النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: بما عذب الله قوم عاد

  1. #1
    الاداره الصورة الرمزية HIRAN
    تاريخ التسجيل
    Sat Sep 2006
    الدولة
    السعودية
    العمر
    38
    المشاركات
    31,632
    معدل تقييم المستوى
    10

    بما عذب الله قوم عاد

    تحدّثت سورة هود عن دعوة النّبي هود عليه السّلام إلى قوم عاد و هم من الأقوام الذين أهلكهم الله تعالى نتيجة طغيانهم و كفرهم بالله و عدم إطاعة نبي الله إليهم و هو هود عليه السلام ، قام النّبي هود كغيره من الأنبياء ببذل الجهد الكبير لدعوة قوم عاد إلى الإيمان بالله تعالى لكنهم رفضوا ذلك و قوم عاد من الأقوام الذين تعاقبوا بعد هلاك قوم نوح و كان يتصف قوم عاد بأجسامهم الكبيرة كما قال الله تعالى ( و زادهم في الخلق بسطة) و كانوا يسكنون في منطقة إرم التي وصفها الله تعالى في قوله في سورة الفجر (ألم ترَ كيف فعل ربُّك بعاد * أرمَ ذات العماد * التي لم يُخلق مثلها في البلاد) وهذه المدينة تقع في صحراء اليمن .


    كان عذاب الله تعالى لقوم عاد عندما رفضوا الإيمان بالله تعالى ، بإن الله تعالى أهلكهم بريح صرصرٍ عاتية،قوم عاد هم قوم جبارين تجبّروا و تمرّدوا على سيدنا هود عليه السّلام و كانوا يصرّون على عبادة الأوثان و الأصنام التي لا تسمن و لا تغني من جوع ، لكن نبي الله لم ييأس من دعوة قومه الجبابرة إلى الله تعالى و كان يبشرهم بعذاب الله إن لم يتبعوه و لكنهم سخروا منه و شاءت إرادة الله تعالى بنصرة نبيه هود و المؤمنين الذين آمنوا معه أن ينجوا من عذاب الله تعالى لقوم عاد ، فبدأ عذاب الله تعالى لقوم عاد عندما إنحبس المطر عنهم و أصابهم الجفاف و أمرهم هود عليه السّلام أن يطعيوه لكن العناد أصباهم ، و ذهب بعضهم إلى مكة حيث كانوا يعلمون إن الدّعاء في مكة مستجاب فاستجاب الله تعالى و استعجل بعذابهم ، و عندما أقبلت سحابة سوداء عليهم تأمّلوا خيراً ، لكن هيهات هيهات هذا العذاب الذي كنتم به تستعجلون ، فسلّط الله تعالى عليهم ريح صرصرٍ لمدة سبع ليالي حسوما و ريح صرصرٍ تعني الرّيح الباردة شديدة السّرعة التي عندما تهب تستطيع أن تحمل أي شيء ترفعه و تسقطه بقوة على الأرض ، و لم يبقى منهم شيء بعدها فشبههم الله تعالى بجذوع النخل الخاوية المتكسرة بفعل الرّيح ، قيل إن الرّيح قضت عليهم حتى و هم في بيوتهم و قضت على دوابهم أيضاً و لم يبقى منهم شيء فكانت تلك نهاية قوم عاد الذين كانوا يفكرون بأنهم بعيدين كل البعد عن عذاب الله تعالى .


    و بعذاب قوم عاد عبرة لمن يعتبر كانوا قوم أولي بأس و أجسامهم ضخمة لكنهم لا حول ولا قوة أمام عذاب الله تعالى عندما جاء ، يذكر إن سورة هود من السّور التي شيبت رسول الله صلى الله عليه و سلم لأنها تحدثت عن عذاب الأمم و أهوال يوم القيامة .


    حسبنا الله ونعم الوكيل
    اللهم اكفنا بحلالك عن حرامك
    اللهم اني اسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى
    ولا حول ولا قوه الا بالله الواحد الاحد الفرد الصمد
    اللهم صلي على حبيبنا وخاتم الانبياء والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

  2. #2
    الاداره
    تاريخ التسجيل
    Tue May 2009
    الدولة
    الرايه الهاشميه حفظها الله
    المشاركات
    267,765
    معدل تقييم المستوى
    21475115

    رد: بما عذب الله قوم عاد

    ليس من الصعب ان تصنع الف صديق فى سنة
    لكن من الصعب ان تصنع صديقا لألف سنة
    يكفيني فخرا انني ابن الرايه الهاشميه

