النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: بلاد الكفار

  1. #1
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Mon Mar 2008
    الدولة
    ألمانيا
    العمر
    28
    المشاركات
    1,152

    بلاد الكفار

    بسم الله الرحمن الرحيم
    لقد شد انتباهي ذكر بلاد الكفر وبلاد الكفار في بعض المواضيع,فما هو المقصود؟
    وماهي البلاد الاسلامية اذا؟
    هل هو الاسلام فعلا في هذه البلاد الاسلامية؟
    لقد قابلت العديد من المسلمين من يدعون انهم مسلمون وليس لهم اية صلة بالاسلام..
    و لقد زرت بعض البلاد المسلمة فلم ارى اي مظهر للاسلام..بل قد تجد معظم مظاهر الاسلام في بلاد الكفر هذه اوضح منها من بعض بلاد المسلمين...ام ان مصطلح بلاد الكفار هو مصطلح سياسي فقط؟
    اريد ارائكم رجاء



    fgh] hg;thv


  2. #2
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Wed May 2008
    المشاركات
    739
    بلاد الكفر في هذا الزمان
    لقد كانت الخلائق في آخر عهد الرسول صلى الله عليه وسلم كما قال ابن القيم ثلاثة أقسام: مسلم مؤمن به ، ومسالم له آمن ، وخائف محارب (1)، والمراد بالمسالمين له الآمنين الذين كانوا أهل ذمة ، وأما الأرض ،
    فكانت قسمين : أرض الإسلام وهي التي يدين أهلها بالإسلام ، أو يخضعون لحكمه بأداء الجزية ، وأرض كفر وهم المحاربون للإسلام .
    وهكذا استمرت الأرض في عهد أصحابه رضي الله عنهم ، إما بلاد إسلام و إما بلاد حرب ، والبلدان التي كانت تعقد هدنة مؤقتة مع المسلمين هي بلاد حرب ما لم يؤد أهلها الجزية ويخضعوا لحكم الإسلام .
    أما الآن فإن بلدان الكفار إذا تأملت واقعها ، وجدتها تنقسم إلى أقسام: منها ما هي دار حرب ، لأنها معلنة الحرب على الشعوب الإسلامية كما هو الحال في أرض فلسطين التي احتلها اليهود و شردوا أهلها ولا يزالون يشردونهم ويقتلونهم .
    والذي يبدو أن لا فرق بين دور الحرب في الماضي من حيث عدم جواز زواج المسلم بالحربية فيه ، لما مضى من الأدلة القاضية بذلك ، ولكن المسلمين لا زالوا كثرة في هذه الدار ، يصعب معه أن يطبق عليهم حكم دار الحرب فيمنعون من التزاوج فيما بينهم أو من قصد الولد ، لأن التزاوج وقصد الأولاد والإكثار من النسل قد يكون في صالح المسلمين ليستمر صراعهم لأعداء الله لإجلائهم عن بلدانهم ، ولو أوجبنا عليهم الهجرة من بلادهم بسبب أنها بلاد حرب إلى بلاد الإسلام لما وجدوا من يقبلهم مهاجرين في البلدان الإسلامية ، ثم إن في هجرتهم من بلادهم إلى غيرها فرصة لليهود ليستقلوا بها وضياعاً لتلك الأرض ، لهذا يبدو أن حكمهم في التزاوج فيما بينهم حكم المسلمين في بلاد الإسلام ، وحكم زواجهم بالكتابية حكم زواج المسلم بها في دار الحرب .
    ومن تلك البلدان من يعلن أهلها الدعوة إلى السلم وعدم إرادة الحرب مع الشعوب الإسلامية وغيرها ، وهي ذات صفتين : صفة تبدو بها أنها ليست دار حرب ، وهي صفة المعاهدات والاتفاقات الدولية التي يترتب عليها تبادل السفراء والتبادل التجاري والاقتصادي و الصناعي والثقافي وما أشبهه ، فهي بهذا شبيهة ببلاد العهد في العصور الإسلامية السابقة إلا أن العهد في هذا العصر يتخذ صفة الدوام ، وليس على أسس إسلامية ، وغالب المعاهدات تكون المصالح فيها راجحة لبلدان الكفر ، ومن الأمثلة على هذا القسم أمريكا وبعض دول أوربا وغيرها كروسيا .
    وإذا نظرت إليها من جهة أخرى وجدتها ذات صفة ثانية وهي دار حرب وذلك من ثلاثة جوانب :
    الجانب الأول : أنها تساعد الدول المحاربة للمسلمين بالمال والسلاح والغذاء والخبراء والإعلام وكل ما تحتاجه الدول المحاربة .
    الجانب الثاني :أن أساطيلها البحرية وأسرابها الجوية ، وجحافلها البرية مستعدة في أي لحظة لغزو أي دولة أو شعب من الشعوب الإسلامية التي لا يخضع حكامه لسياساتهم وتوجيهاتهم .
    والجانب الثالث :أنها تسعى لإيجاد أحزاب تؤيدها في داخل الشعوب الإسلامية ، تحارب الإسلام والمسلمين ، وهي تمدها بالمال والتوجيه والسلاح ، وتدفع تلك الأحزاب للقيام بانقلابات في داخل الشعوب الإسلامية من أجل القضاء على الإسلام والمسلمين ، وتكفي هذه الجوانب الثلاثة لعد تلك الدول الكافرة دول حرب وبلادها بلاد حرب (2) وإن كانت الشعوب الإسلامية غير قادرة في الوقت الحاضر ، بسبب ضعفها و تفرقها أن تعامل تلك الدول الكافرة معاملة الحربيين في كثير من الأحكام الثابتة في الشريعة الإسلامية ، كدعوتها إلى أحد أمرين : الأمر الأول : الدخول في دين
