التاريخ يعاني ميسي يصبح هداف


مازال ليونيل ميسي مهاجم برشلونة يطرق أبواب التاريخ مع فريقه الإسباني في مختلف البطولات، إلا أنه حقق رقماً قياسياً مذهلاً لم يقترب منه أحداً منذ 57 عاماً عقب مباراة غرناطة (5-3)، بالليجا اليوم الثلاثاء، حيث حطم عدد أهداف سيزار رودريجيز الهداف التاريخي للنادي الكتالوني على مر العصور وهو 232 هدفاً، ليصل الأرجنتيني لهدفه رقم 234 ويخطف اللقب من سيزار، وذلك بعد تسجيله ثلاثة أهداف "هاتريك" في المباراة.

وظهرت عبارة "تهانينا لليو" باللغة الكتالونية على شاشة ملعب الكامب نو عقب تسجيل ميسي هدفه الثاني في المباراة، ويحقق الإنجاز التاريخي.

ويعتبر سيزار رودريجيز هو هداف النادي عبر تاريخه في المباريات الرسمية لكن الرقم القياسي لأكبر الهدافين في تاريخ النادي يحمله باولينو الكانتارا الذي سجل 369 هدفا في 357 مباراة رسمية وودية.

ووصل ميسي لهدفه رقم 34 في الليجا هذا الموسم ليتخطى مهاجم ريال مدريد كريستيانو رونالدو الذي يملك 32 هدفاً، حيث استطاع المهاجم الأرجنتيني معادلة أفضل معدل تهديفي له في موسم 2009/2010.

ويعتبر هذا الهاتريك، هو الثامن عشر للأسطورة الأرجنتينية في تاريخ مشاركاته مع برشلونة.

وحقق البرغوث الأرجنتيني رقماً قياسياً جديداً حينما أصبح أول لاعب في تاريخ بطولات الكرة الإسبانية الذي يسجل 54 هدفاً في موسم واحد (منهم 34 في الدوري).

وأحرز ميسي 132 هدفاً في كامب نو، و94 خارجه و8 أهداف في ملاعب محايدة.

مما يذكر أن ميسي أصبح أول لاعب في دوري أبطال أوروبا بمسماها الجديد يسجل خمسة أهداف في مباراة بدوري الأبطال وذلك خلال مباراته مع باير ليفركوزن (7-1)، في إياب دور ال16 من المسابقة الأوروبية.