ها قد عدنا .. حيث كنا ..

هنا .. في ذيل القائمة ..

هنا .. تحت الجزمة القديمة ..

هنا .. حيث تتراكم الجيف المنتنة ..

هنا .. حيث تفوح رائحة الموت المروّع ..

هنا .. حيث تمتهن كراماتنا ..

هنا .. حيث تنتهك أعراضنا ..

هنا .. حيث يتبول الصليب على مصاحفنا ..

هنا .. حيث يشتم الأنذال نبينا صلى الله عليه و سلم ..

هنا .. حيث يدوس الكفار على رقابنا ..

هنا حيث يعرينا الأعداء و يصورون عوراتنا ..

هنا .. حيث يطأ الأوغاد فروج إخواتنا ..

هنا .. حيث يموت المسلمون جوعاً وقهرا ً ..

هنا .. حيث يهلك المؤمنون برداً ..

نعم عدنا .. حيث كنا ..

هنا .. في مزبلة التأريخ ..

فماذا دهانا ؟؟

هل فقدنا غيرتنا و مروءتنا ؟؟

ماذا أصابنا ؟؟

هل مات الرجال و أنتهت الرجولة ؟؟

أين أم عمارة ؟؟

حتى تعلم نساءنا كيف يكنّ نساءً مثلما كانت ..

لله درك أم عمارة ..

فما الذي حل بنا ؟؟

هل إستلذينا الذل و الإهانة ؟؟

أين الخنساء ؟؟

حتى تعلمنا كيف نحافظ على كرامتنا ..

أين الخنساء ؟؟

حتى تشرح لنساءنا كيف يكنّ إناثاً مثلما كانت ..

كيف طابت أنفسنا ؟؟

أن نضحك كما يضحك السكارى ..

و الصليبيون يتداولون إخواتنا كما نتداول الأسهم في البورصة ؟؟

كيف طابت أنفسنا ؟؟

أن ننام كالأموات ..

و الكفار يتبولون على مصاحفنا و يضعونها في مراحيضهم ؟؟

كيف طابت أنفسنا ؟؟

أن نتعصب للرياضة ونرتكب في سبيلها المذابح ..

و العلوج يشتمون خير البرية صلى الله عليه و سلم و يتخذونه سخرياً ..

كيف طابت أنفسنا ؟؟

أن نتفاخر بأنسابنا و أحسابنا وعشائرنا و سياراتنا و جوالاتنا ..

و بساطير الكفار على رقابنا ..

كيف طابت أنفسنا ؟؟

أن نصوت للمطربين و نشجع المخنثين والمخنثات ونهدر نقودنا في عجائب الدنيا

السبع (وقد بتنا نحن العجائب) و إخواننا يعذبون و تمتهن كرامتهم في أبو غريب

وغوانتانامو و باغرام و النقب ..

و غيرها من سجون الصليب و الصهيونية وكلاب الروافض ..

كيف طابت أنفسنا ؟؟

أن نأكل كما تاكل الأنعام ..

و إخواننا يموتون جوعاً في النيجر و الصومال ..

كيف طابت أنفسنا ؟؟

أن نرفل في الأصواف كما ترفل الخراف ..

و إخواننا يموتون من البرد في باكستان ..

كيف طابت أنفسنا ؟؟

أن نعيش في هذه المزبلة ..

يا ويحنا ما ذا أصاب رجالنا .. أوما لنا سعد و لا مقداد ؟؟

هل نريد أن يعود لنا خالد و عمرو و سعد و أبو عبيدة ..

أم أننا ننتظر المهدي و عيسى ابن مريم أن ينقذونا ..

أم ترانا نرقب الطير الأبابيل ؟؟

أو ربما أننا ننتظر قرارات الشجب و الإستنكار و إستدعاء السفراء ..

أو ربما أستعذبنا الفتاوى الصليبية و ركنا اليها و أخلدنا الى الأرض ..

هل أضحت أمة المليار أضعف و أهون من أن تقاطع البيبسي كولا و حليب النيدو ؟؟

و هي خير أمة أخرجت للناس ؟؟

هل باتت منتجات أعدائنا أهم عندنا من المصحف الشريف و جناب النبي صلى الله عليه و سلم ..

و من دماء المسلمين و أعراضهم و مقدساتهم ..

أين أنتي يا أمة المليار ؟؟

هل يعقل أن نكون نحن غثاء السيل و رويبضات الزمان الأخير ..

ألا يوجد في مليارنا من يخرجنا من مزبلتنا ..

فمتى نستيقظ من غفلتنا و نصحو من سكرتنا ..

و نحرك الإسلام العظيم و نخرجه من صوامعنا الى ساحات الوغى ..

متى نفهم قضايا الأمة و نجعلها شغلنا الشاغل ..

متى نقرأ تاريخنا الحافل و نعرف كيف كان آبائنا يديرون أزماتهم و يكسرون أعدائهم ..

متى نخرج من هنا .. حيث كنا ذات مرة ..

و نعود هناك .. حيث كنا كل مرة ..

حيث كنا ..

جبالاً في الجبال ..


طيب الله أوقاتكم ..

.......................

جديد قديم ، مع الأعتذار لإستاذتنا تقوى البرديني



ut,h lk dov[kh i`i hgl.fgm L v,,p K jr,n