    الله ، والأمر الثاني : أداء الجزية والخضوع لأحكام الإسلام العامة ، فإن أبوا فجهادهم في سبيل الله ، كما كان ذلك دأب رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قولاً وفعلاً ، وعليه مضى السلف الصالح عندما كانوا متمسكين بدين الله .
    حكم زواج المسلم بالكتابية في دارالكفر اليوم
    سبق أن جمهور العلماء على جواز نكاح المسلم الكتابية في ديار الإسلام مع الكراهة ، وبعضهم يرى جواز ذلك في ديار الحرب مع الكراهة الأشد ، وبعضهم يرى تحريم ذلك في ديار الكفر .وأن بعض السلف يرى التحريم مطلقاً في ديار الإسلام وديار الكفر .
    وسبق أن بلاد الكفر في هذا الزمان ليست دار حرب محضة كما كانت دار حرب في الماضي ، وليست دار عهد محضة ، فهي بلاد حرب غير مباشرة ، كما هو الحال بالنسبة للدول التي تساعد اليهود ضد المسلمين بالمال والسلاح والرجال وغيرها ، وهي مستعدة للحرب المباشرة في أي لحظة ، كأمريكا وأوربا وروسيا ، وهي أيضاً بلاد حرب مباشرة كما هو الحال بالنسبة لأفغانستان ، وأنكى من ذلك أن تلك الدول تحارب المسلمين بالمسلمين ، حيث تنظم الأحزاب الموالية لها وتساعد على ضرب شعوبها بالسلاح .
    وهي شبيهة بدار العهد ـ في الجملة ـ من حيث الاتفاقات الدولية و تبادل السفراء ، والمعاملات الاقتصادية وغيرها .
    وكثير من الاتفاقات الدولية المبرمة بين دول الكفر والشعوب الإسلامية تكون في صالح دول الكفر أكثر مما هي في صالح الشعوب الإسلامية ، بل الضرر الذي يلحق الشعوب الإسلامية من تلك الاتفاقات أكثر من النفع الذي يحصل منها.
    كما أن بعض المعاهدات تخالف مقاصد الإسلام ، وأهم ذلك إبطال الجهاد في سبيل الله ، الذي هدفه الأول الدعوة إلى الله ودخول الناس في هذا الدين ، أو خضوعهم لنظامه العام بدفع الجزية وإلا قوتلوا ، كما كان عليه الرسول صلى الله وأصحابه والسلف الصالح ،وهو الحكم القائم إلى يوم الدين (3).
    وسبق بيان حالة المسلمين في ديار الكفر ، وأنهم معرضون للذوبان في المجتمع الكافر ، وأن بعضهم يرتد عن الإسلام ، وبعضهم يبقى مسلماً بالاسم والانتساب ، وهو قد ضاع في تلك المجتمعات الكافرة ، والناجون من ذلك قليل .
    فإذا نظرنا إلى ديار الكفر من جهة ما تقوم به من حرب مباشرة ضد المسلمين ، أو غير مباشرة ، فإن القياس يقتضي تحريم زواج المسلم بالكتابية فيها قياساً على تحريم ذلك عند بعض العلماء في دار الحرب ، وإذا نظرنا إليها من جهة ما بينها وبني حكام الشعوب الإسلامية من معاهدات واتفاقات ، فالقياس يقتضي إباحة الزواج بالكتابية في ديار الإسلام ـ وإن كانت لا تعتبر ذمية ولا حربية ـ أما الزواج بها في ديار الكفر التي فيها شبه بدار الحرب المحضة و شبه بدار العهد فإن فيه إشكالاً ، لأن هذه الدار التي هذه صفتها جديدة لم تكن موجودة في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم ، و لا في عهد خلفائه لأن الديار كلها كانت إما دار إسلام ـ ويدخل فيها أهل الذمة ـ وإما دار حرب ، ويدخل فيها دار العهد المؤقت ـ وعندما كان المسلمون يتزوجون بالكتابيات إنما كانوا يتزوجون بهن في ديار الإسلام ، وديار الإسلام كانت محكومة بشريعة الله و المجتمع فيها كان مجتمعاً إسلامياً ،والكتابية ذمية وليست حربية وإسلام الكتابية التي يحيط بها المجتمع الإسلامي الذي تطبق فيه أحكام الإسلام في المنزل والمسجد والشارع مأمول ، وتربية أبنائها على الإسلام و تنشئتهم على مبادئه وآدابه هي الأساس ، لأن البيئة كلها تساعد على ذلك : الأسرة، و الجيران ، والمسجد ، ودور العلم ، والمجتمع كله ، لأن القوة في كفة الإسلام و المسلمين ، والمرأة أقرب إلى التأثر بالإسلام من التأثير في ولدها بالكفر وعاداته .
    ولو فرض أنها حاولت التأثير فيه فإنها ستفشل ، وإذا علم الزوج أو أسرته أو أي مسلم بذلك يبادر إلى إحباط تلك المحاولة ، ولو تقدمت بشكوى إلى القضاء تطلب فيها الاستقلال بتربية أولادها ، فإن الشرع الإسلامي لا يبيح لها ذلك ، بل يحكم بالإشراف على الأولاد و تربيتهم لمن في إشرافه و تربيته مصلحتهم في دينهم ،ولا يجعل الله للكافرين على المؤمنين سبيلاً.
    وإذا فرض أن زوج الكتابية تساهل معها في تربية أولاده، فإن المسلمين لا يسكتون عن ذلك ، لتمسكهم بقاعدة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ،إما من قبل المحتسبين من المجتمع ، وإما من قبل الحاكم المسلم هذا بالنسبة لدار الإسلام .



