الرفاعي يطالب بإعادة خدمة العلم


الزرقاء- ماجد الخضري - قال رئيس الوزراء السابق العين سمير زيد الرفاعي « ان الملك عبد الله الثاني له رؤية ثاقبة تجاه المستقبل وهو يعمل جاهدا من اجل رفعة الوطن واعلاء شأنه، من اجل ان يكون الاردن قادرا على تجاوز كافة الازمات التي تمر به»، مطالبا باعادة خدمة العلم التي من شأنها الحد من البطالة المنتشرة بين الشباب.
واوضح الرفاعي خلال لقائه اهالي الزرقاء في ديوان اهالي عرابة بدعوة من النائب سمير العرابي وبحضور وزراء ونواب واعيان امس، ان العاطلين عن العمل يجب ان يتم استيعابهم في القطاع الخاص، مقدرا عددهم بمئة الف، مطالبا بتدريبهم من خلال المشاريع الكبرى التي تنفذ في البلاد، مقترحا ان يتم اعطاء الشركات الكبرى اعفاءات مقابل تدريب هؤلاء الشباب.واعتبر الرفاعي، ان ازدياد المديونية بشكل كبير تعود بسبب اللجوء السوري واسباب اخرى، داعيا العالم لمساعدة الاردن من اجل تجاوز الازمة التي يمر بها، مشيرا لضرورة دعم الطبقة الوسطى من خلال التنمية الاجتماعية والسياسية، مبينا انه يستوجب توفير البيئة المناسبة تشريعياً وإجرائياً ومن حيث التخطيط والجهد بما يضمن عملية اقتصادية سليمة وفاعلة ويكفل تقوية الطبقة الوسطى، وكذلك اقرار المزيد من القوانين الناظمة للحياة السياسية وتجذير العمل الحزبي في المملكة، مشيرا الى ان الإصلاح الشامل المتوازن لا يمكن أن تسير نحو أهدافها إذا كان أحد أركانها معطلاً أو مغيباً وبالمشاركة الواسعة والحوار المستدام نخدم وطننا وأمتنا ونواصل مسيرتنا بكل ثقة واطمئنان.
وتحدث الرفاعي عن الوضع الاقتصادي، موضحا ان اللحظة الإقليمية الراهنة هي الأصعب والأخطر وتُرتّب علينا في الأردن جملة من التحديات، لعل اهمها التحدي الاقتصادي وهو الأكثر تأثيرا، وأن الأولوية اليوم يجب أن تكون للمحافظات وللتنمية الشاملة والاستثمار المفيد القادر على تأمين فرص عمل حقيقية.وطالب الرفاعي، برفع مستوى الدخل للمواطن حتى يستطيع أن يدفع الضريبة، متسائلا كيف نوسع القاعدة الضريبية دون رفع الضريبة، مبينا ان ضريبة الدخل يدفعها كل المواطنين، منوها ان هناك مائة شركة تدفع 85% من ضريبة الدخل و56% من ضريبة المبيعات، معتبرا ان هناك مشكلة مع هذه الشركات التي تخلق فرص عمل لنا تكمن في زيادة الضرائب عليها التي بدورها ستقوم بتخفيض رواتب العاملين لديها أو لا تخلق فرصاً جديدة في المستقبل.واضاف الرفاعي « إن هناك فسادا انطباعيا وهناك فساد حقيقي، ويجب أن لا نأخذ الجميع بنفس النظرة على اعتبار ان كل البلاد فاسدة بكاملها، فهناك أخطاء وهناك قضايا فساد، ولكن في المقابل هناك إنجاز، وما دام لدينا قضاء عادل ومنظومة قوانين ناظمة للحياة بمختلف جوانبها فيجب أن لا نخشى من شيء «.وحول الوضع الفلسطيني، قال « ان الملف الفلسطيني كان وما يزال يتصدر أولوياتنا ونتعامل معه بوصفه الملف الأكثر ارتباطاً بمصالحنا الوطنية العليا وبأمن المنطقة واستقرارها، لان كل المخاطر والتحديات تتغذى على غياب الحل العادل والشرعي للقضية الفلسطينية «.
وكان النائب سمير العرابي ألقى كلمة اكد من خلالها، على اهمية التفاف ابناء الوطن حول القيادة الهاشمية، مبينا ان الزرقاء تحظى باهتمام هاشمي منقطع النظير، وان جلالة الملك اعطى الزرقاء اهمية خاصة، مجددا الالتفاف حول القيادة الهاشمية لردع الارهاب والارهابيين.
الأربعاء 2015-03-18