  3. #3
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Fri Jul 2016
    الدولة
    عمان
    العمر
    40
    المشاركات
    24
    معدل تقييم المستوى
    0

    رد: بما عذب الله قوم عاد

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احباب الاردن مشاهدة المشاركة
    تحدّثت سورة هود عن دعوة النّبي هود عليه السّلام إلى قوم عاد و هم من الأقوام الذين أهلكهم الله تعالى نتيجة طغيانهم و كفرهم بالله و عدم إطاعة نبي الله إليهم و هو هود عليه السلام ، قام النّبي هود كغيره من الأنبياء ببذل الجهد الكبير لدعوة قوم عاد إلى الإيمان بالله تعالى لكنهم رفضوا ذلك و قوم عاد من الأقوام الذين تعاقبوا بعد هلاك قوم نوح و كان يتصف قوم عاد بأجسامهم الكبيرة كما قال الله تعالى ( و زادهم في الخلق بسطة) و كانوا يسكنون في منطقة إرم التي وصفها الله تعالى في قوله في سورة الفجر (ألم ترَ كيف فعل ربُّك بعاد * أرمَ ذات العماد * التي لم يُخلق مثلها في البلاد) وهذه المدينة تقع في صحراء اليمن .


    كان عذاب الله تعالى لقوم عاد عندما رفضوا الإيمان بالله تعالى ، بإن الله تعالى أهلكهم بريح صرصرٍ عاتية،قوم عاد هم قوم جبارين تجبّروا و تمرّدوا على سيدنا هود عليه السّلام و كانوا يصرّون على عبادة الأوثان و الأصنام التي لا تسمن و لا تغني من جوع ، لكن نبي الله لم ييأس من دعوة قومه الجبابرة إلى الله تعالى و كان يبشرهم بعذاب الله إن لم يتبعوه و لكنهم سخروا منه و شاءت إرادة الله تعالى بنصرة نبيه هود و المؤمنين الذين آمنوا معه أن ينجوا من عذاب الله تعالى لقوم عاد ، فبدأ عذاب الله تعالى لقوم عاد عندما إنحبس المطر عنهم و أصابهم الجفاف و أمرهم هود عليه السّلام أن يطعيوه لكن العناد أصباهم ، و ذهب بعضهم إلى مكة حيث كانوا يعلمون إن الدّعاء في مكة مستجاب فاستجاب الله تعالى و استعجل بعذابهم ، و عندما أقبلت سحابة سوداء عليهم تأمّلوا خيراً ، لكن هيهات هيهات هذا العذاب الذي كنتم به تستعجلون ، فسلّط الله تعالى عليهم ريح صرصرٍ لمدة سبع ليالي حسوما و ريح صرصرٍ تعني الرّيح الباردة شديدة السّرعة التي عندما تهب تستطيع أن تحمل أي شيء ترفعه و تسقطه بقوة على الأرض ، و لم يبقى منهم شيء بعدها فشبههم الله تعالى بجذوع النخل الخاوية المتكسرة بفعل الرّيح ، قيل إن الرّيح قضت عليهم حتى و هم في بيوتهم و قضت على دوابهم أيضاً و لم يبقى منهم شيء فكانت تلك نهاية قوم عاد الذين كانوا يفكرون بأنهم بعيدين كل البعد عن عذاب الله تعالى .


    و بعذاب قوم عاد عبرة لمن يعتبر كانوا قوم أولي بأس و أجسامهم ضخمة لكنهم لا حول ولا قوة أمام عذاب الله تعالى عندما جاء ، يذكر إن سورة هود من السّور التي شيبت رسول الله صلى الله عليه و سلم لأنها تحدثت عن عذاب الأمم و أهوال يوم القيامة .
    1
    1
    1
    111


    11
    1
    11
    1



    1
    1
    1
    1
    1
    1
    1

    11
    1

  4. #4
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Sat Sep 2019
    المشاركات
    30
    معدل تقييم المستوى
    0
    جزاك الله كل خير

المواضيع المتشابهه

  1. "عقرباء" .. المرتدون فروا إلى الموت!
    بواسطة محمد الدراوشه في المنتدى اخبار السعودية
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 29-05-2011, 08:22 AM
  2. مهرجان الأردن (جرش سابقاً)! ... قضية للمناقشة
    بواسطة رفيق الاحزان في المنتدى الحوار الجاد - حوار الاحباب الساخن
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 16-05-2008, 09:48 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
معجبوا منتدي احباب الاردن على الفايسبوك