عمان - بترا - تعرض نزيل عشريني في مركز الكرك للرعاية والتأهيل امس السبت، لبتر كامل لاذنه اليمنى، غداة تعرضه الاسبوع الماضي لبتر في اذنه اليسرى للمرة الثانية، وفق مدير مركز الطب الشرعي بالكرك الدكتور اعوض الطراونه.
وقال ان قضية الاعتداء على النزيل الذي اصيب هذه المرة بعاهة دائمة، احيلت الى مدعي عام الكرك اليوم.
وفي سياق متصل، أظهر تقرير اللجنة الطبية الامنية التي شكلت لبحث ملابسات اصابة النزيل انه تعرض لقطع في اذنه اليمنى للمرة الثانية حسب الدكتور الطراونة، الذي قال ان تقرير اللجنة اظهر ان النزيل سار خارج المركز مسافة 150 مترا وهو ينزف دما وكان رفقة عدد من زملائه من ذوي الاعاقات، وبعد الابلاغ عن الحالة تم نقله إلى مستشفى الكرك الحكومي الذي قام بدوره بمعالجة الشاب .
وكان محافظ الكرك محمد السميران قال انه تم تشكيل لجنة لهذه الغاية بهدف توضيح تعرض النزيل للمرة الثانية للاصابة اثناء وجوده في المركز، لافتا إلى انه تمت معالجة الشاب والتحقيقات جارية لمعرفة مزيد من ملابسات الحادثة، موضحا ان اللجنة تضم ممثلين للطب الشرعي وحماية الاسرة التابعة للامن العام والمختبر الجنائي والبحث الجنائي.
وقال الطراونه لوكالة الانباء الاردنية ان النزيل وعمره 26 عاما ولا يتجاوز عمره العقلي عمر طفل في العاشرة، تعرض يوم السبت قبل الماضي لاصابة في اذنه اليسرى، وجرى نقله للمستشفى حيث جرى ترقيعها على يد طبيب جراح، موضحا ان الجراح لم يستطع اعادة الاذن اليمنى الى طبيعتها كونها في حالة موت نسيجي.
وافاد الدكتور الطراونة انه وجه تقريرين عن حالة النزيل احدهما الى وزارة التنمية الاجتماعية والاخر الى ادارة حماية الاسرة في العاصمة، اوضح فيهما انه يستحيل على النزيل ان يكون هو المتسبب بالحاق الاذى بنفسه كون عقله في عمر طفل . وشدد على ضرورة عدم اخراج النزيل من مستشفى الكرك الحكومي حفاظا على حياته .
ووفقا للدكتور الطراونة فان الطب الشرعي دحض مرتين ادعاءات القائمين على مركز الكرك ورغم تغير ادارته الاسبوع الماضي، موضحا انه عندما اصيب النزيل السبت الماضي ادعوا انه تعرض للعقر من كلب ضال ولكن الطب الشرعي بين انه أصيب نتيجة اصطدامه بجسم صلب، بينما ادعوا ان الاصابة في المرة الثانية يوم امس السبت حدثت عندما دخل النزيل في نوبة تشنج ادت الى قيامه بقطع اذنه. وقال ان معاينات الطب الشرعي اثبتت بتر اذن النزيل في مكان يبعد امتارا من المركز وبفعل فاعل.
يذكر ان قضية النزيل الاولى منظورة لدى احد القضاة في الكرك.
وكان تقرير لجنة التحقيق والتقييم في اوضاع مراكز ومؤسسات رعاية شؤون الاشخاص ذوي الاعاقة وصدر في ايار الماضي قد كشف عن انتهاكات وتجاوزات غالبيتها قضايا عنف جسدي ونفسي ولفظي، بما فيها الربط والكدمات والحروق وسوء المعاملة والتحرش الجنسي وسوء الخدمات وضعف تأهيل المشرفين في 12 مركزا، منها اربعة مراكز حكومية، بينها مركز الكرك للرعاية والتاهيل .



huj]hx []d] dfjv h`k lu,r td hg;v; ggvuhdm ,hgjhidg