احباب الاردن التعليمي

النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: فقه السيرة - ((كلمة عامة عن الجهاد و مشروعيته))

  1. #1
    الاداره
    تاريخ التسجيل
    Tue May 2009
    الدولة
    الرايه الهاشميه حفظها الله
    المشاركات
    267,754
    معدل تقييم المستوى
    21475115

    فقه السيرة - ((كلمة عامة عن الجهاد و مشروعيته))

    كلمة عامة عن الجهاد و مشروعيته




    هذا ’ وما دام البحث سيسوقنا منذ الآن ’ الى الحديث عن الجهاد و القتال ’ فمن الجدير أن نقف هنا قليلا ’ لنتبين كفرة صحيحة عن الجهاد و مشروعيته ومراحله .

    فقد كان الحديث ولا يزال أهم تكأة يعتمد عليها محترفوا الغزو الفكرى فى خلط حق بباطل وفى محاولة لفتح الثغرات فى جوانب صرح هذا الدين الحنيف بغية التشكيك فيه و النيل منه .
    ولن تعجب من الدوافع الى حصر كل همّهم فى مشروعية الجهاد بخصوصه ’ إذا علمت بأن أخطر ركن من أركان الإسلام فى نظر أعدائه يخيفهم ويرعبهم ’ إنما هو الجهاد ...! فهم يدركون أن هذا الركن إذا إستيقظ فى نفوسهم وأصبح ذا أثر فى حياة المسلمين فى أى عصر من الزمن فلن تقف أى قوة بالغة ما بلغت من الأهمية فى وجه الدفع الإسلامى ’ ولذا ينبغى أن يكون البدء فى القيام بأى عمل بغية إيقاف المدّ الإسلامى من هذه النقطة ذاتها .....
    وسنوضح فى هذه الكلمة ا,لا : معنى الجهاد و غايته فى الإسلام ’ والمراحل التى تدرج فيه ’ ثم المرحلة التى إستقر عندها ’ ثم نبين المغالطات التى دخلت مفهومه ’ والتقسيمات المتكلفة التى حملت عليه مما لا وجه له .
    أما معنى الجهاد : فهو بذل الجهد فى سبيل إعلاء كلمة الله وإقامة المجتمع الإسلامى ’ وبذل الجهد بالقتال نوع من أنواعه .
    وأما غايته : فهو إقامة المجتمع الإسلامى وتكوين الدولة الإسلامية الصحيحة .
    وأما المراحل التى مر بها : فقد كان الجهاد فى صدر الإسلام ’ كما علمنا مقتصراً على الدعوة السلمية مع الصمود فى سبيلها للمحن و الشدائد ’ ثم شرع الى جانبها - مع بدء الهجرة- القتال الدفاعى ’ أى رد كل قوة بمثلها ’ ثم شرع بعد ذلك قتال كل من وقف عقبة فى طريق إقامة المجتمع الإسلامى ’ على أن لا يقبل من الملاحدة و الثنيين و المشركين إلا الإسلام وذلك لعدم إمكان الإنسجام بين المجتمع الإسلامى الصحيح وما هم عليه من الإلحاد و الوثنية ’ أما أهل الكتاب فيكفى خضوعهم للمجتمع الإسلامى وانضوائهم فى دولته على أن يدفعوا للدولة ما يسمى ( الجزية ) مكان ما يدفعه المسلمون من الزكاة .

    وعند هذه المرحلة الأخيرة إستقر حكم الجهاد فى االإسلام ’ وهذا هو واجب المسلمين فى كل عصر إذا توافرت لديهم القوة و العدةاللازمة . وعن هذه المرحلة يقول الله تعالى السيرة ((كلمة عامة الجهاد مشروعيته)) قاتلوا الذين يلونكم من الكفار وليجدوا فيكم غلظة واعلموا أن الله مع المتقين ) وعنها أيضاً يقول الرسول صلى الله عليه وسلم السيرة ((كلمة عامة الجهاد مشروعيته)) أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله فمن قال لا إله إلا الله عصم منى ماله ونفسه إلا بحقه وحسابه على الله ) .
    ومن هنا تعلم أنه لا معنى لتقسيم الجهاد فى سبيل الله الى حرب دفاعية وأخرى هجومية ’ إذ مناط شرعة الجهاد ليس هو الدفاع لذاته ولا الهجوم لذاته ’ إنما مناطه حاجة إقامة المجتمع الإسلامى بكل ما يتطلبه من النظم و المبادىء الإسلامية ’ ولا عبرة بعد ذلك بكونه جاء هجوماً أو دفاعاً .
    أما القتال الدفاعى المشروع ’ كدفاع المسلم عن ماله وعرضه أو أرضه أو حياته ’ فذلك نوع آخر من القتال لا علاقة له بالجهاد المصطلح عليه فى الفقه الإسلامى ’ وهو ما يسمى بقتال الصائل ’ وقد أفرد له الفقهاء باباً مستقلاً فى كتب الفقه ’ وما أكثر ما يخلط الباحثون اليوم بينه وبين الجهاد الذى نتحدث عنه ...!
    هذه خلاصة معنى الجهاد وغايته فى الشريعة الإسلامية ’ أما المغالطات و التشويهات التى دست عليه فتتمثل فى نظريتين متناقضتين فى الظاهر ولكنهما منسجمتان فى باطن الأمر و حقيقته ’ إذ يتكون من كليهما وسيلة واحدة متسعة تستهدف إلغاء مشروعية الجهاد من أساسه .
    أما النظرية الأولى : فهى تلك التى تنادى بأن الإسلام لم ينتشر إلا بحد السيف وأن النبى صلى الله عليه وسلم وأصحابه سلكوا مسلك الإكراه ’ فكان الفتح الإسلامى على أيديهم فتح قهر وبطش لا فتح قناعة وفكر .

