مراتب التقوى مراتب التقوى مراتب


تقوى الله سبحانه وتعالى هي سبيل النجاة في الدنيا والآخرة، وهي خلق إسلامي لا غنى لمؤمن عنه، لأن الذي يتخلق بالتقوى يراعي الله في كل أعماله، بل حتى في خواطر قلبه، ولو تمسك الناس جمعيًا بالتقوى لصلحت أحوالهم ومجتمعاتهم.


وقد قسم العلماء والصالحون التقوى إلى عدة مراتب وهي: تقوى الجوارح، وهي أن يكف الإنسان جوارحه كلها عن ارتكاب المحرمات والذنوب، فلا يستخدم الإنسان جوارحه إلا في طاعة الله سبحانه وتعالى وما يرضيه، يكف لسانه عن الكذب وفحش القول، ويكف عينيه عن النظرة المحرمة، ويكف يديه عن البطش وعن أخذ أموال الناس بالباطل، وأن يكف رجليه عن أن يمشي بهما في معصية، ويكف أذنيه عن سماع الغيبة والنميمة وكل محرم، وأن يحفظ فرجه عن ارتكاب المحرم، وكذلك في سائر الأعضاء والجوارح.


ثم هناك تقوى القلوب وهي أن يجعل العبد قلبه على طريق الإستقامة وأن ينزهه عن أمراض القلوب مثل العجب والكبر والرياء، وألا يحتقر أحدًا من خلق الله أو يحسدهم أو يحمل في قلبه ضغينة لأحد، وتعظيم شعائر الله وما أمر به، يقول تعالى:{ ذَٰلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ}.


وكذلك تقوى النفس بأن يطهر الإنسان نفسه ويزكيها، لترتقي عن الشهوات والتمنى، فيكون هوى الإنسان وميله النفسي وفقًا لما جاء به النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وموافقصأ للشرع الشريف، بل الأكثر من ذلك أن يمنع قلبه عن التمني والفضول والابتعاد عن اللغو، وكل ما سوى الله.


ومن تقوى النفس كذلك أن يجعل العبد نفسه وقاية للحق تعالى في الشر، فينسب الشر لنفسه أدبًا مع الله وتفتيَّا لا فعلا ، يقول الحبيب صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله 'والخير بيديك، والشر ليس إليك'، وهذه المرتبة في القتوى من مراتب الأولياء والعارفين، الذين خصهم الله تعالى باكتساب الآداب، وهم الذين اتقوا وأحسنوا بدخول الإحسان، فحصلوا على محبته تعالى.


وكمال تقوى النفس أن ينزه الإنسان نفسه وهواه عما سوى الله، ويتبتل إليه سبحانه بكليته، وهي التقوى الحقيقية المأمور بها في قوله تعالىمراتب التقوى مراتب التقوى مراتبيَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِه). وأقصى مراتب هذا النوع من التقوى ما انتهت إليه همم الأنبياء عليهم الصلاة والسلام، فهم عليهم السلام لم يتعلقوا بشئ من الدنيا، بل كانوا بكليتهم متجهين لله سبحانه وتعالى، ويحفظوا قلوبهم ونفوسهم من التعلق بسوى الله عز وجل.