النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: من هي السيدة التي حفرت قبرها بيديها

  1. #1
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Wed May 2008
    الدولة
    jordan
    المشاركات
    1,739

    من هي السيدة التي حفرت قبرها بيديها

    [COLOR="Red"][SIZE="5"]

    السيدة التي حفرت قبرها بيديها


    استهل نور السيدة نفيسة بولادتها في مكة المكرمة سنة 145هـ في الحادي عشر من ربيع الأول


    ، وما إن أطلت بنورها حتى فرحت بها أمها واستبشر بها أبوها،


    وحمدوا الله على هذه النعمة الميمونة.



    ونشأت نشأة نبوية في بيت الله الحرام، وعندما دخلت سنتها الخامسة ذهبت في صحبة والدها إلى المدينة المنورة. وأخذ أبوها يلقّنها ما تحتاجه من أمور دينها ودنياها، وكانت تسمع من شيوخ المسجد النبوي ما يلقونه من علوم الفقه والحديث.




    وهكذا ارتقت في مراتب الكمال، حتى بلغت مبالغ النساء، تقدم إليها الخطاب من السلالة النبوية الشريفة.. من بني الحسن والحسين(ع)، كما تقدم إلى خطبتها الكثير من أشراف قريش والمسلمين لما عرفوه من كمالها وصلاحها، فكان أبوها يأبى إجابة طلبهم.



    ثم جاء إسحاق المؤتمن ابن الإمام جعفر الصادق… يخطبها من أبيها، فصمت ولم يرد جواباً، فقام إسحاق من عنده، وتوجه إلى الحجرة النبوية الشريفة، وخاطب جده ـ بعد السلام ـ وشكى إليه همومه ورغبته في زواج السيدة نفيسة لدينها وعبادتها، ثم خرج. فرأى والدها في المنام تلك الليلة رسول الله(ص) وهو يقول له: (يا حسن! زوّج نفيسة من إسحاق المؤتمن). فزوجه إياها في شهر رجب سنة 161هـ.




    وكان إسحاق من أهل الفضل والاجتهاد، والورع والصلاح، كيف لا! وهو ابن الإمام الصادق…، وقد أخذ عن أبيه الكثير من علومه وآدابه وأخلاقه، حتى أصبح له شأن ومقام ووثاقة لا تخدش.




    وهكذا كان في هذا الزواج المبارك انسجاماً يتوافق مع ما نشأت عليه السيدة نفيسة من حب الله والانصراف إلى طاعته (جل جلاله). وقد ولدت له (أبا القاسم) و(أم كلثوم)، وهكذا اجتمع في هذا البيت نور الحسن… ونور الحسين…، وكان من عقبهم السادة (بنو زهرة) في حلب وأطرافها.




    وكانت عليها السلام وهي في المدينة لا تفارق حرم جدّها المصطفى(ص)، قارئة ذاكرة باكية، راكعة.. ساجدة.. ضارعة داعية، وقد حجت بيت الله الحرام ثلاثين حجّة، أكثرها مشياً على الأقدام تقرّباً إلى الله، وزلفاً إليه.




    تقول زينب بنت يحيى المتوّج: (كانت عمتي نفيسة تأكل في كل ثلاثة أيام أكلة واحدة، وكانت لها سلّة معلقة أمام مصلاها، فكانت كلما اشتهت شيئاً وجدته في السلة، وكنت اجد عندها ما لا يخطر بخاطري، ولا أعلم من أين يأتي، فعجبت من ذلك، فقالت: يا زينب، من استقام مع الله تعالى كان الكون بيده وفي استطاعته). وليس هذا بغريب بعد قصة مريم بنت عمران(ع) التي نقلها القرآن الكريم: (كلما دخل عليها زكريا المحراب وجد عندها رزقاً، قال يا مريم أنى لك هذا قالت هو من عند الله إن الله يرزق من يشاء بغير حساب) آل عمران/37.







    فقد كان رسول الله(ص) مرشدها الأول والكوكبة الطاهرة من أبنائه البررة الأتقياء. وكان الموت والآخرة نصب عينيها، ويكفي دليلاً على ذلك حفرها قبرها بيديها، وقضاءها فيه شطراً من وقتها.. كل يوم تستلهم منه العظات، ولعلها كانت تحاسب نفسها وتهيئها للقاء باريها نقية طاهرة وهي تتلو الآية الشريفة (ربي ارجعون لعلي اعمل صالحاً فيما تركت كلاّ إنها كلمة هو قائلها ومن ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون) المؤمنون/100.