    وأما النظرية الثانية : فهى تلك التى تهتف بعكس ذلك تماماً ’ أى أن الدين الإسلامى دين محبة وسلام ’ لا يشرع فيه الجهاد إلا لرد العدوان المداهم ’ ولا يجاب أهله إلا إذا أرغموا على ذلك وبودئوا به .
    ورغم أن هاتين النظريتين متناقضتان كما ذكرنا ’ فإن أرباب الغزو الفكرى أرادوا أن يستولدوا منهما غاية معينة ’ هى وحدها المقصودة من كلا هاتين النظريتين ’وإليك إيضاح ذلك :
    لقد أشاعوا وروجو أولاً أن الإسلام دين بطش وقهر وحقد على الآخرين ’ ثم إنتظروا حتى آتت هذه الشائعة ثمارها من ردود الفعل لدى المسلمين وإنكار هذا الظلم فى حق الإسلام ........ وبينما المسلمون يتلمسون الرد على هذا الباطل ’ قام من أولئك المشككين أنفسهم من إصطنع الدفاع عن الإسلام بعد طول علم وبحث متجردين ’ وراح يرد هذه التهمة قائلا : إن الإسلام ليس كما قالوا دين سيف ورمح وبطش ’ بل هو على العكس من ذلك : دين محبة وسلام لا يشرع فيه الجهاد إلا لضرورة رد العدوان المداهم ’ ولا يرغب أهله فى الحرب ما وجدوا إلى الإسلام سبيل .
    فصفق البسطاء من المسلمين طويلاً لهذا الدفاع ( المجيد ) فى غمرة تأثرهم من الظلم الشنيع الأول ’ وصادف ذلك فى نفوسهم التحفزة للرد عليه قبولا ً واستحساناً ’ فأخذوا يؤيدون ويؤكدون ’ ويستخرجون البراهان تلو البرهان على أن الإسلام فعلاً كما قالوا ...... دين مسالمة وموادعة لا شأن له بالآخرين إلا إذا داهموه فى عقر داره ’وأيقظوه من هدأته وسباته وفات أولئك البسطاء أن هذه النتيجة المطلوبة ’ وهذا بعينه هو الغرض الذى التقى عليه فى السر كل من روّج الشائعة الأولى ثم أشاع الباطل الثانى . فالمقصود هو السلوك بمقدمات ووسائل مدروسة مختلفة ’ تنتهى الى نسخ فكرة الجهاد من أذهان المسلمين ’ وإماتة روح الطموح فى نفوسهم .

    ونحن نسوق لك شاهداً على ذلك ’ ما ذكره زميلنا الأستاذ الدكتور / وهبة الزحيلى فى كتابه ( آثار الحرب فى الفقه الإسلامى ) على لسان المستشرق الإنكليزى المعروف ( أندرسن ) ’ ولننقل لك عبارته من أولها ( يخاف الغربيون لا سيما الإنكليز من ظهور فكرة الجهاد فى أوساط المسلمين حتى لا تتوحد كلمتهم فيقفوا أمام أعدائهم ’ ولذلك يحاولون الترويج لفكرة نسخ الجهاد ’ وصدق الله العظيم إذ يقول فيمن لاإيمان لهم السيرة ((كلمة عامة الجهاد مشروعيته)) فإذا أنزلت سورة محكمة وذكر فيها القتال رأيت الذين فى قلوبهم مرض ينظرون إليك نظر المغشى عليه من الموت ) ولقد قابلت المستشرق الإنكليزى أندرسن فى مساء الجمعة 3 حزيران 1960 ’ فسألته عن رأيه فى هذا الموضوع فكان من نصيحته لى أن أقول : إن الجهاد اليوم ليس بفرض بناء على مثل قاعدة ( تتغير الأحكام بتغير الأزمان ) ’ إذ أن الجهاد فى رأيه لا يتفق مع الأوضاع الدولية الحديثة لإرتباط المسلمين بالمنظمات العالمية و المعاهدات الدولية . ولأن الجهاد هو الوسيلة لحمل الناس على الإسلام ’ وأوضاع الحرية ورقى العقول لا تقبل فكرة تفرض بالقوة ) .
    ونعود إلى ما كنا عليه من حديث بيعة العقبة الثانية :
    لأمر ما أراد الله عز وجل ’ إنتهى الى سمع المشركين من اهل مكة خبر هذه البيعة ’ وما تم فيها بين النبى صلى الله عليه وسلم و المسلمين من أهل المدينة ’ ولعل من خكمة ذلك تهيىء أسباب هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم الى المدينة ’ فسنجد أن لهذا الخبر الذى إنتهى الى مسامع قريش أثراً كبيراً فى تضييقهم الأمر على رسول الله صلى الله عليه وسلم وإجماعهم الرأى على قتله و التخلص منه .
    ومهما يكن فإن بيعة العقبة الثانية كانت المقدمة الأولى لهجرته عليه الصلاة و السلام الى المدينةالمنورة.




