احباب الاردن التعليمي

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: وعود القرآن بالتمكين للإسلام - الوعد القرآني في سورة الإسراء 2

  1. #1
    الاداره
    تاريخ التسجيل
    Tue May 2009
    الدولة
    الرايه الهاشميه حفظها الله
    المشاركات
    267,753
    معدل تقييم المستوى
    21475115

    وعود القرآن بالتمكين للإسلام - الوعد القرآني في سورة الإسراء 2

    تابـــــــــــــــــــــــــع الوعد القرآني في سورة الإســــــــــراء


    وقوع الإفساد الأول:

    قال تعالى عن الإفساد الأول: (فَإِذَا جَاء وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَا أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْداً مَّفْعُولاً).

    (أولاهما): بمعنى: المرة الأولى، لأن الله تعالى قال في الآية السابقة: (لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ). فمعنى: (فَإِذَا جَاء وَعْدُ أُولاهُمَا): إذا حان وقت تحقق وعد المرة الأولى، وذلك بوقوع الإفساد الأول.

    واللافت للنظر أن الآيات لم تتحدث عن مظاهر الإفساد اليهودي الأول، ولم تبين وضع اليهود خلاله وأثناءه، وإنما تحدثت عن العباد الربانيين الذين يزيلونه!.

    قال تعالى: (فَإِذَا جَاء وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَا أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ الدِّيَارِ).

    الرسول وأصحابه هم الذين أزالوا الإفساد الأول:

    الحديث في الآية عن الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه، الذين أزالوا الإفساد اليهودي الأول، في المدينة وما حولها، وكان ذلك بعد الهجرة.

    وقد أخبر الله أن يبعث عباده بعثاً على اليهود، وإسناد الفعل (بعثنا) إلى الله يدل على تكريم هؤلاء المجاهدين، المبعوثين بعثاً على اليهود.

    ووصف الله هؤلاء المجاهدين بأنهم عباد له: (عِبَاداً لَّنَا)، أي: تتحقق فيهم العبودية المطلقة الخالصة لله، وهذا تكريم رباني آخر لهؤلاء المجاهدين.

    وهؤلاء المجاهدون أقوياء: (أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ). وقوة اليهود المقرونة بالعلو الكبير تحتاج إلى مجاهدين أقوياء، متصفين بالبأس الشديد.

    وأعان الله الصحابة المجاهدين، ونصرهم على اليهود المفسدين، وجاسوا وتحركوا خلال ديار اليهود وبساتينهم وبيوتهم، وأخرجوا اليهود من الديار، وأورثهم الله إياها.

    إن قوله: (فَجَاسُواْ خِلاَلَ الدِّيَارِ) إجمال لحرب الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه لليهود.. وقد تكفّلت روايات السيرة بالحديث عن إجلاء يهود بني قينقاع بعد غزوة بدر، وإجلاء يهود بني النضير بعد غزوة أحد، وقتل يهود بني قريظة بعد غزوة الأحزاب، والقضاء على يهود خيبر بعد صلح الحديبية.

    وخُتمت الآية بجملة: (وَكَانَ وَعْداً مَّفْعُولاً)، وذلك للتأكيد على حقيقة تحقق الوعد القاطع الناجز، في جانبيه: الجانب الأول تحقق الوعد بحصول الإفساد الأول. والجانب الثاني: تحقق الوعد ببعث عباد الله الربانيين المجاهدين الذين يزيلون ذلك الإفساد.

    أي: كان الوعد بوقوع الإفساد الأول وعداً مفعولاً واقعاً، وكان الوعد بإزالته وعداً مفعولاً واقعاً أيضاً.

    وقد تحقق الوعد القرآني المتعلق بالإفساد الأول، في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم، فما قُبِض عليه الصلاة والسلام إلا بعد أن تم إزالة الإفساد الأول، وتحطيم قوة قبائل اليهود: بني قينقاع، وبني النضير، وبني قريظة، ويهود خيبر، وفدك وتيماء. وتحوّل اليهود إلى أفراد متفرقين هنا وهناك في الحجاز، ولا كيان لهم، ولا خطر منهم!!.

    تحقق الوعد القرآني بوقوع الإفساد الثاني:

    أخبرت الآيات عن مظاهر قوة اليهود، عند الإفساد الثاني الكبير، قال تعالى: (ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيراً، إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا).

    وتوحي الآية بأن اليهود سيتغلّبون عند إفسادهم الثاني على الذين أزالوا إفسادهم الأول، وهذا ما يؤكد لنا في هذا الزمان نعيش الإفساد اليهودي الثاني.

    (ثم): حرف للتراخي الزمني، ويدل على الفترة الزمنية الطويلة، الواقعة بين الإفسادين، الإفساد الأول الذي كان في بداية القرن الأول، والإفساد الثاني الذي بدأ منذ بداية القرن الرابع عشر الهجري. أي: أن الفترة بين الإفسادين كانت ثلاثة عشر قرناً!.

    وعبر عن عودة اليهود للإفساد الثاني بلفظ: (رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ).

    ومعنى: (رددنا) أعدنا وأرجعنا. و(الكرة) هي العودة للإفساد، والضمير في (عليهم) يعود على العباد الربانيين، أولي البأس الشديد، الذين جاسوا خلال ديار اليهود، وأزالوا إفسادهم الأول.