    شُغف حبّاً أهالي مصر بالسيدة نفيسة، وزاد شوقهم فيها ورغبتهم إليها عندما علموا أنها في الطريق إلى مصر. فخرج لاستقبالها أهالي القاهرة وأعيانها، وكانت بصحبة زوجها (إسحاق المؤتمن)، ونزلت في دار كبير التجار، وبعد فترة استقرت في الدار التي أعدت لها.





    وراح الناس بمختلف فئاتهم يترددون عليها وعلى زوجها.. يأخذون عنهما العلم والفقه والحديث، فحصلوا بذلك على الكثير من الثقافة الصحيحة. واستمروا يتدفقون عليهما، وأصبحت رمزاً للطهارة والقداسة في تلك الديار.




    وكان لأخيها يحيى (المتوّج) بنت واحدة اسمها (زينب) انقطعت لخدمة عمتها، تقول: (لقد خدمت عمتي نفيسة أربعين سنة، فما رأيتها نامت بليل أو أفطرت بنهار، إلا في العيد وأيام التشريق) وتقول: (كانت عمتي تحفظ القرآن وتفسّره وتقرأه وتبكي..) وهكذا عاشت في مصر معزّزة مكرّمة، ينتهل من نمير علومها أهالي مصر. وكانت مثال الحديث الشريف: (عاشروا الناس معاشرة إن عشتم حنّوا إليكم، وإن متّم بكوا عليكم)، وهكذا ما أن حلّ عام 208هـ - ولم تكد تدخل سنتها الرابعة والستين - حتى أحست بدنو أجلها، فكتبت إلى زوجها تطلب حضوره.





    واشتدت بها العلة، حتى حلّت عليها أول جمعة من شهر رمضان، فزاد عليها الألم - وهي صائمة - فدخل عليها حُذّاق الأطباء، فأشاروا عليها بالإفطار لحفظ قوتها، ولتتغلب على مرضها فرفضت، ثم أنشدت:



    اصــرفوا عني طبيبي ودعونــــــي وحبيبي

    زاد بـــفي شوقي إليه وغرامي فـــــي لهيب

    طاب هتكـفي في هواه بين واش ورقيـــــــب

    لا أبالي بفــــــــــوات حيـث قد صار نصيبي

    ليس من لام بعـــــذل عنـــــــه فيه بمصيب

    جسدي راضٍ بسقمي وجفونـــــــي بنحيبي




    فانصرف الأطباء، وقد شدّهم الإعجاب بقوة يقينها وثبات دينها، فسألوها الدعاء، فقالت لهم خيراً ودعت لهم.




    وشاءت السيدة نفيسة أن تختم حياتها بتلاوة القرآن الحكيم، وبينما كانت تتلو سورة الأنعام، حتى إذا بلغت قوله تعالى (لهم دار السلام عند ربهم وهو وليهم بما كانوا يعملون) الأنعام/ 127 غشي عليها. تقول زينب - بنت أخيها - فضممتها إلى صدري، فتشهدت شهادة الحق، وصعدت روحها إلى باريها في السماء.




    وما إن ذاع خبر وفاتها حتى عج الناس بالبكاء والنحيب، ودخل الحزن بيت كل محب وعارف لفضل هذا البيت الطاهر. ووصل زوجها (إسحاق المؤتمن) القاهرة بعد أن كانت قد فارقت روحها الطاهرة البدن المسجّى.




    وهكذا، بعد أن تم القرار على دفنها في القاهرة، اجتمع الناس لتأدية المراسم، فكان يوماً مشهوداً، وازدحم الناس ازدحاماً شديداً.. كلهم يريد أن ينال شرف الصلاة عليها، وتشييع جنازتها. وأقيمت الصلاة عليها في مشهد ضخم حافل لم يُرَ له مثيل، ودفنت في قبرها الذي حفرته بيدها - وطالما تمددت فيه أيام حياتها تتلو القرآن.. تتعض بآياته، وتتأمل الأيام التي لابد من مجيئها.





    وهكذا اصبح قبرها علماً ومزاراً.. يزوره المحبّون، ويتذاكرون بركات هذه السيدة الجليلة على أهالي مصر، وما منحتهم من علوم وآداب وما أتحفتهم به من فقه وحديث نبوي. ويتذاكرون تلك الكرامات التي بقيت ذكراها بينهم.