    فقهُ السّيرَة

    الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي


    ليس من الصعب ان تصنع الف صديق فى سنة
    لكن من الصعب ان تصنع صديقا لألف سنة
    يكفيني فخرا انني ابن الرايه الهاشميه

  2. #2
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Thu Sep 2010
    المشاركات
    256
    معدل تقييم المستوى
    11
    جزاك المولى كل خير

  3. #3
    الاداره
    تاريخ التسجيل
    Tue May 2009
    الدولة
    الرايه الهاشميه حفظها الله
    المشاركات
    267,754
    معدل تقييم المستوى
    21475115
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نبضات قلب مشاهدة المشاركة
    جزاك المولى كل خير
    ليس من الصعب ان تصنع الف صديق فى سنة
    لكن من الصعب ان تصنع صديقا لألف سنة
    يكفيني فخرا انني ابن الرايه الهاشميه

  4. #4
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Thu Sep 2010
    المشاركات
    256
    معدل تقييم المستوى
    11
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد الدراوشه مشاهدة المشاركة
    وانا بالاكثر صديقي

  5. #5
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Sat May 2007
    الدولة
    أم الدنيا وارض الكنانه
    العمر
    36
    المشاركات
    141,530
    معدل تقييم المستوى
    21474991


    بارك الله فيك
    وجزاك الله كل خير
    فى ميزان حسناتك
    أن شاء الله


  6. #6
    الاداره
    تاريخ التسجيل
    Tue May 2009
    الدولة
    الرايه الهاشميه حفظها الله
    المشاركات
    267,754
    معدل تقييم المستوى
    21475115
    ليس من الصعب ان تصنع الف صديق فى سنة
    لكن من الصعب ان تصنع صديقا لألف سنة
    يكفيني فخرا انني ابن الرايه الهاشميه

  7. #7
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Mon May 2011
    الدولة
    الأردن
    العمر
    50
    المشاركات
    12,218
    معدل تقييم المستوى
    21474858
    عن أبي موسى رضي الله عنه قال :

    جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال :

    الرجل يقاتل للمغنم والرجل يقاتل للذكر والرجل يقاتل ليرى مكانه فمن في سبيل الله ؟

    قال :

    " من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله "

    رواه البخاري ومسلم

    جزاك الله تعالى خيرا

    بارك الله تعالى فيك

  8. #8
    الاداره
    تاريخ التسجيل
    Tue May 2009
    الدولة
    الرايه الهاشميه حفظها الله
    المشاركات
    267,754
    معدل تقييم المستوى
    21475115
    ليس من الصعب ان تصنع الف صديق فى سنة
    لكن من الصعب ان تصنع صديقا لألف سنة
    يكفيني فخرا انني ابن الرايه الهاشميه

المواضيع المتشابهه

  1. شاب تزوج عجوز عمرها 104 سنة / شاهد صور العروسين
    بواسطة amjad11 في المنتدى منتدى الغرائب والعجائب
    مشاركات: 33
    آخر مشاركة: 11-12-2008, 07:01 AM
  2. موسوعة الاعشاب الطبيه....
    بواسطة Maria في المنتدى منتدى الطب والصحة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 06-01-2008, 01:41 AM
  3. غذبتني بحك ؟؟؟
    بواسطة دفء الروح في المنتدى عذب الاماكن والمشاعر
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 09-11-2007, 06:35 PM
  4. و أخيراً الجديد من احباب الاردن- برنامج بلوتوث مميز جداً مع الشرح
    بواسطة مدمن برامج في المنتدى منتدى عالم الموبايلات والاجهزة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 20-06-2007, 03:22 PM
  5. كاريـــــــــــــــ رمضان ـــــــــــــــــــــــكاتير
    بواسطة عطر الشوق في المنتدى منتدى شهر رمضان المبارك
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 28-09-2006, 05:05 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
معجبوا منتدي احباب الاردن على الفايسبوك