منع مهرجان الإخوان غير الشرعي بعد شكوى من الجماعة المرخصة الأربعاء 2015-04-29


مهرجان الإخوان الشرعي شكوى الجماعة


مان- د.صلاح العبّادي - أبلغ محافظ العاصمة أمس الاول القيادة غير الشرعية لجماعة الاخوان المسلمين من خلال أمين سرها السابق رفض وزارة الداخلية إقامة مهرجانها بمناسبة مرور 70 عاما على تأسيس الجماعة، اثر شكوى قدمتها القيادة الشرعية للجماعة التي يقود مكتبها التنفيذي المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين عبد المجيد الذنيبات.
وجددت الجماعة التي يمثلها قانونياً الذنيبات في كتاب وصل محافظ العاصمة، وحصلت « الرأي « على نسخة منه، رفضها للاشعار الذي قدمته القيادة غير الشرعية أول امس الاثنين والذي طلبت فيه اقامة المهرجان.
وتصر القيادة غير الشرعية للجماعة التي يقودها المراقب العام الأسبق همام سعيد على تنظيم مهرجانها، رغم قرار المنع الذي صدر من قبل المحافظ ؛ وهو ما يعتبر فرصة «تقتنصها» القيادة غير الشرعية لتضليل الرأي العام، بأنها قادرة على التأثير وتحشيد الجماهير، دون أن تكترث للقواعد الإخوانية الرافضة لهذا للمهرجان، الذي كان من الأولى أن تبادر هذه القيادة إلى ترتيب البيت الداخلي للجماعة، الذي تشقق بفعل التنظيم السري الذي يقودها ويغدق بأمواله، من أجل شراء الذمم.
ووفقاً للكتاب الذي حصلت الرأي على نسخة منه؛ فإن المراقب العام للجماعة أكد أن القائمين على تنظيم هذه الفعالية ليس لهم أي صفة قانونية بعد ترخيص جمعية جماعة الإخوان المسلمين التي انتخبت مكتبها التنفيذي مؤخراً.
وحذر الذنيبات من مخاطر اقامة هذه الفعالية التي رأى أنها تخل بالأمن العام وتهدد السلم الاجتماعي وتشكل خطراً على المجتمع، وتشكل استفزازاً للجماعة المرخصة، التي تحتكم في عملها للقانون والدستور الأردني.
وطالبت الجماعة وقف هذه الفعالية، نظراً لكون جمعية الإخوان المسلمين هي الممثل الشرعي الوحيد للجماعة، ولا يجوز لأحد أن ينتحل صفتها القانونية.
في السياق ذاته قال رئيس مكتبها الإعلامي الدكتور جميل الدهيسات عضو المكتب التنفيذي لجماعة الإخوان المسلمين، في تصريح صادر عن الجماعة «علمنا بأن قيادة جماعة الإخوان المسلمين غير الشرعية تقدمت بإشعار لمحافظ العاصمة يتضمن نيّتها إقامة (احتفالية) بمناسبة مرور سبعين عاماً على تأسيس الجماعة، وقد قمنا بمقابلة المحافظ صباح امس للتأكيد على اعتراضنا إجراء هذه الفعالية حيث أن الإشعار صدر من قبل أفراد لم يعودوا مخوّلين لتمثيل الجماعة، والتحدث باسمها».
وأضاف الدهيسات أن المحافظ أكد تمسكه بالموقف الرسمي بعدم إجازة هذه الاحتفالية وأنه تم إبلاغ مقدمي الإشعار برفض إقامة هذه الفعالية من قبله.
وكانت القيادة غير الشرعية للجماعة أكدت امس أنها ماضية بإقامة مهرجانها، وجددت دعوتها للمواطنين للمشاركة فيه، في وقت تحتقن قواعد الجماعة تجاه القيادة غير الشرعية، تعبيرا عن رفضهم لاقامة الفعالية من قبل قيادة دأبت على افتعال الأزمات التي مدت الفجوة بين أعضاء الجماعة، ومزقتها في التبعية الخارجية، والتنظيم السري الذي يملي قراراته على المكتب التنفيذي السابق، والذي كان يحركه التنظيم السري وفقاً لأجندات تخدام مصالح خارجية، دون اعتبارات للمصلحة الوطنية.
ويتخذ القائمون على المهرجان من الشعارات الوطنية غطاء لتنفيذ مخططهم، بعد أن اعتادوا على تنظيم فعاليات يشكل الاستعراض العسكري جزءاً منها .