    --------------------------------------------------------------------------------
    (1)- زاد المعاد (3/160
    (2)- وقد اعتبر الرسول صلى الله عليه وسلم قريشاً ـ في مدة عهدهم ـ حرباً على المسلمين بسبب إعانتهم بني بكر ـ الذي دخلوا في عهدهم ـ على خزاعة ـ الذين دخلوا في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ وكانت إعانتهم لهم بالسلاح . راجع في ذلك تفسير الإمام البغوي ، رحمه الله (2/266-267).
    (3)- يأتي إبطال الجهاد من حيث دوام المعاهدات بين حكام الشعوب الإسلامية والدول الكافرة ، مع أن كثيراً من تلك المعاهدات فيه إجحاف بالمصالح الإسلامية .

  3. #3
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Sat Mar 2009
    الدولة
    jordan
    المشاركات
    2,637
    شكرا على طرح الموضوع
    والحمد لله على نعمة الاسلام

  4. #4
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Sun Mar 2009
    الدولة
    مكان
    العمر
    29
    المشاركات
    1,270
    اختي ... الموضوع مهم جدا وشكرا لك على الطرح...
    بداية الاسلام كلمة كبيرة و مسؤول عنها كل انسان ... ولكن الاسلام وللاسف اصبح اي انسان يستخدمها فقط ككلمة وعلى الهوية فقط ... والعادات والتقاليد ... يعني مش كل واحد بيحكي انا مسلم يعني مسلم
    لان اساس الاسلام ... الايمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الاخر والقدر خيره وشره ... ومش كل من يطلق على نفسه مسلم هو مؤمن ... فكل مؤمن هو مسلم ... ولكن ليس كل مسلم مؤمن (الا من رحم ربي )

  5. #5
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Sun Mar 2009
    الدولة
    مكان
    العمر
    29
    المشاركات
    1,270

  6. #6
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Sun Oct 2008
    الدولة
    قي قلب حبيبتي
    العمر
    25
    المشاركات
    6,412
    أشكركي اختي على موضوعك مميزد
    أخوكي فهد

  7. #7
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Mon Jul 2008
    العمر
    35
    المشاركات
    1,827
    السلام عليكم

    كل الشكر حبيبيتي على هذا الموضوع الهام

    يعطيك العافية

المواضيع المتشابهه

  1. مطوية فضل العلم
    بواسطة altayeb في المنتدى المطويات - خطط دراسية - اوراق عمل - ابحاث - الاذاعة المدرسية
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 22-08-2010, 01:52 AM
  2. ليلة القبض على البس الاسود
    بواسطة محمد الدراوشه في المنتدى منتدى سوالف وسعه صدر
    مشاركات: 212
    آخر مشاركة: 17-01-2010, 06:29 PM
  3. مواقف مضحكة
    بواسطة في الهوا سوا في المنتدى منتدى سوالف وسعه صدر
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 22-03-2009, 10:09 PM
  4. شيماء على لسياارة
    بواسطة دق التحية قدامك فلسطينية في المنتدى منتدى سوالف وسعه صدر
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 29-01-2009, 08:28 PM
  5. إنذار إسرائيلي بقصف مستشفى الوفاء بغزة والادارة ترفض الاخلاء
    بواسطة رمز الوفاء في المنتدى منتدى الاخبار العربية والمحلية
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 08-01-2009, 01:56 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
معجبوا منتدي احباب الاردن على الفايسبوك