    وكانت من تلك الكرامات التي لا تمحى من ذاكرة المصريين، تلك الصبية الكسيحة التي كانت من بيت يهودي..، إذ أنها لا قدرة لها على الحراك، وكانت أمها تريد الذهاب خارج البيت لقضاء بعض شؤونها، ولم يكن أحد عندها يرعى طفلتها المشلولة، فحلمتها إلى منزل السيدة نفيسة - الذي كان إلى جوارهم - وطلبت منها أن ترعاها لحين عودتها، فرحّبت بذلك. وأرادت السيدة الجليلة أن تتوضأ من ماء بجانبها، فجرى من ذلك الماء على الأرض.. إلى جانب الصبية المقعدة، فجعلت تبلّ يدها منه وتمرّ به على أعضائها، فزال عنها ما كان بها - بإذن الله - وهبّت تمشي على رجليها، وكأن شيئاً لم يكن بها.




    فجاءت أمها، فرأت ابنتها وقد خرجت إليها ماشية، فسألتها فأخبرتها الخبر، فعجبت لذلك وأسلمت وأسرتها على يد السيدة نفيسة، وأسلم كثير ممن سمع بالخبر.





    [IMG]http://www.************/islamsignature
    /hadeeth/5.jpg[/IMG]


    lk id hgsd]m hgjd ptvj rfvih fd]dih


  2. #2
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Sat May 2007
    الدولة
    أم الدنيا وارض الكنانه
    العمر
    33
    المشاركات
    141,645

  3. #3
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Wed May 2008
    الدولة
    jordan
    المشاركات
    1,739
    شكرا لمرورك
    تقبلي تحياتي

  4. #4
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Sat Mar 2008
    الدولة
    قلب حبيبي إلى الأبد
    المشاركات
    4,081
    سبحان الله اول مرة اقرا هادي القصه

    تسلمي متميزه

  5. #5
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Wed May 2008
    الدولة
    jordan
    المشاركات
    1,739
    مشكورة ام فارس
    أسعدني تواجدك

  6. #6
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Mon Jun 2008
    المشاركات
    1,449
    شكرا لك
    وبارك الله فيكي ويجزيكي الخير على المعومه يا غاليه

  7. #7
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Fri May 2007
    المشاركات
    922


    وجزاكى الله خيراً

    أن شاء الله

    يا @متميزه

  8. #8
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Wed Feb 2008
    الدولة
    الأردن - عمـــــان
    المشاركات
    7,736

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
    جزاك الله خيرا وزاد همتك ...
    اسأل الله أن يجعلنا ممن يستمعون للكلام فيتبعون أحسنه ..
    بوركت جهودك ..
    لك منا .. كل التقدير والود والإحترام
    دمت بحفظ الله ورعـايته...!!

  9. #9
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Wed May 2008
    الدولة
    jordan
    المشاركات
    1,739
    [IMG]http://www.************/pic/thanx/5.gif[/IMG]

    جزاكم الله خيرا
    أسعدتني زيارتكم
    تقبلو تحياتي

المواضيع المتشابهه

  1. صور قوية جداً لصاحبي القلوب القوية
    بواسطة shatnawi في المنتدى منتدى , صور , فوتغرافيات
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 19-01-2010, 09:55 PM
  2. كم عيديتك !!؟؟؟؟؟؟
    بواسطة نجمة الروح في المنتدى منتدى الالعاب
    مشاركات: 44
    آخر مشاركة: 04-12-2009, 12:02 AM
  3. عمرو خالد الثلاثاء في السلط ومحاضرة "فضائل شهر رمضان
    بواسطة طيوف الامس في المنتدى منتدى الاخبار العربية والمحلية
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 06-09-2009, 10:15 PM
  4. ان شاء الله بعد موافقة الادمن
    بواسطة الحنيطي في المنتدى تصاميم الاعضاء , ابداع الاعضاء الشخصي , تصاميم اهداء من الاعضاء لمنتدانا
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 17-08-2008, 01:50 PM
  5. قالت أحِبُّكَ
    بواسطة اردني الاصل في المنتدى منتدى الشعر والشعراء
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 29-07-2008, 04:23 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
معجبوا منتدي احباب الاردن على الفايسبوك