث ولم تذكر لي ذاك، ماذا حدث، قلت لها هل انت متأكدة، قالت نعم، ولكن يا ولدي أنا سأحادثها، ولكن لا أواعدك بشيئ، قلت لها سأتصل بها واستفهم الامور، أقفلت الخط والدنيا سوداء، اتصلت بك، كنت بالجامعة، توشكين على دخول المحاضرة، وبهدوء تحدثت، بشخصية الحكيم، الذي يزن كل الأمور، وبوضعية ذلك الضعيف الذليل المحتاج، تكلمت معك، ما القصة، لقد اتصلت بأمك، تفاجأت، قلت لي هل فعلتها، قلت لك نعم ألم أعدك بذلك، ولكنك أجبت، لم أكن أتوقعك تفعلها، لماذا يا فلانة، هل أنا طفل يلعب معك، أم أنك تحبين طفلا طيلة هذه الفترة، امك أخبرتني أنك أنت من يريد ان ينهي الموضوع، أمك أخبرتني أنك أنت من قال لها أنني لو اتصلت فعليها أن تصدني، لماذا وضعتني في هذا الموقف ، وتداركت، ماذا حدث يا فلانة، ؟ لم أفهم، ولكن كان جوابك ” ما اقدر علي ما اقدر” لن استرسل في كثير من الكلام الذي دار بيننا، ولكن أتذكر، أتذكر كيف أني رجعت لأمي، وبدلا من خبر يفرحها بعزمي على الخطبة، كان منظري هو المبكي، اخذتني في حضنها، لم أبكي منذ يوم وفاة والدي، فقد مسكني عمي في يوم كسار الفاتحة ليخبرني ” الرجال لا يبكون ، أنت رجل البيت منذ الآن” لم يبكني حتى مأتم الحسين وكنت عند ذاك من المؤمنين به، ولكني بكيت أمامك، وللأسف حاولت أن أدخل معركة معك ، من أجلك أنت، تعبت طيلة الفترة الماضية لأثبت لك نضجي ورجولتي وقدرتي على تحمل المسؤولية، وفي هذه اللحظات، كنت أريد أن أتعب لأطلب منك فرصة أخرى، ولكن التفت، إلى أنني كنت لعبة في يدك، لعبة تديرينها كيف تشائين ، أقفلت الخط وقفلت راجعا لغرفتي، الطريق ليس بالطويل، ولكن الزمن كان متوقفا، كل شيء لونه أسود

    أخبرتني أنت لاحقا أن أمك أعجبت بي عندما تكلمت معي، وقالت يبدو عليه رجل شهم فإن كنت لا تريديه فأخبريه بصراحة ولا تجعليه ينتظر

    إذا نجحت مع أمك من اول مكالمة ولم احتج لألف معركة، وللأسف فقضيتي التي كنت قد ضمنتها هي التي كانت بحاجة لمعركة، توقفت، وعدت إلى رشدي ، لن أدخل معركة لأقول لإمرأة أنني أحبها وأريدها، عذرا يا حبيبتي، لن أدخلها

    هنا انتهى الحب بالنسبة لي، انتهى أمر الأنثى، وكنت دائم السؤال لنفسي، متى سيأتي الصباح الذي لا تكوني أول شيء أتذكرك فيه عندما أصحو، متى يأتي اليوم الذي لا تكونين فيه سيدته، ملكة كل النساء الذين يمرون من أمامي، صورة الجمال الذي يحوطني، المرآة التي أرى من خلالها جل الأشياء، متى ستصبحين شخصا عاديا وذكرى مرت في حياتي ” كسرب حمام عبر”



    ربما أكمل بعضا من فصول القصة بيننا قريبا أو بعيدا، ربما يحوطني الموت قبل ذلك، أو يحوطك

    لكن رسالة لك، كنت كتمت سر حبك حتى عن أقرب المقربين لي، حتى عن امي وأهلي، ولكني أصدم في كل يوم أن هناك من يعرف ويعرف اسمي ، ويغمز من خلفي، وأسكت، هي رسالة، هل تريدين أن أنشر قصتنا؟ لماذا قلت لفلانة وعلان، ألا تخافين أن يصل ما كان بيننا إلى الجميع وقد يهدم ذلك ما لا أريد أن أهدمه لحبي لك، لماذا لا تحترمين حبي لك ولماذا لا تحترمين احترامي لقصة حبنا

    رجاءا حبيبتي، الطلب الأخير، أكتمي القصة ولا تخبري أحد جديدا، فكلما يذكرني بها أحد، أحس كم كنت على الهامش ، أحس كم فشلت في ضمك لحضني، وجعلك زوجي، فاحترميني هو طلبي الأخير



    gp/m hg,[u>>>gp/m j,rt tdih hg.lk


  2. #2
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Sat Nov 2008
    الدولة
    الامارات ابو ظبي
    المشاركات
    1,699
    ابدع وتميز ما خطه قلمك فازادك تألق على تألق وتميز على تميز . جميل جدآ من كاتب ومبدع مثلك جدير بالاحترام تقبل تحياتي يا صديقي

  3. #3
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Sat May 2007
    الدولة
    أم الدنيا وارض الكنانه
    العمر
    33
    المشاركات
    141,645

  4. #4
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Sat Sep 2008
    الدولة
    k.s.a
    العمر
    26
    المشاركات
    1,388

  5. #5
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Sat Sep 2008
    الدولة
    k.s.a
    العمر
    26
    المشاركات
    1,388

  6. #6
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Tue Sep 2008
    الدولة
    في بستان الورد
    المشاركات
    25,011
    رووووعة
    يسلمووو مشهور

  7. #7
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Tue Oct 2008
    الدولة
    الاردن
    المشاركات
    1,019
    ما اجمله من كلام رائع وجميل
    تقبل مروري وتحياتي

  8. #8
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Wed Sep 2008
    العمر
    27
    المشاركات
    2,253
    شكرا على الموضوع الرائع والجميل

  9. #9
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Fri Oct 2008
    العمر
    26
    المشاركات
    192
    عودتنا دائما مايطلع منك الا شي مميز
    كلماتك رائعة اخي
    دمت بخير

  10. #10
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Sat Oct 2008
    المشاركات
    751
    اخي مشهور عودتنا دائما ان لا نرى منك الا ما هو مميز
    سلمت يداك التي خطت هذه الكلمات الرائعة
    تقبل مروري والى الامام

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
معجبوا منتدي احباب الاردن على الفايسبوك