طالبات قدمن الامتحان في "مسرح" المدرسة دون ماء او مراوح و بأجواء مضغوطة أدت لإغماء بعضهن
اشتكى اولياء امور طالبات تقدمن لامتحان الثانوية العامة لمبحث الرياضيات اليوم الثلاثاء في مدرسة رابعة العدوية للبنات في قصبة عمان من الظروف التي تقدمن بها لامتحان التوجيهي و التي جاءت مغايرة عن حديث وزارة التربية و التعليم بتوفير المرواح و المكيفات داخل قاعات الامتحان.

و قال احد اولياء امور الطالبات انهن تقدمن للامتحان بمسرح المدرسة و ليس في غرفة صفية، كما ان القاعة كانت ترتفع درجات الحرارة فيها لانها مغلقة بطبيعتها و تخلو من المراوح و اجهزة التكييف فيها، بالاضافة لوجود 102 طالبة داخل القاعة، فضلاً عن عدم توفر الماء البارد في القاعات الامر الذي زاد من مشقة الطالبات في الامتحان.

و اشار ولي الامر لسرايا ان الطالبة كانت عندما تشعر بالعطش يتم تزويدها بمياه معبئة من الصنبور مباشرة، وهو ما يعني شربها الماء ساخناً في هذا الجو، فضلاً عن عدم ضمان ماء نيف يتم سقايتهم منه، نظراً للطبيعة المعروفة في الاردن عن مياه البلدية انها غير صالحة للشرب بسبب ارتفاع نسبة الاملاح و الكلور فيها.

و بين ولي الامر ان هناك حالات اغماء دخلن فيها الطالبات بالقاعة المذكورة نتيجة الضغط النفسي بسبب الامتحان و بسبب اجواء الامتحان في المسرح الذي ارتفعت فيه درجات الحرارة، مناشداً وزير التربية و التعليم بالاطلاع و الوقوف على حال تلك المدارس التي يقيم ابناؤها امتحاناتهم في المدارس بظروف جوية و نفسية غير مهيئة لامتحان الثانوية العامة، الامر الذي ينعكس سلباً على الاداء التحصيلي للطابلات في امتحان التوجيهي.
طالبات قدمن الامتحان "مسرح" المدرسة


'hgfhj r]lk hghljphk td "lsvp" hgl]vsm ],k lhx h, lvh,p , fH[,hx lqy,'m H]j gYylhx fuqik hgj,[did p[,.hj tkh]r td jv;dh 'hgfhj