بسم الله الرحمن الرحيم

سأتكلم في موضوعي هذا عن المضاربة ماهي المضاربة وكيفية المضاربة في البورصة وما اذا كنت مؤهلا لكي تمارسها. ان المضاربة في البورصة هي وسيلة شعبية جدا وتستخدم بشكل كبير بين المتداولين، فهي عملية تشمل افتتاح سريعة وتصفية سريعة للصفقات، بحيث تتراوح المدة الزمنية بين افتتاح الصفقة واقفالها من 3 دقائق الى 5 دقائق، وهناك نوع اخر من المضاربين يبقون في مواقعهم لمدة تقل عن دقيقة.

يفرق السوق بين هؤلاء المضاربين وبين المتداولين العاديين، فالمتداولين العاديين يحافظون على مواقعهم لفترة زمنية طويلة مقارنة مع المضاربين، وبالتالي فان التواجد في السوق للمضاربين يكون اقل بكثير من المتداولين العاديين الذين يتبعون الاتجاه العام عند عقد الصفقات، وكنتيجة لذلك فان المضارب ينأى بنفسه عن التحركات المفاجئة التي قد تحصل في السوق، فيقلل المخاطر من وراء تجارته، ولكن ينصب اهتمامه على محاولة اختيار الفروقات او السبريد الاقل، لانه يقوم بفتح واغلاق الصفقات بشكل كثير ودوري وبالتالي كلما كان الفرق بين سعر البيع وسعر الشراء اكبر كلما زادت خسائره. في حين ان المتداول العادي لا يقلق ابدا بموضوع ارتفاع سعر السبريد او انخفاضه لان ليس له اي تأثير يذكر على مرابحه او خسائره.

ان المضاربة في سوق الفوركس ليست مناسبة لجميع المتداولين في السوق، فهي استراتيجية مناسبة لفئة معينة دون غيرها، فالمضاربين يستغنون عن فرص كبيرة في السوق مقابل الحصول على السلامة وتقليل المخاطر في تجارتهم، فهي عملية كر وفر في السوق يدخل في وقت محدد وبمبلغ محدد ويخرج بسرعة كبيرة وعادة ما تكون مواعيد دخوله وخروجه مرتبطة بالاخبار والبيانات التي تصدر من البنوك المركيزية ومؤشرات المضاربة ، اما بالنسبة للمتاول العادي فهو يزيد من نسبة مخاطرته ولكن العائد على الاستثمار في حالة الربح كبير جدا مقارنة بالمضارب في البورصة


ان اسلوب المضاربة في البورصة هو امر يحتاج الكثيروالكثير من الاهتمام والتركيز في حركة السوق وتحليل السوق بالشكل الدقيق وبفترات زمنية متقاربة جدا لكي يحصل على الرؤية الدقيقة للسوق. فالمضارب يقوم بالكثير من الصفقات، حيث يتراوح العدد بالمئات خلال اليوم الواحد، لذلك عليه ان يكون دقيقا في رؤية السوق بالمنظور الصحيح، لكي يستطيع ان يقنص اللحظات المناسبة للدخول والخروج من السوق.

...تمنياتي بنجاح والتوفيق للجميع..