    ونحن المقصودون بهذا الضمير: "عليهم"، لأننا خلف لجيل الصحابة المجاهدين، ولكننا لسنا على طريقهم، فنحن "شرُّ خلف لخير سلف"، ولذلك تغلب اليهود علينا وهزمونا.

    ومن مظاهر قوة اليهود في إفسادهم الثاني المعاصر ما عبرت عنه الآية: (وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيراً).

    فالله أمدهم بالأموال الكثيرة الطائلة، وأمدهم بالبنين الكثيرين.. وهو الذي جعلهم أكثر نفيراً وتأييداً، فمعظم دول العالم تنفر معهم وتؤيدهم، وتقف إلى جانبهم، وتدافع عنهم، وفعل الله ذلك لهم ابتلاء وامتحاناً، ليقيم عليهم الحجة، ويوقظ بهم المسلمين، تمهيداً للانتقام منهم.

    إن قوله تعالى: (ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيراً). وقوله: (فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ جِئْنَا بِكُمْ لَفِيفاً) فيهما وعد قرآني بتحقق هذا العلو والإفساد والاستكبار من قبل اليهود. وقد تحقق هذا الوعد بعد ثلاثة عشر فرناً من الوعد به والإخبار عنه.

    الوعد القرآني بإزالة الإفساد الثاني:

    وعد القرآن وعداً قاطعاً بإزالة الإفساد اليهودي الثاني، وذكر كيفية تلك الإزالة، وجاء ذلك في قوله تعالى: (فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً).

    معنى: (فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ): إذا حان وقت المرة الثانية، وهي المرة الآخرة والأخيرة.

    والخطاب في قوله: (وُجُوهَكُمْ) لليهود المتكبرين، المفسدين إفسادهم الثاني. والإخبار في قوله: (لِيَسُوؤُواْ) عن المؤمنين المجاهدين، الذين هم أحفاد الصحابة المجاهدين، والذين سيبعثهم الله، ليزيلوا إفساد اليهود الثاني. فهؤلاء العباد المجاهدون سيهزمون اليهود، ويذلونهم، ويسوّدون وجوههم، ويوقعون بهم الحسرة والهوان.

    وأخبر الله عن جهاد هؤلاء ودخولهم المسجد الأقصى بقوله: (وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ) والمراد بدخول المسجد أول مرة: دخول الصحابة الأقصى فاتحين، عندما فتحوا بلاد الشام.

    وهذا يدل على أن المعركة ضد اليهود عند إفسادهم الثاني هي معركة المسجد الأقصى، وسيدخله المجاهدون فاتحين، وسيحررون الأرض المقدسة، ويُدمرون الكيان اليهودي عليها: (وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً).

    ونحن نوقن أن الوعد القرآني الوارد في هذه الآيات، والجازم بإزالة الإفساد اليهودي الثاني آت لا محالة، ونعتقد أنه لا بد أن يتحقق بإذن الله. فعمر اليهود على الأرض المقدسة قصير، وستعود فلسطين أرضاً إسلامية بإذن الله.



    يتبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــع

    وعود القرآن بالتمكين للإسلام

    الدكتور صلاح عبد الفتاح الخالدي


    ليس من الصعب ان تصنع الف صديق فى سنة
    لكن من الصعب ان تصنع صديقا لألف سنة
    يكفيني فخرا انني ابن الرايه الهاشميه

  2. #2
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Sat May 2007
    الدولة
    أم الدنيا وارض الكنانه
    العمر
    36
    المشاركات
    141,530
    معدل تقييم المستوى
    21474991


    جزاك الله كل خير
    فى اعمالك
    وبارك الله فيك
    و أن شاء الله
    فى ميزان حسناتك


  3. #3
    الاداره
    تاريخ التسجيل
    Tue May 2009
    الدولة
    الرايه الهاشميه حفظها الله
    المشاركات
    267,753
    معدل تقييم المستوى
    21475115
    ليس من الصعب ان تصنع الف صديق فى سنة
    لكن من الصعب ان تصنع صديقا لألف سنة
    يكفيني فخرا انني ابن الرايه الهاشميه

  4. #4
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Mon Jan 2011
    العمر
    32
    المشاركات
    9,880
    معدل تقييم المستوى
    21474855
    جزيت خيرا للمشاركة الطيبة
    بارك الله فيك ووفقك لما يحبه ويرضاه

  5. #5
    الاداره
    تاريخ التسجيل
    Tue May 2009
    الدولة
    الرايه الهاشميه حفظها الله
    المشاركات
    267,753
    معدل تقييم المستوى
    21475115
    ليس من الصعب ان تصنع الف صديق فى سنة
    لكن من الصعب ان تصنع صديقا لألف سنة
    يكفيني فخرا انني ابن الرايه الهاشميه

المواضيع المتشابهه

  1. وصفات طبيعية لعلاج سواد المرفق والركبة
    بواسطة just smile في المنتدى منتدى جمال المرأة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 20-04-2012, 10:48 PM
  2. موسوعة الاعشاب الطبيه....
    بواسطة Maria في المنتدى منتدى الطب والصحة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 06-01-2008, 01:41 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
معجبوا منتدي احباب الاردن على الفايسبوك